الأخبار
أبرز برامج "فضائية النجاح" في شهر رمضان ومواعيدهاقصف صاروخي يستهدف حي طريق السد الذي تقطنه عائلات فلسطينية"لنُحدث فرقاً بعام 2018"شعاراً للمنتدى العالمي لتحالف الأمراض غير المعديةخرّجت مدارس الإبداع العلمي مجموعة جديدة من قادة المستقبللاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاحتلال..قمة ثلاثية تضم عباس وترامب ونتنياهواليمن: سفير بلادنا لدى القاهرة يدين استهداف حافلة المواطنين في المنياالعراق: كتابة قانون ( التسامح الوطني والتعايش السلمي) والبرلمان يتبنى اقرارهما هي الأطعمة التي يجب إطعامها للطفل قبل النوم ؟الكهرباء: عودة أحد الخطوط المصرية واستمرار العمل بجدول 4 ساعاتمركز العودة يخاطب وزير الخارجية البريطاني حول الاسرى الفلسطينيينالملا يكشف لـ"دنيا الوطن"عن بعض تفاصيل باب الحارة الجزء التاسع ويرد على انتقادات الجمهورمصر: فضل الله:للتنبه من فتنة يسعى المتطرفون لإشعالها بين المسلمين والأقباطفجر نفسه اثناء دهم منزله.. فاصاب عددا من العسكريين!اتحاد الموظفين يكرم الممرضين والعمال في صورمصر: رئيس حزب الوفد ينعي شهداء حادث المنيا الإرهابي
2017/5/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف