الأخبار
محليات لجنة الشؤون الصحية بالمجلس الاستشاري تطلع على نتائج أعمالها وزيارتهامركز عالمي لأبحاث الصمود في وجه الهجمات الإلكترونية يؤكد أن استقصاء التهديدات أولوية للمؤسساتالأسطل: الانقسام مرفوض دينياً ووطناً والوحدة هي السد العالي الذي يصد طغيان الاحتلالداليا تنافس جو معلوف و هشام حدادصور: طفل مصاب بالسرطان يوجه رسالة لأمه قبل وفاته بساعاتدراسة علمية جديدة تكشف: IQOS يقلّل من إحتمالية التسبب بتورّم الرئة مقارنةً بالتدخين التقليديوفد "الميدل ايست تايمز" يقوم بزيارة تهنئة لسفير الكويت الجديد في كانبرامستشفى المقاصد يبدأ بإجراء عمليات زراعة الصمام الأبهري بواسطة القسطرةأروع مهرجانات موسيقى الرقص الإلكترونية في الشرق الأوسط يخطف الأضواءجي إيه سي دبي تدشّن منشأة الخدمات اللوجستية التعاقدية في دبي الجنوبالجالية السودانية تبادر بتكريم نادي الحمرية وتثمن جهودهالحمد الله: الحوار بخصوص الضمان مستمر وصولاً لتعديلات ترضي جميع الأطراف"اقتصادية عجمان" تستقبل وفداً صينياً لبحث فرص الاستثمارحيلة يعتمدها النجوم... اجمعوا بين هذه الأطعمة لخسارة الوزن بسرعةبشأن الأوضاع الأمنية بغزة.. نتنياه تلقى تحذيراً من بوتين
2018/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أنا ياسر عرفات بقلم: عبدالله عيسى

تاريخ النشر : 2014-08-06
أنا ياسر عرفات بقلم: عبدالله عيسى
أنا ياسر عرفات

 في ذكرى ميلاده 

شعر : عبدالله عيسى *

وما صلبوه ُ، 

ولكنه شُبّه فوق ذاك الصليب لهم 

انظروا : يده لا تزال على حائط البيت تحمي قميصي الذي قُدّ من دُبرٍ من دم ٍكذب ٍ. 

انظروا : صوته لا يزال على عهده صارخاً في البٓرِيّة : لا إخوتي ، إنه الذئب ، يا أبتي .

انظروا : ظله صاعدات حجراً يتشبّث مثلي بمعراجه بين مئذنة القدس والأديرة ْ. 

وما قتلوه ُ، 

ولكنّه هاء ٓ، أو هكذا شاء ٓبين حصارٍوحرب ٍعليه لهم 

قد غفا بين حربين لم تبدأا تحت زيتونة ٍفي الطريق إلى دير ياسين 

حتى يُذكّرنا بالذي لا يزال يؤرّق ُقتلاهُ في سيرةِ المجزرة ْ.

لا قتيلاً 

ولكن ،

شهيد 

يقول لقاتله : ما لمثلي إذن أن يموت على جنبات الأسِرّة ِ

ليس لعينيّ أن تُغمضا قبل أن أطمئن ّعلى الماءِ في البئر ِ، 

والبئرِ في البيت ِ، 

والبيتِ بين طريقينِ آمنتين ِيُطِلّان مثلي على ظلّ أيقونة ٍ

تحرس الأبديةٓ في الناصرة ْ.

لا قتيلا ًأعود ُ

يقول لقاتله : سأظل أزورك ٓفي الليل ،

أُفسِد ُغفوة ٓأحفادك ٓالنائدين ٓعلى حائطٍ لا يُذكّرُ إلا بما سوّلتْ لي دموعُكٓ

مذْ جئتٓ أرضي لأرثيكٓ بي . 

يا غريب ُ

الحجارةُ ليست تشير على أثر ٍضائع ٍلظلالك من ألف عام ٍ، 

وتسندُ حلمي الذي خصّني خالقي أن ألوّح ٓلي فأعود إلى جسدي فاتناً بي ، 

الهواء ُالذي لم يعد طازجاً مذ أتيتٓ إلى حيّنا لايزال

يدل ّعلى زفرات ِزهور ِالحواكيرِ في رئتي ّ

وأنفاس ِعشب ِالحقول التي ذبلت من خطاك َالثقيلة ، 

والماءُ في البئرِ 

والبئرُ في البيت ِ

والبيتُ في الارض ِ

والأرضُ لي 

يا غريبُ 

فعُدْ مثلما كنت َمن حيث ُجئتَ أعزل مني بخبز عشائي الأخير ِالذي سرقتَه ُلتطعم كلبك َزوجك 

عدْ . لم تكن بيننا في المرايا سوى جثةٍ عابرةْ

بل 

شهيد ٌ

أعود ُ

يقول لقاتله : لا أصدّقُ غيري . أنا الحي ّ، أُرزقُ في الملكوت مع الأنبياء الذين قتلتٓ ،

أطوف ُمع الشهداء الحواري القديمةَ في القدس كي نكلأ الأبديةٓ مما تكيدُ يداكَ ، 

ونحرسُ في بحر غزّة َخبط ٓالنوارس ِمن نظراتك َ، 

عمياءُ تعبر خائفةً بين أجسادنا طائراتك ٓ

أعمى بأسلحةٍ ، وأصابع عمياء كنت تحاصرُ ظلّي على بُعد ِحربين ِ مني . 

وحريتي فكرتي . فكرتي وطني . وطني جسدي . جسدي في مراياك َ أجمل منك

وما صلبوه ُ، ولكنه شُبّه لكٓ ، 

تلك القيامةٌ حريتي الهادرةْ.

يعبرون البلاد جميلين بي . في يدٍ غصن ُزيتونة ، زيتها يوقظ الغدَ في ليل صبرا فتصحو شاتيلا لتدلق َحبر الرواة ِعلى هدهدٍ في مزاميرِ قاتلها . لا أصدق ُانك تقتل أطفالنا بخناجر رب ّجنودك َحتى تعود الى أحفادك َالمستريحين في بيتنا بدُماهم وحلوى نخبّئُ تحت الوسائد للعيد . 

قالت لقاتلها ومضت بي إلى غدها . 

ويريدون أن يحلموا بحياة تليق بهم مثل كلّ الطيور . 

ويعيشون مثل السواقي على أرضهم دون أن تقتلوهم عليها ، ومن أجلها في الأراضي الشقيقة . أيلول ما زال يأوي حزيناً إلى صحف الشهداء ، ويقرأ فوق الشواهد أسماءهم واحداًواحداً .

بينما لا يزال يراودنا خلسة عن يدينا تلّ زعترنا راعفاً يتخبّط بين المخيّم ِوالمقبرة ْ. 

وتجيء فلسطين كاملة دون سوءٍ بهم . تصعد المنبر المرمري ّوتُلقي بأحسن منه سلاماً على أممٍ حين نحلم تندم، أو تشتكي غدها حين نروي الى أمسها . لم نجئ لنرى دمنا يتأوه في نخب أعدائنا ، أو نفاوض سارق مشكاتنا العبثي ّعلى قبس الزيت في غصن زيتونة في يدينا التي لم تزل تشتهر بالرضى ، بل لنذكر ما لم تقله الضحية للطعنة الغادرة 

وأجيء بهم مثلما كنت من ألف عام : بكوفيتي وخريطتي ٓالمشتهاة ْ

انا ياسر 

عرفاتْ

*شاعر  وأكاديمي فلسطيني مقيم في موسكو
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف