الأخبار
(الهيئة المستقلة) تكشف تفاصيل جديدة حول ما جرى في ساحة السرايا بغزةالشرطة تقبض على متهمين بسرقة وحرق بضاعة بقيمة 200 ألف شيكلنادي الأسير: الوضع الصحي للأسير الجريح نور الدين شناوي مستقرالبرغوثي: قانون منع تصوير الجنود الاسرائيليين فاشي وهدفه إخفاء جرائم الاحتلالالمبادرة الوطنية تدين الاعتداء على حراك انهاء الانقسامالتجمع الإعلامي الديمقراطي يدين الاعتداء على الصحفيين بغزةالجبهة العربية الفلسطينية: الاعتداء على حراك الأسرى والمحررين مدان ومرفوض(حشد): نطالب بالتحقيق في حادثة الاعتداء على المتظاهرين بساحة السرايابعثة هلال القدس في طريقها إلى قطاع غزة لملاقاة شباب خانيونسإعلان حول آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الثلاثاءفيديو: عيد الفطر بغزة.. ركود في الأسواق وحركة تجارية ضعيفةشاهد: المنتخب السعودي ينجو من كارثة مُخيفة في روسياشاهد: بنفس طريقة مصر والمغرب.. تونس تخسر من الإنجليز بالوقت القاتلمصدر أميركي: الجيش الإسرائيلي قصف الحدود "السورية العراقية"في زيارة مفاجئة وغير مُعلنة.. الملك عبدالله التقى نتنياهو في عمان
2018/6/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استئناف محادثات الامم المتحدة حول ليبيا الثلاثاء القادم بقلم:أ. فرج محمد صوان

تاريخ النشر : 2014-12-07
استئناف محادثات الامم المتحدة حول ليبيا الثلاثاء القادم بقلم:أ. فرج محمد صوان
أعلن رئيس بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون يوم 4/ 12/ 2014 أنه بعد اجهاض محادثات سبتمبر ‏التي عقدت في غدامس، سيجتمع فرقاء المعسكرين الليبيين المتناحرين في مكان لم يكشف عنه لجولة ثانية من ‏المحادثات ترعاها الأمم المتحدة يوم الثلاثاء 9 ديسمبر. وبعد ساعات من هذا الإعلان، صدر بيان قوي لدعم مشاركة ‏جميع أصحاب المصلحة في هذه المحادثات كفرنسا وألمانيا وايطاليا واسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة‎.‎
كررت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة ‏دعواتها إلى وقف فوري للأعمال العدائية وأكدوا استعدادهم في حين لو رفض أصحاب المصلحة الرئيسيين المشاركة ‏في العملية التي تقودها الأمم المتحدة، أنهم سيتخذون تدابير إضافية لحماية الوحدة والاستقرار والرخاء في ليبيا، ‏ومواجهة توسع التهديدات الإرهابية في ليبيا والمنطقة.‏
يبدو أن المثير أكثر للاهتمام، هو أن شركاء ليبيا الدوليين نفذ صبرهم على البرلمان وحكومة الثني نظرا للنقص ‏المتزايد في اهتمامهم بالبحث عن حل تفاوضي للأزمة الحالية، بالإضافة إلى توظيفهم استراتيجية عسكرية علنا خلال ‏الأسابيع الستة الماضية، منذ بدء هجوم الجيش الثاني بقيادة اللواء حفتر على بنغازي، ففي الآونة الأخيرة هناك ‏تحركات في طبرق أيضا لاعادة انشاء العديد من المؤسسات الموجودة حاليا في طرابلس وتحت سيطرة فجر ليبيا، ‏مثل المحكمة العليا والمؤسسة الوطنية للنفط.‏
وبالتالي لن يكون مفاجأة بعد ذلك أن قناة العربية نقلت عن برناردينو ليون قوله أنه لا يمكن لا للمسؤولين في طرابلس ‏ولا السلطات بطبرق أن تدعي المطالبة بالشرعية في السيناريو الحالي. علاوة على ذلك، نقل عن تصريحات وزير ‏الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني التي نشرت على موقع ‏askanews.it‏ بشأن الهدف من تشكيل حكومة وحدة ‏وطنية جديدة من خلال هذه الجولة الثانية من المحادثات:‏
‏"اللقاء في 9 ديسمبر في ليبيا لديه هدف إشراك جميع السلطات المحلية المستقلة، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية. ‏في البيان المشترك، ندين استخدام العنف، والإرهاب، والغارات الجوية التي تزيد من تعقيد التوصل إلى اتفاق سلام ".‏
واضاف "ان لم يشارك المعسكرين المدعوين إلى المحادثات فيها، فإن الدول الستة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ‏قد تتخذ قرارات جديدة لحماية وحدة ليبيا وضد الإرهاب".‏

ومع ذلك، وبغض النظر عن هذه الدعوات إلى الحوار، لازالت القوات الجوية تنفذ مزيدا من الضربات الجوية على ‏درنة وزوارة، وغيرها وبالتالي زيادة توسيع الجبهة الغربية للحرب الداخلية في ليبيا. وجاءت الغارات الجوية على ‏زوارة بعد أقل من أسبوعين من اعلان المدينة أمنة من الهجمات من قبل المتحدث باسم عملية الكرامة محمد حجازي، ‏ونؤكد اعتماد طبرق المتزايد على استخدام سلاح الجو لتحقيق أي نوع من التقدم العسكري، وهو الأمر الذي ينبغي أن ‏ينظر اليه كصوت يدعو لليقظة في مسامع سياسيين حكومة الثني والبرلمان ويحفزهما على احتضان مبادرة المحادثات ‏المقبلة. ومع ذلك، للأسف أنه من المرجح جدا أن المحادثات القادمة لن تمثل لحظة فاصلة في الازمة الحالية، وهي ‏مجرد بصيصا من الأمل يخرج من لهجة أكثر حسما اعتمدها شركاء ليبيا الدوليين الآن والتي يمكن أن تفضي إلى ‏كثير من التطورات الهامة للبلاد على المدى المتوسط.‏
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف