الأخبار
الصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابةقناة إسرائيلية: إطلاق البالونات لا يُبرر الدخول بمواجهة عسكرية مع قطاع غزةوزير إسرائيلي: لا يُوجد قرار عسكري مع غزةشاهد: اندلاع حريق كبير في مستوطنة (بئيري) بالمجلس الإقليمي (أشكول)سلامة معروف: غزة لم تُغادر مربع الخطر بشأن فيروس (كورونا)
2020/8/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قراءة للوحات التشكيلية التونسية هدى بن عبد الرزاق

قراءة للوحات التشكيلية التونسية هدى بن عبد الرزاق
تاريخ النشر : 2016-07-24
البحث عن  التميز والفرادة ببساطة التقنية وعمق الفكرة

قراءة موجزة لأعمال التونسية هدى بن عبد الرزاق

لحسن ملواني ـ المغرب.

        تواصل الفنانة التشكيلية التونسية الواعدة هدى بن عبد الرزاق مسيرتها في الفن التشكيلي مُبدية حبها الخوض في الإمكانات التي يخولها هذا الفن لكل مبدعة و مبدع يبحث عن جمالية تميز أعماله عن غيره .

فهي تحاول التقاط تيمات أعمالها وفق ما تخوله لها قدراتها التي نعتبرها في طور التجريب والمحاولات الذائبة من أجل الرسو على أسلوب يحمل بصمتها وخصوصيتها الإبداعية ، علما أن الإبداع والمبدع بصفة عامة في صراع جدلي ينحو بهما إلى التميز والتألق و الوصول إلى رسم التميز النوعي و الفريد في الوسط الفني بغض الطرف عن نوعه.

وقد سبق أن كتبنا عن أعمالها وهي تزور المغرب بمناسبة إحدى الملتقيات الدولية التي تنظمها جمعية قصبة الفنانة بالمغرب .

وأشرنا إلى كون لوحاتها تنحصر في المؤثثات البارزة في محيطها ، فهي تحيل على الأشكال الحاضرة في الأثاث والأدوات المنزلية والأبسطة وغيرها من أشياء ومؤثثات لا تنفصل عن عالم الأنثى  ، وهي مفردات تتميز بسكونيتها وبدفء المشاعر التي تنبع من التجانسات الشكلية واللونية التي يخلقها تكوينها ونسيجها الكلي ...فهي تعود بك بلوحاتها المتنوعة إلى مرجعيات بصرية تتعلق بمساحات لونية تبدو  معتادة في المعمارات والحلي والألبسة و ما  يشبهها ، على أنها في بعض أعمالها تبرز براعتها في رسم المعمار رسما انطباعيا رائعا يبعث على حب المكان والوطن ،مستخدمة في ذلك شتى التقنيات من أجل إرساء إيقاعات تخفي بعضا من التلقائية والعفوية التي ينبئ بها النسيج الكلي لكثير من أعمالها.

وهي في أعمالها الجديدة لا تبتعد عن هذا المنحى الذي تحاول من خلاله تعميق تجربتها لتلامس معطيات فنية وتقنية تحاول أن تجعلها  مطواعة تخدم رؤاها الفنية التي تتسم بالبساطة في غالبيتها لكنها البساطة التي لا تفقدها العمق و الجمالية الإبداعية التي تحول أعمالها إلى معطيات فنية جاذبة .

فقد ترسم ذات المفردة لكن بلمسات مختلفة وبوضعيات تدل على إمكانياتها في التعبير عما تستهدفه من موضوعات لوحاتها .

وفي الآونة الأخيرة اتجهت الفنانة إلى النحت ، فأنجزت بعض المفردات المحتفية بالجسد باعتبار هذا الأخير الحامل لأحاسيس الإنسان ، ومن خلاله نشعر شعورا خاصا بما تحيل عليه تضاريسه ووضعيته الخاصة .

ونعتقد أن المبدعة بتكثيفها للممارسة الإبداعية باستمرار سيكسبها أعمالا أكثر جدة وتميزا ، وهي شابة قادرة على ذلك . وطبقا لما سبق فهدى تتألق خطوة خطوة مساهمة بعطائها الفني المتواضع في إغناء الساحة التشكيلية ببلدها وخارجه.

نتمنى لها كل التوفيق.




 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف