الأخبار
غرينبلات: إسرائيل لم ترتكب أي أخطاء والضفة الغربية أرض متنازع عليهاهيئة الأسرى: نتائج تشريح جثمان طقاطقة تؤكد أن سبب الوفاة إهمال طبياجتماع تشاوري لـ "تجمع المؤسسات الأهلية" في مقر جمعية "نبع" في صيداقطامي ووفد من "العوجا" يبحثان سبل مواجهة اعتداءات المستوطنين وتحسين ظروف البلدةقيادية بـ"فتح" تعلّق على قرار الرئيس عباس حول سن تقاعد القضاةمختصون يشاركون بندوة "اللاجئون الفلسطينيون بلبنان بين حق العيش الكريم وحق العودة"مناشداً الرئيس بتحقيق حلمه: جريح من عدوان 2014 يحصل على 93.4%مصر: محافظ الغربية يوجه بالبدء في تنفيذ برنامج «القائد المحلي» لتأهيل الشباب384 حادث مرور جسماني يسجل بالمناطق الحضرية خلال أسبوع"الديمقراطية": اللاجئون الفلسطينيون في لبنان ليسوا أجانب بل شعب له قضية وعنوانشاهد: النبريص تفوق رغم تغيبه عن المدرسة وقدم الامتحانات على سرير المستشفىامرأة تُحوّل منزلها إلى مكانٍ خيالي باللون الوردي وتستقطب المشاهيرضمن مهرجان "شاشات الـ11 لسينما المرأة فيلم "أرض ميتة" مرثية المرأة المزارعة لأرضهاغبريال عبد النور أنشد في المدرج الروماني لقلعة صور التاريخيةفرقة مقامات القدس تشارك في أسبوع التراث في بيرزيت
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

" بيت القصيد " قصيدة جديدة للشاعرة فاطمة يسن

تاريخ النشر : 2016-09-20
*بالفيديو: " بيت القصيد ", قصيدة جديدة للشاعرة فاطمة يسن*

أصدرت الشاعرة المصرية الدكتورة فاطمة يسن , مدرس الأدب الانجليزى بالجامعات المصرية, أحدث قصائدها الشعرية باللغة العربية لهذا العام , بعنوان" بيت القصيد", فى اطار ديوانها الشعرى المرتقب...

وحظيت القصيدة التى أطلقتها الشعرية المصرية بصوتها فى فيديو متداول, باهتمام القراء عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعى ونسبة مشاهدة عالية....

وفيما يلى نص القصيدة:

قل للذي قد كانَ يوماً في دمي

بالأمسِ كنتَ في قَصِّي البالْ

اليومَ أنتَ كالمرارةِ في فمي

في الغدرِ صرتَ مضربَ الأمثالْ

عامٌ مضى لملمتٌ فيهِ

بعضاً من بعضِي الذي

فَتَقتْ سهامُ الغدرِ رَهَفَ جدارِهِ

وَرَتقْتُ فيهِ الجُرحَ بمشرطٍ ونِصال

عامٌ مضى. .

أحرقتُ فيهِ مراكبي ..

مزقتُ فيهٍ خرائطي

كلُ الجسورِ التي تُفضي اليك هددتُها..

ولعنتُها و قطعتُ ادبارَ الوصال

قد كنتُ يوماً ربما..

كالطيرِ يرفُلُ في قيودهِ مُغرما

يقتاتُ من كفيك زهرَ رحيقِها

بنبيذِ ثغركْ يشتهي شهدَ الوصال

أعتقتنيْ ..من أيمِ عهدكَ مُرغمة

أطلقتَ أسري من براثنِ صبوتي

ما عدتُ رهنَ الفرضِ أو رهنَ احتمال

يا سيدي ... يا كلَ من أحببتُ يوماً دُلَّني

ما كنتَ تعني حين قلتَ حبيبتي

أوكان عشقاً قاصداً

أم أنه فرط ُ ارتجال ؟

قلّي بربك ..

كيف استبحتَ ف الحنينِ براءتي

كيف فضضتَ ف الأنينِ بكارتي

كيف جعلتَ من الحرامِ حلال ؟

كيف ارتديتَ قناعَ يُوسفَ تدَّعي

أني قدَدتُ قميصَك َ المزعومَِ دُبُراً

وأنا التي قددتُهُ إقبال ؟

وجعلتَ مني زُليخةً

تهفو إليك بغنجِها.

ترنو إليك بشوقِها

توصدُ الأبوابَ فتَنتشي بدلال!

ربّاهُ .. يا ربّاهُ تلكَ خطيئتي

إني وهبتُهُ خافقي

حد َ اكتمالِ البدرِ في عليائهِ

حدَ التَّعَشُّقْ والتَمزّقْ والتّمنيَ والمُحال

تَبَّتْ يداكَ..

تلكَ التي استعْطَرَتْ بأسيلِ دمعي

واستعذبتْ من نزفِ قلبي أبْحُرا

واستمْرَأتْ رميُ النبال

تبَّت يداك...

تلك التي أضممتُها بين ارتعاشةِ خافقي..

قبّلتُها ..وكففتتُ منها عَبْرتي..

وأخذتُ منها موثقاً إلا تخونَ

فخُنتني.. أو هكذا عهدُ الرجال؟!

أنا من أنا....

حتى وان سيفُكَ المسمومُ قسراً طالني

مزقتني.. وقطعتَ دابرَ بهجتي

وغرستَ فوق رفاتُ قلبي نبتةً

أو تنبتُ الأزهارُ بين حبات الرمال ؟!

أنا من أنا...

أنا التي من سحرها

صُنعتْ تمائم في الهوى

ضُربت قداحٌ .. واستقريءَ الفنجال

أنا التي عُرفَ الغرامُ لأجلها

دُرَّتْ قصائدُ ف الحنينِ ومثلِه

نَطقَ الحجرْ و تحركَ التمثال

أنا التي ليس لحرفيَ مُعجما

حين أتمتمُ بالغرامْ...

تَتَرنَّمُ الأفلاكُ من فرط الهوى

وحين أبوح فالحديث خيال!!

مُلتاعةٌ. . لا أستطيعُ نُكورِها

خبأتُها بين الضلوعِ وف الوتينِ كرامةً

لجنين عشقٍ قد تَخصَّبَ بالجوي

وماتَ ف الأرحام غدراً من غير اكتمال

مُلتاعةٌ ليس لأنك خُنتني ..

وهبتُك مني الحشا

فطففتَ ميزانَ الهوى

وبضاعتي رُدَّتْ إليّ...

بعضُ الدماء ... وبعضُها أسمال

ملتاعةُ أني منحتُ..أني جنحتُ

أني بلغتُ من الحنين قَصيهُ

وغرامُك المزعوم كان مكرا وافتعال !!

فيا رفيفَ الوجدِ أَقْبلْ..

لملمْ نساءَكَ كلّهُن..

الحمقاءُ والرعناءُ والميداءْ

الغادةُ الشمطاءْ ومَطّيةُ الأحمال

وارحل بركبك كله حتى تردْ

بحراً فتشربَ نصفَه..

فلعل مرَ أُجاجَهُ

يرويكَ من ظمأ النُهال!!

أما أنا..

فلقد برئتُ من تخاريفِ الهوى

سبحان من يشفي الصدورَ بعفوهِ

فيصيرُ بعدَ الحالِ حالْ!!

عْصَمُ المودةِ قد حللتُ وَثاقَها..

مزقتُها...ونسجتُ منها بردَتي.. وطويتُ فيها قصتي

واوٌ تَخاطَفَها الجوى و تبعثرتْ ف القلبِ دال

بيتُ القصيدْ..

لا عشقَ يردعُ عثرةً

لا صدقَ يمنعُ غدرةً..

طوبي لقلبٍ قد تَعَشَّقَ واصطلي

خثراتِ دمِهِ في يديكَ تزال!!

الكلُ باطلُ سيدي ..

من ذاقَ شهدَ المُشتهي

ومن ذاقَ مُرَّ المُنتهي

وأنا لها ..أنا لها

فمن قالَ أن الريحَ يوماً

قد تعتصْر صبرَ الجبال؟

أيا رجلاً

حُمّْلتُ وزرَ غرامِهِ..

إنَّ التَسَّكُعَ ف القلوب خطيئة

حتى وإن جادَ الزمانُ بعفوهِ

فمُحالِ أن تعفو القلوبُ مُحال !!


 


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف