الأخبار
المدافع حسام ولويل يجدد ولاءه وانتماءه لناديه اهلي قلقيليةلقاء حول رواية "سيرة حمار" لحسن أوريديا خوف عكا من هديرك يا بحر.. نضال بطريقة مختلقةالخارجية: شعبنا يصنع مستقبله بيده وغرينبلات وخطته إلى زوالخلافًا لتصريحات الجيش.. "بتسيلم" تؤكد: الطفل اشتيوي أصابه عيار ناري وهو يلعباليمن: إنجاز جديد لسفير اليمن لتدريس أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدةالمطران حنا: الحضور المسيحي قي  القدس مهدد بالاندثارالمطران حنا: كلنا مستهدفون بالقدس وأوقافنا تُسرق منا بطرق غير قانونيةفي تجربتهم البرلمانية الأولى.. أطفال العرب ينتخبون رئيسهماختتام فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفي في نابلسالمحيان يكرم أوائل الطلبة في الثانوية العامةالهيئة الإدارية لحماس تنظم زيارات تفقدية للمخيمات القرآنية الصيفية المقامة وسط القطاع"وزراء الإعلام العرب" يكرمون الفائزين بجائزة التميز تحت شعار "القدس بعيون الإعلام"مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النمو
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من خارج السياسة ! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-02-20
من خارج السياسة ! - ميسون كحيل
من خارج السياسة !

بيت لحم مدينة فلسطينية ترتبط ارتباطا قويا مع التكوينة الفلسطينية؛ وهي كما القدس لا يمكن أن تغيب أو أن تكون هناك دولة فلسطينية بدونها؛ لأنها رمز وأصول وجذور وتاريخ طويل لا ينتهي. لقد لفت نظري وقوفها على قدم واحدة؛ ففي كل شارع وزقاق وبيت تسمع وترى كم لديها من هذا الحب الكبير لفلسطين، ولأبناء فلسطين، فما حدث من تفاعل وطني وأخلاقي مع الفنان محمد عساف أثناء مشاركته في برنامج أراب ايدول نراه الآن مع مشاركة الشاب الفلسطيني يعقوب شاهين، رغم الحيرة وتعدد الظروف التي  تلازم أبناء بيت لحم من وجود فلسطيني آخر وهو الشاب أمير دندن، ووصولهما معا إلى المرحلة النهائية . لكن أقول لأنني تعمقت في الموضوع أكثر واخترقت إعلاميا و شعبيا كل الحواجز إلى أن وصلت إلى الأسباب التي تجتمع في بوتقة محبة الناس لهذا الشاب الفلسطيني يعقوب شاهين، فمن واقع الظروف الصعبة يخرج طائر الفينيق محلقا؛ والحياة كما فهمتها من متابعتي مجرد محطات؛ فهناك محطات تبقى راسخة لا تغادرنا أثناء حياتنا؛ وهناك محطات تغادر وتغيب ولا نذكرها مع استمرار الحياة، وسواء نال اللقب أم لا فالمهم أن بصمات أبناء فلسطين ستبقى .

في الحقيقة أن مدينة بيت لحم تأتي بعد القدس الحبيبة كإحدى أعظم مدننا الفلسطينية؛ لما تعيشه من حالة فريدة من الحب والاندماج والتوافق الشعبي الفريد من نوعه . وبالنسبة لي؛ فلا فرق لدي بين فلسطيني هنا أو فلسطيني هناك طالما أنه فلسطيني يحب فلسطين؛ ولكني أحتفظ بتقدير خاص لأهل بيت لحم؛ لأنهم يمثلون الفئة الفلسطينية الخالصة، والمجردة من الحزبية والطائفية والطبقية؛ فبالأمس وقفت بيت لحم على قدم واحدة، وعلى قلب رَجل واحد داعمة لمحمد عساف؛ وهذا الأخير يشعر بهذا الحب بمجرد أن تطـأ اقدامه هذه المدينة الفلسطينية الفريدة. واليوم تقف بيت لحم أيضا خلف ابنها وابن فلسطين وتدعمه بقوة؛ لأنه يمثل حالة خاصة لا يعرفها إلا كل مَن اقترب من أسوار بيت لحم التي شهدت إغلاق تام لشوارعها بمجرد أن تم الإعلان عن مرور يعقوب شاهين إلى الحلقة النهائية لبرنامج أراب أيدول. في بيت لحم و في كل محل ومطعم وفي كل شارع وفي كل بيت تشعر بفلسطينيتك فالأعلام الفلسطينية دون غيرها وصور المشتركون الفلسطينيون في البرنامج لا تغيب عن بصرك؛ وإن كان ليعقوب شاهين اهتمام أكبر لأنه ابن المدينة؛ إلا أنك تشعر حقا بفلسطين أكثر وهذا سر المدينة الفريدة التي أنجبت العديد من المناضلين منهم مَن غادر؛ ومنهم مَن ينتظر؛ ورغم الاحتلال والاضطهاد يؤكد لنا التاريخ أن شعب فلسطين لديه أغلى الثروات وهو الإنسان الفلسطيني المبدع في كل المجالات، وهذا يدل أننا شعب يستحق الحرية والعيش بكرامة كباقي شعوب الارض . 

كاتم الصوت:
من الصعوبة أن يشهد البرنامج نجاح نجم فلسطيني آخر بعد النجاح الذي ناله محمد عساف !؟ 

كلام في سرك: الحلقة الأخيرة فقط لا تعتمد فيها النتائج على مَن يحقق أكثر الأصوات ! هذا ما يقال في الكواليس!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف