الأخبار
نيويورك: 165 دولة تصوت لصالح قرار حق تقرير المصير لشعبناسويسرا: المستوطنات تخالف القانون الدولي وتعيق تنفيذ حل الدولتينمازن غنيم: التصريحات الأمريكية حول الاستيطان بحد ذاتها خرق للقانونبلدية أريحا: انتهاء المرحلة التمهيدية لانتخابات مجلس بلدي الأطفالالعاروري: الاتصالات مع الجهاد لم تنقطع سياسيًا وعسكريًا.. وسَنُسلّم الرد الخطي حول الانتخابات للرئيس"إم إس سي آي" تسعّر السندات الممتازة بفائدة 4.000%لينياج لوجيستكس تعلن عن استحواذها على إميرجينت كولدالمجلس النرويجي للاجئين يعلق على القرار الأمريكي الذي يصف المستوطنات الإسرائيلية بالقانونيةالنائب سعد الجمال ينعى وفاة الشيخ سلطان بن زايدعشية يوم الطفل العالمي.. سلطات الاحتلال اعتقلت (745) طفلاً في 2019النائب العام يتفقد سير العمل في النيابات الجزئيةرئيس لجنة الانتخابات يتوجه لغزة الأسبوع المقبل ويلتقي قيادة حماس والفصائلمصر: نائب محافظ الاسماعيلية يستعرض الموقف التنفيذى للمشروعات الإنشائية للمدارس الجديدة(الميزان) يستنكر الإعلان الأمريكي اعتبار المستوطنات الإسرائيلية بالأرض الفلسطينية المحتلة قانونيةمصر: ملتقى المنظمة العربية للتنمية الإدارية يناقش المبادرات الرقمية للحكومات العربية
2019/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فجر الاقصى - ايمان ياسر التلاحمة

تاريخ النشر : 2015-10-10
مع الشهيد ضياء التلاحمة في الجنوب الفلسطيني بدأت مسيرة الأبطال حصدت النجاح في تجسيد حياة روادها ( الشهداء: هديل_مهند- فادي- حذيفة- احمد_ عبد الرحمن ) الذين إستجابوا لها فكانت حكاياتهم تروي جزءا من حياتنا بدأنا نرسم الخطوط الأولى نحو حرية مقدساتنا فدمائكم يا شهداؤنا الابطال تعيد أمجاد الأمة وترسم الطريق نحو القدس، والانتصار للوطن، فهذه الدماء ترسم خارطة الوطن ومعالمه.
فسلامنا للشهداء الأبرار ولرمــوز الثورة والثوار فأنتم الخالدين فينا يا صناع القرار يا من بعثتم فينا.. العز والإفتخار يا نبض وروح الشعب الجبار لأجلكم سنبقى واقفين بشموخ كالأشجار .
نهدي هذه القصيدة الى الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من اجل انارة هذا الوطن الحبيب ونهدي بشكل خاص الى ابن العم الشهيد المهندس ضياء عبد الحليم التلاحمة رحمهم الله جميعا وتقبلهم الله شهداء في جنانه

قصيدة فجر الأقصى من كتابة والإلقاء الشاعرة ايمان ياسر التلاحمة ومن مونتاج وإخراج الإعلامية ابرار ياسر التلاحمة

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف