الأخبار
اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية: الاحتلال يرتكب جريمة جديدة ويدمر العديد من المؤسسات الإعلاميةفرض حظر تجول ليلي في اللد ونشر 500 عنصر "حرس الحدود""النضال الشعبي" تحذر من جرائم الحرب الإسرائيلية على غزة وتدعو لتشكيل قيادة وطنيةقد تستمر أسبوعا.. (كابينت) يصادق على توسيع العمليات في غزةمصر توجه بفتح معبر رفح لنقل المصابين والحالات الحرجة جراء القصف الاسرائيلي على غزةأربعة شهداء بقصف لطائرات الاحتلال مجموعة من المواطنين بمخيم النصيرات وسط القطاعالمكتب الإعلامي الحكومي يعلق على قصف طائرات الاحتلال برج الشروق وسط غزةالبيت الأبيض يتحدث عن جهود التهدئة وسط استمرار قصف الاحتلال بغزةشاهد: إصابة سبعة إسرائيليين في سديروت برشقات صواريخ المقاومةالمقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب بعد تدمير برج الشروق بغزةهنية: المقاومة إرادتها صلبة وذراعها طويلة ومستعدة لكل السيناريوهات المحتملةشاهد: قوات الاحتلال تدمر برج الشروق بالكامل وسط مدينة غزةتنويه من "الداخلية" بغزة بخصوص عمل معبر رفح خلال إجازة عيد الفطرزوجة يحيى عياش تعلق على اغتيال قائد لواء غزة في كتائب القساماشتية: بتوجيهات من الرئيس نعمل كل الممكن من أجل حماية أهلنا بغزة ووقف العدوان
2021/5/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استئناف محادثات الامم المتحدة حول ليبيا الثلاثاء القادم بقلم:أ. فرج محمد صوان

تاريخ النشر : 2014-12-07
استئناف محادثات الامم المتحدة حول ليبيا الثلاثاء القادم بقلم:أ. فرج محمد صوان
أعلن رئيس بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون يوم 4/ 12/ 2014 أنه بعد اجهاض محادثات سبتمبر ‏التي عقدت في غدامس، سيجتمع فرقاء المعسكرين الليبيين المتناحرين في مكان لم يكشف عنه لجولة ثانية من ‏المحادثات ترعاها الأمم المتحدة يوم الثلاثاء 9 ديسمبر. وبعد ساعات من هذا الإعلان، صدر بيان قوي لدعم مشاركة ‏جميع أصحاب المصلحة في هذه المحادثات كفرنسا وألمانيا وايطاليا واسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة‎.‎
كررت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة ‏دعواتها إلى وقف فوري للأعمال العدائية وأكدوا استعدادهم في حين لو رفض أصحاب المصلحة الرئيسيين المشاركة ‏في العملية التي تقودها الأمم المتحدة، أنهم سيتخذون تدابير إضافية لحماية الوحدة والاستقرار والرخاء في ليبيا، ‏ومواجهة توسع التهديدات الإرهابية في ليبيا والمنطقة.‏
يبدو أن المثير أكثر للاهتمام، هو أن شركاء ليبيا الدوليين نفذ صبرهم على البرلمان وحكومة الثني نظرا للنقص ‏المتزايد في اهتمامهم بالبحث عن حل تفاوضي للأزمة الحالية، بالإضافة إلى توظيفهم استراتيجية عسكرية علنا خلال ‏الأسابيع الستة الماضية، منذ بدء هجوم الجيش الثاني بقيادة اللواء حفتر على بنغازي، ففي الآونة الأخيرة هناك ‏تحركات في طبرق أيضا لاعادة انشاء العديد من المؤسسات الموجودة حاليا في طرابلس وتحت سيطرة فجر ليبيا، ‏مثل المحكمة العليا والمؤسسة الوطنية للنفط.‏
وبالتالي لن يكون مفاجأة بعد ذلك أن قناة العربية نقلت عن برناردينو ليون قوله أنه لا يمكن لا للمسؤولين في طرابلس ‏ولا السلطات بطبرق أن تدعي المطالبة بالشرعية في السيناريو الحالي. علاوة على ذلك، نقل عن تصريحات وزير ‏الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني التي نشرت على موقع ‏askanews.it‏ بشأن الهدف من تشكيل حكومة وحدة ‏وطنية جديدة من خلال هذه الجولة الثانية من المحادثات:‏
‏"اللقاء في 9 ديسمبر في ليبيا لديه هدف إشراك جميع السلطات المحلية المستقلة، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية. ‏في البيان المشترك، ندين استخدام العنف، والإرهاب، والغارات الجوية التي تزيد من تعقيد التوصل إلى اتفاق سلام ".‏
واضاف "ان لم يشارك المعسكرين المدعوين إلى المحادثات فيها، فإن الدول الستة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ‏قد تتخذ قرارات جديدة لحماية وحدة ليبيا وضد الإرهاب".‏

ومع ذلك، وبغض النظر عن هذه الدعوات إلى الحوار، لازالت القوات الجوية تنفذ مزيدا من الضربات الجوية على ‏درنة وزوارة، وغيرها وبالتالي زيادة توسيع الجبهة الغربية للحرب الداخلية في ليبيا. وجاءت الغارات الجوية على ‏زوارة بعد أقل من أسبوعين من اعلان المدينة أمنة من الهجمات من قبل المتحدث باسم عملية الكرامة محمد حجازي، ‏ونؤكد اعتماد طبرق المتزايد على استخدام سلاح الجو لتحقيق أي نوع من التقدم العسكري، وهو الأمر الذي ينبغي أن ‏ينظر اليه كصوت يدعو لليقظة في مسامع سياسيين حكومة الثني والبرلمان ويحفزهما على احتضان مبادرة المحادثات ‏المقبلة. ومع ذلك، للأسف أنه من المرجح جدا أن المحادثات القادمة لن تمثل لحظة فاصلة في الازمة الحالية، وهي ‏مجرد بصيصا من الأمل يخرج من لهجة أكثر حسما اعتمدها شركاء ليبيا الدوليين الآن والتي يمكن أن تفضي إلى ‏كثير من التطورات الهامة للبلاد على المدى المتوسط.‏
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف