الأخبار
محمود وادي يقود اتحاد خان يونس في الجولة الاولى للدوري الممتاز امام الزعيمالأستاذ الدكتور حكمت هلال من جامعة النجاح يحصل على درجة الدكتوراه في العلوم من جامعة مانشسترجامعة بوليتكنك فلسطين تبحث خطة عمل الحصول على اعتماد برامج الهندسة والتكنولوجيا العالمي (ABET)عبر الفيديو كونفرنس مركز شؤون المرأة ينظم لقاء مع الإعلاميين العربيين أكرم خزام وداوود كتاب​الاكاديمية الشرعية كفربرا تفتتح دورات شرعية في بير المكسور والمنطقةاختيار القاسم كإحدى شخصيات مشروع " إذابة الحواجز ""الشارقة للاستثمار الأجنبي" يختتم أعماله وسط حضور أكثر من 1000 خبير ومختص في الاقتصاد والاستثماربالفيديو.. مى المصري موهبة تحكي قصة حالها مفخرة وعز بوطنيتهامصر: محافظ الاسماعيلية على رأس حملة مكبرة لرفع تراكمات القمامة و ازالة الاشغالات بمنطقة الابراج بأرض الجمعيات بحى ثالث .ادعيس يشارك باحتفالية الهجرة في المدارس الشرعية بقلقيلية " الهجرة بين التخطيط البشري والتأييد الرباني"قراقع يدعو المجتمع الدولي التدخل لوقف الإعتقالات اليومية بحق أبناء الشعب الفلسطينيثومبي مويدين: دعم الإمارات للاستثمار الأجنبي أدى إلى طفرة اقتصاديةناصر السعيدي: الإمارات تمتلك اقتصاداً متنوعاً مفتوحاً على دول العالممركز الميزان يستنكر استمرار تحصين المجرمين ويطالب المجتمع الدولي بتفعيل أدوات المحاسبة الدولية وإنهاء حالة الحصانة والإفلات من العقابالمدرب عصام شعبان في ضيافة نادي كفر عين الرياضيالرئيس يصادق على قانون الضمان الاجتماعي .. ومرسوم رئاسي يقضي بتعيين صلاح عليان أميناً عاماً لمجلس الوزراءوفد من مركز داتا للتدريب والتطوير يزور برنامج غزة للصحة النفسيةالمصممةالعالمية منال عجاج تطلق أبجدية الياسمين بتوقيعها بأسبوع الموضة بيروت أكتوبر القادمصيدم: نظرتنا للتعليم تنبع من إيماننا بأنه بوابة لإنجاز المشروع الوطنيرئيسة بلدية بيت لحم تستقبل وزير الحكم المحلي المالطيبورصة فلسطين: أخبار الشركات المدرجة في أسبوعطولكرم: دريدي فنانة تشكيلية ترسم بلغة الضاد.. وطموحها العالميةنظمه مركز المنتدى الثقافي.. اختتام مهرجان الطفولة من خيمة اعتصام أصحاب المنازل المهدمة في قلنديااليمن: " منظمة ملتقى صناع الحياة " تنفذ الورشة التعريفية لمختصي الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين ومنظمات المجتمع المدنيالوزير الحساينة: بدء صرف أموال المنحة الكويتية للمتضررين الدفعة الثانية للقائمة الأولى من بنك فلسطين يوم السبت القادم
2016/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

تاريخ النشر : 2012-12-06
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

The Curious Case of Benjamin Button

فيلم أجنبي خيالي أخرجه المخرج ديفيد فنشر ونال ثلاث جوائز أوسكار وعلى هامش القصة الرئيسية للفيلم روت بطلة الفيلم لإبنتها حكاية شخص أعمى يعمل في صناعات الساعات وكُلف بصناعة ساعة كبيرة لمحطة القطارالرئيسية وأثناء عمله جاءه نبأ مقتل إبنه في الحرب ولم يتوقف عن أداء عمله لكنه صممها وعن قصد لتدور بشكل عكسي فقد ترجع الأيام ويرجع الزمن للخلف كي يعود قتلى الحرب أحياء!

طريقة إعداد الساعة وعملها العكسي بالرجوع للوراء كان أمرا ملفت لي بعد خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونتائج التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة وأعتبرهما مفصل هام في الحياة السياسية بكل تاريخها وبمجمل ثوراتها وتضحيات الشعب الفلسطيني على مر العصور.

هذه القصة الهامشية في الفيلم أخرجتني عن متابعتي الدقيقة لقصة الفيلم الأساسية وساعتي مضبوطة بتوقيت خطاب الرئيس والتصويت وترفض بشكل قاطع العودة إلى الوراء رغم أن هناك أعمال شعوذة تستهدف الإنطلاقة الجديدة للحياة السياسية الفلسطينية برمتها بإنطلاقات مفتعلة! ووفود رفضت المشاركة بعيد إنطلاقة " الدولة الفلسطينية " لكنها أصرت على حضور ما تعتقد أنه سيساهم في تكريس الإنقسام من خلال توصيات إستعراض القوة على المسرح السياسي ! وخطف الأضواء عن رام الله التي تشكل الأن إستمرارية إنطلاقة الدولة الفلسطينية وتعمل على كبح الإنقسام وتفعيل المصالحة بكافة الوسائل والطرق.

الشعب الفلسطيني شعب شجاع وصابر وذكي لا تنطلي عليه الأكاذيب ولن يسمح لأي كائن من كان أن يصنع ساعة تدور بشكل عكسي في أي محطة من محطات النضال الفلسطيني وبعد الإنجاز التاريخي بإعلان فلسطين دولة في الأمم المتحدة وهو ما يجب أن ينتبه إليه الشعب الفلسطيني من محاولات تستهدف " تعميق فكرة الإنقسام " وتعطيل المصالحة القادمة من أي عاصمة بإستثناء الدوحة! وفي طبق أمريكي يهودي لإيجاد ثغرة غزة في إعلان الدولة الفلسطينية والسماح للقوى الأمريكية واليهودية للإلتفاف عليها وإعلانها حجة في الدولة المنقسمة.

رغم الإنجاز الذي تحقق فلا تزال "دول الكفر من العرب " وبتنسيق كامل مع الولايات المتحدة الأمريكية تتبنى فكرة السيطرة على الإسلام السياسي في الوطن العربي " دولا وأحزاب" من خلال دعم هذه الأحزاب السياسية الإسلامية للوصول لسدة الحكم وتغيير للأنظمة العربية التي يتوقع أنها سترفض النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية لملف " الدولة اليهودية "!

إن هذه المؤامرة الدولية حققت خطوات كبيرة إلى الأمام من خلال ثورات مفتعلة وفي أكثر من دولة عربية وما يحدث في سوريا العظيمة الأن دلالة على أن القادم أسوء بجهد كبير من دول الكفر العربي التي أستخدمت الساعة الأمريكية اليهودية في إعادة دول عربية إلى الوراء عشرات السنين حيث دُمرت بنيتها التحتية وجيوشها وجهزت لنظام شبيه لنظام مرسى في مصر التي تواجه خطر التقسيم كما السودان وكما هومخطط لسوريا من إستقطاع لأراضيها وإقامة أنظمة لن تعارض على النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية. فأحذروا الساعة يا غزة ولتكن الإنطلاقة إمتدادا للدولة الفلسطينية لا عليها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف