الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منح الشاعر الفلسطيني محمود النجار لقب (لوركا فلسطين)

تاريخ النشر : 2013-12-09
منح الشاعر الفلسطيني محمود النجار لقب (لوركا فلسطين)
الشعرُ يقتنصُ الروعةَ من متاهةِ الحروف، ويجترِحُ صياغةَ هويَّةٍ جديدةٍ، وكيانٍ جديدٍ للتفاسِيرِ التقليديةِ للأشياءِ، ويتقنُ القدرةَ العالِيةَ على اكتِشافِ الحراكِ العقليّ، والميل إِلى التفكيرِ بمنطقِ الجمَال.
يضجُّ السّكون..يَخرجُ عَنْ كونهِ سكوناً فنحسُّ بالجمالِ ويغدو الإحساسُ إِدراكاً يَتلقفه المتلقي بكامل الذائقة.
يسعدني أن أقدم مبادرة أخرى من مبادرات منظمة شعراء بلا وهي عبارة عن تكريم رئيسها الشاعر الكبير محمود النجار الذي ما فتئ يناضل من أجل الكلمة .. من أجل الوطن، من أجل الحق، من أجل الشعر والشعراء.
وإخلاصاً لمواقف هذا الرجل وتضحياته، فقد قرّرت إدارة ملتقى شعراء بلا حدود بحمام الشط بتونس أن تمنحهُ لقب (لوركا فلسطين) ، نوعا من الاعتراف بفضله على المنظمة وقيامه على شأنها ورعايته لشعرائها وبذله وعطائه غير المنقطع من أجل رفعتها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف