الأخبار
بلدية النصيرات تعقد ورشة عمل لبحث التعديات على الحق العامفروانة: جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين لا تسقط بالتقادمالقدس الدولية: الرد على جريمة هدم وادي الحمص استعادة نموذج الخان الأحمرجامعة النجاح الوطنية تفتتح وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريريةوزير التعليم العالي يخرّج الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل سجون الاحتلالملتقى اعلاميات الجنوب ينفذ المخيم الإعلامي الشبابي "حوار بلا عنف"توتر في سجن النقب عقب إخلال إدارة السجون باتفاقها مع الأسرىالتجمع الإعلامي الديمقراطي يستنكر زيارة إعلاميين ومدونين عرب لإسرائيلتكليف سفراء فلسطين للتواصل مع جهات دولية لوضعهم بصورة الاعتداءات الإسرائيليةخضوري تستضيف المفكر بكر أبو بكر في ندوة سياسيةوزير الأشغال: مشروع جديد لإعادة تأهيل طريق دير بلوطالاحتلال يُحول المقدسي مصطفى الخاروف لمقيم غير شرعيتنمية طوباس تبدأ بإجراء المقابلات الأوليه للمرشحين بمشاريع برنامج الغذاء العالميدولة عربية تُقدم 120 منحة دراسية للفلسطينيينبدعوة من الرئيس عباس.. اجتماع مهم للقيادة الفلسطينية للرد على إسرائيل
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أيمن عيسى يخرج أحلامه من تلافيف كوابيس غزة

أيمن عيسى يخرج أحلامه من تلافيف كوابيس غزة
تاريخ النشر : 2016-02-17
معرض "تجليات الأزرق" في صالة رؤى32 للفنون:

أيمن عيسى يخرج أحلامه من تلافيف كوابيس غزة
- هاني حوراني*

إثنتي عشر لوحة منفذة بالألوان الزيتية على قماش، وغالباً ذات مقاسات كبيرة، هي مجموع أعمال معرض الفنان الفلسطيني أيمن عيسى "تجليات الأزرق" في صالة رؤى32 للفنون. هي أقرب ما تكون إلى عالم الأحلام، ما يضعها في مفارقة مع بيئتها
الفعلية: غزة، مدينة الكوابيس، التي تخرج من حرب لتدخل في اخرى... حيث لا مكان فيها للأحلام ولا الحالمين!

في "تجليات الأزرق" تخرج نساء شرقيات من أنابيب معاجين أيمن عيسى الزيتية ليتموضعن على قماشة لوحاته، ممتلئات كما هن في الصور النمطية للمرأة، كما تصورها أعمال رواد التصوير المصري، نساء بوجوه ذات ملامح دقيقة وعيون لوزية
ملونة وقوام ممتلئ يرتدين ثياباً رقيقة، ويتشحن احياناً بوشاح خارجي قاتم يظهر أكثر مما يخفي.

المرأة هي مركز أعمال أيمن عيسى، تارة منفردة، وتارة أخرى في وضع جماعي: ثلاث نساء غالباً، لكنهن في الواقع ذات المرأة. يرسم أيمن عيسى نساءه بالوان مشتقة من أطياف الأزرق، ما يضفي على ملامحهن ملمساً باستيلياً ناعماً، ما يجعل نسائه ينتسبن إلى عالم الأحلام أكثر مما يمكن تخيل انتسابهن إلى عالم كابوسي كما هو عالم غزة.

ربما تلك هي المفارقة المدهشة اذا كنت تعرف ان الفنان صاحب الأعمال، فنان فلسطيني من غزة. ويفاقم المفارقة ان صاحب الأعمال، أيمن عيسى، لم يفلح هو نفسه في مغادرة غزة لحضور افتتاح معرضه الأول في العاصمة الأردنية، عمان. لكن
المفارقة الحقيقية هي ان يتحدى الفنان ما يتوقعه المشاهدون منه: صور تعكس معاناة غزة من الحروب الإسرائيلية المتكررة، صور دمارها المقيم على حاله من حرب إلى اخرى. أيمن يصفع وجوه مشاهديه بما يحب أن يرسم لا بما يتوقعونه منه. المرأة
موضوع دائم في اعماله، قديمها وحديثها. ربما الجديد فيها هي تلك الغلالة الطبشورية الزرقاء التي تلف تفاصيل لوحاته وتضفي على معرضه نكهة خاصة.

أيمن عيسى في إصراره على رسم المرأة – الحلم لا ينطوي على انفصام عن واقعه الموحش، وانما يرسل رسالة تحدي ضد هذا الواقع المرير. انكم لن تكسروا قدرتي على الحلم،... ولا رغبتي في أن أرسم ما أحب أن أرسم.


- رسام وناقد فني
· يستمر المعرض حتى 29 شباط 2016 في جاليري رؤى32 للفنون- عمان- الأردن



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف