الأخبار
العراق: وكيل الوزارة لشؤون العمل يزور مخيم جدعة"صوت فلسطين" أمل مرقس في حفل كبير وجولة لقاءات ومحاضرات في بوسطنحسنا فرح تدافع عن هيفاء وهبيمغلَّف قابل للامتصاص يحتوي مضاداً حيوياً يحدّ من الالتهابات المرتبطة بالأجهزة القلبيةفؤاد عبد الواحد نجم المهرجانات السعودية لشهر مارس ويختتم "كرنفال مزولة"تمرين بسيط يُجنبكم نقص فيتامين "د"!خبير الشعر العالمي أحمد سليمان يطرح أول حجاب صحي من الحرير والقطنمصر: "تشريعية النواب" تبدأ اليوم الحوار المجتمعي حول "تعديل الدستور""المركز المصري للدراسات" يُكرم الموسيقار الكبير "جمال سلامة"شاهد: غضب جماهيري بمراسم تشييع جثماني شهيدي نابلسالجبهة العربية الفلسطينية: لا أمن ولا استقرار لأحد ما لم ينعم بهما شعبنا أولاًهشام الحاج يتألق في أبوظبي احتفالًا بعيد المرأة العالميالريس: مؤسسة الانتاج تستضيف طلبة نادي الابداع الاعلاميسليم عساف "حلا حلا" بالصوت والصورةفلسطينيو 48: مظاهرة قُطرية ضد هدم المنازل في وادي عارة
2019/3/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السيرة الذاتية لـ فاضل السباعي

تاريخ النشر : 2015-01-02
 فاضل السباعي

• وُلد بحلب (عام 1929) في حيّ وراء الجامع الأموي الكبير، وهو الابن الأول لـ"أبو السعود السباعي" الذي أنجب تسعة عشر من البنين والبنات.
• درس الحقوق بجامعة القاهرة.
• عمل محاميًا، فموظّفًا في وزارات الدولة، وانتقل بعمله الوظيفي إلى دمشق (عام 1966)، طلب إحالته على التقاعد (عام 1982) وهو مدير في وزارة التعليم العالي، ليتفرّغ للكتابة.
• أسّس بدمشق (1987) دار إشبيلية للدراسات والنشر والتوزيع، ولها جناح في المعرض الدولي للكتاب بالقاهرة.
• عضو مؤسّس في اتحاد الكتّاب العرب بدمشق (1969)، ومقرّر جمعية القصة والرواية في الاتحاد لستّ دورات.
• له بضعة وثلاثون كتابًا، طُبع بعضها غير مرة.
• أصدر سلسلة ”شهرزاد الـ21“ قصصًا للصغار والكبار. ويُصدر سلسلة ”الكتاب الأندلسي“، التي استهلّها بكتاب من تأليف شيخ المستشرقين الإسبان البروفسّور ”خوان فيرنيت“ بعنوان: ”فضل الأندلس على ثقافة الغرب“، والكتاب الثاني ”الأندلس في عصر بني عباد، دراسة في سوسيولوجيا الثقافة والاقتصاد“ تأليف الباحث المغربي د. أحمد الطاهري.
• تُرجمت بعض قصصه إلى عشر لغات، منها: الفرنسية والإنكليزية والألمانية والروسية والفارسية وغيرها.
• صدر كتابه ”بدر الزمان“ مترجمًا إلى الإسبانية (1999)، وكتابه ”حزن حتى الموت“ مترجمًا إلى الفرنسية (2002) في باريس.
• أعدّت المستعربة البولونية ”بياتا سكوروبا“ أطروحة عن روايته ”ثم أزهر الحزن“ ونالت عليها درجة الماجستير من جامعة كراكوف. وأعدّ المستعرب السويدي ”فيليب سايار“ أطروحة عن أدبه عنوانها ”رسالة في فنّ الفانتازيا في قصص فاضل السباعي“ في جامعة ستوكهولم.
• تحوّلت روايته ”ثم أزهر الحزن“ إلى مسلسل تلفزيوني.
• يَعُد نفسه من أنصار حقوق الإنسان ومن المطالبين بعودة مؤسّسات المجتمع المدني، وهو واحد من المثقفين السوريين الألف الذين وقّعوا عريضة ما سُمّي ”ربيع دمشق 2001“.
• اعتقل في عام 1980 إثر لقاء مع طلاب كلية الآداب بجامعة حلب، قرأ فيه قصته ”الأشباح“ (ضمّتْها فيما بعد مجموعته: ”آه يا وطني!").
• أنجب ثلاث بنات (سوزان وسهير وخلود) وابنا (فراس). وله عشرة من الأحفاد والأسباط أنجبوا ستة أبناء.
• غادر البلاد في تشرين الأول/ اكتوبر 2013 إلى حيث معظم أفراد أسرته في فلوريدا/ الولايات المتحدة الأمريكية متجنّسين أو مقيمين، متابعًا نشاطه في شبكة التواصل الاجتماعي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف