الأخبار
السبت المقبل : صرف أموال المنحة الكويتية لـ 305 مستفيداًتضامن الدولية ومركز الخيام ينظمان ندوة عن الإعتقال الإداري وإعتصاماً تضامنياً مع الأسرى في مقر الأمم المتحدة في جنيفمروان السركال: (شروق) لديها خطة استراتيجية متكاملة لتعزيز الاستثمار الأجنبي في الشارقةتحت رعاية اللجنة الرياضية لحركة حماس خانيونس : توقيع ميثاق شرف بين الأندية الرياضيةتضامن الدولية ومركز الخيام ينظمان ندوة عن الإعتقال الإداري وإعتصاماً تضامنياً مع الأسرى في مقر الأمم المتحدة في جنيفالشارقة الاستثمار الأجنبي" يستشرف آفاق الاقتصاد العالمي ما بعد النفطعرب 48: النائب د. يوسف جبارين يقوم بزيارة لطرعان ويلتقي رئيس المجلس عماد دحلة ويحاضر أمام الطلاب الثانويينالحكومة الفلسطينية تُعلن تفاصيل المنحة الكويتية لمتضرري العدوان الإسرائيلي على قطاع غزةجمعية طيبة تنفذ مشروع سداد الدين عن الغارمين للنشر جمعية طيبة للأعمال الإنسانيةجنين: الدفاع المدني يتعامل مع حادثة انزلاق حافلة نقل صغيرة ويخمد حريق كوابل ضغط عاليالديمقراطية تحيي ذكرى الانتفاضة وتتضامن مع الاسرى الانتفاضة والمقاومة الطريق الاقصر لنيل حرية الاسرى والشعبخلال ختام مشروع نفذته مؤسسة شركاء في التنمية - صيدم يعلن عن بدء تطبيق البرنامج في 150 مدرسة اعتباراً من اليومأبو رضوان : المشاركين في جنازة المجرم بيرس شركاء في مجازره البشعة ضد شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربيةجوائز وايز تكرّم ست مبادرات مبتكرة تعالج تحديات ملحّة في التعليمالنائب العام يترأس اجتماع لرؤساء النيابة العامة والنيابات المتخصصة ويلتقي قائدة فريق مشروع يورميد السيدة ماريا فيكتوريامحكمة الاحتلال تجرم الرباط في المسجد الأقصىشهيد و3 إصابات في حادث عرضي ببيت حانون شمال القطاعتحطم قطار بالولايات المتحدة يخلف اصابة 100 شخصاوزير الدفاع الباكستاني يدين إطلاق النار "غير المبرر" للقوات الهنديةأحمد يوسف ..يفتح قلبه لدنيا الوطن، سأعتزل العمل التنظيمي في حماس ولا نية لدي للترشح لرئاسة المكتب السياسيكلينتون تستعين بساندرز على الشبابمن هو المرشح الاقوى لحكومة الوفاق الوطني؟؟جامعة النجاح الوطنية تعقد ورشة عمل حول التجارب الناجحة في إنارة القرى والتجمعات الصغيرةسلطة جودة البيئة تعقد ورشة تدريبية عن حماية طبقة الاوزونمصر: مجهولون يقتحمون مقر منظمة ثقافية تنشط في مجال مكافحة الفساد في بغداد ويسرقون محتوياتها
2016/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف