الأخبار
الفلاح الخيرية تتكفل باعادة ترميم غرفة شاب مقبل على الزواج تضررت بفعل القصفهيئة الأعمال الخيرية تسلم كفالات مالية بقيمة 235 ألف شيكل ل 452 يتيمافي ذكرى الاستقلال:عريقات يدعو دول العالم لتجسيد استقلال فلسطينالمحافظ البلوي واللواء الفارس يسلِمان مكرمة الرئيس للاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصةسوريا: أسامة دنورة لميلودي: إغلاق تركيا الحدود مؤشر لعدم توافقها مع الإرهابيين وعلى قرب العمليةسوريا: مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بدمشق: خفض ساعات التقنين مرتبط بزيادة الإنتاجأبو عمرو يطالب الشعوب الإفريقية والآسيوية بتقديم كل أشكال الدعم لتعزيز صمود الفلسطينيينالشعبية: قرار الخارجية الأمريكية بحق العاروري استمرار لاستهداف محور المقاومة"الميزان" يستنكر القيود الجديدة على الصيادين بغزة ويطالب المجتمع الدولي بالتدخلانطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للريادة 2018 في فلسطينجمعية المستهلك ومستشفى المطلع ينظمان يوما للكشف المبكر والفحوصات للسكريبيان جماهيري صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم - إقليم لبنان بمناسبة الاستقلالمخاطر التهريب الجمركي والتهرب الضريبي وأثرهما على الخزينة والسوق الفلسطينية وسبل الحد منهماالاتحاد الأوروبي يختار المغربي الدوزي سفيرا للشباب العربيبلدية الخليل تعلن تشكيل غرفة الطوارئ استعداداً لمواجهة المنخفض الجوي
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الضمير قد غاب بقلم:وفاء التلاوي

تاريخ النشر : 2013-09-28
الضمير قد غاب بقلم:وفاء التلاوي
بسم الله الرحمن الرحيم

الضمير قد غاب

عندما لا تشعر بالأمان وتحس بأن الظلام عم المكان وأن الظلم أصبح منتشرا في كل مكان وأن الكذب والغش والخداع أصبح علي كل لسان , و أن الكبير لا يوقر ولا يحترم , و الصغير يهان , والفوضى والبلطجة تعم المكان , والعلماء لا يعرف قدرهم وهم من أخشي الناس لربهم , وتفتقد الصدق والحب والوفاء والنقاء و تنتشر الأنا المسيطرة علي الأغلب الآن .

إذا أحسست بذلك كله فأعلم أن الضمير قد غاب وأصبح في خبر كان , ولم نعد نملكه كما كان , ولا نعرف كيف نسترجعه وهل سيعود أم غاب عنا ولن يعود , فنحن نعاني كثيرا من قلة الضمير في كل شئ , وقد ينتهي مستقبل إنسان أو بلد بأكملها نتيجة لغياب الضمير , ولو حكم كل إنسان ضميره لصلح حال المجتمع كله , وعادة ما يساعد الشيطان علي غياب الضمير لدي الإنسان كي يستطيع التغلب عليه فيحل له الحرام ويسهله له ويحرم عليه الحلال ويصعبه له , ويغلق أعين الناس عن الحق وقوله والعدل وفعله فتنقلب عندهم الموازين كلها فيرون الحق باطلا والباطل حقا وتختلط عندهم المفاهيم كلها ولا يرون الحقيقة حتى ولو كانت ظاهرة أمام أعينهم كي يأخذون حقا ليس من حقهم سواء أكان بالرشوة أو بالتزوير أو بالنفاق أو غيرهم .

و يزين الشيطان للإنسان طريق الشر بالورود ويساعده عليه,,, ويوسوس له ويقول ( ربك سيغفر لك ) ,, وهل ضمن له ذلك ؟ أم أخذ عهدا علي الله بأن يغفر له وألا يعذبه, حاشا لله , فأين ضمائرهم؟ هل نسوا الله فأنساهم الله أنفسهم ؟ أم عميت قلوبهم فلم يعد يرون الحق حقا والباطل باطلا , ولو كان هذا ظاهرا أمامهم .

و نجد من الناس من يقتل ويسرق ويزني وينهب ويبيع الأوطان ويبرر كل ذلك لنفسه ونسي قوله تعالي (-- مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ--) المائدة 32, ومنهم أيضا من يحل لنفسه أن يأخذ مال أخيه أو أبيه أو أمه أو أخته , ويتركهم دون مأوي لهم ولا معين فأين ضميرهم ؟ , أو من يرمي أبيه أو أمه في دار مسنين ليأخذ البيت الذي يسكنون فيه لنفسه هو وزوجته و أولادة , فأين ضمائرهم و أين مراعاة حقوق الوالدين كما أوصانا الله تعالي : (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما ) أية 23 سورة الإسراء , أو من نراه يحل لنفسه مال اليتامى من كان هو مؤتمن عليه بدون وجه حق , ويبرر ما يفعله من شر كي ينعم هو بمالهم فسوف يعاقبه الله عقابا شديدا , قال تعالي : (إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا ) أية 10 سورة النساء ,

أو نجد من يغش في بضاعته إذا كان تاجرا أو صانعا ليكسب أكثر ونسي قول الرسول : عن أبى هريرة رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرّ على صُبْرَة طعام، فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللاً، فقال: ( ما هذا يا صاحب الطعام؟ ) ، قال: أصابته السماء يا رسول الله، قال: ( أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس؟ من غشّ فليس مني) رواه مسلم , و من يغش في مواد البناء للمباني فينهار المبني كله و يموت الكثيرون بسببه , أو من يقوم ببناء أدوار مخالفة فوق عشر أدوار


, ونري كثيرا من الصور التي يعاني منها المجتمع اليوم بسب غياب الضمير , فمعظم أصحاب الحرف أو المهن اليدوية إذا طلبت منهم أي عمل أو صنعة يقضونها لك يستغلونك أكبر الاستغلال ويبالغون في تقدير المال الذي يطالبون به و لا يراعون الله في أعمالهم ولا يحكمون عقولهم و لا ضمائرهم فيما يفعلون , وأكثر ما يشغلهم هو أن يحصلون علي المال ولو بدون وجه حق ونسوا أن الله هو من يرزقهم وان لم يتقنوا ما يفعلونه من عمل فلن يبارك الله لهم في هذا الرزق , ومن يفعل ذلك فقد منع عن نفسه الخير والرزق الوفير والحلال فلا يلوم إلا نفسه .

والصور كثيرة ومتعددة فنجد منهم أيضا من يغش في الموازين ونسي قول الله تعالي : (وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلاَّ تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9)) سورة الرحمن , ومنهم أيضا من يأكلون حق الشارع ويأخذون منه بدون وجه حق كي يزيد من مساحة محله فأين ضميرهم عندما لا يستطيع السائر أن يجد له طريقا يمشي فيه علي الرصيف وتحدث بسببه الحوادث ويموت الكثيرون بسبب أن يزيد هو من مساحة محله أو بيته , فلم يعد يخاف الله ولا عقابه ولا يوجد هناك ضمير يؤنبهم و يحاسبهم أوهناك من يخشونه فيردعهم , ولكن فليعرفوا أن ربك لبلمرصاد ولن يتركهم بدون حساب , فليتوبوا إلي الله ويحاسبوا أنفسهم قبل فوات الأوان وقبل أن يحاسبهم الله يوم الحساب, فالصور كثيرة ومتعددة ولن نستطيع أن نحصيها أو نذكرها جميعها .

ويا ليتنا جميعا نسترد ما ضاع منا , فما نحن فيه الآن هو أزمة ضمير وفقدان للأخلاق , فما أحوجنا الآن لثورة في الأخلاق من داخلنا و يساعد علي إحياءها كل الشرفاء من رجال دين وعلماء , ورجال دعوة لله , وليس رجال مصالح وأهواء , لعل الضمير يستيقظ مرة أخري ويعود من ثباته و يعود معه الأمن والأمان الذي افتقدناهما كثيرا الأن , وترجع الابتسامة من القلب ملئ الشفاه ,, وينقشع الظلام الحالك من حولنا والنور يسطع من جديد و يعم المكان ,,,

أيقظ ضميرك يا إنسان قبل فوات الأوان فالحساب آت أت , و إن ظننته بعيدا بعد الممات

الكاتبة / وفاء التلاوي
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف