الأخبار
شبكة وصال تختتم فعاليات حملة 16يوماً بعرض منتجات مشروع التوعية بالنوع الاجتماعيمصر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية تناقش تحديات التدريبالنبريص يحصد المركز الأول علي مستوى قطاع غزة في لعبة/كونغ فو ساندادائرة التثقيف الصحي تنفذ لقاءً توعويا حول العنف الأسري بكلية فلسطين للتمريض"مجموعة مستشفيات السعودي الألماني" الراعي الطبي الرسمي لـ"موسم الدرعية" 2019"الصحة": زودنا مستودعاتنا بغزة بأدوية ومستلزمات بـ45 مليون شيكل منذ بداية العاملقاء في بيت لحم بعنوان "شركاء من أجل تأمين الحق في النفقة"شاهد: قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية نيوجيرسييوم دراسي في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية حول رعاية الأشخاص ذوي الإعاقةقوات الاحتلال تقتحم المنطقة الصناعية في البيرةحركة فتح في ألمانيا تقيم بيت عزاء للقيادي عبد الرحمنالاردن: جمعية جذور تصدر بياناً بمناسبة الذكرى71 على إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنساناللجان الشعبية للاجئين تشارك بالوقفة التضامنية مع موظفي مراكز التأهيل المجتمعي المفصولينالإعلان عن البيان الختامي للمؤتمر الوطني لتعزيز السلم الأهلي وسيادة القانونفلسطينيو 48: إصابة شخص بإطلاق النار على منزل رئيس مجلس "جديدة المكر" بأراضي 48
2019/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

OUT LAWS - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2016-11-30
OUT LAWS - ميسون كحيل
! OUT LAWS

مؤتمر غير شرعي عبارة يتمسك بها كل مَن تم تغييبه عن المشاركة في مؤتمر فتح السابع حيث تسيطر عليه مشاعر الغضب والرفض لهذا الإجراء في عدم السماح له بالمشاركة وأتفق معه خاصة اذا كان عضو مجلس تشريعي عن الحركة التي تبنته ودعمته او عضوا في المجلس الثوري لان مشاركته في صيغة الماضي امر مفروغ منه!! والحقيقة أن القيادة اعلنت عن فتح المجال لكل مَن شملته العقوبة بالعودة الى صفوف الحركة من خلال تقديم طلب بذلك تأكيدا على أحقيته وعلى عودته للإلتزام باللوائح والقوانين الحركية ما يتضح أن العقوبة جاءت بناءا على خروج مَن طالته العقوبة عن الإلتزام والإنضباط الحركي وتدخله في قضايا ليست من حقه التدخل بها ! القيادة الفتحاوية المتمثلة باللجنة المركزية اتخذت قرارا بحق عضو ينتمي إليها ودعمته بالإجماع من المجلس الثوري ما يؤكد حسب القانون الفتحاوي صحة الاجراءات ورغم ان الحركة تسمح للإعتراض ضمن أطرها لم يلتزم هؤلاء بقوانين حركتهم وفضلوا الإعلان عن موقفهم صراحة ومباشرا ومعلنا وقد تفهمت القيادة ذلك ومنحت فرصة للجميع مرة أخرى للتراجع عن هذه المواقف لكنهم وبإصرار شديد قرروا مواصلة الدفاع عن موكلهم حتى تطور الأمر ليصل إلى مهاجمة الطرف الأخر الذي تمثله الحركة التي ينتمون إليها . ولكي يخرجوا من عنق الزجاجة اختاروا أن يكون هجومهم على شخص الرئيس بذاته الذي كان صدره واسعا كما أن القيادة كان صدرها واسعا والمحت أكثر من مرة ضرورة تراجع هؤلاء الذين عملوا على تقسيم الحركة إعلاميا وصحفيا وهي ليست كذلك ! والتسويق إلى أن الخلاف شخصي وهو ليس كذلك! إلى أن وصلت القيادة إلى طريق كان لا بد منه في إتخاذ قرار فصل بحق كل من تجاوز عن الأنظمة والقوانين وتركت مساحة لهم للتراجع أيضا قبل عقد المؤتمر السابع لكن رياح وأوهام الربيع العربي أثرت عليهم فتعلقوا في قارب نجاة المهلهل للعبث في الشرعية الفلسطينية وشرعية حركتهم ! ورغم ذلك لم تقطع حركة فتح وقيادتها الحبل وقذفت به إلى هؤلاء وهم في عرض البحر الهائج كي تنقذهم من خطر الغرق لكنهم فضلوا السباحة بعكس التيار على أن يتعلقوا بحبل العودة ! فما كان من القيادة حينها إلا تركهم وسط البحر لعلهم يعودون وحدهم ويدركون أن أساس الوطنية الحقيقية في إنكار الذات !
لقد طالبت شخصيا من خلال الطريقة الوحيدة التي أمتلكها بأن تعمل القيادة على دعوة الخارجون على القانون الفتحاوي للمشاركة في المؤتمر السابع لحركة فتح وتقليص الخلاف مساهمة في ايجاد مخارج له مستقبلا وطالبت من الخارجين التحلى بأقصى درجات ضبط النفس والتوافق مع الخلاف والعمل على إيجاد الحلول له ضمن الأطر ولم يسمع أحد لكني لا ألوم حركة فتح كثيرا لأنها أعطت لهم أكثر من فرصة وستعطي أيضا فرصة أخيرة في الفترة القليلة القادمة رغم ما كان !

كاتم الصوت:شرعية مضاعفة تلك التي نالها الرئيس محمود عباس !
كلام في سرك:الجدل الذي طال جدول أعمال المؤتمر يحمل أخبار جديدة!

عبــرة:رحم الله عضو حركة فتح السابق( نمر صالح..أبو صالح ) الذي أدرك بعد فوات الأوان!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف