الأخبار
إغلاق 38 محلاً واحتجاز 50 مركبة لعدم التزامهم بحالة الطوارئ في نابلسصائب عريقات يُعلق على اغتيال محلل سياسي شهير في العراقمحافظ نابلس يُصدر تصريحاً "مهماً" بشأن الإغلاق ليوم الثلاثاءصور: الدفاع المدني يُسيطر على حريق مخزن داخله مواد بترولية في جنينأكرم الرجوب يترأس وفداً لتهنئة الأسيرين المحررين الشقيقين نغنية بمخيم جنينوزيرة الصحة: نُجري فحوصات (كورونا) للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينالشرطة تغلق 93 محلاً تجارياً وتضبط خمس مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات بسلفيتهنية لـ "محافظ الخليل": موحدون بتوفير الأمن الصحي لأبناء شعبنا بغزة والضفةحلس: لقاء الرجوب والعاروري شكل بارقة أمل بأن تكون هناك مصالحة كاملةقيادي بحماس: نتواصل يومياً مع حركة فتح منذ أسبوعينقسم مراقبة الأغذية الطب الوقائي بوزارة الصحة بغزة يصدر تقريره نصف السنويتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريالطواقم الطبية تُنقذ جنيناً لمريضة مصابة بفيروس (كورونا) في الخليلطوباس: نتائج جميع عينات أمس سلبية ونسبة الالتزام بتعليمات الإغلاق 95%تفاصيل اجتماع خلية الأزمة الصحية المنبثقة عن لجنة الطوارئ العليا بمحافظة نابلس
2020/7/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إعادة تدوير الأنقاض في معرض التشكيلي عبدالله الهيطوط‎‎

إعادة تدوير الأنقاض في معرض التشكيلي عبدالله الهيطوط‎‎
تاريخ النشر : 2016-12-17
إعادة تدوير الأنقاض في معرض التشكيلي عبدالله الهيطوط

في معرضه الأخير بدار العرض نظر، الممتد من 8 إلى 31 دجنبر 2016، يعرض الفنان التشكيلي المغربي عبد الله الهطوط آخر أعماله التشكيلية “إعادة تدوير الأنقاض”، التي اتسمت كما يقول الناقد بنيونس عميروش: “بتخطيط لَعْبي، إذ تقوم العملية الإبداعية على ذلك التخطيط المُضمر الذي يُهندس التكوين Composition  الشامل من داخل الفعل ذاته”.

أعمال عبد الله الهيطوط التي تراوح الفضاء ذهابا وإيابا بين ثنائية “الإظهار والإضمار”، إذ ننصت للفنان يقول: “هي [الثنائية] المفهوم الذي أحاول أن أتلمسه عبر هذه الطريقة غير المعبدة والمفعمة بالأسطوري والغامض”.

إنها البساطة إذن المبنية على المحو والملأ (الصباغة) التي يبحث عنها الفنان التشكيلي عبد الله الهيطوط في معرضه الأخير، إنها تلك الطفولية الدخلانية، إنه إحياء للذكريات عبر تسطيح اللون وتبقيع الفضاء وتقطير الصباغة وتزيين الحيز بأشكال هندسية عبر طرق طفولية لا تكترث لأي مدرسية في الرسم.

الخربشات الطفولية، يستقيها هذا الفنان من الذكريات ومن الجدران والأبواب ليضعها داخل حيز صباغي تتناغم فيه الألوان مشكلة تناسقية تبحث عن صفائية خاصة، هي المبدأ الأساسي الذي يقوم عليه معرضه الأخير الذي يعرض أعمالا تتنوع حجومها وأسنادها من قماش وورق… كأننا به الفنان يعيد تدوير أنقاض الطفولة المترسخة في طبقات الذاكرة.



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف