الأخبار
بدء الترتيبات لحملة "مليون في يوم" لتخضير فلسطينالتنمية الاجتماعية تنظم سلسلة ورشات توعية في محافظات الضفة الغربيةمصر: جامعة الدول العربية تكرم الدكتور حسين سليم البيوك بجائزة الشاب النموذجالتربية والصحة تبحثان توفير الإسناد الطبي لمدارس "التحدي"المالكي: الجانب الأمريكي غير جاهز لتقديم مبادرة لتحريك عملية السلامانطلاق أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدةبرئاسة هنية.. وفد حماس يصل إلى غزة عبر معبر رفحغداً.. صرف الدفعة المالية الخاصة بموظفي غزة لفئة 2000 شيقل فأقلالشخصيات المستقلة وشبكة المنظمات الأهلية يناقشان وضع خطة لما بعد توقيع المصالحةالتربية تقر نتائج اختباري التحصيل والقدرات للطلبة خريجي الثانوية السعوديةجمعية حسام تزور منازل عدد من أهالي أسرى غزةالعوض: تم اعادة قطار المصالحة الفلسطينية الى سكتهنتنياهو يخطب في اليوم الأول خلافًا لبروتوكول الأمم المتحدةالفتياني: المطلوب من حماس تمكين حكومة الوفاق من ممارسة اعمالهاامين سر هيئة العمل الوطني يعتبر المصالحة استحقاق وطني
2017/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

...قهر بقلم:ناريمان عواد

تاريخ النشر : 2017-03-20
...قهر بقلم:ناريمان عواد
قهر ....
ناريمان عواد

كان الطريق الى القدس عبر حاجز قلنديا مستحيلا ، خاصة وان اليوم هو السبت والازدحام يطوف في كل مكان تجاه الحاجز وتجاه الشارع الى اليسار المتجه الى طريق الرام ، جبع .
تفكير سريع يجول في خاطري هل أسلك طريق الحاجز أم الطريق الثاني .
ما الذي يجري ولماذا تقف هذه الطوابير دون أن تتحرك ....بعد ثوان قررت أن أسلك طريق اليسار واتجه الى طريق الرام- جبع الى القدس .
وصلت الى دوار الرام فاذا بالسيارات تلتف عائدة أدراجها .
سالت أحد سائقي السيارات الذي كان يقف على جانب الطريق ...ما الذي يجري ؟ قال لي ان الطريق مغلقة . استدرت وعدت أدراجي لاحاول أن أجد منفذا للولوج عن طريق الحاجز ...بعد عودتي تجاه طريق مخيم قلنديا ...شاهدت المئات من السيارات تقف دون تحرك وادركت أن المهمة تبدو مستحيلة للدخول الى القدس من هذا المسرب . وعدت أدراجي ثانية الى طريق الرام- جبع لعل الطريق تكون قد فتحت ، دخلت مسرب السيارات لتبدأ رحلة العذاب .. السيارات مكدسة بلا حراك وهنالك أمر عسكري بمنع مرور السيارات من الحاجز الثابت على طريق جبع .
على الرغم من انني اعيش هذه الانتهاكات بشكل يومي ، الا انني في كل مرة احس بالقهر ...قهر لمنعي من المرور وقهر لقتل الزمن الفلسطيني وقهر لمعاناة النساء والشيوخ والاطفال في المركبات وحاجاتهم الانسانية الملحة ، قهر بتلذذ الجنود بعذابات المواطنبن الفلسطينيين ، قهر بحاجتهم للماء وعدم توفره في هذه اللحظات ، استغاثة طفل بحاجة الى انبوبة حليب ، معاناة شيخ بحاجة للوصول للمشفى للعلاج ، تعطل برامج المواطنين في وجهتهم الى القدس من اشغال واعمال ولقاءات اجتماعية ومتابعات صحية .
بعد مضي ساعة أو اكثر من الانتظار فكرت ، يجب الاحتجاج ورفض هذا الانتهاك الصارخ والاستهانة بانسانيتنا ، لمع في خاطري تقارير الامم المتحدة التي تسحب بضغط من اسرائيل فيما تستمر سياسات الفصل العنصري والانتهاكات الخطيرة بحق المواطنين الفلسطينيين في مشهد يتكرر في كل وقت . بدأت باطلاق زامور السيارة معبر ة عن سخطي الشديد لما يجري وتاملت ان يتبعني بقية السائقين ، تحدثت للسائق خلفي "يجب ان نخلق حالة احتجاج" وفعلا بدانا باطلاق الزامور تلو الزامور كنا ثلاثة فقط كان حراكنا هذا كافيا لاحداث ضغط على الجنود لفتح الطريق وبدات السيارات تتحرك واحدة تلو الاخرى .
لكننا لم نسلم عند وصولنا للحاجز من قنابل الغاز والقنابل المسيلة للدموع .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف