الأخبار
بلدية النصيرات تعقد ورشة عمل لبحث التعديات على الحق العامفروانة: جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين لا تسقط بالتقادمالقدس الدولية: الرد على جريمة هدم وادي الحمص استعادة نموذج الخان الأحمرجامعة النجاح الوطنية تفتتح وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريريةوزير التعليم العالي يخرّج الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل سجون الاحتلالملتقى اعلاميات الجنوب ينفذ المخيم الإعلامي الشبابي "حوار بلا عنف"توتر في سجن النقب عقب إخلال إدارة السجون باتفاقها مع الأسرىالتجمع الإعلامي الديمقراطي يستنكر زيارة إعلاميين ومدونين عرب لإسرائيلتكليف سفراء فلسطين للتواصل مع جهات دولية لوضعهم بصورة الاعتداءات الإسرائيليةخضوري تستضيف المفكر بكر أبو بكر في ندوة سياسيةوزير الأشغال: مشروع جديد لإعادة تأهيل طريق دير بلوطالاحتلال يُحول المقدسي مصطفى الخاروف لمقيم غير شرعيتنمية طوباس تبدأ بإجراء المقابلات الأوليه للمرشحين بمشاريع برنامج الغذاء العالميدولة عربية تُقدم 120 منحة دراسية للفلسطينيينبدعوة من الرئيس عباس.. اجتماع مهم للقيادة الفلسطينية للرد على إسرائيل
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفنان الدولي سعيد الأشقر بين الريشة والازميل

الفنان الدولي سعيد الأشقر بين الريشة والازميل
تاريخ النشر : 2016-04-02
الفنان الدولي سعيد الأشقر بين الريشة والازميل

بين الريشة والازميل يتنفس الفنان الدولي سعيد الاشقر في مدينة صور في جنوب لبنان .

هواؤه المشبع  برائحة الكون

 لذا ينبض قلبه على ايقاع سري حيث تلتهب في صدره المشاعر التواقة الى النفاذ نحو باطن الاشياء الى سر الجمال والكمال

حين تدخل الى محترفه تحار على أي حجر تصوب عيناك والى أي لوحة تمتد يداك

قصائد حجرية تنطق

لوحات تجتاح الوانها الحواس وما عليك سوى ان تغوص في بحار عوالمه وجراح منحوتاته لتجد نفسك امام ذاكرة كونية  تتلاطم الوانها مثل الموج على شاطىء الروح

فنان يجرك من شرايينك الى سرمدية عوالمه العالية

منحوتاته المختلفة الاشكال تختصر معاناة كاملة تجسد الانسان في حركاته في رقصه وحزنه وأفراحه ..

الفنان الدولي المعروف سعيد الاشقر : عنده القدرة الكافية لاحتواء التفاصيل حيث تظهر سلطته في الاحياء والخلق والابداع

حجارته تؤرخ لمجتمع كان يوما" ينبض بالحياة على شطآن مدينة صور ولوحاته تستمد ضوءها من المد والجزر لألوان الوجود ..

...وسعيد الأشقر بأعماله الفنية من منحوتات ولوحات  مشاغب من الدرجة الاولى رغم قلبه المسالم يعبث بالألوان بحرية عاشق متلهف للكمال

ويعبث بالحجارة يجرحها في كل اتجاه من الصمت الى البوح

الشاعر علي العبد الله
جنوب لبنان 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف