الأخبار
خاميس رودريجيز يريد هذا النادي؟الاتصالات الفلسطينية تعلن النتائج المالية الأولية للربع الأول للعام (2017)اليمن: كلية اﻹعلام بجامعة صنعاء تمنح درجة الأستاذية للدكتور "محمد الفقيه"وزارة الزراعة تفتتح ورشة حول "استراتيجية المؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعي"ترامب قد يزور إسرائيل نهاية أيار المقبلثلاث سنوات لمدان بـ"الاغتصاب" وسنة لمتهمة في الشروع بـ"خطف"إصابة 6 أشخاص بانفجار حافلة في تركياوزارة شؤون المرأة تشارك في منصة النوع الإجتماعي الإقليميةتضامنا مع الأسرى.. غرفة تجارة وصناعة غزة تدعو للإضراب التجاريغزة: غدًا إضراب عام بالمرافق الحكومية باستثناء "الصحة والتوجيهي"مشعل يُعلن وثيقة حماس الاثنين المقبللجان العمل الزراعي يختتم فعاليات مسابقة "الأرض لنا"مورينيو: هدفنا أن نلعب كأس السوبر الأوروبيمدرسة "سميحة خليل" تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربينمخابرات الاحتلال تحتجز وزير التربية والتعليم "صبري صيدم" بالقدسوزيرا "التربية" و"الصحة" يفتتحان مدرسة الإصرار(2) بالقدسقرعة دوري أبطال إفريقيا تبعد الزمالك عن الأهليأبو شهلا: نسعى لفرض ظروف عمل آمنة بالمنشآت ومواقع العمللحماية التعليم في القدس.."التربية" و"UNDP" توقعان اتفاقية تعاونهذا اللاعب لن يرتدي قميص برشلونة بسبب "التدخين"جامعة بيرزيت تحتفل بتخريج الدبلومات المهنية المتخصصةشاهد.. السعودية تدمر زورقًا حوثيًا معاديًا وسط البحرفتح: نهدي فوز الشبيبة في جامعة البوليتكنك للأسرى المضربينوزارتا العمل والتربية تختتمان معرض "مراكز الكفايات في الضفة الغربية"اليمن: منظمات إغاثية دولية من كارثة إنسانية في اليمن
2017/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمّى.. سَلامٌ عَليْكِ؟ بقلم احمد الغرباوى

تاريخ النشر : 2017-03-21
أمّى.. سَلامٌ عَليْكِ؟ بقلم احمد الغرباوى
أحمد الغرباوى يكتب:

أمّى.. سَلامٌ عَليْكِ؟

 أبَدْيّة رَحِمْ..!

( 1 )

إلى أمّى..
إلى أمّى.. جَنّة أرض..؟
دَوام عَطاء وأبديّة نور..
وسط الغيْم ضِياء..
إلى سَحر الفجر مُجابَ الدّعاء..
إلى حِلم واحد في عُمْرِ الإنْسان..
يتحقّق مرّة واحدة..
شُهبًا تَسّاقط..
ويرحل بلا عودة..
يرحل في إباء..!
حُلمٌ مستحيل..
بلا شبه ولا مثيل..!
مَسْطورٌ في لَوْحِ الخَلق
إعجاز إلهى..
ليس له بديل..!
،،،،
إلى أمّى..
مَنْ توحّدت فيها كُلّ مُبرّرات وجودى..!
في البدء..
في البدء كانت الكلمة..
وفى البدء كانت أمى..
وفى المُنْتهى تكون أمّى..!
وبين البداية والنهاية تزمّلنى..
من رعشة (ألا تدوم) البداية..
تزمّلنى وتدثّرنى أمى..
صُبح ومِسا يومى..
ومن رَجْفة دِنوّ النهاية
تفترشنى دفئًا وأمانا..
ولا شيء.. يبدأ فيدوم..
فإلى أمّى..
أبد دوام..
دوامًا أبداً..!

،،،،


إلى أمّى..
يوم قلتِ:
ـ ولدى..
كلّ شيء يدخل جسم الإنسان لا يخرج أبدا..!


رحلتِ.. ورحلتِ..
وقبيل الرحيل في جسمى وروحى
دخلتِ..!
حياة (جوّايْا) تتجوّل في عَيشى..!
ولكنك للحياة
للحياة أخذتِ.. و..
سافرتِ..!
بَدْرى.. بَدْرى رحلتِ..!

،،،،
أمى..
سامحينى..؟
أنا لا أستحقك..!
ولا أحد ممن حولك.. استحقّوا فَيْض كَرمك..!
وحرمهم الله تماس براء وصَفَا رَوْحك..!
لصّوا حُبّك.. واختلسوا حُضنك..
غصب عنك..أغراهم بلا ثمن
السباحة بعَذب ميّك..
وغمّوا أعينهم عن عَسّ السرطان في جرحك..
وفى حقائبهم يتعجّلون تعبئة لحمك..
باعوا حقلك..
قبل المتاجرة بنسيل سلخك..
باعوا أرضك..
ليهربوها بعيداً..
بعيداعن أنظار أهلك..؟

،،،،

أمى..

قامت الثورة..
وأنت يا أمّى كنت لنا وطن..!
وهم باعوا..
باعوا من زمن..!
في أوّل الزمن؛ وُلدوا جَشعْ..؟
هبطوا من الرحم لا يبكون.. ولا يجوعون..
ولا يسألون عن لبن..!
وعن أسواق النخاسة يبحثون..
من يَبِع الثدى..؟
حتى لو كان الشرف ثمن..!


وعاشوا وسط الدّيابة زيف وَداعة..!
ديابة وسط الغنم..!
أحيانا بين أناملهم عَصا راعٍ
وعلى نىّ لحومهم صوف غَنم..!
يفضحهم ترقّب شَرِهْ..!
وفى العسل دسّوا السّمّ للحدّاء سَمر عَشا..!
وكلّما جاعوا..
يأكلون المَاعز.. ويسرقون الجمل بما حَمل..!
ويكسّرون ناياً..
ناىٌ.. كان يؤذّن..
يؤذن لصلة رَحم..!
فقد ولدوا نشاز نغم..!
تشوّه خلق.. لا يعرفون.. ويجهلون..
لم يتذوّقوا يومًا مَعنى الشّبع..!
،،،،
سامحينى حَبْيبتى..؟
انا لا أستحقك.. ولكنّى أحتاج إليكِ..؟
أحتاج إليك في حَياتى حياة..
حَيْاة..!
لا يموت فيها حُبّ..!
ولا نبحث عنه في بيوت المسنّين..
لأن الحُبّ..
الحُبّ قد هَرِمْ..!
وغدت القلوب أجنّة..
أجنّة تأبّى..
وإلا أن تموت
تُغتصبُ في رَحِمْ..!

****
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف