الأخبار
المجمع الإسلامي يتربع على قمة دوري كرة الطاولة الممتاز ونادي فلسطين وصيفاإطلاق مسابقة مولني "SEED ME" لرواد الاعمال الشبابفيديو: عين الحقيقة الفلسطينية في مرمى قناصة الاحتلال الإسرائيليالخارجية: نرحب بمواقف التشيك ورومانيا بعدم نقل سفارات بلديهما للقدسآل ذيبان ترعى حفل تكريم قائدات المدارسوفد جبهة التحرير الفلسطينية يصل إلى الأردنمنظمة إسرائيلية للأمم المتحدة: عليكم حماية أرواح المتظاهرين الفلسطينيّينالحية لإسرائيل: فاتورة الحساب ثقلت ويوم العقاب قادم لا محالةشاهد: مقتل تسعة إسرائيليين وفقدان آخرين بانجراف حافلة في النقبليبرمان لإيلاف السعودية: نحاور دولاً عربية واتفقنا على 75% من القضاياصور: من معبر رفح.. وصول جثمان المهندس فادي البطش لقطاع غزةانتخاب دولة فلسطين رئيساً للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية"بحر الثقافة" تستضيف إطلاق أول موسوعة تختص بالمرأة الإماراتيةالشرطة تلقي القبض على شخص بتهمة النصب والاحتيال عبر الفيس بوكالإعلان عن دورة تدريبية لمدربي حراس المرمى بالتعاون مع الاتحاد
2018/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يرتجف قلبي يا أمي بقلم : ابتسام يحيى القصاص

تاريخ النشر : 2017-03-19
يرتجف قلبي يا أمي بقلم : ابتسام يحيى القصاص
يرتجف قلبي يا أمي
بقلم : ابتسام يحيى القصاص
بصوت حزين , ودمعة وحيده تخاطب مارس الأسود , تخاطب الحزن والألم , تخاطب جرح لم يزل , سنوات وسيبقى الجرح جرحي أنا , عام تلو عام وأمي تحت التراب , عام تلو عام وأنا والوجع سواء , عام تلو عام وأنا طفلة لم تكبر يوم منذ أن فارقتني الحياة , عام تلو عام وكل عام بألف عام بغيابها عن عالمي , أرتجف شوقاً لها لحضنها لقلبها , دموع تنهار وذكريات تأتي خلف الأسوار , حكايات وحكايات
حكاية وجع لم يشفى منذ عشرون عام , حكاية طفلة عاشت كل معاني الحرمان , حكاية دمعة روت ارض العطشان , حكاية ولا كل الحكايات ,
أمي الحضن الدافئ ... أمي ملاكي ... أمي قمري
كلمات اسمعها كل يوم وأرددها بصوت مخنوق لعلها توصل إلي السماء وتخاطب روحها لا ما هو إحساسي بمارس ؟ مشاعر مشوهه حب وبغض , جفاء وقرب , بعد وقرب لا افهم تلك المشاعر إلا بعد مرور مارس
عشرون عام وأنا أحتفل بنفس الصورة ونفس الدمعة ونفس القلم ,
عشرون عام وأنا كم كل طفلة ترسم لوجه تخاطب فيها الجمال , عشرون عام وأنا بين أربع جدران أناجي رب السماء أن أرى ملاكي بالأحلام , صورة على الجدار وفستان معلق بالدولاب وكم ذكرى داخل القلب وكم حلم جميل أذكره ها هي بقايا الحياة , بأي وجع تأتي يا مارس كل عام بوجع الحرمان تذكرني أم بوجع الفراق تقتلني ... رسالة لم أتقبلها من عشرون عام وأكثر , تناهيد ممزوجة بالألم , وصوت الصمت يخرج كل وجع وأنا على عهدي مع القلم أن أذكركِ ولا أنساك بمارس الأسود .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف