الأخبار
(قوات العاصفة): الاحتلال سيدفع ثمن جرائمه المتواصلة بحق أبناء شعبناالجهاد الإسلامي: المقاومة في حالة استنفارشاهد: الاحتلال يفتح الملاجئ في عسقلان بعد إطلاق الصواريخ من غزةأول تعليق من "الجهاد الإسلامي" على إطلاق المقاومة 20 صاروخًا باتجاه غلاف غزةشاهد: لحظة سقوط الصواريخ في مناطق غلاف غزةإطلاق 20 صاروخًا من قطاع غزة باتجاه مناطق الغلافمركز حماية: الاحتلال مثّل بجثة المواطن "الناعم" شرق محافظة خانيونسشاهد: الجوجو يعلن عن التقرير السنوي لعمل المحكمة الشرعية بعام 2019فلسطينيو 48: إقامة سلسلة ورشات ممتعة في قاعة مركز دير حنا الجماهيريهيئة تنمية المجتمع بدبي تمنح مركز هاي هوبس لعلاج الأطفال رخصة العملالشاعر الفلسطيني جهاد الحنفي نجم الأمسيات في كل مناسبةلبنان: ندوتان عن زراعة التبغ في بليدا وعيتروناليمن: دورة التواصل من أجل التنمية الإيجابية في أرخبيل سقطرىبعد زيارة استمرت ثلاثة أيام.. العمادي ونائبه الحردان يغادران قطاع غزةجناح انترناشونال جولدن جروب المشارك بيومكس 2020 أبوظبي يضم 16 شركة عالمية
2020/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فجر الاقصى - ايمان ياسر التلاحمة

تاريخ النشر : 2015-10-10
مع الشهيد ضياء التلاحمة في الجنوب الفلسطيني بدأت مسيرة الأبطال حصدت النجاح في تجسيد حياة روادها ( الشهداء: هديل_مهند- فادي- حذيفة- احمد_ عبد الرحمن ) الذين إستجابوا لها فكانت حكاياتهم تروي جزءا من حياتنا بدأنا نرسم الخطوط الأولى نحو حرية مقدساتنا فدمائكم يا شهداؤنا الابطال تعيد أمجاد الأمة وترسم الطريق نحو القدس، والانتصار للوطن، فهذه الدماء ترسم خارطة الوطن ومعالمه.
فسلامنا للشهداء الأبرار ولرمــوز الثورة والثوار فأنتم الخالدين فينا يا صناع القرار يا من بعثتم فينا.. العز والإفتخار يا نبض وروح الشعب الجبار لأجلكم سنبقى واقفين بشموخ كالأشجار .
نهدي هذه القصيدة الى الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من اجل انارة هذا الوطن الحبيب ونهدي بشكل خاص الى ابن العم الشهيد المهندس ضياء عبد الحليم التلاحمة رحمهم الله جميعا وتقبلهم الله شهداء في جنانه

قصيدة فجر الأقصى من كتابة والإلقاء الشاعرة ايمان ياسر التلاحمة ومن مونتاج وإخراج الإعلامية ابرار ياسر التلاحمة

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف