الأخبار
نصائح لتناول الطعام على متن الطائرة دون الإضرار بالجهاز الهضميللسيدات فقط..بطون مشدودة بأربعة أنواع من الفواكهالظهور الأول للأميرة كيت ميدلتون بعد الإعلان عن إصابتها بمرض السرطانفضيحة "التيكتوكرز": تحقيقات تكشف شبكة اغتصاب قاصرين في لبنانهيا الشعيبي تعلن خبر تبرأتها في القضية ضد إلهام الفضالةالجيش الإسرائيلي يسحب لواء المظليين من جبالياخبراء: ذخائر أميركية الصنع استخدمت في مجزرة رفحالرئيس الكوبي: إسرائيل أحرقت الناس وهم أحياء في رفحتوقف جميع المستشفيات في رفح عن الخدمة نتيجة غارات الاحتلالمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين بتفجير عبوة داخل منزل في رفحالجهاد الإسلامي تنشر فيديو لأسير إسرائيلي يوجه رسالة قصيرة.. ما هي؟الجيش الإسرائيلي يشكل لجنة لفحص معاملة معتقلي الحرب الفلسطينيينالاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على إسرائيلالبرلمان الدنماركي يصوت ضد مشروع قانون الاعتراف بدولة فلسطينابنة براد بيت تتخلى عن اسم والدها بشكل صادم
2024/5/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مسرى حبيب الله بقلم : مروى صالحي

تاريخ النشر : 2012-06-19
مسرى حبيب الله

يا مرحباً بذكرى سيدِ الأنامِ
يا حبيبِ أنت المصطفى الهادي
أنعمُ بذكراك يا حبيب الله المرتقى

قم وبالأشواق يا أخ ِ بلغ محبتنا من حرمٍ
إلى حرم ٍ حنينه للوصال شجاني
قم و اتلوا الآيات بشهدها عبقا ..
وأملأ إرهاصات الأرض وأهل السماء بُهجاني ..
يا خير من عرج إلى سدرة المنتهى
لك الدرب وحدك في الإسراء والمعراجِ
أنت حب الله طه
نلت قدراً لا يضاهى
جلَّ من صلى عليك...
يا أقصى آتيت بغير وصفٍ
لتنيرَ خلداٌ وتزدادي بالبقائي
ويا بدراً ينيرُ بالسماء دون نقصاني
ويا مسرى حبيب الله العدناني
سرَّ عنك الله بجبريل والبراق
وامتطيت براقك دونما سَّرْجُ
ودعْ لله ما شاءت الأقدارُ
و أرفع يا خليل ِ رأسك نحو خطاه
وأمدد يداك نحوه فهو لنا مددُ

أنت رسول الله ومن علا الرسل ُ
أنتَ الشفيعٌ لكلِ منزلق ٍ ومقامُ
أنتّ الذي في القدس إن صل
يعلو السماء والأنبياء بنهج ٍ
وإذا بلغ رحاب مقدسنا
فأنثر عبير المسك والعنبر والأَرَجُ
فالقدس خلدٌ عابرة للخلودِ
زادٌ من الإسراء والمعراجِ
وأدخل على السبع الطباق
وطُفْ ، متأنياً يا خير من يلجُ
فاليوم عرسك َ يا حبيب الله المصطفى
وكل الكائنات الدنيا تستطيبُ
واليوم لحنك يا سماء الشذى
أيقاس اللحن بغير طيبِ
اشتعلي بعرسك يا فلسطين
فاليوم الغنى ، ويوم ليس له مثيلُ
فاليوم عرسكَ يا حبيب الهدى
بحر الهوى فالناس لم تنسَ
فبكِ الصخرة قد ارتفعت
نحو نور المصطفى زهى
راحلة من أمام جبريل الهدى
فقال لها أبقي هاهنا ...
فأتمرت بأمرك ...
سبحان من أكرم البلاد وارتقى
=========
مروى صالحي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف