الأخبار
بلدية رفح تطرح عطاءات عدة مشاريع حيوية بالمحافظةسامتيك وجمعية اصدقاء مرضى السرطان تنظمان فعالية للتضامن مع المصابينمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مشروعين استثماريين بالمنطقة الصناعيةالاوقاف: سيتم تحديد موعد قرعة الحج بعد استكمال اجراءات البروتوكولمجلس أولياء الأمور يطلق مهرجان التميز والوفاء لتكريم أوائل الطبلة30% من مشاريع الثورة الصناعية ستحصل على خوارزميات عام 2020اليمن: الرئيس "هادي" يستقبل رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم وإمارات الخير"المنظمات الأهلية تدعو لإنفاذ القرارات الدولية المتعلقة بالشعب الفلسطينياختتام طولة ألعاب القوى لمدارس البنات بنابلس بنجاحنادي سيدات الشارقة تطلق فعالية "تحدي الألوان"مديرية نابلس تنهي سباق الضاحية للإناث للمرحلة الأساسيةمركز إرادة يعقد ورشة عمل لتحديد الاحتياجات من المهن الكهربائيةشاهد.. البرتغال تكتسح المجر في ليلة الدونعيسى: يجب استصدار قرار جديد لإلزام اسرائيل بايقاف الاستيطانللحالات الانسانية فقط.. بدء وصول المسافرين لغزة عبر معبر "ايرز"جامعة القدس تفتتح معرض "فن تدوير المواد لحماية البيئة"فينجر: كنت قريب من ضم سواريزبلدية دورا تعقد لقاء الدوري مع أعضاء المجلس الاقتصادي المحلي"الوحيدي" يتعرض لِوعكة صحية حادة نُقل على إثرها لمستشفيات القدسغزة.."حمد بن خليفة" تفتتح معارض ضمن فعاليات "تحدي القراءة"الراعي الصالح ينظم بطولة يوم الارض السلوية 31 الجاريهازارد هل ينتقل لريال مدريد؟ضربة موجعة للسيتي.. "دي بروين" مصاب(شاهد) فتاة رومانية تشهر إسلامها في الجامعة الاسلامية بغزةأكاديمية الإدارة والسياسة تعقد يوم بعنوان "السلام من المنظور الاسرائيلي"
2017/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

معاليه أدوميم ونكسة ما بعد الضم بقلم:جمال حاج علي

تاريخ النشر : 2017-03-20
معاليه أدوميم ونكسة ما بعد الضم بقلم:جمال حاج علي
معاليه أدوميم ونكسة ما بعد الضم جمال حاج علي

تمر القضية الفلسطينية بظروف هي الأسوأ منذ عشرات السنين، وذلك من حيث السلوك الذي تنتهجه المؤسسة الاحتلالية فيما يتعلق بالضفة الغربية المحتلة.لقد استغلت الحكومات الإسرائيلية في العقد الأخير الحالة الفلسطينية المتهالكة الناتجة عن عديد من الأمور، وعلى رأسها غياب الدور القيادي المؤثر لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي تلاشى بعد تأسيس السلطة الفلسطينية وليدة اتفاقيات أوسلو، حيث ذابت المنظمة في أدراج السلطة ولا يكاد يسمع لها صوت إلاّ فيما يتعلق بالاستقطاب السياسي الفلسطيني الداخلي ووصلت الأمور إلى أن تتلقى المنظمة ميزانيتها من ميزانية السلطة الفلسطينية.

كما أنّ دولة الإحتلال استغلت الانقسام الفلسطيني بين الضفة وقطاع غزة، والذي أوهن الجسد الفلسطيني وأضعف الموقف السياسي الذي من شأنه أن يتكىء على قاعدة شعبية وفصائلية عريضة، تتيح لمتخذ القرار الفلسطيني أن يناور ويعدد من خياراته المحدودة التي انحصرت في الالتزام بما وقعت عليه السلطة الفلسطينية وقيدت نفسها به من التزامات سياسية وأمنية ظهر فيما بعد أنها تتمسك بها من طرف واحد.

تسعى الحكومة الإسرائيلية للمضي قدماً في إتمام وإكمال مخططاتها الاستيطانية في الضفة الغربية التي تنطلق من مفهوم السيطرة والهيمنة على أكبر مساحة من الأراضي الفلسطينية ، وذلك في تراجع تام عمّا تمّ التوقيع عليه في اتفاقيات أوسلو بين قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وبين الحكومة الإسرائيلية آنذاك.

تندفع الحكومة الاسرائيلية نحو ضمّ أراضٍ من الضفة الغربية هي من المفروض أن تكون ضمن أراضي الدولة الفلسطينية المتفق على إقامتها كمحصلة نهائية للمفاوضات التي دارت خلال أكثر من عقدين من الزمان، مستغلة الدعم الأمريكي اللامحدود والذي تضاعف عقب انتخاب الرئيس الجمهوري المنحاز دونالد ترامب، وفي أجواء حزبية يمينية منقطعة النظير في الساحة السياسية الإسرائيلية.

لقد قام عضو الكنيست "يوآف كيش" من الليكود بطرح اقتراح قانون على اللجنة الوزارية للتشريع في الكنيست والذي من شأنه أن يسمح بتطبيق القانون الإسرائيلي على مستوطنة معاليه أدوميم؛ المقامة على أراضي بلدة أبوديس والمحاذية للعيزرية والزعيّم، وتقع المستوطنة شرقي  و مدينة القدس بنحو سبعة كيلو مترات وتقع على حوالي خمسين ألف دونم وقد أُلحقت بها المنطقة المسمّاة "إي1" والبالغة مساحتها حوالي 12ألف دونم، ومن هنا فإن ضمها سيجعل حدود مدينة القدس الكبرى تصل لحدود غور الأردن، من هنا فإن ما يسمى بالتواصل الجغرافي للدولة الفلسطينية بين شمال الضفة الغربية وجنوبها يكون قد تم القضاء عليه، وعندها سيُسمح للفلسطينيين بالتنقل بين الشمال والجنوب عبر شارع لا يتجاوز عرضه العشرين متراً ويكون تحت الرقابة الأمنية الإسرائيلية.

إنّ الخطورة التي قد تنتج عن ضم مستوطنة معاليه أدوميم والتي قد تتجاوز حدود المكان، هي السابقة التي ستشجع على ضم المزيد من التجمعات الإستيطانية كمستوطنة "أرئيل" وما حولها، وتجمع مستوطنات "جوش عتصيون". ومن هنا فإنّ حلم الدولة الفلسطينية التي تم العمل من أجله عشرات السنين يكون قد تبخر، وأصبحت المدن الفلسطينية عبارة عن معازل يُفتح ويُغلق عليها بباب حديدي على مدخل كل واحدة منها.

إضافة لذلك فإنّ الضرر المباشر هو ما سيعانيه الكثير من الفلسطينيين الذين سيتم تهجيرهم من المكان لإتاحة الفرصة لتطبيق هذا المشروع، وعلى سبيل المثال لا الحصر يدور الحديث عن التجمعات البدوية التي تسكن المكان منذ عشرات السنين "كعرب الجهالين".

إنّ السؤال الذي يجب أن يتم طرحه هو عن الخيارات المتاحة أمام صانع القرار الفلسطيني، وعن جدوى السياسات التقليدية التي يمكن أن تعيق عملية ضمّ أراضي الدولة الفلسطينية المحتملة للدولة العبرية، وعن مدى فاعلية الراعي الغير نزيه لعملية التسوية السلمية المتوقفة حالياً وهو الولايات المتحدة الأمريكية ، وعن أي جهود تمّ بذلها والتي اصطدمت بإصرار الحكومة الإسرائيلية على مواصلة الاستيطان في كافة أرجاء الضفة الغربية إضافة للقدس الشرقية المحتلة العاصمة المفترضة للدولة الفلسطينية.

ستفصح الأيام والشهور القادمة عن الإتجاه الذي ستصير إليه الأمور، وإن كان من غير المتوقع أن تتمكن القوى الدولية من وضع حد يوقف عملية الضم، إذا أقرها الكنيست الإسرائيلي بقراءاته الثلاث، فإنّ الإنتظار والمراهنة على تغيير الواقع ومراكز القوى لصالح الموقف الفلسطيني، سيكون انتيجته ابتلاع المزيد من أراضي الدولة الفلسطينية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف