الأخبار
بلدية رفح تطرح عطاءات عدة مشاريع حيوية بالمحافظةسامتيك وجمعية اصدقاء مرضى السرطان تنظمان فعالية للتضامن مع المصابينمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مشروعين استثماريين بالمنطقة الصناعيةالاوقاف: سيتم تحديد موعد قرعة الحج بعد استكمال اجراءات البروتوكولمجلس أولياء الأمور يطلق مهرجان التميز والوفاء لتكريم أوائل الطبلة30% من مشاريع الثورة الصناعية ستحصل على خوارزميات عام 2020اليمن: الرئيس "هادي" يستقبل رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم وإمارات الخير"المنظمات الأهلية تدعو لإنفاذ القرارات الدولية المتعلقة بالشعب الفلسطينياختتام طولة ألعاب القوى لمدارس البنات بنابلس بنجاحنادي سيدات الشارقة تطلق فعالية "تحدي الألوان"مديرية نابلس تنهي سباق الضاحية للإناث للمرحلة الأساسيةمركز إرادة يعقد ورشة عمل لتحديد الاحتياجات من المهن الكهربائيةشاهد.. البرتغال تكتسح المجر في ليلة الدونعيسى: يجب استصدار قرار جديد لإلزام اسرائيل بايقاف الاستيطانللحالات الانسانية فقط.. بدء وصول المسافرين لغزة عبر معبر "ايرز"جامعة القدس تفتتح معرض "فن تدوير المواد لحماية البيئة"فينجر: كنت قريب من ضم سواريزبلدية دورا تعقد لقاء الدوري مع أعضاء المجلس الاقتصادي المحلي"الوحيدي" يتعرض لِوعكة صحية حادة نُقل على إثرها لمستشفيات القدسغزة.."حمد بن خليفة" تفتتح معارض ضمن فعاليات "تحدي القراءة"الراعي الصالح ينظم بطولة يوم الارض السلوية 31 الجاريهازارد هل ينتقل لريال مدريد؟ضربة موجعة للسيتي.. "دي بروين" مصاب(شاهد) فتاة رومانية تشهر إسلامها في الجامعة الاسلامية بغزةأكاديمية الإدارة والسياسة تعقد يوم بعنوان "السلام من المنظور الاسرائيلي"
2017/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المثقف المشتبك بقلم : رائد محمد الدبعي

تاريخ النشر : 2017-03-20
المثقف المشتبك بقلم : رائد محمد الدبعي
المثقف المشتبك

بقلم : رائد محمد الدبعي

      من هو المثقف، هل هو ذاك الذي يحمل شهادة عليا من جامعة مرموقة، أم الذي ينزوي عن الجماهير، لغة، وسلوكا، ومظهرا، ونمط حياة، ويستخدم المصطلحات المعقدة، والمتخصصة، والأجنبية في خطابه نحوهم، ويعيش منعزلا ومنفصلا عن عامة الشعب، لكي يمنح نفسه بريقا خاصا، ويضفي على شخصه هالة تميزه عن عامة الشعب، أم هو ذاك الذي يحفظ عن ظهر قلب فلسفة  غرامشي، وجوليان بندا، وريجيس ديبراي، وابن المقفع، وكارل منهايم، وادوراد سعيد، وفوكو، وفرانسيس بيكون، وابن خلدون، وأميل دوركهيم، حول علاقة المثقف بالسلطة ويستحضرها في لقاءاته النخبوية، ومقابلاته مع وسائل الإعلام الأجنبية، دون أن تؤثر في سلوكه تجاه مجتمعه.

    المثقف الحقيقي هو ضمير شعبه، وبوصلته نحو الخير، والوجه الآخر للحقيقة غير القابلة للتدجين، والانحراف، هو الثائر المستنير الذي يتمرد على القوالب الجاهزة، ويدق عميقا في وعي الجماهير لاستنهاضهم، مستحضرا الغائب، وفاضحا المسكوت عنه، هو الذي لا يخون نصه الإبداعي، وبعده النقدي، هو الذي يصنع أجنحة نحو فضاء العقلانية، والحرية، والعدالة، والتسامح، والجمال،  ورفض الظلم والعنصرية، هو الأكثر استعدادا للتضحية والمواجهة، والأقرب لوجع الناس، هو الذي يشيد جسورا من التواصل مع شعبه،  ويرفض التقوقع والانحسار والانطواء والعزلة، في عالمه الهش، المنفصل عن الواقع،  ويحارب الصمت والسلبية، والتجاهل، والنكوص والتراجع، ويتخطى الحدود المرسومة، ويتخندق في التخوم، ويحارب الصمت والانصياع، والهدوء المطيع للظلم، ولا ييأس من محاولة طرق خزان الوعي الجمعي للجماهير، وخلخلة قواعد  الأنظمة المعرفية الموروثة .

     شهد الفلسطينيون خلال الأسبوعين المنصرمين نموذجين للمثقف الحر، أولهما كان باسل الأعرج، الذي أعاد الاعتبار لمفهوم المثقف المشتبك الذي ناقشه أدوارد سعيد في "المثقف والسلطة"،  فشكل باسل، بوعيه الوطني، ورفضه للتقوقع، والانزواء السلبي  في ركن مظلم، مثالا للشاب الفلسطيني المثقف، وتحول باستشهاده إلى أيقونة فلسطينية، ونموذجا للمناضل الواعي، والمواطن الصالح، والمثقف الحر، الذي ما حاد باختلافه مع النظام عن بوصلته المقاومة، وصراعه الأساسي المتمثل بالاحتلال الصهيوني  العنصري، إذ شكل نموذجا مغايرا للمثقف الكلاسيكي في أذهان المواطنين، وكسر القالب المعهود لصورة النموذج المعتادة، فباسل لا يحتاج لشعر أبيض كث، ولا لاستخدام عبارات معقدة لكي يثبت تميزه، ولم ينتقد الوضع الراهن كغيره من طالبي اللجوء السياسي خارج الوطن، ومنتقدي أوضاعه من قصورهم العاجية خارج حدوده، فقد عشق باسل الوطن حد الاشتباك، وقرر بمحض إرادته أن يتحول إلى زيتونة فلسطينية مزروعة في قلب الوطن.

   النموذج الآخر هو الدكتورة ريما خلف، الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، التي رفضت الصمت والنكوص، والتراجع أمام واجبها الأخلاقي، فانتصرت لإنسانيتها، ولقضيتها، ولمبادئها، وأمتها،  فكان أن أثمر اشتباكها، وصوتها المدوي أمام قرار الأمين العام للأمم المتحدة بحجب تقرير"  "الممارسات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني ومسألة الفصل العنصري " الأبارتايد "، وقرارها الأخلاقي بالاستقالة رفضا للقرار المتحيز للظلم والعدوان والعنصرية، أملا، وخلق نموذجا مشرقا للمثقف الملتزم بقضايا أمته وشعبه، وإنسانيته.

    على الرغم من جدلية والتباس علاقة المثقف بالسلطة، والنظام، ومن تعقيد دروب تلك العلاقة في ظل مغريات ثورة الاتصالات والمعرفة، واضمحلال دور المثقف في ظل سطوة رأس المال العابر للحدود والقارات، إلا أن باسل الشهيد، وريما الإنسانة والمناضلة، قد استطاعا اختراق كل الحدود، والنفوذ إلى قلوب وعقول كل الأحرار، وكل دعاة العدل والحرية والسلام، وحق الشعوب بتقرير مصيرها، وسيأتي صباحا تشرق فيه شمس الحرية في فلسطين، يومها ستزين قلب الشمس صورتهما، بينما ستحجب الشمس وللأبد صورة الطغاة والعنصريين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف