الأخبار
مركز عدالة ومساواة يصدر بياناً بخصوص السلاح الخارج عن القانون وغير الشرعيأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني تختتم دورة مقيم ومستشار تدريب T.C.E351 حادث مرور جسماني يسجل بالمناطق الحضرية خلال أسبوع"المكتب الحركي المركزي" يكرّم نقابة الصحفيين ومركز مدى للحريات الإعلاميةسوريا: محروقات ريف دمشق:عمال النفط يبتكرون أساليباً جديدة للاستفادة من كل قطرة نفطسوريا: العزب: العمل جار في سوريا على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيرئيس مالطا يستقبل الجروان ووفد المجلس العالمي للتسامح والسلامحماس: السلطة تُعطل الوساطة المصرية بملف المصالحةمصر: خبير يشيد بمبادرة الصحة للكشف المبكر عن ضعاف السمعالعراق: العمل تضع خطة لحسم ملف المشمولين بالحماية الاجتماعية منذ عام 2016مصرع مواطن بإطلاق نار من مجهولين جنوب نابلسبحضور قيادات العمل الوطني.. كوادر الملاكمة يواصلون أنشطتهم في غزة"التربية" و"رفاه" تعقدان منتدى الرياضيات الـ 12الأحمد: مصر لم تُجمد جهودها للمصالحة وزياد النخالة ليس ناطقاً باسمهامباراة كرة قدم تتسبب في شجار مسلح بين عائلتين بالعراق
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فجر الاقصى - ايمان ياسر التلاحمة

تاريخ النشر : 2015-10-10
مع الشهيد ضياء التلاحمة في الجنوب الفلسطيني بدأت مسيرة الأبطال حصدت النجاح في تجسيد حياة روادها ( الشهداء: هديل_مهند- فادي- حذيفة- احمد_ عبد الرحمن ) الذين إستجابوا لها فكانت حكاياتهم تروي جزءا من حياتنا بدأنا نرسم الخطوط الأولى نحو حرية مقدساتنا فدمائكم يا شهداؤنا الابطال تعيد أمجاد الأمة وترسم الطريق نحو القدس، والانتصار للوطن، فهذه الدماء ترسم خارطة الوطن ومعالمه.
فسلامنا للشهداء الأبرار ولرمــوز الثورة والثوار فأنتم الخالدين فينا يا صناع القرار يا من بعثتم فينا.. العز والإفتخار يا نبض وروح الشعب الجبار لأجلكم سنبقى واقفين بشموخ كالأشجار .
نهدي هذه القصيدة الى الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من اجل انارة هذا الوطن الحبيب ونهدي بشكل خاص الى ابن العم الشهيد المهندس ضياء عبد الحليم التلاحمة رحمهم الله جميعا وتقبلهم الله شهداء في جنانه

قصيدة فجر الأقصى من كتابة والإلقاء الشاعرة ايمان ياسر التلاحمة ومن مونتاج وإخراج الإعلامية ابرار ياسر التلاحمة

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف