الأخبار
فيديو: كيف تبدو الأجواء الرمضانية على شاطئ بحر غزة؟مصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد أعمال التطوير بالميادين الرئيسية بحى ثالثالخارجية: التصعيد الاستيطاني دليل جديد على صحة إحالة الحالة الفلسطينية للمحكمة الجنائيةاليمن: محافظ الجنوب: رمضان فرصة لمد جسور التواصل بين أبناء المجتمع الواحدالمالكي: إنجازات الدبلوماسية الفلسطينية ستتواصل حتى محاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليينماهر عبيد: استمرار بناء المستوطنات وتوسعها يهدف لتغيير جغرافي وديمغرافيتسجيل 240 حادث مرور جسماني بالمناطق الحضرية خلال أسبوعشبايطة طالب سويسرا باعتذار رسمي بشأن تصريحات وزير خارجيتهاإسعاد الطفولة تطلق مشروع افطار بدعم من مؤسسة أنصارحنيني: التمدد الاستيطاني يهدف لخلق واقع جديد تمهيدًا لصفقة القرنهيئة الأسرى: اليوم سيتم معاينة جثمان الشهيد "عويسات" وتسليم جثمانهمكرمة رئاسية للايتام في محافظتي القدس والخليلمناشدة عاجلة الى الرئيس محمود عباسمناشدة عاجلة إلى الرئيس محمود عباساتفاق لتوحيد الأنشطة الرياضية الإلكترونية في المنطقة العربية
2018/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وردة لأمي بقلم ميساء البشيتي

تاريخ النشر : 2017-03-20
وردة لأمي بقلم ميساء البشيتي
وردة لأمي
حلم طويل جمعني بك الليلة، لم يكن جميلًا أبدًا، كان غريب الوقع على النفس المشتاقة إليك على مدار الأيام، جريت فيه طِوال الحلم وحدي، كنتُ أركض فيه في طرق متشعبة وملتوية تضيق شيئًا فشيئًا حتى تكاد تطبق على قفصي الصدري.
في الجانب المظلم من الحلم، كُنتُ أتأرجح بين فواصل المشقة ونقاط التعب، وفي الجانب المنير كنت أنتِ تمدين إليَّ يدك، ولكن عن بعدِ! وكان هناك حديث مطول بيننا، يتوه لبعض الوقت ثم يظهر. لم ينتهِ الحديث ولكنه للأسف أيضًا لم يبدأ.
اختلفنا في الحلم مع أننا لم نختلف في يومٍ، قلتِ كثيرًا ولم أسمع، وقُلتُ أكثر ولم يصلك. بقيتِ مكانك وبقيتُ مكاني وتفصلنا شوارع من العتمة.
كنتُ بحاجة إلى رضاك، بسمتك، ضحكتك، هدوء ملامحك، طيب نصحك، دفء نظراتك، رنة صوتك، كلَّ ما كان يشكلُّ بالنسبة إليَّ أمي.
لم أرَ في الحلم إلا أمواجًا تتقاذفني من القلق، وصوتك يأتيني محاولًا أن يفسح إليَّ بعض الطريق، لكِّني لم أسمع منه شيئًا فقد كنتُ غارقة في تفاصيل الهرب.
كل ما أتذكره أنني في نهاية الحلم قررت أن أحمل إليك وردة، وأن أطلب منك الصفح والمغفرة عن كل ما بدرَّ مني في الحلم، وما تسَبَبت فيه براكين قلقي وهلعي، ولكنني تذكرت في نهاية الحلم أنك رحلت، وحاولت أن أتذكر أكثر، هل رحلتِ فعلًا؟! وهل رحلتِ قبل أن أبدأ هذا الحلم الشقيُّ؟ وأنني لم أتعبك فعلًا بل كان مجرد حلم وحسب.
أيًا كان يا أم فأنا قررت أن أحمل إليك وردة، وأن أقبِّلك من بين عينيك، وأطلب الصفح والمغفرة، فاقبلي وردتي يا أم وانسي كل ما كان في الحلم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف