الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هي الرّوح بقلم: نادين فراس ياغي

تاريخ النشر : 2015-03-06
هي الرّوح بقلم: نادين فراس ياغي
هي الرّوح

بقلم: نادين فراس ياغي

روحي خرساء...جدباء...تُزهر أشواكي ورودا لا تتلوّن إلّا إذا نزفْتُ دماً عند قطفها ،وتُثمر أغصاني علقماً يقتاتُ منه جسدي حتّى لا يتضوّر جوعاً...روحي معذّبة...متألّمة...تجهشُ صمتاً وتصمتُ صارخةً...

أسألها ما بكِ ؟من أين لك كلّ هذه القسوة؟

فتنفيني في بحورٍ بعيدة ، وتراني وأنا أغرق بين موجاتٍ من المشاعر المتشاحنة دون أن تُحرّك ساكناً لإنقاذي من الإعدام صعقاً...تراقبني وأنا أختنق ضياعاً فتبتسم... تستمعُ إلى نَفَسي الّذي يلهث لبقعةٍ من الأمل فتُطغي عليه بصدى قهقهاتٍ، تكاد أن تكون طلاسم تعويذة سخطٍ وغضب ربّانيّ... تتركني لأختفي في جوف الدّوّامات الّتي صار ظلامها ليلي فتَتنفّسُ الصّعداء وتهجرني...

أناجيها... أستغيثُ بها ولكنّ أوتاري الصّوتية قد أُحكِم ربطها فما عادت تعزفُ إلّا نشازاً... أحاول أن أستحضرها في مخيّلتي ، إلّا أنّ مخيّلتي قد فقدت بصرها عندما استحوذت الظلمات على نطاق رؤيتها... أجرّب أن استعطفها بالبكاء،  إلّا أنّ نبع عيناي قد جفّفته الشمس التي أصبحت ترمقني بنظرات حارقة بعد أن قلبتها روحي ضدّي...

روحي هنالك... بعيدة هي كبعد آدم عن الجنّة... قريبة هي كقرب حوّاء من آدم... ترسم نفسها شفقاً بين سمائي وأرضي، أستطيع رؤيتها... تسحرني باحتدام لونها الّذي سرقته خلسة من أوردتي، يجذبني مزاوجتها للحقيقة والخيال على الرغم من ما بينهما من تنافر فطريّ...أدنو منها عبثاً، أنتظرُ استحالة إدراكها...

روحي هنالك...وجسدي هنا... عالقٌ في مكان لا وجود له إلّا على خارطتها، أبحثُ عن الخارطة لعلّي أجد سبيلا إلى نفسي... إلّا أنّها قد خبّأتها بين الشقوقِ التي أحدثتها الذكريات في صخرةٍ .. كنّا يوما نسمّيها وطنا لنا سوية ..

لم تترك لي قبرا يبارك جسدي ، ولا حتّى جثمانا يُعلن عن مفارقتها الشرعية له .. جعلتني كالمسكينة التي سكر زوجها على شفاه امرأة أخرى... لا تزال تضع المحبس في اصبعها لعلّه يعود الى أحضانها من جديد ويستيقظ من إدمانه ..

حرمتني من نعمة الحياة وسلبت مني شرف الموت... كالأم التي هجرت رضيعها قبل أن تُعطيه اسما يصونه أو هويّة تمنحه السلطة بفرض وجوده كحقّ له بين الخليقة...

لا تريد رفقتي في الحياة الدنيا ولا تريد أن تحرّرني عنها لأرى مصيري في الحياة الآخرة ... تريدني كما أنا... وحيدة ... عاجزة ...فارغة ... في القاع بلا روح وبالتالي بلا بشريّة!

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف