الأخبار
تركيا تسعى للتعاون مع روسيا في تطوير حقول غاز قرب قبرصدراغمة يشارك في اجتماع الاتحاد العربي لألعاب المضرب بمصرظهور عادل إمام "الحفيد" لأول مرة"التربية والتعليم" تكرم المبادرين وخريجي التأهيل التربويقيادي بـ"الديمقراطية": القدس شهدت محارق للشعب الفلسطيني على يد المستوطنين ومجرميهممصر: محافظ الإسماعيلية وقائد الجيش الثانى الميدانى يشهدان احتفالات مديرية أمن الإسماعيليةفيديو.. غريزمان يحرج مذيعة على أرضية الملعبسانا: مقتل عدد من الجنود الأتراك بانفجار سيارة مفخخة في سورياطوير: اتحاد لجان العمل النسائي القوة الثانية بالاتحاد العام للمرأة الفلسطينيةلقاء عمل بغزة لبحث الوظيفة التشغيلية لمراكز الرعاية الأولية الجديدةد.أبو الريش يناقش التصور الأولي لمشروع العيادات الخارجية وقسم الطوارئ بمجمع الشفاءبحر يدعو زعماء العالم إلى الالتفات لـ"المحرقة الحقيقية" التي يعيشها شعبناالاحتلال يخطر بوقف البناء في سبعة منازل ومجلس قروي جنوب الخليلهفوة ملكية تطلق شائعة طلاق الأمير هاري وزوجته ميغان ماركلالفرا يناقش مع رئيس البلدية عدداً من القضايا
2020/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تأثير الحراك السلمي الجنوبي على الثورات العربية بقلم الأستاذ ماهر باوزير

تاريخ النشر : 2011-09-25
سيخلد التاريخ السياسي العالمي عام 2011 م بأحرف من نور نتيجة للمنجزات الكبرى التي تحققت على الصعيد السياسي بفعل ثورات الربيع العربي وذلك بعد نجاح ثورات تونس ومصر وليبيا وعلى الطريق بأذن الله تعالى الثورة السورية المباركة .
ان المتابع للشأن السياسي العربي في السنوات الأخيرة يدرك الأهمية الكبرى للقيمة الفكرية التي قدمها الحراك السلمي الجنوبي عندما أتخذ من النضال السلمي وسيلة للوصول للاستقلال وفك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية .
لقد كانت البدايات عبارة عن احتجاجات مطلبيه سرعان ما تحولت إلى مشروع سياسي له طرق وأساليب سلمية لتحقيق ذلك حتى أننا نشهد تأثير تلك الوسائل والطرق التي تم استحداثها في مدن الجنوب العربي منذ عام 1994 م حتى اليوم أصبحت بعض تلك الوسائل والطرق والأساليب تم استخدامها قيما بعد في تونس ومصر وسوريا أما ليبيا نتيجة للتحول الذي طرأ على المشهد هناك لا نجد هذا التأثير واضحا بسبب تحولها من سلمية إلى مسلحة .
أن الحديث عن ذلك التأثير للحراك الجنوبي على الثورات العربية يتمثل في الأفكار الجديدة التي لم تكن تستخدم من قبل في تلك الدول , ومن ابرز تلك الطرق والأساليب :
1 – كتابة الشعارات ورسم الأعلام الوطنية ورسم صور الزعماء والقيادات الوطنية .
2 – نصب الخيام في الساحات في المدن التي يسقط فيها شهداء الحراك الجنوبي وانتقلت الفكرة لبعض دول الربيع العربي .
3 – مسيرات تلاميذ وطلاب المدارس وهذا النموذج هو الأبرز في الحراك الجنوبي من حيث القيمة المتحصلة اذ يقول الخبراء أن التفكير في تسيير مسيرات للتلاميذ والطلاب ينم على وعي وفكر متقدم لان ذلك العمل يترتب عليه توعية جيل كامل على قضية بحجم قضية الوطن الجنوبي وغرس مفاهيم كبرى لديهم وهنا يعتبر تقل هذه الأفكار والقيم صمام أمان للقضية الجنوبية ... كذلك تم نقل الفكرة والأستفادة منها في دول الربيع العربي .
4 – توثيق الحدث والعمل على تحويله إل مادة إعلامية ترسل للقنوات والمواقع الإخبارية .
أن الحراك السلمي الجنوبي مثل أساس متين لدى الفكر السياسي الشعبي في الجنوب العربي ودول الربيع العربي وان ما نشهده اليوم من تمسك الثورة السورية بسلميتها هو تأكيد على هذا التأثير وبالتأكيد استمرار خيار النضال السلمي الجنوبي حتى اللحظة هو الميزة الأبرز للقضية الجنوبية وهو ما جعلها تتقدم بخطوات ثابتة وان كان التقدم بطيء إلا أنه في الطريق الصحيح .
الأستاذ / ماهر باوزير
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف