الأخبار
مصرع شاب وعدة إصابات بينها ثلاثة حرجة بحادث سير قرب نابلسنقابة العاملين بجامعة الأزهر تُقرر إغلاقها.. والإدارة: نُهيب بالعاملين الالتزام بالعمل الأكاديمي والإدارينتنياهو: نستعد لضربة عسكرية واسعة وقاتلة في قطاع غزةبرغوث: الفلسطينيون يثمنون عاليا قرارات رئيسهم وهزه للـ"الغربال "الضابطة الجمركية تضبط لحوم دجاج وحبش ممنوعة من التداول بقلقيليةمشعشع: مدارس "أونروا" تفتح أبوابها لأكثر من نصف مليون طالب وطالبةأبو سيف: سميح القاسم أحد سدنة الحكاية وباعثي الألمرأس مالها 72 مليار دولار.. إيران تُفكك أكبر شبكة مخدراتلماذا أنهى الرئيس عباس خدمات كافة مستشاريه؟ما الذي أضحك عمر البشير خلال جلسة محاكمته الأولى؟إسرائيل تكشف تفاصيل جديدة عن عملية هاني أبو صلاح شرقي خانيونسدولة عربية تُعلن القضاء على الفقر بنسبة 100%شاكيد تُخيّر نتنياهو بين وزارة القضاء والسجنيديعوت: (كابينت) ناقش إمكانية ترتيب سفر الغزيين عبر مطارات النقبالهباش يُعلّق على فتوى رئيس المجلس العالمي لعلماء المسلمين حول زيارة القدس
2019/8/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأشباح !! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2016-11-16
الأشباح !! - ميسون كحيل
الأشباح !!

الوقت المتبقي قليل فالمؤتمر السابع لحركة فتح على وشك الوصول إلى رام الله والقيادة الفلسطينية الفتحاوية والشرعية وكافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وقياداتها باتت تدرك تماما ضرورة إنعقاد المؤتمر فهو كما أسلفنا سابقا الخطوة الأولى من ضمن سلسلة خطوات نحو لملمة الوضع الفلسطيني المشتت الذي ساهم في تشتيته أطراف عديدة متنوعة ومختلفة فمنها الأجنبي ومنها العربي و منها الصهيوني وبعض الأشباح من الفلسطينيين! والوقت القليل المتبقى مساحة لهؤلاء الأشباح مساحة من الوقت الكامن ما بين الموت والحياة مساحة يعبثون بها في محاولة منهم لإنعاش الميت الذي في صدورهم وقلوبهم على أمل أن تعود عقارب الساعة إلى الوراء. فانقلب السحر على الساحر وأصبح الساحر تاجر لكنه يتاجر ببضاعة فاسدة حتى أصبح الساحر التاجر أكبر خاسر لأنه تخلى عن ثوبه وجر معه كل بائع ومسافر! فهذه هي المحطة الأخيرة لكل مَن خان أمانة الإنتماء والولاء رغم العبث في مساحات الوطن الضيقة و في محاولات بائسة لنشر الفوضى وأمل تخريب عقد المؤتمر ونشر أكاذيب عدم شرعية المؤتمر وعدم أحقية الأعضاء وشرعية أعضائه!
الرد على هذا الحديث وبحسبة بسيطة وحسب قانون فتح فإن العضوية في المؤتمر عضوية نظامية محددة ومخصصة بالورقة والقلم فأكثر من ثلثي أعضاء المؤتمر منصوص عليهم بالنظام الداخلي و جميع الأعضاء أيضا معروفون بالإسم لأنهم اعضاء في اللجنة المركزية والمجلسين الثوري والإستشاري وممثلي الأقاليم الداخلية والخارجية ومن العسكريين العاملين والمتقاعدين الذين إما خدموا عشرات السنين أو لا يزالوا على رأس عملهم وما تبقى من ممثلي المؤسسات والإتحادات والكوادر والكفاءات المشهود لهم فأين إذن وجه التلاعب في العضوية التي لا أظن وأجزم أن هذا المؤتمر لم ولن يقبل بما تم في المؤتمر السادس عندما أضيف مئات الأعضاء في الأيام الأخيرة القليلة و في الليلة التي سبقت عقد المؤتمر السادس! و هذا هو سر الغضب.
للأمانة لقد كان أمامهم الفرصة بعد أن قدمت القيادة الفتحاوية تنازلا مفاده السماح لكل مَن تجاوز وخرج عن الخط السياسي والتنظيمي العام للحركة من العودة إلى صفوف الحركة لكن جزء كبير منهم عاشوا ضمن دائرة الحلم العربي الذي لم يتحقق ولن يتحقق إذا ما تداخل سلبا مع الحلم الفلسطيني الذي دفعت فيه الثورة العديد من شهدائها من أجله ألا وهو القرار الفلسطيني المستقل. ومن الطبيعي أن أتوقع بعض الأحداث في مساحات الوطن الضيقة بأيدي الأشباح و مَن يلحق بهم لكنها لن تكون سوى أحداث عابرة كنسمة هواء في عاصفة فتح القادمة في مؤتمرها السابع والذي نأمل أن يؤسس هذا المؤتمر لمرحلة قادمة تضع فتح في موقعها الطبيعي لتساهم مع شركاءها في الوطن لبناء وحدة فلسطينية حقيقية وهي فرصة أيضا للكل الفلسطيني في العمل لأجل مستقبل فلسطيني يبدأ بوحدة الموقف الفلسطيني في مواجهة الأعداء.

كاتم الصوت:أضلاع المربع تفككت والضلع الثابت المتبقي نفخة ويسقط!

كلام في سرك:لن يتم اختيار نائب للرئيس في مؤتمر فتح السابع فليس من حق المؤتمر اختيار ما هو ليس من حقهم اختياره. فتح تعلم ذلك جيدا.

سؤال:متى سيتوقف أشباح الصحافة الصفراء عن ولدنتهم!

للتذكير:تذكروا سلامي هذا عليكم ..في يوم قريب لن يكون خالي الوفاض!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف