الأخبار
المالكي: تحرك دبلوماسي عاجل لإدانة العدوان على قطاع غزةالشعبية: المقاومة تقلب موازين المعركة وتدمير المباني سياسة جبانةمجدداً.. مجلس الأمن يفشل بالإجماع على قرار حول التصعيد في غزةوزارة شئون المراة تعقد دورات تدريبية لوحدات النوع الاجتماعيفي الشتاء.. تناول الكاكاو لحماية الجسم من أمراض عدةحركة فتح اقليم اسبانيا تدين العدوان على شعبنا وتدعو لتجسيد الوحدةفيديو: محامي يفجر مفاجآت عن شيرين عبد الوهاب .. إليكم التفاصيلاليمن: كلية المجتمع عدن تنظم مسابقة ثقافية لتفعيل الأنشطة الطلابيةلبنان: رئيس المركز الثقافي الالماني الدولي الدكتور محمود الخطيب زار المطران أبرصاللواء ابو بكر: مطلوب تدخل دولي لإنهاء سياسة الإهمال الطبي الممنهجة بحق المعتقلينالأعرج يبحث مع نائب المدير الإقليمي للبنك الدولي استمرار دعم قطاع الحكم المحليالكشف عن رسالة السيسي إلى نتنياهو للوقف الفوري للتصعيد في غزةبطولة سعودية للرياضات الإلكترونية والشخصيات الكرتونيةفنان كويتي يثير الجدل بتناوله لحم مطلي بالذهببجهود مصرية وأممية.. تفاصيل الساعات الأخيرة للتوصل لاتفاق التهدئة بغزة
2018/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منح الشاعر الفلسطيني محمود النجار لقب (لوركا فلسطين)

تاريخ النشر : 2013-12-09
منح الشاعر الفلسطيني محمود النجار لقب (لوركا فلسطين)
الشعرُ يقتنصُ الروعةَ من متاهةِ الحروف، ويجترِحُ صياغةَ هويَّةٍ جديدةٍ، وكيانٍ جديدٍ للتفاسِيرِ التقليديةِ للأشياءِ، ويتقنُ القدرةَ العالِيةَ على اكتِشافِ الحراكِ العقليّ، والميل إِلى التفكيرِ بمنطقِ الجمَال.
يضجُّ السّكون..يَخرجُ عَنْ كونهِ سكوناً فنحسُّ بالجمالِ ويغدو الإحساسُ إِدراكاً يَتلقفه المتلقي بكامل الذائقة.
يسعدني أن أقدم مبادرة أخرى من مبادرات منظمة شعراء بلا وهي عبارة عن تكريم رئيسها الشاعر الكبير محمود النجار الذي ما فتئ يناضل من أجل الكلمة .. من أجل الوطن، من أجل الحق، من أجل الشعر والشعراء.
وإخلاصاً لمواقف هذا الرجل وتضحياته، فقد قرّرت إدارة ملتقى شعراء بلا حدود بحمام الشط بتونس أن تمنحهُ لقب (لوركا فلسطين) ، نوعا من الاعتراف بفضله على المنظمة وقيامه على شأنها ورعايته لشعرائها وبذله وعطائه غير المنقطع من أجل رفعتها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف