الأخبار
أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019فيديو طريف لسلحفاة تساعد أخرى مقلوبة على ظهرهااكتشاف أغرب مخلوق على بعد 7 آلاف متر في عمق المحيط الهادئمَن أراد ضرب مذيعة كلام نواعم في الكواليس ومنعه المصورون؟شاهد قصر كيم كاردشيان وكاني ويست الأسطوريدجال مصري يغتصب سيدات عقيمات بعد وعدهن بالإنجابلجنة تحقيق تكشف سبب وفاة 14 رضيعًا في تونس قبل شهراليمن: بيت التنمية يقيم ورشة عمل مع السلطة القضائية وأصحاب المصلحة والنشطاء بحضرموتالميزان ينظم لقاءً بعنوان "تقرير لجنة التحقيق الدولية حول مسيرات العودة"الأسطل يستقبل رئيس بلدية الشوكة برفحاتحاد الإعلام الرياضي ومشروع (PART) يفتتحان دورة " المهارات القيادية"تربية سلفيت تنظم المهرجان المركزي الختامي للأنشطة الطلابيةالجمل يناقش قضايا المواطنين مع لجنة الغارميناليمن: فريق أكاديميون من أجل السلام يعقد أولى ورش عمل نشر ثقافة السلامأبو مويس يبحث مع القنصل المصري تعزيز التعاون لخدمة التعليم العالي
2019/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الوحدة بقلم : سهير محمود

تاريخ النشر : 2012-06-20
شعور يصيب الانسان في اكثر من حالة وهو شعور صعب جدا ليس له مقدمات او تحضيرات فهو يتلمس الاحساس بكل براعة ليحتل الجسد ولا يمكن الفرار منه .

فالوحدة بالقلم تعني ان نكتب ونكتب ولا نشعر اننا ننتمي لما نكتب او لا أحد يفهم ما نكتب
وايضا عندما نشعر اننا نعيش بوحدة بين اهلنا فليس هنالك من يفهمنا او يقدر ما نمر به فكل يهتم بنفسه فقط او تكون وحدة مركبة اي يتجاهلونا بسبب غيرة من نجاحنا أو كره له
وهنا أيضا نضيف إليها الشعور بالوحدة بالعمل وتندرج تحت مسمى الغيرة من النجاح

والاصعب عندما يكون لديك صديق عزيز على قلبك ومن ثم يرحل وتبقى وحيدا لا يوجد من يؤنس روحك أو أن تشكو له ما يمر بخاطرك من أحداث
والوحدة الأصعب هي عندما يكون حبيبك معك ولا يشعر بك بل يهتم بنفسه فقط وأنانيته لا يهتم لمشاعرك

وحدة الغربة وهي أن تكون مغتربا في بلد اخر لتعمل وتعمل وتؤمن المال والعيش الكريم لأهلك أو عائلتك وعند عودتك تشعر بأنك غريب عنهم فتصبح وحيدا بينهم وتعتبر فقط ممولا ماديا
هل تعلمون ما معنى الوحدة هو شعور قاتل بالموت البطيء للنفس والروح والجسد وأنت حي ترزق .
سهير محمود
كاتبة وشاعرة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف