الأخبار
النضال الشعبي ونضال المرأة بطولكرم تفتتحان معرض النضال السابع للتراث والأشغال النسويةمحمد بن خليفة بن محمد يزور متحف الشيخ زايد ويلتقي مهندسي البترولبسبب الاعتداءات على قطاع غزة.. نواب أردنيون يطالبون بطرد سفير إسرائيلمحليات لجنة الشؤون الصحية بالمجلس الاستشاري تطلع على نتائج أعمالها وزيارتهامركز عالمي لأبحاث الصمود في وجه الهجمات الإلكترونية يؤكد أن استقصاء التهديدات أولوية للمؤسساتالأسطل: الانقسام مرفوض دينياً ووطناً والوحدة هي السد العالي الذي يصد طغيان الاحتلالداليا تنافس جو معلوف و هشام حدادصور: طفل مصاب بالسرطان يوجه رسالة لأمه قبل وفاته بساعاتدراسة علمية جديدة تكشف: IQOS يقلّل من إحتمالية التسبب بتورّم الرئة مقارنةً بالتدخين التقليديوفد "الميدل ايست تايمز" يقوم بزيارة تهنئة لسفير الكويت الجديد في كانبرامستشفى المقاصد يبدأ بإجراء عمليات زراعة الصمام الأبهري بواسطة القسطرةأروع مهرجانات موسيقى الرقص الإلكترونية في الشرق الأوسط يخطف الأضواءجي إيه سي دبي تدشّن منشأة الخدمات اللوجستية التعاقدية في دبي الجنوبالجالية السودانية تبادر بتكريم نادي الحمرية وتثمن جهودهالحمد الله: الحوار بخصوص الضمان مستمر وصولاً لتعديلات ترضي جميع الأطراف
2018/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حركة البناء والتأصيل (المنبثقة عن منظمة شعراء بلا حدود)

تاريخ النشر : 2013-06-22
حركة البناء والتأصيل (المنبثقة عن منظمة شعراء بلا حدود)
لقد جاءت فكرة (حركة البناء والتأصيل) ـ المنبثقة عن تجمع شعراء بلا حدود ـ ردة فعل على تراجع الحركة النقدية العربية عموما ، فكان جلّ ما قدمته المحاولات الجادّة لا يزيد عن كونه نقلا أمينا للأفكار الغربية المنفصلة عن الواقع العربي ، وما تبقى لا يزيد عن كونه محاولات للبحث عن حضور ما لبعض المضامين والمفاهيم ذات الخصوصية العربية ، لكنها جاءت ضمن معايير متصلة بشكل أو بآخر بالمدارس النقدية الغربية، وهي محاولة للتأسيس لمشروع نقدي نهضوي يرتقي بالمستوى النقدي العربي ويردم الهوّة بين النقّاد وعموم المتلقين ، عبر استثمار كل ما هو متاح على الساحة النقدية عربيا وعالميا ، وكل ما يطرح من محاور هنا هي مسودات ابتدائية على جدول الأعمال قابلة للحوار البناء والأخذ والرّد والتطوير والإضافة ؛ فنحن نتقبل مصطلحات التجاوز أو التقاربات أو الاتباع أو الإبداع ؛ شرط انسجام المصطلح عند استخدامه مع واقعنا الحضاري وتراثنا الأصيل ، فلسنا مع أي قطيعة لأي فكرة على المستوى الإنساني على إطلاق الفكرة ، وإنما يتحدد تجاوز الأفكار أو التقارب معها بناء على الفائدة المتحققة من تطبيقها ، فنحن مع المقولة المعروفة "علينا أن نبدأ من آخر سطح وطئته الأقدام" ، ولا ننكر أهمية أن نستفيد ممن سبقنا ونتعلم من أخطائهم ونطور عليهم ، فنوازن بين التحديث والتجديد ، أي استحداث ما لابدّ من استحداثه في قضايا لم تطرق من قبل أو تجديد ما تم التطرق له ، فإذا كانت خطيئة النقد الحديث - كما يقول الناقد عبد العزيز حمودة - ماثلة في تحديب نظريات النقد الغربي وتقعير نظريات النقد العربي فليس الحل بالضرورة هو تبديل المرايا ، أي بتحديب ما كان مقعرا وتقعير ما كان محدبا ، فكما هو الواجب علينا أن ننظر إلى سلبيات نظريات النقد الغربي علينا أن نتطلع إلى إيجابياته وألا ننكر مدى تقدمه ، ومن جهة أخرى فكما أن الواجب إبراز إيجابيات نظريات النقد العربية عبر التاريخ ، فيجب ألا نغض النظر عن سلبياتها وضرورة تطويرها .وتلك رؤيتنا لبعض محاور الموضوع :

1. لماذا البناء والتأصيل :
نرى أن الحداثة هي حلقة ( الآن ) الناتجة عن تراكمات (الأمس ) وأحداث ( الآن ) ، والمنتجة لحقلة ( الغد ) ، فحتى نتفهّم الحداثة بالعمق اللازم يجب علينا ليس فقط معرفة اصول حدث إبداعي معين ومرجعياته بل أيضا إعادة صياغة فهمنا لهذه الأصول بما يكفل استكشاف العلاقات المؤثرة في وجود الحدث الإبداعي موضع الدراسة ضمن حلقة ( الآن ) ، ومن جهة أخرى استكشاف مدى علاقات هذا الحدث بالأحداث حوله تأثرا وتأثيرا ، نرى أن هذا هو الفهم الطموح للحداثة ؛ عبر فهم آليات البناء للجديد ( البناء ) وفهم أرضية نشوئه وأصولها ومرجعياتها ( التأصيل ) ، وبالتالي القدرة على التنبؤ بحركة هذه الأحداث مستقبلا .
2. التراث :
نتفق مع ضرورة عدم الانقطاع عن التراث الشعري والأدبي العربي بشكل عام ، بيد أننا لا ننظر له بوصفه شكلا مقدسا يستعصي على المخالفة ، وإنما بوصفه قاعدة صلبة قابلة للتطوير عليها ؛ مما يستدعي ضرورة القيام بإعادة دارسة الجانب الإبداعي من التراث بوصفه ظاهرة تاريخية ـ من جهة ـ وبوصفه تعبيرا عن الذات المبدعة المتأثّرة بالظروف الزمانية والمكانية ، وكونه تراثا غنياً بشتى صنوف الفكر والإبداع ، ومؤثرا في صناعة الأدب الإنساني ، وملتفتين إلى فاعلية دوره في الحياة الاجتماعية العربية عبر القرون الفائتة .
3. الظاهرة والجنس الأدبي :
نرى أن الأدب عموما هو سلوك إنساني عام للتعبير عن أفكار الإنسان وهمومه وتطلعاته ، حيث تجلّى هذا السلوك عبر التاريخ الإنساني الطويل بظاهرتين منفصلتين أحيانا ومتداخلتين أحيانا أخرى ، هما الشعر والنثر ، ولكل ظاهرة من هاتين الظاهرتين أو تداخلهما معا ، تشكلات تحكمها الظروف الزمانية والمكانية هي الأجناس الأدبية ، لذا نرى أنه من المغالطات الكبرى أن نعرّف الظاهرة عبر تعريف أحد تشكيلاتها الكتابية ، كأن نصف القصيدة العمودية - مثلا - وهي إحدى تشكيلات الشعر على أنها الشعر ذاته ، بل يجب تناول الجنس الأدبي تشكيلا كتابيا لا أكثر ، حيث نعترف بأن أي شكل كتابي حديث ، قابل للدرس النقدي بعيدا عن سلطة أي شكل كتابي آخر ؛ باعتبار أن كل الأدوات الفنيّة المحدِّدة للجنس الأدبي هي أدوات نسبية قابلة للتطور والتغير بتغير الزمان والمكان ، واعتبار مدى حاجة الجنس الأدبي لهذه الأداة أو سواها مرتهن بمدى انسجام الشكل الكتابي مع الظرف الزماني والمكاني ، مع التأكيد على أن المقصود بالاعتراف هنا هو الاعتراف بإمكانية وجود أشكال كتابية جديدة دون النظر إلى أي سلطة لأي شكل أدبي قديم ... بكلمات أخرى ، هناك إمكانية لا محدودة للأشكال الكتابية يمكن استحداثها - من حيث الإمكان - بينما تتحدد مدى أهمية هذه الأشكال الجديدة بمدى تعبيرها عن الواقع ، ومدى إبداعيتها ، ورأي النقاد فيها وبحدود أدواتها الفنية ، ولكن ليس من حق الآخر مصادرة هذه الإمكانية وافتراض مثالية أي شكل آخر ، وكمثال لأغراض التوضيح ، هنالك فرق كبير بين الجدال حول فنيات قصيدة النثر ـ مثلا ـ وبيان ضعفها أو قوتها من الوجهة النقديــة ، وبين القول ـ جزافا ـ بأنها مرفوضة لأن حدود الشعر تقتصر على الموزون المقفى ، علينا أن نعترف بداية بإمكانية وجود نمط كتابي اسمه قصيدة النثر ، وبعد ذلك يمكن تشريحه نقديا للفصل في مدى إبداعيته أو مدى استحقاقه بالتفرد كجنس أدبي جديد ، أو كشكل كتابي جديد أو مثلا تبيان مدى حاجته لتطوير أداة فنية من أدواته الشكلية .. إلخ ، وهذا طبعا ما يحدده النقاد وليس غيرهم ، ولا يمكن لذلك أن يتحقق دون مقدمة الاعتراف بإمكانية وجود الشكل الكتابي الجديد ، فمن يقول بمثالية الشكل الموزون للشعر وبالتالي انعدام الشعر خارجه كيف له أن ينظر نقديا في قصيدة النثر؟! إذن فالفكرة تتلخص في الاعتراف بأي جنس أدبي أو شكل كتابي من حيث المشروعية أو إمكانية الوجود ؛ أما من حيث تحقق شروط جنسيته أو مدى أهليته أو استحقاقاته التجنيسية أو إمكانياته الإبداعية ؛ فذلك مرتبَط مؤكَّد بالنقاد وتفصيلاتهم النقدية .
4. إمكانية دراسة النص الإبداعي على مستويين :
أ. متسوى داخلي (ذات النص)
ـ محور جزئي يهتم بعلاقة الشكل بالمعنى ( الصورة ، تراكيب الجمل ، العمق ، الألفــاظ ... إلخ) .
ـ محور كلي يهتم ببنية النص الكلية ( مدى تماسك النص ، إيقاع النص ، مدى مناسبة الأدوات الفنية المستخدمة داخل النص ...الخ) .
ب. مستوى خارجي ( الظروف البيئية للنص ، والذاتية للناص ، ومدى التناص مع الآخر )
تقاس مدى أهمية أي مستوى من هذه المستويات بمدى تأثيره على النص من حيث إبراز جانبه الإبداعي ، فلسنا هنا مع التركيز على الدراسات السسيولوجية أو حتى السيكولوجية للأدب ـ مثلا ـ فنحن نعتقد بصحة المقولة التي تقول : "لا يوجد نظرية خاطئة على إطلاقها أو صحيحة على إطلاقها" ، وإنما يمكن قياس مدى نجاح النظرية بمدى حاجتنا إليها ؛ بهذا يمكن الاستفادة ـ على المستوى الخارجي سسيولوجيا و/أو سيكولوجيا ـ في قراءة النصوص وليس بالضرورة الإلزام بالقراءة في هذا الجانب ؛ فالمطروح إذاً هو إمكانية الدراسة من أي جانب في حال تحقق الفائدة وليس التركيز عليه شرطاً مسبقا بالضرورة .
و عندما نفصل بين البنيتين فإننا نفصل بينهما من أجل تبسيط الدراسة لأن الناقد ينبغي عليه أن يشتغل على تقاطعات البنية الفنية و البنية الخارجية ،ينبغي عليه ألا يعزل بين الداخل والخارج كما تفعل البنيوية التوفيقية ، إنه يعمل على دراسة هذا الخارج في حضوره داخل البنية الفنية، أي أنه عندما يدرس الداخل يهتم في نفس الوقت بخارج النص حتى لا يقع في عملية الإسقاطات التي تمرر من خارج النص و التي تجعل البنية الخارجية غريبة عما ترمز إليه اللغة داخل النص الأدبي ولهذا فإن النص ليس ( داخلا معزولا عن خارج هو مرجعه ، الخارج هو حضور في النص ينهض به عالما مستقلا ، وعليه فإن النظر في العلاقات الداخلية في النص ليس مرحلة أولى تليها مرحلة ثانية يتم فيها الربط بين هذه العلاقات بعد كشفها وبين ما أسميه الخارج في النص) في معرفة النص يمنى العيد
إن هناك علاقة جدلية دائما بين البنية الداخلية و البنية الخارجية لأن الأديب عندما يكتب نصا لا يفصل بينهما لأن اهتمامه بجانب معين يجعله ينفي قيمة الجانب الثاني ، ولهذا فإن الشكل ينبع من المضمون ليعود مرة أخرى ليغذيه ويبنيه ومن هنا تبقى العلاقة بينهما ضرورية أثناء العملية النقدية لأنه لا يمكن الفصل بين الشكل والمضمون كما لا يمكن الفصل بين الإبرة و الخيط أثناء عملية الخياطة.
5. انطلاقا من تعريف الظاهره الأدبية وأجناسها على أنها ظواهر إنسانية قبل أي شيء ، إذن لا بدّ من استثمار الاشتراك الإنساني في الظاهرة و الاعتراف بضرورة التجاور الثقافي والمعرفي ، مع ضرورة تنقية هذا التجاور بما يناسب البيئة العربية ، فنتفق مع ضرورة التحرر من الانغلاق الفكري ، والقيود على العقل ، والانفتاح على الآخر ـ أيّاً كان هذا الآخر ـ طالما أن هذا الاستثمار لا يمس ثوابتنا .
6. لسيت غاية النقد تفسيرية أو لصياغة مقاربات لا معقولة ، وإنما غايته محاولة تأويل رؤى النصوص ، وإضاءة الجوانب الإبداعية لها عموما ، فتفسير النصوص المكشوفة أو المقاربات للامعقول في بعض النصوص التي لا تحمل معنى هي ضرب من الترف الزائد والمضاد للعملية النقدية ، فالفكرة هي إعادة النقد إلى مفهومه الأساس ، وهو قراءة إبداعية للظواهر الإبداعية بشكل عام وللنصوص المبدعة بشكل خاص ، وتناولها بالتحليل والقبول والرفض والتوقع ، وتهديم المسافة بين المبدع والمتلقي ، وهذا يتطلب إبداعية ، ثقافية عالية ، وقدرة على حسن صياغة الحلقة الواصلة بين المبدع والمتلقي ، وهذا يحتاج إلى استثمار كل ما هو متاح ،إذ كما نؤمن بأنه لا يوجد شكل مثالي للجنس الأدبي ؛ فبالضرورة يجب أن يستتبع ذلك انعدام مثالية الأدوات اللازمة لدراسة الأجناس الأدبية .
7. ضرورة (الالتزام) بوصفه المضاد للعبثية ... ومفهوم الالتزام لدينا : هو الأداء الفني الذي يرفض التآخي مع صيحة الفن للفن والتغريب الثقافي ، ويقوم على إيلاء الشاعر اهتماما لقضايا الأمة والوطن ، بمعنى أنه ضد عبثية الكتابة لتكون فقط حالة جمالية ليس إلا ، بعيدا عن الإحساس بالقضايا الملحة كقضية فلسطين ـ مثلا ـ ونـحن لا نطالب الشعراء بالكتابة بهذه الطريقة ، بقدر ما نرفض أن يكونوا ضد الوطن والأمة ، شرطا أساسيا في وجودهم في أفياء حركة البناء والتأصيل التي يقترحها تجمع شعراء بلا حدود ، مشيرين إلى أننا لا نتحدث هنا على مستوى النص بل على مستوى المفهوم .

محمود النجار / فلسطين
هيثم الريماوي / الأردن
أ.د.عبد السلام الفزازي / المغرب
محمد يوب / المغرب
د. زهور بن السيد / المغرب
د. شريف الجيار / مصر
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف