الأخبار
2017/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الابتسامة

تاريخ النشر : 2017-03-20
الابتسامة
الابتسامة

تأليف: مَاكْسْ أُوبْ*

ترجمة: الدكتور لحسن الكيري**

                                                                       
   عندما علم الجنيرال دين بيي أوكو بأن عدوه الجنيرال باي بُّو أون قد وقع في الأسر فرح أيما فرح. الحقيقة هي أنه لم يكن ليستطيع أيُّ شيء إرضاءه كثيرا. لم يلتقط أحد هذه الملاحظة. و هكذا تم الاحتفاظ بهذا الأمر، جاعلا عضلات وجهه من ناحية أخرى لا تنم عن أي إحساس.

   أمر بسجنه في آخر زنزانة تحت أرضية في حصن كْسِيِينْ خِيكْ. كان يعرفها منذ زمن إلى الوراء عندما أجبره الإنجليزيون على الخبز و الماء هنالك لمدة أربع سنوات. مضى على ذلك زمن يسير: عندها كان باي بُّو أون بمثابة أخيه. ثمانية قضبان قريبة من مستوى سطح الأرض، تقريبا علوها عشرون سنتيمترا، مكان كافٍ كي تجري فيه الفئران الضخمة التي تعيش في حقول الأرز في التل المنحدر.

   نعم، لقد كان بمثابة أخيه. أما الآن فقد خسر. لم يشك دين بْيِي أوكو في هذا الأمر قطُّ، إذ كان يثق دائما في حدسه، و حتى عندما كان يساعد سيدَه - هل كان أباه؟ - في تحريك ذلك النول البدائي. عندها كان الفرنسيون و الإنجليزيون يرسلون عملاء انتحاريين ليموتوا كي تمتلك حكوماتهم ذريعة مقبولة نسبيا لاحتلال البلد عسكريا. كانوا يسمون مبشرينَ. كان دين بْيِي أوكو معجبا بهم و تعلم منهم. الآن بسيطرته على باي بُّو أون لن تكون عنده أية مشاكل تذكر، لكن رغم ذلك كاد يفشل. الذنب يتحمله خصمه، كان يعرف ذلك في قرارة نفسه دائما: لقد كان من سلالة كوري. كيف يجعله يؤدي ثمن السنتين الأخيرتين من غياب الأمن و الجري و الاختباء و معاناة الجوع و الخوف؟

   لم يكن الأمر سهلا جدا كما كان يبدو ذلك منذ الوهلة الأولى. و هو جامد في أرجوحته، كان الجنيرال المنتصر يجتر أنواع الثأر الممكنة. لم يخطر على باله في أية لحظة اللجوء إلى التعذيب الجسدي. ذاك متروك للأوربيين و المسلمين. يمكن أن يتحمل المرءُ الألم إذا كان عازما على ذلك. كان يعلم ذلك بحكم التجربة الذاتية و الغيرية. إن الذي يريد أن يتحمل، سيتحمل.

   كان قد خان و هزم باي بُّو أون منذ زمن مضى. في هذه الظروف لم يكن ليبدي كرمه. شهرا قبل ذلك، و هو يتوقع النهاية السعيدة، كان قد أرسل إليه مبعوثا. ما أمر بنقله إلى عدوه حتى ذلك الحين لم يكن من أجل أن يُذكره. لم يكن الرفع على الخازوق بالأمر الكافي. لو كان قد أهانه هو وحده فقط لكان الأمر هينا، غير أنه تجاوز ذلك إلى أمه. و ها هو الآن يسيطر عليه تحت الأرض. ابتسم دين بْيِي أوكو نظريا.

   اختمرت الفكرة بمجرد أن استفاق. فقط في "التفكير باستقامة، الحب باستقامة، الكلام باستقامة، العمل باستقامة، التعمق باستقامة" تكمن الحقيقة. فيم تراه يفكر الآن باي بُّو أون؟ و ما عساه ينتظر؟ لعله سيفكر في نفسه واقعا تحت قسوته: و هو يستعد للعذاب و يستسلم للتوسلات.

   تناهت إلى الأسماع أناشيد النصر مدعومة بالطبول.

   هذا إلا إذا اعتقد أن جيمبوغان أمكنه أن يفعل شيئا من أجله. لماذا لا يمكن أن نفترض هذا؟ لكن، من كان باستطاعته أن يضع هذا الأمر في الحسبان؟ لا أحد. جيمبوغان، إلهٌ. ما الذي لم يكن بإمكانه فعله إن اقترح عليه؟ إن علم بأن باي بُّو أون قد وقع في أسر دين بْيِي أوكو فإنه سيتدخل بكل ما أوتي من قوة من أجل أن يحرر الأسير. كان باي بُّو أون يجهل الاتفاق الذي كان قد توصل إليه مع هازمه. ماذا لو استطاع باي بُّو أون أن يعتقد إلى آخر ساعة، إلى آخر لحظة بأن جيمبوغان كان سيأتي لتحريره. كان سيغير المصير رأسا على عقب.

   لحس دين بْيِي أوكو شفتيه من الداخل. نادى على أُو مَا نِي، مساعده المفضل و أعطاه تميمة تعود إلى جيمبوغان و التي كان يتأبطها. أمره بأن يجلبه باعتباره مرسولا إليه من طرف السجين.

   عندما علم بأن أمره قد تم تنفيذه أمر باعتقال المرسول و إعدامه وسط ساحة الحصن كي يراه باي بُّو أون من زنزانته التحت أرضية. من المفروض أنهم كانوا قد سلموا التميمة على الساعة العاشرة صباحا أما الإعدام فتم على الساعة الثالثة بعد الزوال. قضى دين بْيِي أوكو بقية اليوم دون أن يفعل شيئا. لم يستقبل أحدا مفكرا فيما كان يفكر فيه عدوه.

   عندما أرخى الليل سدوله أُطلقت بعض الطلقات النارية شمالا و شرقا و جنوبا و بعد ساعة، أُطلق وابل من رصاص المدفع الرشاش على بعد كيلومترين تقريبا من القلعة. ثم تناول الخمر. عندما استيقظ أمر قواته بأن تتأهب أتم تأهب كما لو كانت ستخرج إلى معركة. بعدها أصدر أمره بأن تنجز محاكاة على ضفاف النهر. لم تكف المدفعيتان عن إطلاق النار منذ الساعة العاشرة صباحا. يبدو أنهم نسوا أن يقدموا طعاما إلى السجين.

   عندما شرعت الشمس في المغيب أمر قواته بالرجوع إلى نطاقها الذي يأويها جميعا دون أن تكف عن إطلاق النار. فجأة أصدر أمره بإيقاف إطلاق النار و بانتشار الجنود في صمت، و تكوين لائحة الرماة الذين كان عليهم أن يعدموا عدوا مهزوما.

   لهذا لم يستطع جيمبوغان أن يفهم أبدا سر الابتسامة التي ارتسمت على محيا دين بْيِي أوكو، هنيهةً بعد ذلك - التحالفات هشة قليلا - عندما تقابل مع الشجرة العملاقة التي كان سيعلق فيها من رجليه كعبرة للقريب و للبعيد.

*القصة في الأصل الإسباني:

La sonrisa

Cuando el general Den Bié Uko se enteró que su enemigo el general Bai Pu Un había caído prisionero, se alegró muchísimo. La verdad: nada hubiera podido satisfacerle tanto. Nadie lo notó. Así era de reservado, dejando aparte que los músculos de su cara no se prestaban a la exteriorización de ningún sentimiento.

Lo mandó encerrar en la última mazmorra del fuerte de Xien Khec. La conocía de tiempo atrás, cuando los ingleses lo tuvieron allí a pan y agua, cuatro años. Hacía de eso bastante tiempo: entonces Bai Pu Un era como su hermano. Ocho barrotes a ras de tierra, cosa de veinte centímetros de alto, sitio suficiente para que corrieran las ratas, gordas, de los arrozales de la colina en declive.                                                    
Sí, había sido como su hermano. Ahora había perdido. Den Bié Uko no dudó nunca, siempre tuvo fe en su estrella, aun cuando ayudaba a su amo - ¿fue su padre? - a mover aquel telar primitivo. Entonces los franceses y los ingleses enviaban agentes suicidas que se hacían matar para que sus gobiernos tuvieran pretexto relativamente valedero para ocupar militarmente el país; hacíanse llamar misioneros. Den Bié Uko los admiraba y aprendió de ellos. Ahora, con Bai Pu Un en su poder no tendría problemas, pero estuvo a punto de fracasar. La culpa la tenía su rival, en el fondo siempre lo supo: era de sangre Kuri. ¿Cómo hacerle pagar los dos últimos años de inseguridad; de correr, esconderse, pasar hambre y miedo?

No era tan fácil como pudiera parecer a primera vista. Inmóvil en su hamaca, el general vencedor rumiaba las posibles venganzas. En ningún momento se le ocurrió recurrir al tormento físico. Eso quedaba para los europeos o los mahometanos. El dolor se soporta cuando uno está decidido a ello. Lo sabía por propia experiencia, y ajena. El que quiere aguantar, aguanta.

Había traicionado a Bai Pu Un hacía tiempo y vencido. En estas condiciones no podía mostrarse generoso. Un mes antes, previendo el final dichoso le envió un emisario. Lo que le mandó decir su todavía rival no es para recordarlo. El empalamiento no era suficiente. Si lo hubiera insultado solo a él, pase. Pero tuvo a bien meterse con su madre. Ahora lo tenía enjaulado bajo tierra. Den Bié Uko sonrió teóricamente. 

La idea surgió al despertar. Solo en el “pensar recto, querer recto, hablar recto, obrar recto, profundizar recto” reside la verdad. ¿Qué estaría pensando, qué estaría esperando Bai Pu Un? Pensaría en él, pendiente de su inclemencia: preparándose para el tormento, resignado a los suplicios.

Llegaban cantos de victoria apoyados en tambores.

A menos que creyera que Jembogan pudiera hacer algo por él. ¿Por qué no había de suponerlo? Pero ¿quién podía haberle puesto en antecedentes? Nadie. Jembogan, un dios. ¿Qué no podría si se lo propusiera? Si llegaba a enterarse de que Bai Pu Un había sido hecho prisionero por Den Bié Uko, intervendría, con toda su fuerza, que liberaría al preso. Bai Pu Un ignoraba el acuerdo a que había llegado con su vencedor. Si Bai Pu Un pudiera creer, hasta última hora, hasta ultimísima hora, que Jembogan lo iba a liberar. Que se iba a voltear la suerte de todo en todo…

Den Bié Uko se relame interiormente. Llama a U Ma Ni, su ayudante preferido y le da un amuleto de Jembogan, que trae atado bajo el sobaco. Le da la orden de hacerlo llegar por persona interpuesta a manos del prisionero.

Cuando supo que su orden había sido cumplida, mandó detener y ejecutar al mensajero en la plaza del fuerte para que, desde su celda subterránea, Bai Pu Un pudiera verlo. Debieron entregar el amuleto hacia las diez de la mañana, la ejecución tuvo lugar a las tres de la tarde. Den Bié Uko dejó pasar el resto del día sin hacer nada. No recibió a nadie pensando en lo que pensaba su enemigo.

Al caer la noche ordenó que al Norte, al Este y al Sur se dispararan unos cuantos tiros y, una hora después, una ráfaga de ametralladora a cosa de dos kilómetros de la fortaleza. Luego se emborrachó. Al despertar, ordenó formar lo más de sus tropas disponibles como si fuesen a entrar en combate. Luego las mandó hacer un simulacro en las orillas del río. Las dos baterías no dejaron de disparar desde las diez de la mañana. Dizque se olvidaron de dar de comer al prisionero.

Cuando el sol empezó a decaer hizo que sus tropas se replegaran hacia el recinto que las cobijaba sin dejar de disparar. De pronto dio la orden de suspender el fuego, de dispersarse en silencio, de formar el cuadro que había de fusilar a un vencido enemigo.

Por eso Jembogan nunca pudo explicarse el esbozo de sonrisa que apareció en la faz de Den Bié Uko, algún tiempo después - poco: las alianzas son frágiles - al enfrentarse al arbolón donde iba a ser, para lección de propios y extraños, colgado por los pies.

*كاتب إسباني من أصل فرنسي. كتب كل أعماله الإبداعية باللغة الإسبانية في عدة أجناس كالشعر و الرواية و المسرح و القصة القصيرة. نشأ في مدينة بلنسية في شرق إسبانيا و سافر إلى عدة مدن إسبانية أخرى و هو في سن العشرين و بعدها إلى فرنسا و المكسيك. تمنح جائزة للقصة باسمه من طرف مؤسسة تحمل اسمه كذلك. من أعماله الأدبية نذكر مجموعته القصصية التي تحمل عنوان: "جرائم مثالية" الصادرة سنة 1957. توفي بالمكسيك سنة 1972.

**كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف