الأخبار
لبنان: فضل الله: ما يجري عدوان على الشعب الفلسطيني كلهتونس تدين العدوان الإسرائيلي على القطاع وتجدد دعمها الثابت للقضية الفلسطينيةالطقس: ارتفاع طفيف يطرأ على درجات الحرارة يومي الأربعاء والخميس(العربية): القاهرة تجري اتصالات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لمنع نشوب حرب جديدةشاهد: الشهيدان "الضابوس" و"البلبيسي" تزوجا لمدة شهرين فقط"محور" يشارك بورشة عمل وتأهيل فتيات جنين ورشة عمل حول الحقوق العماليةحزب التحرير يدعو لرد على جرائم الاحتلال من خلال تحرك الأمة وجيوشها(حشد) تطالب المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال الإسرائيليتربية سلفيت تنظم فعالية مركزية احياءً ووفاءً لذكرى استشهاد عرفات وإعلان الاستقلالالشيوخي: الاحتلال سرق العملات الأثرية التي تداولها القدماء بفلسطين لطمس تاريخنا وهويتنا(فدا) ينعى الشهيد أبو العطا ويدعو لتوجيه الجهود لحماية أرواح المواطنينمصر: محافظ أسيوط و"الدفاع الشعبي" يفتتحان المرحلة الأولى من تطوير القرى الأكثر فقراًالعمل توضح حقيقة النزاع العمالي ما بين "الهلال الأحمر" و"خدمات الإسعاف والطوارئ"الجالية الفلسطينية في إٍسبانيا تصدر بياناً بشأن العدوان الإسرائيلي على القطاعنقابة المحامين: إسرائيل تشن جرائم وعدواناً شاملاً على شعبنا
2019/11/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفنان الدولي سعيد الأشقر بين الريشة والازميل

الفنان الدولي سعيد الأشقر بين الريشة والازميل
تاريخ النشر : 2016-04-02
الفنان الدولي سعيد الأشقر بين الريشة والازميل

بين الريشة والازميل يتنفس الفنان الدولي سعيد الاشقر في مدينة صور في جنوب لبنان .

هواؤه المشبع  برائحة الكون

 لذا ينبض قلبه على ايقاع سري حيث تلتهب في صدره المشاعر التواقة الى النفاذ نحو باطن الاشياء الى سر الجمال والكمال

حين تدخل الى محترفه تحار على أي حجر تصوب عيناك والى أي لوحة تمتد يداك

قصائد حجرية تنطق

لوحات تجتاح الوانها الحواس وما عليك سوى ان تغوص في بحار عوالمه وجراح منحوتاته لتجد نفسك امام ذاكرة كونية  تتلاطم الوانها مثل الموج على شاطىء الروح

فنان يجرك من شرايينك الى سرمدية عوالمه العالية

منحوتاته المختلفة الاشكال تختصر معاناة كاملة تجسد الانسان في حركاته في رقصه وحزنه وأفراحه ..

الفنان الدولي المعروف سعيد الاشقر : عنده القدرة الكافية لاحتواء التفاصيل حيث تظهر سلطته في الاحياء والخلق والابداع

حجارته تؤرخ لمجتمع كان يوما" ينبض بالحياة على شطآن مدينة صور ولوحاته تستمد ضوءها من المد والجزر لألوان الوجود ..

...وسعيد الأشقر بأعماله الفنية من منحوتات ولوحات  مشاغب من الدرجة الاولى رغم قلبه المسالم يعبث بالألوان بحرية عاشق متلهف للكمال

ويعبث بالحجارة يجرحها في كل اتجاه من الصمت الى البوح

الشاعر علي العبد الله
جنوب لبنان 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف