الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مشروعين استثماريين بالمنطقة الصناعيةالاوقاف: سيتم تحديد موعد قرعة الحج بعد استكمال اجراءات البروتوكولمجلس أولياء الأمور يطلق مهرجان التميز والوفاء لتكريم أوائل الطبلة30% من مشاريع الثورة الصناعية ستحصل على خوارزميات عام 2020اليمن: الرئيس "هادي" يستقبل رئيس حملة "شكرا مملكة الحزم وإمارات الخير"المنظمات الأهلية تدعو لإنفاذ القرارات الدولية المتعلقة بالشعب الفلسطينياختتام طولة ألعاب القوى لمدارس البنات بنابلس بنجاحنادي سيدات الشارقة تطلق فعالية "تحدي الألوان"مديرية نابلس تنهي سباق الضاحية للإناث للمرحلة الأساسيةمركز إرادة يعقد ورشة عمل لتحديد الاحتياجات من المهن الكهربائيةشاهد.. البرتغال تكتسح المجر في ليلة الدونعيسى: يجب استصدار قرار جديد لإلزام اسرائيل بايقاف الاستيطانللحالات الانسانية فقط.. بدء وصول المسافرين لغزة عبر معبر "ايرز"جامعة القدس تفتتح معرض "فن تدوير المواد لحماية البيئة"فينجر: كنت قريب من ضم سواريزبلدية دورا تعقد لقاء الدوري مع أعضاء المجلس الاقتصادي المحلي"الوحيدي" يتعرض لِوعكة صحية حادة نُقل على إثرها لمستشفيات القدسغزة.."حمد بن خليفة" تفتتح معارض ضمن فعاليات "تحدي القراءة"الراعي الصالح ينظم بطولة يوم الارض السلوية 31 الجاريهازارد هل ينتقل لريال مدريد؟ضربة موجعة للسيتي.. "دي بروين" مصاب(شاهد) فتاة رومانية تشهر إسلامها في الجامعة الاسلامية بغزةأكاديمية الإدارة والسياسة تعقد يوم بعنوان "السلام من المنظور الاسرائيلي"مديرية الحكم المحلي تشارك بنشاط بلدية حبلة وطاقم شؤون المرأةمركز تواصل يعقد دورة تدريبية في ادارة المشاريع
2017/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل يحتاج التعليم المصري لإصلاح؟!

تاريخ النشر : 2013-07-22
منذ وعيت علي تلك الدنيا من21عاماً,وأنا أتابع جمعية "إصلاح التعليم"المنتشرة في مصر منذ سنوات عدة,أعضاء تلك الجماعة يجأرون ويناضلون لإصلاح حال التعليم في مصر,وغاب عنهم كما غاب عن معظم الناس أن مصر ليس بها تعليم أصلاً ليتم إصلاحه وتحسينه,عندنا مبان كثيرة منتشرة في كل المدن تحمل لافتات مكتوب عليها"مدرسة","جامعة",معهد"......ويتحصل منها الداخل علي ورقة مختومة تقول أنه صالح لممارسة مهنة بعينها,لكن لا تعليم هناك ولا يحزنون.
تلك المباني هدفها الأساسي محو التعليم وتدمير العقول,فقط لا غير,وأتحدي أي شخص من جيلي,دخل النظام الحكومي أو الخاص المدار بواسطة العقلية المصرية,أن يقول أنه خرج بشئ ذا بال في تلك "الدهولة" المكتوبة علينا كلنا,طبعاً مع الاحتفاظ بكل الحسد والغيرة للمحظوظين الذين شاءت أقدارهم السعيدة أن يدخلوا المدارس والجامعات الأجنبية,من كل قلبي وبصدق لا يعرف النفاق أقول لكم يا أصدقائي الإعزاء:"يا بختكوا..يا ريتني كنت زيكوا",لن تفهموا تلك العبارة مادمت لم تجربوا ما جربناه نحن المتعثرين في النظام المصري ومؤسساته المنوط بها"حيونتنا",أي جعلنا مخليين من عقولنا وإنسانيتنا,وندين بدين جديد لم يسمع سوي المصريين عنه,دين امتحان آخر السنة,وهذا الدين له طقوس عجيبة منها مثلاً:نبذ المعرفة وتقديس الشهادة...لن أحدثكم عن تلك الأشياء القذرة منعاً لجرح مشاعركم وعدم تلويث عقولكم النظيفة,لكني أريدكم أن تعرفوا أن كاتب هذه السطور,كان يحب العلم جداً جداً جداً,ويقرأً كل ما هو مكتوب في هذا الكون,ومع تقدمه في الهراء الجامعي,بدأت محاربته ومحاولة التقليل مما يفعل لصالح الشخص الذي حفظ كلام الدكتور في المحاضرة,وووضعه كما هو في الامتحان ثم أصبح هذا الشخص أستاذاً عليه,هذا الأستاذ أقل منه في المعرفة بكثير,وما يفعله هذا الطالب من نجاحات في المجال العملي اعتماداً علي قدراته العقلية فقط,لم يسمع عن مثله الشخص الذي يقوم بالحديث ساعتين في فقرة مسماة"محاضرة",هذا الكاتب اليوم ومع كفاحه المستمر ضد كل ما حوله من تسطيح وتفاهة في"الجامعة!!!!"هأو أو أو,فقد الكثير مما يحاول أن يستعيده...ادعوا له مخلصين.
حين يتوقف دعاة الإصلاح عن الحديث الإصلاحي,والاعتراف بانعدام وجود المذكور آنفاً الهارب منذ أجيال المطلوب فوراً بأي ثمن"التعليم",سنتمكن عندها من إصلاحه فور أن نستعيده,لكن أن نتحدث ونستهلك طاقتنا في الحديث عن شئ لا وجود له,والسعي لإصلاحه,فنحن أمام مشهد عبثي مؤذ,يدفع ثمنه أبناء مصر المظلومين في كل شئ.

استعيدوا التعليم في بلادكم أيها المصريون,وانظروا حينها كيف ستكون عظيمة ورائعة,كما كان أجدادكم المتعلمين قبل آلاف السنين...وحينها اذكروا البؤساء الذين حرموا طوال عمرهم من تلك النعمة,والذين تم إيذائهم نفسياً وبدنياً وفكرياً,بالتزامن مع سلب عقولهم,ولا تكرروا ذات الخطأ أبداً وحافظوا علي تلك النعمة لأجيال ستأتي لتذكركم بالخير,الذي تستحقونه لو جنبتوهم ما رأيناه نحن..."جمعية قتلي التعليم المصري"!!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف