الأخبار
مخطط لبناء 1292 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربيةالاحتلال يفرج عن الأسيرة "شيرين العيساوي" بعد اعتقال دام 43 شهراًاعتقال شاب ومسعف خلال المواجهات المستمرة في بلدة العيساوية بالقدسكابينت: لن نتعامل مع حكومة فلسطينية تضم حماس إلا بشروطالبحرين تعزز أسطولها الجوي بمقاتلات (F16) المتطورةرايتس ووتش: الجيش البورمي أحرق 288 قرية لمسلمي الروهينغاطائرات إغاثة طبية تصل (مقديشو) من قطر وأمريكا وكينيامعاريف: الجيش السوري عثر على أسلحة إسرائيلية في مواقع تنظيم الدولةهيئة المعابر بغزة: وقف التسجيل للسفر يوم الخميس المقبلغرفة شمال الخليل تعقد ورشة عمل حول نظام الشيكات المعادةالشيخ: يجب إعطاء الصلاحيات للحكومة بغزة بدءًا من المعابر وحتى الجباية والأمنالضابطة الجمركية تشارك بورشة عمل "أساليب التحقيق المتقدمة بمكافحة جرائم الارهاب"تجمع الشخصيات المستقلة يدعو لتوسيع مشاورات المصالحة الفلسطينيةالشرطة تقبض على شخص يشتبه به بسرقة مبلغ 12500 شيقلجمعية الملتقى التربوي تنفذ مبادرة موسيقى من أجل المصالحة بجامعة فلسطين
2017/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المسؤولية الاخلاقية لشركات التأمين بقلم:م. رابح بكر

تاريخ النشر : 2017-04-20
المسؤولية الاخلاقية لشركات التأمين بقلم:م. رابح بكر
بسم الله الرحمن الرحيم

التاريخ : 9/4/2017

المسؤولية الاخلاقية لشركات التأمين

منذ اكثر من عشرين سنة كانت اول جملة سمعتها في اول درس من دروس التأمين عن الرسالة الحقيقية التي تحملها شركات التأمين على الرغم من انها شركات تجارية ربحية (THE INSURANCE IS MISSION NOT COMISSION  ) وقالوها لنا باللغة الانجليزية للضرورة الشعرية وللمحافظة على الموسيقى اللغوية ومنذ ذلك الحين وانا ملتزم بهذه الجملة وان لم تعد تعجب البعض في وقتنا الحالي وما اكتبه من مقالات يرى البعض على اتها هجوم على شركات التأمين ما هي الا كتابات نابعة من هذه الجملة فلا ارى في تبخيس حق المتضررومماطلته شجاعة وبطولة لموظف المطالبات بل هي اعتداء على حق المؤمن له واضاعة لوقته الذي لايصب في مصلحة الشركات وخاصة عندما اتذكر قصص التكافل الاجتماعي بين الصيادين العشرة الانكليز الذين فقدو زميلهم غرقا في عرض البحر فاقترح احدهم ان يعطي كل واحد منهم سمكة  من صيده كل يوم لعائلة الغريق ووافق الجميع وحريق لندن الذي جاء على المدينة كلها فتم جمع المال فيما بينهم وعند الاصابات التي تتطلب ادخال المستشفى وبدافع انساني بالدرجة الاولى وتكافلهم  لحماية افراد المجتمع من التشرد والضياع لو حصل مكروه لاحدهم وهذه الافكار لاتتعارض مع الدين لو طبقت بالطريقة الصحيحة فبيت مال المسلمين فكرة قريبة لها ولكن بأسس شرعية وكذلك الحال فيما لو اجتمع المؤمّن لهم لدفع جزء من مساهماتهم في جبر الضرر لواحد منهم وكم كان للتأمين دور ايجابي  في استمرار حياة الاسر بعد فقدان مصدر معيشتها او رب اسرتها او تضررت مركبته عند تعرضها  لحادث مادي اوجسماني .

في العطوات العشائرية التي تحصل بعد كل حادثة سير جسماني ستلاحظون لولا وجود التأمين او مشاركته لتكلف المتسبب مصاريف العلاج و / أو الاصلاح معا وهذا شيء كبير قد يكون اكبر من قدرة المتسبب لذلك لابد ان يؤدي العامل في شركة التأمين رسالة شركته بكل أمانة واخلاص دون الضرر بها  ولا بالمتضرر بانقاص او نكران حقه التأميني كما يحصل الان في شركات التأمين والا مافائدة اقوالهم اذا لم تقترن بالافعال الحقيقية وعلى الموظف الذي يريد ان يشعر بمرارة الظلم الذي يقع على المتضرر عليه ان يعيش دوره فهل يقبل ذلك ؟؟ 

الكاتب قي شؤون التأمين
المهندس رابح بكر

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف