الأخبار
وزارة الحكم المحلي تؤكد على دعم برنامج تطوير البلدياتاوقاف جنين تشيد بدور الواعظات في بناء المراة الفلسطينيةالثقافة والإعلام في منظمة التحرير: شعبنا مصمّم على التحرر والدولة المستقلةبحر: لم تنقطع دماء الشهداء حتى في ذكرى انطلاقة حماسمصر: المنطقة الأزهرية بأسيوط تحتفل بالمولد النبوي الشريف بحضور المحافظورشة عمل تناقش دراسة حول علاقة الفقر بوضع المياه والصرف الصحيبحر ونواب الشمال ينظمون جولة على نقاط المرابطيننواب غزة ينظمون زيارة لشركة توزيع الكهرباءالمفوضية العامة تستضيف حنان الحروب في لقاء مع الجالية الفلسطينيةسوا تختتم فعاليات حملة مكافحة العنف في الجامعة الأمريكيةوزارة الأشغال العامة والإسكان تنفذ 60 جولة ميدانية على مصانع الباطون والإسفلت والبلاط وشركات الألمونيومفوز بنات نابلس للمرحلة النهائية لبطولة كوكا كولا بكرة القدم الخماسشي للبناتعيسى: إسرائيل تنتهك القانون الدولي بقانون "التسوية"مايكروسوفت تعرض حلولها لتمكين قطاع الاتصالات في مؤتمر زين للتكنولوجيا 2016ابو يوسف: انعقاد المجلس الوطني يعد مطلباً حيوياً في ظل تحديات المرحلةالشنطي: التشريعي يمارس دوره الرقابي رغم التحدياتهيفاء وهبي تُحطم قلب جمهورها بهذا القرار!الحملة الوطنية السعودية توزع المواد الاغاثية على (565 ) اسرة سوريةمشادة حادة وشتائم بين عادل إمام وفنّان آخر في عزاء محمود عبد العزيزمجدلاني: ندعو روسيا للعب دور أوسع في الشرق الأوسط ودولة فلسطين جزء من الأسرة الدوليةوزير الحكم المحلي يؤكد على دعمك برنامج تطوير البلدياتمصر: تنظيم المؤتمر العربي السابع لتكنولوجيا الموارد البشرية بالقاهرةبالفيديو: تفاصيل جديدة عن العلاقة العاطفية السريّة التي جمعت فريد الاطرش وسامية جماللبنان: "رابطة بيت المقدس" تلتقي "المركز الاسلامي" في بيروتمنظمة "فور شباب" تطلق حملة عن "الادمان واضراره والوقاية منه"
2016/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليوم الأول في العام الدراسي بقلم : إبراهيم جوهر - القدس

تاريخ النشر : 2012-08-27
الاثنين27 آب :
اليوم الدراسي الأول في العام الدراسي الجديد .
لمثل هذا اليوم في ذاكرتي مكانة حميمة تدغدغ الصفحات والحياة . كنت أحمل دفترا وأنا أتهيأ لتدوين الطلبات كلها ، والمعلومات كلها ، والتوصيات كلها ، والأحلام كلها .
سأبدأ بجد ونشاط ، سأنجح وأواصل حلمي ...
كنت أعشق المدرسة ويظهر الفرح على وجهي وفي أقوالي وأسئلتي للمعلمين .
اليوم –وفي كل بداية عام دراسي – مللت من الجملة التبريرية ( مهو أول يوم) !!
من أدخل إلى أفهام طلبتنا أن اليوم الأول يوم لمواصلة اللهو واللعب ، وأنه يوم للقاء الأصدقاء ومواصلة الحديث حول المغامرات والأعمال الصيفية ؟!
اليوم الأول يوم تأسيسي . يوم للبدء بالبناء والجدية والعمل . هكذا أفهمه . هكذا أراه . هكذا أتعامل معه .
( أنا خارج الزمن الذي يتعامل معه طلبتنا !)
هو يوم رسم خريطة العمل وبرنامج العام .
اليوم الأول في الدوائر المسؤولة يوم مثل أي يوم ... قال أحد المسؤولين لمدير ما أبدى استغرابه من البدء دون اكتمال نصاب المعلمين ووضوح البرنامج : هل هو أول يوم يمر يا أستاذ ؟ّ!
( وكأنه قال : كلّه عند العرب صابون !! أو : " حطّ بالخرج "! على رأي دريد لحام ... )

الطلاب يعزفون عن التعلّم والتحصيل ويبدون جديّة واجتهادا أقل بكثير من الطالبات .
مساء كنت في مجموعة لطلب (عروس) لشاب ؛ الشاب أنهى الصف العاشر فقط والفتاة في سنتها الجامعية الثانية ، وشرطها الوحيد أن تواصل تعلّمها الجامعي .

أغوص في حزني ، وأنكفئ مهموما بلا كثير أمل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف