الأخبار
بعد أخبار خلافات وزارة التعليم.. صيدم: اطمئنوا المصالحة بخيرترامب يتحدث عن "مرحلة جديدة" في سوريا بعد استعادة الرقةضبط سفينة تهريب إيرانية في المياه اليمنيةإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال وهجمات للمستوطنين تستهدف احياء بالبلدة القديمة بالخليلالاعلام العبري يزعم: احباط عملية سرقة أطنان من المنتجات الزراعية بمستوطنة (شيكاف)دولة يدعو لأوسع حملة لإسناد المزارعين في قطف ثمار الزيتون خلف الجـدارالمعهد الفلسطيني للاتصال ينظم مناظرة حول الاحزاب الفلسطينية ودورها بالعملية الديمقراطيةمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة لمنتسبي قوات الأمن الوطنيساو باولو.. افتتاح المعهد البرازيلي الفلسطينيملتقى أبناء عائلات محافظة خانيونس يزور عائلة شراب بديوانها العامرالوطني للدفاع عن الأرض وبلدية سلفيت يواصلون حملة حماة الأرض لقطف الزيتونتشكيل المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث بخان يونسالوطنية موبايل تطلق أعمالها في قطاع غزة الثلاثاء المقبلبينهم 11 ضابطاً..الداخلية المصرية: مقتل 16 من قوات الشرطة المصرية باشتباكات الواحاتنتنياهو يعين بلوم منسقاً لشؤون الجنود المفقودين خلفاً للوتان
2017/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"حفيد المعز" رواية جديدة لمحمد تهامي

تاريخ النشر : 2013-09-17
"حفيد المعز" رواية جديدة لمحمد تهامي




*"حفيد المعز" رواية جديدة لمحمد تهامي*

*صدرت مؤخرا رواية" حفيد المعز " للكاتب الشاب محمد تهامى، والتى تدور حول
الإمام نادر نور الدين الإمام التاسع والأربعين و تتناول رواية التهامى الذى
صدر له من قبل رواية بعنوان "هيروبولس" و"بنى آدم مع وقف التنفيذ"، حياة
الإمام السرية فى مصر والارتباط بين الصوفية والشيعة ورغبته فى الإصلاح
والتطوير وجمع شمل المسلمين بغض النظر عن المذاهب والملل. وتدور أحداث الرواية
فى منتصف الثمانيات.. فى طنطا تحدث جريمة قتل غامضة تحدث بجوار سيدى البدوى
والضحية شيخ يدعى نور الدين، شيخ بسيط كان يعيش فى كنف سيدى البدوى فى طنطا،
يذهب الضابط بركات للتحقيق فى قضية القتل وأثناء التحقيقات يقع فى حب نور
الهدى أخت المجنى عليه حيث يرى فيها ما لا يراه فى أى أمرأة أخرى فيحاول أن
يراودها عن نفسها فترفض حتى يضطر فى النهاية أن يتزوجها سرًا ، و يعيش بركات
ونور الهدى أسعد أيامهم حتى يصل الموضوع إلى والده الذى يعمل لواء فى أمن
الدولة فى القاهرة فيحضر لديه زوج أختها فتح الله ويهدده، فيرضخ فتح الله
لتهديده ويأخذ نور الهدى ويهربوا جميعًا إلى الصعيد. يهرب فتح الله حتى يصل
إلى قرية لا يعرف فيها أحد ويحاول أن يعيش فيستأجر حجرة صغيرة ويعانى من قرب
نهاية النقود فيحاول أن يبحث عن عمل ولكنه يتم طرده من عمله بسبب قوته البدينة
وملامحه القوية فيحاول أن يدخل فى تجارة البخور فيفشل ولا يجد إلا عم عباس
صاحب الخمارة ولكنه رفضه وظل متمسك بعهده مع شيخه نور الدين. بعد فترة من
الضغوط والمتاعب وأثناء وجوده فى المسجد لاحظ تأخر الشيخ سعيد إمام المسجد
فأذن فتح الله فأعجب أهل القرية بصوته، وحتى الإمام سعيد زاد أُعجب به جدًا
واقترب منه. تتوفى فى هذه الأثناء زوجة فتح الله و يقترب فتح الله من الشيخ
سعيد ويعمل معه فى المسجد والحقل وأصبح الحاج سعيد لا يستطع أن يستغنى عنه،
يكون للشيخ سعيد زوجة فى الثلاثينات من عمرها تدعى شهية تزوجها بعد رحيل زوجه
السابقة وهجرة ابنه إلى العراق بعد أن جرف أرض والدته ولذلك يقرر الشيخ سعيد
أن يكتب كل شىء باسم زوجته شهية، تحاول شهية أن تغرى فتح الله ولكنه يقاوم حتى يستسلم مع وفاة الحاج سعيد فيتزجها ويرث كل أموال زوجها ، ويعمل فى تجارة السلاح ويحقق نجاح رائع ويستمر فى إمامة الناس فى المسجد، وبذلك فهو يمتلك القوة الدينية والدينوية ولذلك يقرر إغلاق الخمارة الموجودة على أطراف القرية عندما يرفضوا يقرر أن يشعل فيها النار ويعطى مرتب ثابت لصاحب الخمارة لعطفه عليه فى بداية حضوره القرية. تجرى السنوات ويكبر الأطفال ويصبحون شباب، يبحث بركات طوال هذه السنوات عن نور الهدى ينتقل بين النساء ولكنه يبحث عنها وعندما يجد فتح الله يستغرب صعوده الاجتماعى ويتم الاتفاق بينهم على أن يعود بركات لنور الهدى. ونجد أن شهية زوجه فتح الله كما فعلت مع فتح الله عندما كان شاب تحاول أن تغرى حازم ولكن حازم يهرب، وعندما يشعر فتح الله بالموضوع يقرر أن يزوجه لابنته زهراء.*

* *

*جدير بالذكر أن الرواية يتم نشرها على صفحات جريدة المواطن على شكل حلقات
متسلسلة.***
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف