الأخبار
وزارة الصحة تصدر تقريرها الشهري لعمل المشافي بالمحافظات الشماليةالنائبان أبو مسامح وعبد الجواد يختتمان زيارة للهندالعمصي: الأمانة الأولمبية جاهزة لإنجاز العملية الانتخابية للاتحادات الرياضيةالحوثيون يشتبكون مع قوات صالح وسط صنعاءاشتية: نتنياهو غير شريك في أي مسار سياسيثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعامدي ميستورا: انخفاض العنف في سوريا بنسبة 70%.. والاتفاق متماسكالفلاح تساهم في الإفراج عن غارمين بذمم مالية في خانيونس"شمس" تستنكر أحكام الإعدام الصادر بحق ستة مواطنينالجمعية السعودية تعقد المؤتمر السنوي لأمراض النساء والولادةترابيل إتش.. لماذا حلّق شعره الطويل؟جامعة الأزهر تنظم محاضرة حول مشاكل التحليل الإحصائي في الأبحاثهنية: الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي على المساجد لازال قائماًتعليم شمال غزة ينظم دورة تدريبية لتأهيل الخريجينبنات سيريس الثانوية تنظم ملكة بطولة الشطرنج6 إصابات في حادث تصادم على وادي غزةالزعنون يشارك في أعمال المؤتمر السادس لدعم الشعب الفلسطيني بطهرانالاردن: الضمان يستقبل طلبات الترشيح لجائزة التميّز للسّلامة والصّحة المهنيّةبالصور.. الجيش المصري يعلن تدميره نفقًا في سيناءالاتحاد الفلسطيني لرياضة الشطرنج ينظم بطولة الراحل" موسى سابا"محكمة الاحتلال تنظر في قضية الأسير "نائل البرغوثي" الأربعاء المقبلقراقع: الأسير الجلاد ضحية الجريمة المنظمة والإرهاب الاسرائيليالجبير: تنظيما الدولة والقاعدة لم يهاجما إيران اطلاقًا.. لماذا؟!"خضوري" تختتم اليوم الأول لمؤتمر "الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية"تعاملي مع عادات طفلك السيئة
2017/2/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إضاءات ملونة 3 بقلم:محمد ادريس

تاريخ النشر : 2017-02-16
إضاءات ملونة ..
فتحت موبايلي اليوم في الساعة الثامنة والنصف صباحاً ، ففوجئت فيه بهذه الرسالة " نعتذر عن عدم نشر كتابك الجديد والمعنون ب كلمات ليست كالكلمات " ،
جميل لو أننا نزف الأخبار الجميلة في الصباح الباكر ، وأن نؤخر الأخبار السيئة لما بعد الظهر !
بفضل مؤتمر الحكومات العالمية الذي عقد مؤخراً في دبي ، انتشرت ثقافة حكومية متقدمة وراقية ، حيث الابتكار هو سر النجاح ، وأن المستقبل صناعة اليوم ، وأن الاقتصاد عماد التقدم ، وأن العلم ثقافة ، وأن التسامح سياسة ، والحب حياة !
كما تكلم الكثير من القادة العالميين في مواضيع شتى ، تصب كلها في كيف تستطيع الحكومات إسعاد شعوبها ، وكيف تحارب الظلام ، وكيف تحارب الجهل والتخلف !
بالعلم والمال يبني الناس ملكهم لم يبن ملك على جهل وإقلال !
هل صحيح أن الثقافة صارت عبئاً على صاحبها ، وهل صحيح أن الفلسفة أصبحت مرادفة للفهلوة والشطارة ، وماذا يفعل المثقف لكي يقنع قومه بأنه الرائد الذي لا يكذبهم خبرا ، وأنه لا يريد لهم إلا الخير والهداية !
في عيد الحب ..
سأكتب لك قصيدة جديدة ..
وأهديك وردة حمرا ..
وأشواقاً عديدة !
بمناسبة عيد الحب كتب لي أحدهم يقول : اتق الله يا محمد ، فهذه كلها خزعبلات جاءت لنا من الغرب !
ما المانع في أن نحتفل بعيد الحب مع العالم ، وأن يهدي كل منا لزوجته هدية ، وبعض الكلمات الجميلة كما في قولي لزوجتي :
قارنتك بالأخريات ..
فلم أجد لك مثيلا ..
وجدتك أبهى الصبايا ..
ووجدتك أحلى البنات !

بعد أن قرأت الجريدة ، وبعد أن شربت القهوة ، في فندق الراديسون ، جاءت الممثلة الكويتية / الفلسطينية اسمهان توفيق وجلست بجانبي ، فسلمت عليها ، وأخذنا بالحديث عن هموم الثقافة والسياسة والمسرح ، وقد أكدت لي بأنها فلسطينية من قرية عبوين قرب رام الله ، وأن سبب إجادتها للهجة الكويتية أنها عاشت في الكويت منذ أن كانت في الرابعة من عمرها !
أخيراً ..
يا رب قلبي لم يعد كافياً ..
لأن من أحبها تعادل الدنيا ..
فضع بصدري واحداً غيره ..
يكون في مساحة الدنيا !
محمد إدريس
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف