الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مشروعين استثماريين بالمنطقة الصناعيةالاوقاف: سيتم تحديد موعد قرعة الحج بعد استكمال اجراءات البروتوكولمجلس أولياء الأمور يطلق مهرجان التميز والوفاء لتكريم أوائل الطبلة30% من مشاريع الثورة الصناعية ستحصل على خوارزميات عام 2020اليمن: الرئيس "هادي" يستقبل رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم وإمارات الخير"المنظمات الأهلية تدعو لإنفاذ القرارات الدولية المتعلقة بالشعب الفلسطينياختتام طولة ألعاب القوى لمدارس البنات بنابلس بنجاحنادي سيدات الشارقة تطلق فعالية "تحدي الألوان"مديرية نابلس تنهي سباق الضاحية للإناث للمرحلة الأساسيةمركز إرادة يعقد ورشة عمل لتحديد الاحتياجات من المهن الكهربائيةشاهد.. البرتغال تكتسح المجر في ليلة الدونعيسى: يجب استصدار قرار جديد لإلزام اسرائيل بايقاف الاستيطانللحالات الانسانية فقط.. بدء وصول المسافرين لغزة عبر معبر "ايرز"جامعة القدس تفتتح معرض "فن تدوير المواد لحماية البيئة"فينجر: كنت قريب من ضم سواريزبلدية دورا تعقد لقاء الدوري مع أعضاء المجلس الاقتصادي المحلي"الوحيدي" يتعرض لِوعكة صحية حادة نُقل على إثرها لمستشفيات القدسغزة.."حمد بن خليفة" تفتتح معارض ضمن فعاليات "تحدي القراءة"الراعي الصالح ينظم بطولة يوم الارض السلوية 31 الجاريهازارد هل ينتقل لريال مدريد؟ضربة موجعة للسيتي.. "دي بروين" مصاب(شاهد) فتاة رومانية تشهر إسلامها في الجامعة الاسلامية بغزةأكاديمية الإدارة والسياسة تعقد يوم بعنوان "السلام من المنظور الاسرائيلي"مديرية الحكم المحلي تشارك بنشاط بلدية حبلة وطاقم شؤون المرأةمركز تواصل يعقد دورة تدريبية في ادارة المشاريع
2017/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأمر..بقلم: سوسن علي

تاريخ النشر : 2017-03-07
الأمر..بقلم: سوسن علي
الأمر...

بقلم: سوسن علي.. سورية

كنت على وشك أن أقذف إحدى القنابل إلى الجهة المقابلة.. عندما علا صوت الرقيب طالباً مني أن أنقل الجثث من نقطة الاشتباكات إلى منطقة أكثر هدوءاً، وكانت مبرراته: أن هذا أفضل. فالجثث تعيق الرفاق أثناء التنقل، وإننا عندما نقرّر الدفن، سنجد كل الجثث في منطقة واحدة..

وتركت كل شيء من يدي، ولم أهتم بمبرراته، فأنا تعودت بطريقة ما على تلقي الأمر.

فكنت أحمل الأجساد الميتة على ظهري كما لو أنني أحمل أكياس الذخيرة، أو جذع شجرة، أو حتى أكياس الطحين.. لم يكن هناك فرق.

كانت رائحة البارود واللحم تملأ فمي، وكانت القذائف تسقط بقربنا آتية من الجهة المقابلة. ولكني كنت أنقل الجثث كما لو أن هذا يتم على الشاطئ أو في سهول قريتنا. يصبح المكان غير مهم؛ لأن لحظة الامتثال للأوامر تشبه المخدر، فأفعل ما طلب مني كأنه لا خيار آخر أمامي. دون أن أعبأ بالنتائج، تسقط عني مسؤولية كل شيء، حتى مسؤولية حياتي أو موتي يتحملها من أعطى الأمر -ربما هكذا يخيّل إلّي-

وكنت قد انتهيت من النقل، ووقفت بمقابل كتل اللحم الميت، ولم أكن أحاول التعرّف على وجوههم، فهم لا يشبهون الرفاق بشيء. وكانت إحدى الجثث ذات بطن منتفخ. وكنت أنظر إليها مشدوها، وقد رغبت حقاً في أن أنقر عليها، لولا أن صوت الرقيب علا ثانية، وكان عليّ أن ألقم إحدى المدافع، والانتقال إلى ساحة القتال، وكانت أصوات الرفاق وصراخهم وتحركاتهم وضجيج المعركة يشعرني بأن الموت غير موجود، وأن هذا الضجيج لا ينتجه إلا الكثير من الأحياء، وأن الهدوء في القرى هناك في الريف؛ حيث لا ضجيج، لا صوت إلا للرياح، هدوء لا ينبئ بالحياة!.

وكدت أقول لرفيقي ما أفكر به، لولا أني تذكرت أنه لا يجب علينا التفكير بالقرى، وإنه كل ما عليّ فعله هو تلقيم المدفع بالذخائر..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف