الأخبار
بلدية النصيرات تعقد ورشة عمل لبحث التعديات على الحق العامفروانة: جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين لا تسقط بالتقادمالقدس الدولية: الرد على جريمة هدم وادي الحمص استعادة نموذج الخان الأحمرجامعة النجاح الوطنية تفتتح وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريريةوزير التعليم العالي يخرّج الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل سجون الاحتلالملتقى اعلاميات الجنوب ينفذ المخيم الإعلامي الشبابي "حوار بلا عنف"توتر في سجن النقب عقب إخلال إدارة السجون باتفاقها مع الأسرىالتجمع الإعلامي الديمقراطي يستنكر زيارة إعلاميين ومدونين عرب لإسرائيلتكليف سفراء فلسطين للتواصل مع جهات دولية لوضعهم بصورة الاعتداءات الإسرائيليةخضوري تستضيف المفكر بكر أبو بكر في ندوة سياسيةوزير الأشغال: مشروع جديد لإعادة تأهيل طريق دير بلوطالاحتلال يُحول المقدسي مصطفى الخاروف لمقيم غير شرعيتنمية طوباس تبدأ بإجراء المقابلات الأوليه للمرشحين بمشاريع برنامج الغذاء العالميدولة عربية تُقدم 120 منحة دراسية للفلسطينيينبدعوة من الرئيس عباس.. اجتماع مهم للقيادة الفلسطينية للرد على إسرائيل
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفنانة التشكيلية ليلى سالمي : الالهام هو ما يحرك بداخلي حس الفنانة للابداع ..

الفنانة التشكيلية ليلى سالمي : الالهام هو ما يحرك بداخلي حس الفنانة للابداع ..
تاريخ النشر : 2017-04-15
تقول ليلى سالمي عن بدايتها مع اللوحة “اكتشفت وأنا صغيرة أن حواسي الخمس تعمل كمقبرة تدفن فيها الأحاسيس والمشاعر والمشاهد المؤثرة فتقوم حاستي السادسة بفعل قيامة جديدة لأسلوب فني يولد الدهشة والصدمة لدى المتلقي فأنا ولدت فنانة
بالفطرة واستهوتني متعة الخلق”.وتجد في جسد المرأة مادة مفضلة في اللوحة التشكيلية إلى درجة جعلت من ريشتها أداة لتقديس الأنثى على حد تعبيرها وتبيان مدى عظمة دورها لرفع سوية انسانية البشرية عبر التاريخ.وتؤكد سالمي أن الفنانة
التشكيلية المغربية حجزت مكانة لها بين فنانات الوطن العربي والعالم وأن هذه الفنانة لها القدرة على التأثير بالفن العربي والعالمي معربة عن شعورها بالفخر لانتشار أعمالها في أرجاء العالم.وردا على سؤالنا لها حول الأسلوب الذي على الفنان التشكيلي اتباعه ترى ليلى أن الموهبة هي مشعل الروح لدى الفنان مع قدرته على امتلاك أدواته حيث لكل فنان أسلوب يميزه مشيرة إلى أن رواد الفن في العالم كان لكل منهم ما يميزه كالإغراق في الواقعية لدى مايكل انجلو والانطباعية عند فان كوخ والتكعيبية في أعمال بيكاسو.وحول الأسلوب المفضل في
الرسم لديها تبين ليلى أنها تمتلك مع كل عمل الصدق في التعبير عن القضية المطروحة لأن الصدق هو أعلى قيم العمل الفني وهناك مركبات رمزية تأخذها من الواقع مباشرة لتحولها إلى لغة رمزية كما تطرح في أعمالها قضايا نقدية من “العنف والانكسار والحرية والقيود والمعمودية” ومتناقضات أخرى مختلفة تحدث في مجتمعنا.وعما إذا كانت ذاتها الكامنة هي التي ترسم اللوحة أم اللوحة نفسها تقول “قدرتي على محاكاة الواقع والتغلب عليه زاد من قوة الابداع وأضاء عقلي وذاتي الكامنة وجعل من ممارسة الخلق أسلوب حياة أقوم من خلاله بكسر السطح الأبيض مشكلة فضاء للعمل”.وحول الدور المطلوب من الفنان تقول ليلى “الفنانون مشاعل فكر وحياة ونور في زمن الظلام وأهم دور يعطيه المفكر والفنان والمبدع في هذا الزمان هو الفرح والنهوض بالمستقبل زارعين الأمل بالقلوب المليئة حزنا”.يشار الى أنه للفنانة ليلى سالمي مجموعة من المعارض في مختلف المدن المغربية إضافة لمعارض في مجموعة من الدول الأوروبية وأعمالها مقتناة داخل وخارج المغرب وجميع لوحاتها تبهر الزوار




 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف