الأخبار
هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفال"تنمية الخليل" تنفذ جولات ميدانية لمتابعة وتقييم دور الحضاناتتكليف نبيل نصّار لأمانة سر حركة فتح في كندالبنان: "الأورومتوسطي": قصور القوانين في لبنان يعصف بعاملات المنازل الأجنبيات بظل أزمة كوروناأكاديمية دراسات اللاجئين تخرّج دفعة جديدة من دارسيها"العربية الفلسطينية": بذكرى حرب حزيران لا أمن بالمنطقة ما لم ينعم به شعبناالمكتب الحركي للصحفيين يزور عدداً من الزملاء في غرب غزةمجدلاني: الرواتب ستتأخر ولن تُصرف كاملةً ونتعامل وفق المُتاح مالياًوكالة الأنباء السورية: دفاعاتنا تتصدى لعدوان إسرائيلي في أجواء ريف حماةفتح في لبنان تنعي القائد "الكبير" محسن ابراهيم"التربية" بغزة تُصدر توضيحاً "مهماً" بشأن امتحان الفيزياء لطلبة الثانوية العامةمنصور يبعث رسائل دولية حول استمرار أزمة الحماية وتدهور الوضع على الأرضالرئيس عباس يُعزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بوفاة الأمير سعود"الديمقراطية": رحيل محسن إبراهيم خسارة للبنان وفلسطين وحركات التحرر العربية"التعليم العالي" بغزة تُصدر بياناً "مهماً" بشأن منع بعض المؤسسات للطلبة من خوض الامتحانات
2020/6/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليهود ليسوا أبناء قردة ولا خنازير !بقلم:انور الوريدي

تاريخ النشر : 2016-07-14
اليهود ليسوا أبناء قردة ولا خنازير !بقلم:انور الوريدي
المشكلة في العقل الجمعي العربي
اليهود ليسوا أيناء ‫#‏قردة_‬ ولا خنازير ، بل بشر من أدم وحواء ، ومن العار على يعض السذج والمجاذيب من المشايخ صراخهم الدائم : " اليهود أيناء القردة والخنازير " .
أما من يحتج بالآية الكريمة :( فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ ) وبقوله : ( وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ) ؛ فمع اختلاف المفسرين في معناها إلا أن القول الراجح أنهم ؛ مسخوا قردة في المضمون لا الشكل ـ أي أصبحت صفاتهم صفات القردةـ لا قردة حقيقيين ثم إن هذا المسخ كان لفئة منهم في موقف معين ، وليس لجميع اليهود ـ وعلى فرض أن المسخ كان قردة حقا ولهم جميعا ؛ فهل ينجب القرد إنسانا ؟ إذن كيف يكون يهود اليوم أبناء لمن مُسخوا على راي جهلة المشايخ قرودا ؟ القرد ينجب قردا والانسان ينجب انسانا . فيهود اليوم ليسوا أبناء قردة ولا خنازير كما نصرخ بهبل وسذاجة وكأننا بذلك نهزمهم .
ثم إذا كانوا هم أبناء قردة وخنازير ـ واستطاعوا أن يهزمونا لما يقارب المئة عام فهل من المشرف أن يهزمنا القردة والخنازير ؟
كان العربي قديما يمدح عدوه كما يمدح نفسه ويصفه بالشجاعة والبطولة والقوة ، ويضيف ومع كل قوته هزمته .وقال شاعرهم :
كمْ قتَلنا من كريمٍ سيّدٍ ** ماجدِ الجدّين مقدامٍ بطلْ
صادقِ النَّجدةِ، قَرْمٍ بارعٍ ** غيرِ ملتاثٍ لدى وقع الأسلْ
أما تحن ا لبوم فمنذ مئة عام ونحن نشتم اليهود ونصفهم بالجبن والضعف والغباء وأنهم قردة وخنازير ، وهم يسخرون منا ويضحكون ولسان حالهم يقول : اشتموا وسبوا فهذه التفاهات لا تعنينا ما دمنا الأقوى المسيطرون المنتصرون المحتلون لكم ولاراضيكم .
حدثني قريب لي قال : شهدت خطبة الجمعة في الحرم الابراهيمي في الخليل المحتلة -وهو لمن لا يعلم - مقسوم إلى جزئين وهناك آلية محددة للصلاة فيه للجانبين منذ عام 1994 بعد المذبحة التي ارتكبها المجرم "غولدشتاين " ضد المصلين المسلمين وراح ضحيتها 29 من المصلين الآمنين ، وقد قام المحتلون الذين هم ليسوا أبناء قردة ولا خنازير بتقسيمه بين المسلمين واليهود ، ويقف جنود من الجيش الصهيوني في الوسط حتى يمنعوا الاحتكاك بين الطرفين . قال قريبي : في نهاية الخطية شرع الخطيب يدعو على اليهود المفسدين ويطلب من الله أن يدمرهم ويأخذهم اخذ عزيز مقتدر أبناء القردة والخنازير، فما كان من الضابط القريب مني إلا أن لكز زميله في كتفه وأشار له بأصبعه أن اسمع وأخذا يبتسمان ساخرين .
أيها السادة هذه العقلية المتخلفة هي أحد أسباب هزائمنا الدائمة.

لا( تزعل مني يا شيخ ظلك قول قردة وخنازير واصرخ وسب وطعّم على اليهود
، هيك بتصير بطل وبتحقق النصر)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف