الأخبار
المتقاعدون العسكريون يعزون بوفاه والد اللواء حازم عطا اللهاللواء بركات يلتقي وفداً من مواقع لجان التماس التنظيمية والشعبية برام اللهالمحافظ أبو بكر والوزير قطامي والسفير الرويضي يطلعون على احتياجات بلدة علارجمعية مرضى السكري تنظم حلف افتتاح لمقرها بطولكرماليمن: وزير الثروة السمكية يلتقي مدير مصنع الغويزي لتعليب الأسماكمحافظ طولكرم يستقبل مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلاميةالقدس: الاعلان عن جوائز مهرجان زهرة المدائن الثاني عشرمايكروسوفت تعرض أحدث الحلول التعليمية خلال النسخة الرابعةحماس: نثمن موقف وزراء الخارجية العرب الرافض لـ(صفقة القرن) وندعو الفصائل لرص الصفوفمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة أشخاص في شمال نيجيرياخامنئي يعين قائدا جديدا للحرس الثوري الإيرانيوكالة: بنك السودان المركزي يرفع سعر العملة إلى 45 جنيها للدولاربومبيو: أمريكيون من بين قتلى الهجمات في سريلانكاإيفرتون يدك شباك مانشستر يونايتد برباعيةليفربول يتخطى كارديف ويستعيد صدارة الدولي الانجليزي
2019/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الاجندة السورية بقلم : سهير محمود

تاريخ النشر : 2012-05-28
هي عبارة عن أجندة شائكة جدا ما بين الشرق والغرب ، فهنالك الكثير من الطامعين وهنالك الكثير ممن يحاولون اضافتها الى كنوزهم المسروقة .

نبتدء أولا بماهر الاسد فهو الرأس المدبر لكل شيء وهو المحرك لكل ما يحدث في سوريا وطبعا بأجندات مرتب لها جيدا وبمساعدة من كثيرين وكل حسب ما سيجني من هذه الصفقة .

بشار الاسد لا حول ولا قوة كالدمى المتحركة تسير كالمتلقي ليس لها رأي او كيان

أما امريكا واسرائيل فهمهما الوحيد السيطرة على هذه البؤرة التي تمكنهم من القضاء على حزب الله واضافة لبنان ايضا للقائمة بعد سوريا فليس بذي أهمية أي طفل أو إمرأة يسكب دمهم أو يسلب عرضهم المهم السيطرة على الشرق الاوسط وتحقيق امنية اسرائل من النيل الى الفرات
روسيا والصين وللأسف مع سوريا ليس لأجل سوريا بل لأجل المصالح الشخصية ففي ليبيا لم يحصلوا على أي شي من الفريسة بل أمريكا كانت المسيطرة وابعدت روسيا لذا سوف تنتقم روسيا وقد تعلمت الدرس جيدا فلن تترك سوريا بل ستحاول أن يكون لها نصيب الأسد وخاصة ان القاعدة الروسية الوحيدة في المنطقة هي في طرطوس لذا هي والصين مهتمين أن يبقى بشار وماهر على رأس الحكم ولا يهم ماذا يفعل بالشعب

الدول العربية ليس عليها إلا أن تدفع ميزانية كل الاجندات أو تقوم بالمساعدة على تحريض أي معارضة تفيد في هذا الموقف
الشعوب العربية متخمة بالفاليوم والمهدئات والتي هي لقمة العيش المسكن المخدرات والخ ....

أما احبابنا الرؤساء فكل يخاف مما سيكشف عنه ، فمن المؤكد أن هنالك الكثير من الاوراق والاجندات التي تكشف خبايا واسرار
ستطيح بهم رأسا من مواقعهم مع الخزي والعار

وفي النهاية اختصرت الكثير من التفاصيل والاتهامات لانها لن تجدي شيئا بل سنبقى ندور في تلك الدائرة المغلقة التي تؤدي الى المجهول
ولم يبقى لنا الا الله الواحد الاحد الذي نرفع له ايدينا وندعوا ان يخفف عن اهالينا في كل مكان وعن مصابهم وما يحصل لهم

امين
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف