الأخبار
فتح تدعو لاعتبار الخميس يوم غضب شاملالصحة: إصابتان حرجتان بينهما طفل خلال المواجهات مع الاحتلال بالضفةطبيب في مجمع فلسطين الطبي يتهم وزارة الصحة بنقله تعسفيًا.. ووكيل الوزارة يردمنسق الأمم المتحدة: إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين يتطلب جهودا دولية جماعيةجيش الاحتلال يصادق على عمليات اغتيال من الجو بالضفةبنزيما يعود للتدريبات ويتجهز لمباراة الأحدلجنة متابعة الفصائل تعلن الحداد العام وتدعو لمواصلة الاشتباك مع الاحتلالنقابة المحامين تعلق العمل أمام المحاكم الخميس تضامنًا مع جنين(الكابينت) يجتمع الأسبوع القادم لمناقشة ترسيم الحدود وحقل كاريشالتربية والتعليم: انتظام الدوام الخميس بمدارس الوطنإصابة العشرات بينهم صحفي خلال مواجهات على حاجز حوارةمصدر يكشف لـ "دنيا الوطن" سبب إعادة مجموعة من عمال غزةالطيراوي ينعى شهداء جنين ويطالب بتدخل دولي لصد العدوان الإسرائيليارتفاع جديد على صرف الدولار.. تعرف على السعر الجديدهل ستنخفض أسعار الوقود والغاز الشهر المقبل؟
2022/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هاملت وذاكرة الحلم ... بقلم هشام شبر

تاريخ النشر : 2016-07-10
هاملت وذاكرة الحلم ... بقلم هشام شبر
هاملت : استفهام انا في حضن دفتر جاءت به امي من مكتبة ابي
اوفيليا : مابك لازالت تلك الرؤى تراودك
هاملت : اريد اجوبة تقيني جنونا يفترسني في كل لحظه
... من انا وكيف ل عم ان يجردني من اب ويحتل بعده قلب امي
اوفيليا : من حقها الزواج بعد موت ابيك
هاملت : هو ياتيني في كل محاولة كي يشربني حد الثماله ..منفى هو لكنه يتحسسني واتحسسه ..كيف ل ميت ان يقطع كل هذا الموت ل ياتي
اوفيليا: هو لا ياتي وانما انت من ترسم له خطوته للمجيء
هاملت : هناك احجية على وجه ذاكرتي واخرى وراء ستارة في القصر تجتاحني سحر
( موسيقى ... اظلام )
( اضاءة على باحة القصر حيث يقف هاملت وامه )
هاملت : هل كنت تحبيه
الام : كان لي بمثابة روح
هاملت : اذا لماذا كتب في مذكراته انه كان يقتلك في احلامه مرات ومرات
الام : لا ادري
هاملت : ولماذا كنت تذهبين كل مساء الى المقبره
الام : انا .. انا لم اذهب
هاملت : كتب هو انك كنت ترتدين عباءته وتدخلين من بوابة المقبره انت ورجل شابهه بعمره
الام : جن اخر ايامه واصبح يرى اشياء واشياء
هاملت : والمنديل
الام : عن اي منديل تتحدث
هاملت : منديل ابي الذي اهداك اياه والذي وجده في خيمة عمي حين كانوا في احدى الحروب يتصارعون الخلاص ....
( موسيقى .... اظلام )
(اضاءه على المقبره حيث الملك عم هاملت وامه )
الملك ؛ لابد من الخلاص منه
الام : لكنه ابني
الملك: والاخير كان زوجك
الام : دعنا نوهمه .. نحتويه .. او دعنا نلهيه بزواج اوفيليا
الملك : هواجسه تحمل الجنون كما ابيه
الام : احتاج للخلاص من موقفي هذا حتى لو احرقت رحمي
الملك : شيطان ابيه لازال يطاردنا من خلاله
( اظلام )
( اضاءه خافته حيث شبح اب هاملت )
الشبح : كانوا ثمانيه يتقدمهم جرذ حاولوا ان يقرضوا عمري وحين انتبهت من نومي فروا من نافذة ب غرفة امك ..توجست ورحت اقرع باب جسدها حتى العذاب لكنها انكرت واتهمتني بالجنون ...
( اظلام )
( اضاءه على اوفيليا وهاملت )
اوفيليا : بحثت عنك فيك ولم اجدك
هاملت : كنت معه اتنفس اجوبتي
اوفيليا : احبك
هاملت : الحب يختنق بداخلي واحتاجك كي تمنعي موتي .. كل السيل تكورت امامي حتى كادت ان تدوسني اغماءة وارتحال
اوفيليا : الازلت على رؤياك
هاملت : ليست رؤيا ولا حلم هو خط عمر يطلب مني ثار يذبحني بحد وجه ابي
( اظلام )
( اضاءة في المقبره حيث الملك عم هاملت وامه ويدخل عليهما هاملت وهو مخمور)
هاملت : هاانتم هنا حيث هو تسترقون وجوده لتنزعوا عنه الحياة مرة اخرى ... ( يضحك )
اي ام انت واي عم تراودون القبر عن نفسه كي تنبشوه وتنزعوا منه جسدا مات منذ سنين لتحتضنوه كذبا امامي وانتم تطعنوه مرات ومرات ..انا اكرهكم مذ ولدت ولازلت اكرهكم ....ابي .. ابي ..خذ بيدي كي ازرع فيهم فزغهم وخوفهم ... ( يبكي )

(اظلام )

( اضاءه حيث العرش يجلس فيه الملك عم هاملت )

الملك : لابد من الخلاص .. لابد من تعرية افكارهم لارى ماتحتها وماتخفيه ازرار عيونهم ..كلهم يلهثون ورائي يحاولون نزع اجوبة من حد خنجر كان في بطن الملك الميت ..زوجته تماثلت للشفاء من سحري وهاملت يحتسيني خمرة تسكره واوفيليا تساعده على الحياة ليطعنني بالشك .. كيف السبيل الى قتلهم كيف .. كيف
( اظلام )

( الملك في المقبره )

الملك : هل اجتاح قبره كي اهيل عليه الموت مرة اخرى ...

هاملت : لماذا

الملك : لماذا .. ماذا

هاملت : لماذا حفرت اسمك على قبر ابي هل تنوي المكوث

الملك : هل انت مجنون

هاملت : جننت يوم اتفقت انت مع امي لاغتيال عنواني وجردتني من العرش كي تجلس انت وتمثل دور السلطان

الملك : انا السلطان رغما عنك و
هاملت : و ماذا .. هل ستسعى لحفر قبر يشابه قبر ابي لتواريني فيه .. فانت اول حفار للقبور من النبلاء .. ولكن نبلك قيح ياكل عقلك وجسدك ( يشهر سيفه )

الملك : ماذا تفعل

هاملت : ساقتلع راسك من جسدك كي اريك نهايتك مذ فتحت عيني على هذه الدنيا وانت ترسم لي نهايتي ولكنك مهرج لا تحسن الرسم .. ( يطعنه )

الملك : جذوة ابيك لازالت جنونا ترتديه ويرتديك .. ساموت نعم ولكن سياتي من بعدي من يقتلك جنونا ...

(أظلام )
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف