الأخبار
مئات الآلاف في شوارع برشلونة تأييدا لانفصال كتالونيا عن إسبانيابعد أخبار خلافات وزارة التعليم.. صيدم: اطمئنوا المصالحة بخيرترامب يتحدث عن "مرحلة جديدة" في سوريا بعد استعادة الرقةضبط سفينة تهريب إيرانية في المياه اليمنيةإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال وهجمات للمستوطنين تستهدف احياء بالبلدة القديمة بالخليلالاعلام العبري يزعم: احباط عملية سرقة أطنان من المنتجات الزراعية بمستوطنة (شيكاف)دولة يدعو لأوسع حملة لإسناد المزارعين في قطف ثمار الزيتون خلف الجـدارالمعهد الفلسطيني للاتصال ينظم مناظرة حول الاحزاب الفلسطينية ودورها بالعملية الديمقراطيةمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة لمنتسبي قوات الأمن الوطنيساو باولو.. افتتاح المعهد البرازيلي الفلسطينيملتقى أبناء عائلات محافظة خانيونس يزور عائلة شراب بديوانها العامرالوطني للدفاع عن الأرض وبلدية سلفيت يواصلون حملة حماة الأرض لقطف الزيتونتشكيل المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث بخان يونسالوطنية موبايل تطلق أعمالها في قطاع غزة الثلاثاء المقبلبينهم 11 ضابطاً..الداخلية المصرية: مقتل 16 من قوات الشرطة المصرية باشتباكات الواحات
2017/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ظاهرة ترجمة الشعر في الوطن العربي.. ضرورة أم ترف..!؟

تاريخ النشر : 2017-04-02
ظاهرة ترجمة الشعر في الوطن العربي.. ضرورة أم ترف..!؟ 

تحقيق لهايل المذابي بمجلة الفن و الأدب

تقديم: سامية العنسي

.......

ظهرت تقليعة ترجمة الشعر في الوطن العربي مؤخرا بشكل غير ما عُرف عن الترجمة كقضية حارة منذ عصر الجاحظ و ابن المقفع و غيرهم .. 

و بعيدا عن كل تلك الاشكاليات جاءت هذه التقليعة و تمثلت في ترجمة شعراء الخليج لأشعارهم و كذلك شعراء المغرب العربي و برعاية و تمويل خاص منهم. 

و لعلها ظاهرة جيدة حين يكون دافعها المثاقفة لكن هل يرقى هذا النتاج الأدبي إلى مستوى يمكن المصادقة عليه من كبار النقاد باستحقاقه للترجمة ليمثل الأدب العربي في الغرب أم أن غياب الرقابة و امتلاك التمويل يخول الشعراء فعل ذلك و نتاجهم لا يرقى إلى مستوى نشره بالعربية ناهيك عن ترجمته..؟

طرحنا هذه التساؤلات على نخبة من كتاب و شعراء عرب كلٌ له تجربته لنخرج بالنتيجة التي نضعها بين أيديكم...


 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف