الأخبار
الطقس: انخفاض على درجات الحرارة والأجواء صافية بوجه عامهل أسقطت حركة حماس تفاهماتها مع دحلان؟بصري صالح: وضعنا خططاً عاجلة لحل كافة قضايا التعليم في غزةإصابة شاب برصاص زوارق الاحتلال على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال القطاعالهلال الأحمر بمستشفى الهمشري تختتم مشروع الخدمة المجتمعية للطلاب في صيداالعالول لـ"واشنطن وتل أبيب": من قال لكم أن حركة فتح تعترف بإسرائيلبالفيديو: مشروعان من غزة يتأهلان للفوز بجائزة عالميةرئيس وزراء إيطاليا السابق: أوروبا ضحية لسياسة واشنطنتوترات جديدة بين الحوثيين وصالح في صنعاءالثقافة والفكر الحر تتوج الفرق الفائزة بمسابقة الفنون الشعبيةالاحتلال يمنع موظفين في وزارة السياحة من ترميم اثار سبسطية ويحتجزهمإيران تتعهد بالإسراع ببرنامجها الصاروخي رغم الضغوطإصدار أحكام بحق 5 أردنيين من مؤيدي تنظيم الدولةالعالول: تصريحات رئيس مجلس الأمة الكويتي تمثل ضمير الأمة العربية والإسلاميةأبو ردينة: إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان طريق تحقيق السلام العادل
2017/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وردة لأمي بقلم ميساء البشيتي

تاريخ النشر : 2017-03-20
وردة لأمي بقلم ميساء البشيتي
وردة لأمي
حلم طويل جمعني بك الليلة، لم يكن جميلًا أبدًا، كان غريب الوقع على النفس المشتاقة إليك على مدار الأيام، جريت فيه طِوال الحلم وحدي، كنتُ أركض فيه في طرق متشعبة وملتوية تضيق شيئًا فشيئًا حتى تكاد تطبق على قفصي الصدري.
في الجانب المظلم من الحلم، كُنتُ أتأرجح بين فواصل المشقة ونقاط التعب، وفي الجانب المنير كنت أنتِ تمدين إليَّ يدك، ولكن عن بعدِ! وكان هناك حديث مطول بيننا، يتوه لبعض الوقت ثم يظهر. لم ينتهِ الحديث ولكنه للأسف أيضًا لم يبدأ.
اختلفنا في الحلم مع أننا لم نختلف في يومٍ، قلتِ كثيرًا ولم أسمع، وقُلتُ أكثر ولم يصلك. بقيتِ مكانك وبقيتُ مكاني وتفصلنا شوارع من العتمة.
كنتُ بحاجة إلى رضاك، بسمتك، ضحكتك، هدوء ملامحك، طيب نصحك، دفء نظراتك، رنة صوتك، كلَّ ما كان يشكلُّ بالنسبة إليَّ أمي.
لم أرَ في الحلم إلا أمواجًا تتقاذفني من القلق، وصوتك يأتيني محاولًا أن يفسح إليَّ بعض الطريق، لكِّني لم أسمع منه شيئًا فقد كنتُ غارقة في تفاصيل الهرب.
كل ما أتذكره أنني في نهاية الحلم قررت أن أحمل إليك وردة، وأن أطلب منك الصفح والمغفرة عن كل ما بدرَّ مني في الحلم، وما تسَبَبت فيه براكين قلقي وهلعي، ولكنني تذكرت في نهاية الحلم أنك رحلت، وحاولت أن أتذكر أكثر، هل رحلتِ فعلًا؟! وهل رحلتِ قبل أن أبدأ هذا الحلم الشقيُّ؟ وأنني لم أتعبك فعلًا بل كان مجرد حلم وحسب.
أيًا كان يا أم فأنا قررت أن أحمل إليك وردة، وأن أقبِّلك من بين عينيك، وأطلب الصفح والمغفرة، فاقبلي وردتي يا أم وانسي كل ما كان في الحلم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف