الأخبار
بلدية رفح تطرح عطاءات عدة مشاريع حيوية بالمحافظةسامتيك وجمعية اصدقاء مرضى السرطان تنظمان فعالية للتضامن مع المصابينمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مشروعين استثماريين بالمنطقة الصناعيةالاوقاف: سيتم تحديد موعد قرعة الحج بعد استكمال اجراءات البروتوكولمجلس أولياء الأمور يطلق مهرجان التميز والوفاء لتكريم أوائل الطبلة30% من مشاريع الثورة الصناعية ستحصل على خوارزميات عام 2020اليمن: الرئيس "هادي" يستقبل رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم وإمارات الخير"المنظمات الأهلية تدعو لإنفاذ القرارات الدولية المتعلقة بالشعب الفلسطينياختتام طولة ألعاب القوى لمدارس البنات بنابلس بنجاحنادي سيدات الشارقة تطلق فعالية "تحدي الألوان"مديرية نابلس تنهي سباق الضاحية للإناث للمرحلة الأساسيةمركز إرادة يعقد ورشة عمل لتحديد الاحتياجات من المهن الكهربائيةشاهد.. البرتغال تكتسح المجر في ليلة الدونعيسى: يجب استصدار قرار جديد لإلزام اسرائيل بايقاف الاستيطانللحالات الانسانية فقط.. بدء وصول المسافرين لغزة عبر معبر "ايرز"جامعة القدس تفتتح معرض "فن تدوير المواد لحماية البيئة"فينجر: كنت قريب من ضم سواريزبلدية دورا تعقد لقاء الدوري مع أعضاء المجلس الاقتصادي المحلي"الوحيدي" يتعرض لِوعكة صحية حادة نُقل على إثرها لمستشفيات القدسغزة.."حمد بن خليفة" تفتتح معارض ضمن فعاليات "تحدي القراءة"الراعي الصالح ينظم بطولة يوم الارض السلوية 31 الجاريهازارد هل ينتقل لريال مدريد؟ضربة موجعة للسيتي.. "دي بروين" مصاب(شاهد) فتاة رومانية تشهر إسلامها في الجامعة الاسلامية بغزةأكاديمية الإدارة والسياسة تعقد يوم بعنوان "السلام من المنظور الاسرائيلي"
2017/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأمُّ مدرسَة بقلم:حاتم جوعيه

تاريخ النشر : 2017-03-20
الأمُّ مدرسَة بقلم:حاتم جوعيه
       -   الأمُّ  مدرسَة  -

( كلمةٌ بمناسبة عيد الأم  العالمي  )

  ( بقلم : حاتم جوعيه  - المغار - الجليل )

  الأمُّ هي عنوانٌ  ورمزٌ للتضحيةِ  والعطاءِ والفداء...تسهرُ الليالي  وتكرِّسُ  كلَّ وقتها  لأجل  بيتها وأسرتها وللعنايةِ  بأطفالها  وتربيتهم  حتى  يكبروا ويستطيعوا أن  يتكلوا على أنفسهم  ويتابعوا مشوارَ الحياة  لوحدهم .    ولكن الأم تبقى بفكرها وقلبها وروحها  ووجدانها  وكل طاقاتها مع  أولادها  كلَّ الوقت..حتى بعد أن  يكبرَ أولادُها ويتزوَّجُوا ويصبحَ لديهم أولادٌ وأحفادٌ  أيضا .   ومهما  تحدَّثنا عن  مناقب الأم  وميزاتها ودورها العظيم   ( أسريًّا واجتماعيًّا  وإنسانيًّا )  فلا نستطيع  أن نعطيها حقها...إنها  المدرسةُ  الأولى  بكلِّ معنى الكلمة  .  فكلُّ  نجاح وإنجاز وإبداع  يحققهُ  شخصٌ ما  في حياتهِ  يرجعُ الفضلُ إلى الأم لأنها هي التي تنيرُ السُّبل لأبنائها وترشدُهم وتوجِّهُهم   للطريق الصحيح  وتوصلهم  لشط الأمان وتعلمهم كيف سيخوضون معتركَ  الحياة بعزيمةٍ وإصرار وينتهجون المسارَ والمسلكَ المُكللَ والمترع بالمحبَّة  والأمل والتفاؤل والسلام  والمُضَمَّخ  بأريج الفرح  والسعادة والهناء .    ولم يخطىء نابليون  بونبارت  عندما قال : ( "  الأم التي تهزُّ السرير بيدها اليمنى  ستهزّ العالمَ  بيدها اليسرى " ). وهنالك الكثير من الأمثلةِ  والنماذج  الرائعة  لرجال عظام  أفذاذ  وعلماء  جهابذة  في  شتى المجالات :  العلمية والثقافيَّة والسياسيَّة  والأدبيَّة  والفنيَّة هزُّوا العالمَ  بالفعل  وقدَّموا الإنجازات الرائدة والمذهلة للإنسانيّة  والبشريَّة  جمعاء .  ويرجعُ الفضلُ  كله  في هذا المضمار إلى أمهاتِهم الماجدات الفاضلات اللواتي  مَهَّدنَ السُّبلَ والمجالات  أمامهم  وفرشن الدروبَ  والطرقات  بالورود  وبالدعاء والصلوات ليصلوا إلى ما وصلوا إليهِ من مراتب سامية .  فكانت الأم التي هزَّت السرير لابنها وهو صغير هي التي جعلت منه رجلا  بكلِّ معنى الكلمة فربَّتهُ  منذ الصغر  وعلمتهُ  وثقفتهُ  وقد هزَّ العالمَ  عندما  كبرَ  بما  قدَّمهُ  من  إنجازات عظيمة  وأعمال خالدة .ومن هذه الأمثلة : هنالك عالم كبير ومخترع مشهور وعندما كان هذا العالِمُ طفلا في المدرسة الإبتدائيَّة  كان  يتمتعُ ويتحلَّى بذكاء خارق  يفوقُ الطبيعة البشريَّة  ممَّا أذهلَ  المعلمين والإدارة   في المدرسة  الذين لم يستطيعوا  استيعاب وإدراك قدراته العقليَّة  والذهنية الخارقة  فقرَّرُوا فصله من المدرسة. وتوجَّهت معلمتهُ  إلى أمِّهِ في البيت  وقالت لها : إنَّ ابنكَ غير ملائم أن  يبقى  في المدرسة  لأنه لا يستطيعُ  أن  يتجاوبَ  ويتكيَّفَ  ويتأقلمَ مع  أسلوب  وجوِّ  التعليم  فيها  ويجب أن  تهتمِّي  به  أنتِ  فقط  لأنكِ  أمه وستقومين على  تعليمه  وتدريبه  بنفسك .  وقد  أدخلت هذه المعلمةُ  وطاقمُ المعلمين والإدارة في المدرسة،منذ البداية،إلى عقل وفكرهذا الطفل أنهُ غيرُ ملائم  للتعليم  وأنه طالبٌ فاشل ولا يصلحُ لشيىء. ولكنَّ  هذه الأم احتضنت طفلها وكرسَّت كلَّ طاقاتِها  وجهدها ووقتها  لهُ وعملت على تعليمه  وتثقيفه بنفسِها،فأنهى دراسته للمرحلةِ الأبتدائيَّة والثانويَّة والجامعيَّة بعد ذلك بامتياز  بفضل ذكائهِ  المُميَّز  وقدراته العقليَّة  والذهنيَّة  الخارقة  واستيعابه الذي لا يتخيلهُ العقلُ البشري ..هذه الموهبةُ والميزةُ التي وهبهَا  لهُ الخالق . وأصبحَ عالما كبيرا ومخترعا  فيما  بعد  وقام  بانجازاتٍ  رائعة  وخالدة  في  مجال  العلوم والإكتشافات .   ويرجعُ الفضلُ إلى  كلِّ  ما وصلَ إليهِ هذا العالم إلى هذه  الأم  العصاميَّة  العظيمة  والرائعة  التي  عملت  على  تربيتهِ  وتعليمه وتثقيفة  وسهرت الليالي من أجله  حتى  وصلَ إلى ما وصلَ  إليه من مكانة ومنزلة  عالية وسامية .

   ولقد صدق شاعرُ النيل ( حافظ ابراهيم ) الذي قال في الأم :

( " الأمُّ    مدرسةٌ    إذا   أعددتهَا       أعددتَ  شعبا  طيِّبَ  الأعراق ِ 

     الأمُّ  روضٌ  إن  تعهدهُ  الحيا        بالرَّيِّ    أورقَ    أيُّمَا   إيراقِ

    الأمُّ   أستاذ ُ   الأساتذةِ   الألى        شغلت  مآثرهم   مدى  الآفاقِ " ) .

    (  بقلم  : حاتم جوعيه  - المغار - الجليل  )
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف