الأخبار
فتاة ترتدي فستان الزفاف وتعبر البحار بحثاً عن عريسبداية 2020.. الإمارات تُشغّل أول مفاعل نووي لهاتهديدات باحتلال غزة.. وزير إسرائيلي: السنوار لن يُنهي حياته في بيت المُسنينالجهاد: تصريحات أبو سيف تعكس رغبات فتح بتكريس الاستحواذ على المواقع القياديةاعتقال عشرات الأشخاص في كفر مندا بالجليل على خلفية الانتخابات المحليةقيادي فلسطيني: نسعى لأن يكون للصين دور باتجاه عقد مؤتمر دولي للسلامإدارة معتقلات الاحتلال تنقل الأسير نائل البرغوثي بشكل تعسفي إلى معتقل (هداريم)بطولات عربية في حرب أكتوبرأبو بكر: الجامعة العربية ستُنظم عدة فعاليات في يوم الأسير الفلسطينيصور: موديلات فساتين خطوبة فخمة بوحي من النجماتأبو شهلا: الحوار حول "الضمان" سيبقى مفتوحاً للوصول إلى صيغة متفق عليهاصور: تيجان للسهرات الفاخرة اخطفي بها الأنظارنجمات عازبات في الفستان الأبيض.. فهل يمهّدنَ للزواج؟دائرة شؤون اللاجئين: العجز المالي في وكالة (أونروا) مُرشح لأن يقل أكثرهل بشرتكِ مختلطة بين الجافة والدهنية؟ إليكِ هذه النصائح الثمينة
2018/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من انت .. بقلم : سهير محمود

تاريخ النشر : 2012-06-16
عندما رأيت تلك

الدمعة المتناثرة من مقلتيك

خفق ذلك القلب بجنون

ثار من سباته المكنون

كم أراد ان يأخذك معه في عالم حنون

كم أراد ان يضمك إلى صدرٍ ملأه الشجون

من أنت !!!

لماذا أتيت إلى عالمي ...

من أين قدمت ولمَ أتيت ....

أتيت لتبقي الجفون ساهرة

والعيون لامعة

أتيت لأحلم اني أطفو معك

في رحلة واهمة

لترسو بمرساة قائمة

في بحر أمواجه متلاطمة

فخذني إليك واحمني من غدر الزمان

ولتكن يديك مرفأي ومينائي

أمني وسلامي

كم أعشق تلك النظرة من عينيك

تلهمني أن أغزو مقلتيك

وأن أبقى بين وريديك

فأنا من سلبت قلبك وعينيك

وأرسيت حبي في رئتيك

فأنا الان ملكة على قلبك

واستطونت بين الضلوع
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف