الأخبار
JAC يعلن عن استراتيجية جرئية الماركة التجارية خلال المؤتمر السنوياختتام الامتحان النهائي العملي لمقرر التكنولوجياملفات مختلفة على طاولة اللقاء...الرئيس عباس يصل القاهرة ويلتقي بالسيسييديعوت: الأسرى يتسببون بقطع خطوط الاتصال عن بلدات إسرائيليةكيف وصفت إليسا القرآن ردا على شتمها بسبب صورة الصليب؟اسماعيل: الأسرى قناديل الحرية وإضرابهم تعبير ثوري عن ارادة الشعبطُردت من النادي الرياضي بسبب ملابسها "الفاضحة"الشرطة: 187 إصابة في 240 حادث سير الأسبوع الماضيالجهاد الاسلامي :تحرير الاسرى واجب شرعيمليحة العرب ضيفة اسبوع الموضة في بيروت(فدا) يطالب شركة كهرباء غزة الافصاح عن بيانات الجبايةالعراق: "كتلة الوفاق الوطني" تطلق حملتها الانتخابيةلبنان: اعتصام إئتلاف حملة حق العمل للاجئين بمناسبة الأول من أيارالعراق: استطلاع للانتخابات بالنجف تظهر ان أكثرمن 48% سيشاركون بالانتخابات المقبلةهكذا تقضي أصغر مليارديرة في العالم وقتها!بالفيديو.. نانسي عجرم تكسر الأرقام!ما المشاكل التي تتعرَّض لها الحامل بسبب الجو الحار؟لجنة العمل الوطني الفلسطيني تنظم سلسلة بشرية تضامناً مع الأسرىإقبال جماهيري على جناح النادي بمعرض أبوظبي للكتابساعدي طفلك على التخلُّص من الإمساك"حتى ما تبقى السياسة كذبة أول نيسان"..يوم الأحد على الـlbci!لبنان: نقل جثتي لبنانيين من اسرائيل الى لبنانلبنان: "مطمر الكوستا برافا"..ينتقل إلى سراي بعبدا!اغتصب ابنتيه وشغلهما بالدعارة.. والتسعيرة 50 ألف!لبنان: النقابي قاسم غبريس عاد بعد مشاركته بمؤتمر عمالي عربي بالاسكندرية
2017/4/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كان جيّدا لأكون جيّدا بقلم: راضي كريني

تاريخ النشر : 2017-04-19
19-4-2017
كان جيّدا لأكون جيّدا
راضي كريني
كان أخي ورفيقي وصديقي، الدكتور أحمد سعد (25-11-1945--- 19-4-2010)، عادلا في أحكامه، ومحاورا لطيفا ومقنعا في لقاءاته وجلساته، ومدافعا عن حريّة قول الرأي حتّى ولو اختلف معه. لم تتعارض مصلحته الشخصيّة مع مصلحة حزبه الشيوعيّ ورفاقه العامّة، كان قادحا لزناد الأفكار، ومكمّلا للرأي الآخر، وكان ... وكان ...، وكان جيّدا في علاقته معي لأكون جيّدا معه، وكان يغيّر في ذاته لأغيّر من ذاتي إلى الأفضل ونتّفق على حلّ مرضٍ للاثنَين؛ فله منّي التحيّة من بعد الرحمة عليه.
في إحدى الحلقات الفكريّة ناقشْنا أسباب الصراع بناء على كتاب " أنا جيّد وأنت جيّد" ... يحدّد الكتاب أربعة احتمالات للعلاقة بين اثنين: أنا جيّد وأنت جيّد، أنا جيّد وأنت سيّئ، أنا سيّئ وأنت جيّد، أنا سيّئ وأنت سيّئ؛ فأيّ علاقة منها، بين اثنين، تخلق صراعا، ماعدا علاقة: أنا جيّد وأنت جيّد ... فكان أحمد يقول: عليك أن تفحص نفسك أوّلا، وتسأل الآخرين عن نفسك، و... وأن يعرفها رفاقك بأنّها جيّدة كما تعرفها أنت.
كم كنّا نتّفق مع ماركس في أنّ " التاريخ يعيد نفسه؛ في المرّة الأولى كمأساة وفي الثانية كمهزلة"، واليوم نرى رأس الأفعى، بعد أن أشعل النار في سوريّة، يعيد تاريخ تقسيم فلسطين في سوريّة للمرّة العاشرة.
اقترحت إدارة الرئيس الأمريكيّ السيّئة، دونالد ترامب، على القيادة الروسيّة خطّة من أربع مراحل لتسوية النزاع في سوريّة، وطلبت منها التعاون النشيط لتنفيذ مراحلها.... متناسية أنّ الشعب السوريّ خيّر ويصارع الاستعمار السيّئ:
في المرحلة الأولى، يتمّ القضاء على داعش، بدون إرسال قوّات أمريكيّة إلى سوريّة.
وفي المرحلة الثانية، يتمّ نشر الاستقرار في سوريّة، وتعقد اتفاقات هدنة بين الحكومة بدمشق وفصائل المعارضة وتشكّل حكومة مؤقّتة، وتفرض "مناطق استقرار مؤقتة"، ومنطقة سنيّة مؤقّتة يديرها سنيّ مؤقّت، ومنطقة كرديّة مؤقّتة يديرها كرديّ مؤقّت، وأخرى....
والمرحلة الثالثة، مرحلة انتقاليّة ... يتنحّى الأسد عن السلطة، ويسمح له بمغادرة البلاد، والويل له إذا رفض.
والمرحلة الرابعة، تتعلّق بتنظيم الحياة في سوريّة بعد انتهاء الفترة الانتقاليّة.
هكذا كانت فعلت بريطانيا العظمى في فلسطين؛ شكّلت لجان تقصٍّ للحقائق، ,... وفرضت التقسيم. و... وثمّ غابت الشمس عن مستعمراتها، وقلّ إشراقها على أراضيها.
واليوم، يلعب الاستعمار الأمريكيّ دورالاستعمار البريطانيّ الآفل ... ويشكّل في سوريّة كما شكّل سلفه في فلسطين لجنة بيل التي أرادت تثبيت وعد بلفور بادّعاء التحقيق في أسباب الاضطرابات التي نشبت في فلسطين بعد ثورة 1936... واكتشفت حجم الكراهية بين العرب واليهود ... والحلّ تقسيم فلسطين .. ثمّ يتمّ التطهير العرقيّ كما تمّ بين الأتراك واليونانيّين!
إذا كان تقسيم سوريّة هو الحلّ لإيقاف الحرب عليها؛ فلماذا لا يكون التقسيم، وهو حلّ أمميّ، حلًّا لإنهاء الاحتلال الإسرائيليّ للمناطق الفلسطينيّة والعربيّة؟!
"ملّا" مهزلة!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف