الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من الأرشيف / قميص مروان! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-02-16
من الأرشيف / قميص مروان! - ميسون كحيل
قميص مروان!*

لا أحد يستطيع أن ينكر أن مؤتمر حركة فتح السابع قد حقق الكثير من الإيجابيات المبدئية على قائمة الانتظار لأجل ترجمتها على أرض الواقع، ولا يستطيع أحد أيضاً أن يقول إن المؤتمر كان خالياً من السلبيات.

ويبقى النقد في البحث عن الأفضل وليس في الصيد والبحث عن الخطأ لغاية في النفوس! فمن جهة لا يوجد بيننا ناكر لدور كثير من المناضلين في سجون الاحتلال وتفضيل أحد على آخر؛ فجميعهم قامة وقيمة وتاريخ وتضحية، فليس مروان أفضل من سعدات ولا سعدات أكبر قيمة من كريم يونس؛ لذلك ليس هناك مبررات تسمح باستخدام أوراق ليست صالحة للنشر والتمييز بين هذا أو ذاك وليس مقبولاً أن يظهر في كل مرة قائد أو كادر أو مواطن من بيننا لكي يتحفنا بتأييده لمروان البرغوثي أو دعمه أو حتى الإبداع في عرض اقتراحاته أو تنظيره الثوري، خاصة مع نهاية المؤتمر السابع الذي كرم مروان البرغوثي في أجمل صورة، فحصوله على أعلى الأصوات دلالة على نوع فريد من التكريم، ما يستدعي عدم استغلال اسمه مجدداً بعد المؤتمر! أقول ذلك ليس انتقاصاً لشخص مروان الذي لا يحتاج لشهادتي بقدر رغبتي في التعبير عن حالة عدم الرضا من استخدام قميصه! 

الحركة النضالية الوطنية أيا كانت وتحت أي مسمى لا تختزل مسارها النضالي في تلميع فريقها فقط، فعندما تعتبر نفسها حامية للمشروع الوطني الفلسطيني، فذلك يعني أنها تضع نفسها على قمة مسؤولية حماية القضية والشعب كل الشعب بجميع شرائحه وانتماءاته وتوجهاته، وإذا كان هناك وجوه وأطراف ترغب في دعم مروان البرغوثي وتذكره الآن، فعليها أولاً أن تبدأ العمل في سبيل منحه الحرية وإطلاق سراحه، أما البقية فمروان نفسه كفيل بها وبقرار ودعم من الشعب الفلسطيني.

الدعم الذي يحتاجه مروان لا يكون لغرض في نفس يعقوب أو مسار لحاملي قميص مروان من خلال حشر أنفسهم للمرور والعبور حتى ولو كان الثمن مروان نفسه! لقد جسد ويجسد مروان مقولة "ادعس فوق دروبي ومر" بفكره ونضاله على عكس الحالمين في العبور لذاتهم من خلال التلويح بقميص مروان! القميص الذي استخدمه الكثيرون قبل المؤتمر، وأصبح أداة مهمة للبعض، ويتم استخدامها دون النظر إلى أصل الموضوع " الحرية وليس القميص" الحرية التي نتمناها لمروان ورفاقه في سجون الاحتلال.

كاتم الصوت: كريم يوسف فضل يونس أسير فلسطيني منذ عام 1983!

كلام في سرك: قميص مروان كلمة السر التي استخدمها البعض قبل المؤتمر للعبور لرئاسة السلطة وفشلوا! ويستخدمها البعض بعد المؤتمر لإغلاق الطريق على كل مَن يطمح بمنصب "نائب رئيس الحركة "! المنصب الذي تم اختراعه من العدم! وفي محاولات استخدامها قريباً لأولئك الذين يبحثون عن مؤتمر لهم!

*المقال من الأرشيف 18 ديسمبر 2016
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف