الأخبار
اوقاف جنين تشيد بدور الواعظات في بناء المراة الفلسطينيةالثقافة والإعلام في منظمة التحرير: شعبنا مصمّم على التحرر والدولة المستقلةبحر: لم تنقطع دماء الشهداء حتى في ذكرى انطلاقة حماسمصر: المنطقة الأزهرية بأسيوط تحتفل بالمولد النبوي الشريف بحضور المحافظورشة عمل تناقش دراسة حول علاقة الفقر بوضع المياه والصرف الصحيبحر ونواب الشمال ينظمون جولة على نقاط المرابطيننواب غزة ينظمون زيارة لشركة توزيع الكهرباءالمفوضية العامة تستضيف حنان الحروب في لقاء مع الجالية الفلسطينيةسوا تختتم فعاليات حملة مكافحة العنف في الجامعة الأمريكيةوزارة الأشغال العامة والإسكان تنفذ 60 جولة ميدانية على مصانع الباطون والإسفلت والبلاط وشركات الألمونيومفوز بنات نابلس للمرحلة النهائية لبطولة كوكا كولا بكرة القدم الخماسشي للبناتعيسى: إسرائيل تنتهك القانون الدولي بقانون "التسوية"مايكروسوفت تعرض حلولها لتمكين قطاع الاتصالات في مؤتمر زين للتكنولوجيا 2016ابو يوسف: انعقاد المجلس الوطني يعد مطلباً حيوياً في ظل تحديات المرحلةالشنطي: التشريعي يمارس دوره الرقابي رغم التحدياتهيفاء وهبي تُحطم قلب جمهورها بهذا القرار!الحملة الوطنية السعودية توزع المواد الاغاثية على (565 ) اسرة سوريةمشادة حادة وشتائم بين عادل إمام وفنّان آخر في عزاء محمود عبد العزيزمجدلاني: ندعو روسيا للعب دور أوسع في الشرق الأوسط ودولة فلسطين جزء من الأسرة الدوليةوزير الحكم المحلي يؤكد على دعمك برنامج تطوير البلدياتمصر: تنظيم المؤتمر العربي السابع لتكنولوجيا الموارد البشرية بالقاهرةبالفيديو: تفاصيل جديدة عن العلاقة العاطفية السريّة التي جمعت فريد الاطرش وسامية جماللبنان: "رابطة بيت المقدس" تلتقي "المركز الاسلامي" في بيروتمنظمة "فور شباب" تطلق حملة عن "الادمان واضراره والوقاية منه"حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية الانطاكية في استراليا
2016/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف