الأخبار
الإحصاء الفلسطيني يُصدر الرقم القياسي لأسعار الجملة للربع الثاني 2019رئيس بلدية دورا وأعضاء المجلس البلدي يشاركون في ملتقى دورا الثانيانهيار رشوان توفيق في جنازة رفيقة العمرقوات الاحتلال تعتقل شابين من مخيم جنينلماذا تنشر طليقة ماجد المصري صورة زفافهما بعد 10 سنوات من الانفصال؟النضال الشعبي في نابلس تستقبل المهنئين بذكرى الانطلاقة 52رينبدو تطلق حملة بيع مبكرة للعملات الرقمية بتقنية بلوك تشينشعره المستعار جذب انتباههم.. ضباط يكتشفون مفاجأة أسفل "باروكة" مسافر كولومبيقوات الاحتلال تعتقل 11 فلسطينياً بالضفة الغربيةأمريكا تُعاقب قادة جيش بورما بسبب جرائم ضد مسلمي الروهينغابعد قضائه 28 عامًا بالسجن.. مفاجأة يفجرها قاضي المحاكمة لسجين في المحكمةروسيا تُوجه دعوةً لتحقيق الاستقرار والأمن في الخليج العربيحركة المقاومة الشعبية تهنئ الناجحين في الثانوية العامةعشراوي تلتقي بوزير الدولة لشؤون التنمية الدوليةمركز الأمن السيبراني يطلق تحذيراً "عالي المستوى" لمستخدمي "جوجل كروم"
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السيد وزير الداخلية! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-03-30
السيد وزير الداخلية! - ميسون كحيل
السيد وزير الداخلية!

قرأت تقرير خاص وكنت أضحك بغرابة بما تضمنه هذا التقرير خاصة ونحن مؤخراً لا نضحك كثيراً! أما التقرير فقد تناول قضية " المختارات " أي وجيهات من النساء وحاجتنا لهن ! فكيف ذلك رغم أننا واقعياً ومنطقياً وأصولاً لا نحتاج إلى "المخاتير" من الرجال؛ حيث أرفض ويرفض معي الكثير من المواطنين هذه المسميات في الوطن؛ فكيف نحتاج إلى " مختارات " وفي ظل حجج واهية لا معنى لها، وتصريحات وتعليقات من مسؤولين بأن هناك قضايا تحتاج إلى تدخل نسائي!نحن لا نعيش في العهد العثماني ولا في زمن الإحتلال القديم حتى نحتاج إلى مختار وختم! والغريب أن هناك مَن يصر على هذا المسمى وهذا الوضع وتواجده رغم إختلاف الظروف والمراحل لا بل ازدادت حيرة وسوء؛ بحيث كان لكل بلدة مختارها، لتصبح لكل عائلة مختارها ما أوجد هذا الكم من المخاتير الذين لا معنى من تواجدهم في ظروفنا وفي وضعنا الحالي! هذا المسمى أو الموقع إن شئتم إعتباره لا ضرورة من وجوده وبقاءه خاصة وأن التسمية جاءت نتيجة لظروف مرتبطة بغياب القانون والديمقراطية؛ بدءاً من الاحتلال العثماني إلى الاحتلال الإسرائيلي كما أن دوره كان يمثل حلقة وصل بين الإحتلال مهما كان نوعه، والسكان الأصليين للبلاد خاصة ما يتعلق بإعداد القوائم التي كان يطلبها الإحتلال! إن وجود ما يسمى الآن "مختار " في أي مكان في الوطن بصورة أو أخرى لا ضرورة له؛ فقد اختلفت الظروف وأصبح لدينا قانون ونظام ولا يحتاج المواطن لختم المختار أو تدخله في قضايا قانونية أو وظيفية ولم يتبق من هذا الموقع الذي يسمى المختار إلا المكانة والوجاهة الأساس والهدف اللذان يتمسك بهما هؤلاء من الراغبين ببقاء هذا المنصب رغم إدراكهم بعدم فاعليته اللهم إلا أيضا من بعض التصرفات والتدخلات وإستغلال ظروف بعض المواطنين! وعلى سبيل المثال القيام بدور القانون في الحكم في قضية ما أو الإنحياز لتوجهه السياسي! إذن علينا ان نواكب التطور على الأقل في أوضاعنا الداخلية فلسنا بحاجة لهذه المسميات والمواقع الدخيلة ونطالب بإلغاءها تماما من مجتمعنا الفلسطيني خاصة بعد انتشار المخاتير الشباب بحيث أصبح لكل عائلة مختارها مع إنقسام هذه العائلة بين موافق ورافض لشخصية المختار واختياره.

كاتم الصوت : مختار تدخل في بعض القضايا العائلية الشخصية فساهم بتطليق بعض الزوجات من أزواجهن ليتزوج منهن ! ليؤكد أنه مختار المخاتير !

كلام في سرك: مختار فرض نفسه كمختار رغم رفض عدد كبير من عائلته ليبدأ العمل ضد كل مَن رفض تسلمه هذا الموقع ! مؤخراً يعمل على رفض إختيار مرشح للبلدية إلا من أفراد حزبه !
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف