الأخبار
فيديو: فنان كويتي يثير الجدل بتناوله اللحم المغطى بالذهبتريبيير ينسحب من تشكيلة إنجلترا لمباراتي الولايات المتحدة وكرواتيا بسبب الإصابةفيديو: انتقادات لاذعة للمهرة البحرينية بعد حديث مثير للجدل عن الشغالاتريال مدريد يعيّن سولاري مدربا للفريق الأول حتى عام 2021مستوطنون يحرقون مركبة جنوب نابلساحتجاجا على الوضع الامني.. مستوطنون يمنعون شاحنات البضائع من الدخول لغزةوزارة العدل: على المجتمع الدولي أن يضع حدًا لغطرسة الاحتلالإطلاق نار على فلسطيني بزعم إلقائه عبوة قرب السياج شمال قطاع غزةقوات الاحتلال تعتقل ستة مواطنين بالضفة الغربيةالعملات: ثبات على سعر صرف الدولارالاربعاء: تتأثر فلسطين بامتداد لمنخفض جوي وتتساقط الامطار على مختلف المناطقالأورومتوسطي: 100 عائلة بغزة نزحت إثر الغارات الإسرائيلية الأخيرةبلدية غزة تبدأ بفتح الشوارع المغلقة بفعل قصف الاحتلال الإسرائيليعريقات: التقيت ادارة ترامب 37 مرة العام الماضيشاهد: احتفالات في غزة وغضب واسع بين المستوطنين
2018/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الطرق المنير الى تاريخ سعير للدكتور ادريس جرادات

تاريخ النشر : 2010-11-04
الطرق المنير الى تاريخ سعير للدكتور ادريس جرادات
سلسلة دراسات الريف
دراسة المجتمع والتراث
في قرية فلسطينية
- بلد ة سعير كنموذج -
تجميع وإعداد
د . إدريس محمد صقر جرادات
البريد الالكتروني [email protected]
إصدار
مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي
سعير / الخليل
صدرت طبعة أولى من الكتاب عن مركز البحث العلمي في جامعة الخليل من إعداد إدريس جرادات ومحمد اقطيش مصطفى عواد في كانون أول1987 م بعنوان "الطريق المنير إلى تاريخ سعير" .
استغرق جمع معلومات الطبعة الثانية من نيسان 1987 م الى كانون أول 2004 م .
حقوق الطبع محفوظة
راجعه ودققه لغوياً
الشاعر/ يوسف محمد الحروب
خاراس ــ الخليل
إصدار
مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي
سعير - الخليل
تلفون 80 02 6 5 2 -02 جوال 4 666 20 - 059
القرية الفلسطينية عراقة وأصالة معاً لتوثيقها
على خارطة التاريخ بما يليق بها ويحفظ اسمها .
يرصد ريع الكتاب لدعم حركة إصدار الكتب
سلسلة دراسات الريف - القرايا حكايا .
صورة الغلاف - عين ماء سعير سنة 1936 من أرشيف مركز السنابل .
الإهداء
إلى سعير الحوري الذي سكن المنطقة و أخذت اسمها منه سيراً على خطاه في التأسيس
شكر وعرفان

نتوجه بالشكرالجزيل والعرفان إلى كل من ساهم في إخراج هذا الكتاب إلى دائرة النور والوجود وإلى الأشخاص الذين شجعونا على إعادة طبعه وإخراجه في ثوب علمي جديد أو أدلوا بمعلوماتهم لنا في أثناء مقابلتنا لهم , ونخص منهم بالذكر الشاعر الأستاذ( يوسف محمد الحروب) من بلدة خاراس ذا الأصول السيعيرية الذي راجع الكتاب ودققه لغويًا, كما نشكر ( )ووووووووووووووووووالخ





كلمة السنابل
إصدار جديد من سلسلة دراسات الريف – (القرايا حكايا) الذي أعيدت طباعته مجدداً بطبعة منقحة ومزيدة في بعض المواضيع ومختصرة في مواضيع أخرى من مواضيع كتاب (الطريق المنير إلى تاريخ سعير) حيث صدرت الطبعة الأولى عن مركز البحث العلمي في جامعة الخليل من إعداد إدريس جرادات ومحمد اقطيش عواد .
نتيجة التطور الهائل الذي حصل في البلدة في العقدين الأخيرين جاء هذا الإصدار عن بلدة سعير التي هي جزء من قرى محافظة الخليل , فهي إحدى القرى الفلسطينية التي لها تراث عريق يستحق الدراسة وبذل الجهد في سبيلها .
إن توثيق بلدة سعير في الأرشيف هو دليل واضح على مدى اهتمام أسرة مركز السنابل بإبراز الهوية الذاتية للبلدة وحفظها من الطمس والضياع .
تناول الباحث في الكتاب جغرافية البلدة وتطورها التاريخي والحالة الاجتماعية للسكان والتراث الديني والاجتماعي والحركة النضالية والسياسية والتطور الاقتصادي والعمراني .
طبيعة سكان البلدة طيبة وهادئة ومحافظة شأنهم في ذلك شأن القرى الفلسطينية الأخرى ، تمتاز بعمق الروابط العشائرية والاجتماعية والدينية .
تطورت البلدة بهمة أبنائها وقوة العزيمة والإرادة الصلبة لتنفيذ الخدمات التي حرمت منها طويلاً , كما قدمت البلدة الشهداء الأبرار والمعتقلين والجرحى وهدم الكثير من بيوتها وأغلقت مراراً وتكراراً ومنع التجول فيها وحوصرت كثيراً وتعرضت للمضايقات ولكنها ظلت صامدة مثل جبالها الشامخات ولم تركع .
بكل فخر واعتزاز ندعو الله أن تبقى هذه البلدة مثالاً للطيبة والتضحية وكرم الأخلاق والوحدة الوطنية والاجتماعية ومعاً من أجل غد مشرق .
مركز السنابل
فهرس المحتويات
الصفحة الموضوع الرقم
الإهداء 1
الشكر والعرفان
كلمة السنابل
المقدمة-عباس زكي
فهرس المحتويات
الفصل الاول-جغرافية سعير الإقليمية
سبب التسمية
الموقع
المساحة
الحدود
السكان
القرى البنات
الخرب والمواقع الاثرية
القبور والمغر والكهوف
عيون الماء
المناخ والتضاريس

الأرض واستعمالاتها
مواقع وأسماء ذات معان
الثروة الزراعية
الثروة الصناعية
الثروة الحيوانية
التجارة والوظائف الحكومية
النقل والمواصلات
العمران
الفصل الثالث-سعير عبر التاريخ
سعير في العهد الحوري
سعير في العهد الكنعاني
سعير في العهد الأدومي
سعير في العهود العبرية والفارسية والرومية
سعير في العهد الإسلامي
سعير في العهدين التركي والبريطاني
سعير في العهد الأردني
سعير في حرب 1967م وما بعدها
المسيرة النضالية
مذابح سعير في التاريخ


الفصل الرابع-المؤسسات العامة والأهلية
بلدية سعير
لجنة زكاة وصدقات سعير
جمعية سعير الخيرية
نادي شباب سعير الرياضي
مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي
مركز الهلال الاحمر-دائرة الشباب والمتطوعين
جمعيتا الكهرباء والمياه
نادي البيئة والصحة
المركز النسوي
المرافق العامة
الفصل الخامس-الأنشطة والخدمات الترفيهية
النشاط الرياضي
النشاط الصحي
النشاط الثقافي
النشاط الاجتماعي
النشاط الفني
النشاط السياسي
الفصل السادس-العادات والتقاليد والسلوك الاجتماعي
عادات الاعياد
عادات التحية والمجاملة
عادات الزواج
عادات الحمل والولادة
عادات الطلاق
عادات الوفاة
تقاليد العونة
تقاليد الجوار
تقاليد الضيافة
اللهجة العامية










الملاحق
المراجع والمصادر
الرواة





الفصل الأول :-
جغرافية سعير الإقليمية
سبب التسمية
1- يرجع سبب التسمية إلى سعير الحوري جد سكان تلك الأراضي الذين سكنوا المنطقة ( المعلم بطرس البستاني دائرة المعارف مجلد رقم 9 ، ص 623 ) .
2- واما مصطفى مراد الدباغ فقد ذكر في كتابه بلادنا فلسطين ص 182 أن سبب التسمية يرجع إلى خشونة منظر البلاد .
3- ويذكر ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان أن سعير بمعنى صيعور العربية الكنعانية وفي العهد الروماني ذكرت باسم صيعور (sior) من sar الآرامية والتي تعني الصخر أو الشاهق .
4- يذكر د . فيليب حتي في كتابة تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين ص 44 أن سعير من الصعر وذكرت باسم صعير بالكسر وهي مرادفة لادوم بالعبرية .
5- وأما محمد فريد وجدي فقد ذكر في دائرة معارف القرن العشرين أن اسم سعير يعني النار ولهيبها وجمعها سعر .
6- كذلك ذكرت سعير بهذا الاسم نسبة إلى صفة النبي الذي سكنها العيص أخ يعقوب ابن اسحق – وتعني(ذو الشعر الكثيف)حيث كان العيص كذلك حسب زعم التوراة .
اسم سعير ورد في عدة لغات منها العربية والآرامية و الرومانية و العبرية , ولكن السبب الأرجح في التسمية يرجع إلى سعير الحوري جد سكان المنطقة الذي سكنها قبل الكنعانين .
وإشارة إلى الذاكرة الشفوية تعتبر سعير ثاني أقدم بلدة بعد أريحا في العالم .

الموقع :-
تقع بلدة سعير شمال شرقي مدينة الخليل في فلسطين على بعد 12 كم وتقع على خط 9 , 34 شرقاً وخط 32 ,31 شمالاً وتقع على خط إحداثي محلي شمالي 110.42م وخط إحداثي محلي شرقي 163.63م وتبعد 6كم شرقي حلحول وتربطها بها طريق معبدة كما تربطها طرق بكل من الشيوخ وبيت فجار وبني نعيم ويربطها وادي سعير بتقوع وبيت لحم .
----------------------------
الموسوعة الفلسطينية الجزء الثاني ( ج -ش ) ط1 1984 م ص 553-554.
دليل التجمعات السكنية لمحافظة الخليل مجلد 11 ،جهاز الإحصاء الفلسطيني ، 2000م.
المساحة
بلغت مساحة أراضي سعير بالإضافة إلى أراضيهم التي يسكنها عرب الرشايدة 205.5 كم2 وهي تعتبر من أكبر مساحات قرى محافظة الخليل ، تقوم البلدة فوق رقعة جبلية من الأرض ترتفع 900 - 975 م عن سطح البحر وتحيط بها سلاسل جبلية عالية منها راس طورا في الشمال ويعلو1019م عن سطح البحر وازداد مسطحها من 76 دونماً عام 1945م إلى نحو 350 دونماً عام 1980 م إلى 5800 دونماً عام 2003 م . وتبلغ المساحة المستغلة من أراضيها( 92422)دونماً ، ويبلغ عدد المباني فيها 1335مبنى وعدد الوحدات السكنية 1485وحدة . (جهاز الإحصاء 2000م)والمساحة المسجلة لها في دائرة المساحة في السلطة الوطنية بلغت(92422)دونما.

الحدود
يحدها شمالاً قضاء بيت لحم وبلدة بيت فجار ومخيم العروب ومن الجنوب بني نعيم ومن الشرق أراضي البرية الممتدة إلى عين جدي والبحر الميت ومن الغرب حلحول واراضيها هذا وقد فصلها الشارع الالتفافي رقم (60) عن مدينتي حلحول والخليل ، وعانت البلدة طيلة فترة انتفاضة الأقصى من الإغلاق لجميع المنافذ التي تربطها بالشارع الالتفافي حيث أغلقت بالسواتر الترابية والصخور والكتل الإسمنتية.
كما كان الجيش يمنع السكان من قطع الشارع الالتفافي مشياً على الأقدام فيضطر البعض منهم إلى المرور من كروم العنب مخاطراً بنفسه تحت وابل من الرصاص حيث أصيب عدة أشخاص من جراء ذلك .
كذلك لا يسمح جيش الاحتلال لأي شخص من عبور برية سعير تجاه البحر الميت حيث حرس الطبيعة- أمن المستوطنات- يمنع الناس جميعاً بما فيهم رعاة الماشية من التواجد في تلك المنطقة إذ يستخدمها الجيش كمنطقة تدريب للرماية العسكرية , وقد انفجرت عدة ألغام وأودت بحياة بعض الأشخاص في أثناء مشيهم فيها وعبورهم منها من هؤلاء : محمد عبد المجيد نحلة سنة 1947 م حيث قتل من جراء انفجار لغم تحت رجله من مخلفات الجيش البريطاني .ومنهم خالد عبد الرحيم المطور وخالد حامد عبد العزيز المطور بتاريخ 23/9/1980 م إذ لاقوا نفس المصير من جراء انفجار لغم بهم من مخلفات الجيش الاسرائيلي.
السكان
بعد حملة الأمير يوسف آلاي سنة 1081 هـ المصادفة لسنة (1670م) على الكرك أجلى هذا الأمير عشائر العمرو وأحلافها من الكرك إلى ديار الخليل وفلسطين وأجلي فيها ضمن من أجلوا عشائر : الجرادات والعملة وعمرو دورا والحروب الموجودون هذه الأيام في خاراس ودورا ووادي فوكين وغيرها من قرى ومدن فلسطين .واتجه الحروب إلى خربة فاغور ثم غادروها بعد أن اجتمع عليهم جبل الخليل بسبب قطعهم لطريق الخليل ـ القدس المهمة إلى سعير وظلوا فيها حتى وقوع المذبحة السادسة عام(1780م) تقريباً .
شارك أهالي بلدة سعير قديماً في الحروب الدائرة بين القيسية واليمنية وأهل سعير ينحازون إلى القيسية كما شاركوا في الحروب ضد التعامرة وضد الرشايدة ولايزال الصراع على واد أبو عياش قائماً لغاية الآن بين سكان البلدة وعرب الرشايدة .
كما حصلت شجارات وطوش وهوش بين عائلات وحمائل البلدة مما أدى إلى قسمتها إلى قسمين هما الوهيبات والمشاعلة كذلك حصلت طوش بين عشائر البلدة بسبب الخلاف على تجارة أو مال أو حدود الأرض وتقسيمها أو الأغنام ورعيها للمزروعات أو البناء أو شق الشوارع وبسبب التحرش بالعرض والسرقة والمشاجرة بين الأطفال والمشاجرة بسبب احتكار سلعة معينة أو بسبب البيع والشراء أو أسباب سياسية وحزبية أو وطنية ودينية .
يشارك في الطوشة الذكور الشباب الأصحاء أقوياء الجسم ويمنع مشاركة المسن والمرأة والطفل والمريض وتستعمل في الطوشة أدوات كالحجارة والعصي والشبرية والموس والأسلحة النارية .
يتدخل ( الحجيز) لوقف الشجار ويحق له أن يضرب الطرفين لذلك الغرض ولكن بدون هوى أوتحيز ( الحجيز أبو هواه ) .
وبعد انتهاء الطوشة يتدخل الوجهاء ورجالات الإصلاح العشائري لإجراء مراسيم العطوة والصلح ومعالجة الجرحى ودفن القتلى .
وتقوم الطوشة على أساس تقاليد الفزعة فيحاول كل فرد أن يفزع ويجمع أقاربه ويتسلحون بالأدوات الحادة والعصي والحجارة وقد تكون الفزعة على نطاق الحمولة أو على نطاق عائلي ويذكر أنه هب أهالي بلدة سعير من جهة وعرب التعامرة ( عدة قرى في قضاء بيت لحم )من جهة أخرى والتحموا في (طوشة) في مكان يدعى واد اعبيان وسببها الخلاف على الأرض .
وفي الآونة الأخيرة خفت حدة ( الفزعة) لانتشار الوعي بين الناس وارتفاع تكاليف المعيشة من جهة حيث العامل الاقتصادي يحول دون الإقدام على تقاليد الفزعة ويدفع الى عمل الخير وإصلاح ذات البين .
ويذكر أن عائلات سكنت سعير قديماً وخرجت منها بسبب الطوشات و(الفزعات) من هذه العائلات:- عائلة زراعين التبن ، الخمايسة في تفوح ، الصمالجة , عائلة إخميس التي خرجت إلى خربة (جمرين) بين صور يف وخاراس ومن هناك ارتحلت في حادثة أخرى إلى بيت نتيف ، و الحروب خرجوا من سعير أيضاً إلى دير سامت والى خاراس وغيرها من قرى فلسطين .
هذا وقد هبطت إلى سعير عشيرتان جديدتان بعد جلاء (الحروب) عنها إلى جانب الناجين من السمامقة الذين عادوا إلى سعير بعد أن أجلاهم(امحيميد الحروب) منها إلى منطقة بيت لحم وهاتان العشيرتان الجديدتان هما عشيرة الطروة وعشيرة الكوازبة اللتان كانتا تقيمان قريباً من سعير , وقد أصبحت أرض سعير مقسمة بين تلك العشائر الثلاث .
وقد جاءت بعدهما هجرة قوية تدعى بالسلف والتي ضمت عشائر المشاعلة والوهيبات " البهيويون " التي تتكون منها عشائر سعير اليوم .
تقسم سعير اليوم إلى قسمين هما :-المشاعلة وتضم الجرادات ، المطور ، الجبارين ، اللهاليه ، العرامين ، وبعد الطوشة الكبيرة في سعير والتي تعرف بطوشة ساهر - نسبة إلى الشخص الذي قتل فيها - انضم الفروخ إلى المشاعلة أما القسم الثاني (الوهيبات) فيضم السمامقة ، الشلالدة ، الكوازبة ، الطروة ، وفيما يلي رسم لشجرة كل عائلة على النحو التالي :-
شجرة عائلة الجرادات

محمد ثلجي

سالم عبد الجواد عبد الرزاق فرحات عيدة عيسى محمد دعسان إدعيس عبد الرحيم حمدان مصطفى

شجرة عائلة المطور


أحمد شحادة علي إمحيسن

شجرة عائلة الجبارين

جبران

أحمد سالم عيسى حسن

شجرة عائلة العرامين


منصور عرمان فهد بحيص

شجرة عائلة الفروخ


العجاجات الفيصة الغيوث السمور إشقيرات

شجرة عائلة اللهاليه


خليل إصبيح

شجرة الكوازبة

أبو الغرير عمار هديب القبيعة
شجرة الطروة

شحادات كريّم أبو شمعة محمد خليل زقزوق الشيخ سالم وأحمد خليل

شجرة السمامقة

تيم سعد عواد وادي قدوم الأشقر


شجرة الشلالدة

بشر بشارة مبشر طابون الأعرج محمد مصطفى


جدول يبين عدد سكان سعير من سنة 1870-1996م
المصدر : الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء - تعداد السكان 1997 .
العدد السنة
186 1870
2477 1924
2710 1945
4200 1967
8300 1987
9545 1997

جدول يبين عدد السكان المقدر في منتصف العام لمحافظة الخليل حسب التجمع من 1997 - 2005 م
لجهاز الإحصاء المركزي
2005 2004 2003 2002 2001 2000 99 98 1997 القرية
13778 13148 12532 11931 10345 10821 10366 9942 9545 سعير
678 647 617 587 558 533 510 489 470 راس الطويل
2499 2384 2273 2164 2057 1962 1880 1803 1731 بيت عينون
1727 1648 1570 1495 1422 1356 1299 1246 1196 الدوارة
1510 1441 1373 1308 1243 1186 1136 1090 146 العديسة
521 498 عرقان طراد
487 465 كويزيبا

القرى البنات التي أنجبتها القرية الأم (سعير)
• القرى البنات هي قرى نشأت نتيجة عوامل أدت إلى ولادتها ونشأتها من رحم القرية الأم (سعير).وهذه العوامل هي:
- سياسة ـ صراعات وتكتلات .
- أمنية ـ للحماية والدفاع عن الذات .
- اقتصادية ـ للرعي والزراعة .
- ملكية الأراضي بعد صدور قانون الطابو العثماني في 14 كانون الأول 1858م .
تمكين الوجود فوق الأرض بإقامة القرى والخرب
وهذه القرى هي:
1- قرية بيت عينون :- اسمها مشتق من بيت عينون وهي آلهة الحرب ومن أوصافها البارزة الحب والحرب ( فيلب حتي تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين ، ج2 ، ص 129 ) وعرفت بكرومها وزبيبها منذ القدم يقع تجمع بيت عينون على خط إحداثي شمالي 107.89م وخط إحداثي محلي شرقي 162.20م ويرتفع عن سطح البحر 960م وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فيها 225دونما وتحيط بالتجمع أراضى سعير وحلحول ومدينة الخليل ، كما يبلغ عدد المباني 269مبنى وعدد الوحدات السكنية 276وحدة ( جهاز الإحصاء) وهي من الأماكن التي اقطعها الرسول ( ص) إلى الصحابي تميم الداري وهذا الموقع يحتوي على أنقاض كنيسة وتيجان أعمدة واساسات برج وخزان له قناة صهاريج وأرض مرصوفة بالفسيفساء وأنقاض أبنية , بلغ عدد سكانها في العام 1997 (1748) نسمة وبني فيها مسجد مشاهد إبراهيم الخليل على نفقة المحسن الحاج محمد القديري وفيها مدرسة ثانوية للذكور ومدرسة ثانوية للإناث وعيادة صحية وترتبط بشبكة كهرباء الخليل ويحيط بها الشارع الالتفافي من الجهة الغربية والجنوبية ، حيث قسم أرضها الى قسمين .
2- قرية العديسة :
يقع تجمع العديسة شرق مدينة الخليل ، وعلى خط إحداثي محلي شرقي 105.85م وخط إحداثي محلي شمالي 163.76م ويبعد عن مدينة الخليل 9كم وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فيه 27 دونما وتحيط به أراضي سعير ومدينة الخليل ويبلغ عدد المباني 264مبنى وعدد الوحدات السكنية 183 وحدة .
وفيه خربة راس العديسة , و الموقع أثري يحتوي على بئر مستديرة مجدر ( بئر الجرادات الأثرى المشهور ) وفيها جدران مهدمة ، ومغر منقورة في الصخر , بلغ عدد سكانها في العام 1997 م - 1590 نسمة وترتفع 1010م عن سطح البحر وبعد تسلم السلطة الفلسطينية صلاحياتها تم تشكيل مجلس قروي فيها بتاريخ 9/9/1996م , فيها مدرسة للذكور و أخرى للإناث وفيها عيادة صحية ومسجد سارة الذي بني على أنقاض مسجد حسان بن ثابت الذي هدمته الجرافات الاسرائيلية.
3- قرية كوزيبا
يوجد فيها نبع ماء يسمى عين كوزيبا بها أماكن أثرية من مغر وقنوات مائية ,وكويزيبا هي كلمة آرامية معناها مسيلة الماء , بلغ عدد سكانها في العام 1997 م ،342 نسمة فيها مجلس قروي ومدرسة مختلطة للذكور والإناث وروضة ومستوصف .
تشتهر بالزراعة المروية والبيوت البلاستيكية وتكثر فيها البرك تجميع مياه الأمطار لاستخدامها في الزراعة , وأول بيت حجري بني في كويزيبا هو بيت محمود سلمان بشر الشلالدة ويقع شمال مدرسة كويزيبا .
------------------------------
4- عرقان طراد
تقع على خط احداثي محلي غربي 112.76م وخط إحداثي محلي شرقي 175.38م ويرتفع عن سطح البحر 800م وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فيه 58دونما وتحيط به أراضي سعير ويبلغ عدد المباني فيه 60مبنى وعدد الوحدات السكنية 62وحدة .
تقع إلى الشرق من خربة كويزيبا , و بالقرب منها قناة العروب التي كانت توصل المياه من العروب وكويزيبا إلى القدس , بلغ عدد سكانها عام 1997م366 نسمة وكان السكان يقيمون في المغر والكهوف وأول بيت حجري بني فيها بيت جمعة الطروة وسكنها أولاد الحاج محمد خليل الطروة ( ست أخوة في كهف وبد) عملوا في الزراعة وتربية الماشية .

5-خربة أبو ريش
ترتفع عن سطح البحر 1005م ، ويوجد بها بئر كبيرة تعرف ببئر أبو ريش ويذكر مصطفى الدباغ في كتابة بلادنا فلسطين ص 180 أنها تحتوي على أعمدة وجدران قديمة وعضادة باب وصهريج معقود , وقامت دائرة الآثار بالتنقيب في تلك المنطقة حيث عثرت على مغاور منقورة في الصخر وفسيفساء وبئر أبو ريش مشاع لأهل البلد وأول بيت بني في أبو ريش بيت حسن شحادة المطور .
6-خربة تقوع- المنيا -
قامت المنيا بالقرب من خربة تقوع التي كانت عامرة بالكنائس وصوامع الرهبان والنساك وخصوصاً الكنيسة التي كانت تقع جنوب الفريديس ولكن الحروب المتلاحقة على مر القرون الماضية قضت على هذه الكنائس ( حنا عبد الله جقمان جولة في تاريخ بيت لحم ص 15 وص 22 ), بها كثير من الآثار التاريخية والبيوت المحفورة في الصخور والأعمدة والحمامات والفخار القديم وتشتهر بوجود - عاموس الموحد الأول - أول رجل في تاريخ الفكر أدرك وحدة الله وصفته العالمية والذي أعلن رسالته سنة 750 ق . م ( فيليب حتي تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين ج2 ص23 ) . وهذه القرية إدارياً تتبع لمنطقة بيت لحم ويملك أهالي سعير أرضاً شاسعة في منطقة البقعة التي تسمى (بقعة تقوع) والمنقع والرهنية وجملة وفاتح صدره وأبو زعرور ووادي الأبيض وبصبوص وزبريق وام دسيس ووادي أبو عياش , ولا يزال الصراع مستمراً على ملكية وادي ابوعياش بين أهالي سعير وعرب الرشايدة لاكثر من مئة عام حيث حدثت عدة مواجهات نتيجة لذلك بين الطرفين وقع فيها قتلى وجرحى .
7 - خربة العروب
تقع بالقرب من عرقان طراد وكويزيبا يعمل أهلها بالزراعة المروية وبجانبها قرية شيوخ العروب و يسكنها الطوابين من الشلالدة و ما يمكن تمييزه من معالمها المغر المنقورة في الصخر ، وخزان ماء قناة عين العروب ( الموسوعة الفلسطينية ج2 - ص 321 )
8-قرية الدوارة
يقع تجمع الدوارة على خط احداثي محلي شمالي 107.30م وخط محلي شرقي 163.55م ويرتفع عن سطح البحر 1000م وتحيط بها اراضي سعير ويبلغ عدد المباني فيها 211مبنى وعدد الوحدات السكنية295 وحدة .
تسكنها عائلات من عشائر الجرادات والجبارين والمطور وأول بيوت بنيت في الدوارة - بيت أحمد فنش المطور ويوسف عبد الرؤوف جبارين وأحمد بدوي جرادات وإبراهيم حامد جبارين .
بلغ عدد سكانها حسب إحصاء عام 1997 م 1212 نسمة فيها جامع للصلاة ومدرسة ابتدائية مختلطة في الطابق الأول من الجامع وفيها عيادة صحية ومجلس قروي وترتبط بسعير وبيت عينون والعديسة وراس الطويل بشارع معبد .
9- وادي الريم
يقع تجمع وادي الريم على خط احداثي محلي شمالي 105.82م وخط احداثي محلي شرقي 176.70م ويرتفع عن سطح البحر 900م ويبلغ عدد المباني فيه 13مبنى وعدد الوحدات السكنية 12وحدة .
وهي منطقة كان يكثر فيها الغزلان وهي بمحاذاة برية سعير ومعظم سكانها من عشيرتي الجرادات والجبارين سكنوا هناك للرعي ولزراعة الحبوب وترتبط بقرية العديسة بشارع ترابي وعر .
بلغ عدد السكان فيها حسب تعداد 1997م 68 نسمة وفيها مجلس قروي وجامع وعيادة صحية ومدرسة مختلطة ومع تسلم السلطة الفلسطينية صلاحيات الحكم المحلي تم فيها تشكيل مجلس قروي لادارة شئون سكانها .
10- قرية راس الطويل
يقع تجمع راس الطويل على خط احداثي محلي شمالي 108.13م وخط احداثي محلي شرقي 163.87م ويرتفع عن سطح البحر 940م وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فيه 215دونما وتحيط به اراضي سعير والشيوخ ويبلغ عدد المباني فيه 95مبنى وعدد الوحدات السكنية 91 وحدة
وفيه جبل تنتشر فيه آثار كثيرة , ترتبط بالدوارة وبسعير بشارع معبد , فيها مسجد وروضة وهي قريبة من قفان خميس التابعة لقرية الشيوخ والشهيرة بالمحاجر .
بلغ عدد السكان فيها حسب تعداد 1997م 476 نسمة ومعظم سكانها من الجبارين ومن قرية الشيوخ حيث يوجد فيها (6) مناشير لقص الحجر , وأول بيوت بنيت في راس الطويل بيت محمد الأسمر الجبارين ( الجلدة )العموري .
11- قرية طور البطم
منطقة تشتهر بزراعة البطم وصخورها شاهقة ، وهي عزبة سكانها يرجعون بالأصل إلى عشائر سعير وتقع على طريق وادي سعير التي تربط سعير بتقوع بالقرب من أراضي القنوب .
بلغ عدد السكان فيها حسب تعداد 1997م - 37 شخصاً وأول بيت بني فيها لمحمد حماد تيم الشلالدة ( قطامة) .
12- قرية حمروش
يقع تجمع حمروش على خط إحداثي محلي شمالي 112.77م وخط إحداثي محلي شرقي 166.67م ويرتفع عن سطح البحر 800م وتحيط به أراضي سعير ويبلغ عدد المباني فيه 10 مباني وعدد الوحدات السكنية 15 وحدة
بلغ عدد السكان فيها حسب تعداد 1997م - 39 شخصاً وهم من آل أكريم الطروة , وأول بيت بني فيها هو بيت عيسى موسى اكريم الطروة .
13- أبو شاور :
أول بيت بني في أبي شاور بيت عبد عيد جرادات ويرتبط براس الطويل بشارع معبد ومعظم سكانها من عشيرة الجرادات وتمتلك العرامين أراضي زراعية فيها وعدد سكانها لا يتجاوز المائة .
14-راس طورا
يقع إلى الشمال من بلدة سعير ويرتفع 1019 م عن سطح البحر , بني عليه خزان مياه تابع لبلدية سعير لتزويد المناطق المرتفعة بالمياه , وبه مصلى الشيخ إبراهيم الهدمي حيث تقع بلوطة الشيخ إبراهيم, وانتشر العمران فيها بعد دخول السلطة الفلسطينية ودخولها ضمن حدود بلدية سعير .
15-قنان النمر
يقع تجمع قنان النمر على خط إحداثي محلي شمالي 105.60م وخط إحداثي شرقي 168.50م ويرتفع عن سطح البحر 830م وتحيط به أراضي سعير , يبلغ عدد سكان التجمع حسب تعداد السكان والمنشات -1997م 80 فردا , منهم 39ذكوراً و 41 أنثى , ويبلغ عدد الأسر 12 أسرة كما يبلغ عدد المباني 18مبنى وعدد الوحدات السكنية 17 وحدة يعتمد السكان فيه على آبار جمع مياه الأمطار وعلى مولدات الكهرباء وهناك مساحات واسعة من أراضي التجمع مغلقة عسكريا .
16-جرون اللوز
يقع تجمع جرون اللوز على خط إحداثي محلي شمالي 106.08م وخط إحداثي محلي شرقي 166م ويرتفع عن سطح البحر 930م وتحيط به أراضي سعير , يبلغ عدد سكان التجمع حسب تعداد السكان والمساكن والمنشات 1997م44فردا منهم 22ذكرا و22 أنثى ويبلغ عدد الأسر 7 أسر , كما يبلغ عدد المباني 12 مبنى وعدد الوحدات السكنية 10 وحدات , يعتمد السكان هناك على جمع مياه الأمطار واستخدام مولدات الكهرباء الخاصة وهناك مساحات واسعة من أراضي التجمع مغلقة عسكريا .

17-وادي غار
يشكل هذا الوادي الحد الفاصل بين محافظة الخليل وقضاء بيت لحم حيث يلتقي بوادي الجيحار كما تلتقي به مياه وادي إبراهيم ووادي الكلت - ويعتبر وادي الغار ملتقى لهذه الأودية ويستمر في السير إلى أن يلتقي بوادي سيف ووادي الحمام ويطلق على وادي الغار Argot Nahat
( عبد الحافظ عبد الفتاح إسماعيل عواد - الجغرافيا الإقليمية لمحافظة الخليل مكتبة زلوم - الخليل 1997 م ص ( 158- 159 ).
مراجعة الجانب الجغرافي المربي يونس اكريم الطروة 26/7/2004م)
18-وادي الجيحار
أراضي الوادي منخفضة ووعرة , اقيم في مدخل الوادي بئر هيرود رقم 4 الذي يروي المستوطنات الاسرائيلية ، حاولت السلطات الاسرائيلية أن تصادر مساحة واسعة من أرض الوادي ولكن السكان هبوا ضدهم وتم طرد الجرافات الاسرائيلية من المكان وهي منطقة مراعي طبيعية.
19-وادي أبو عياش
مساحته 90ألف دونم وهو أرض مشاع لأهالي سعير ، ولا يزال الصراع عل ملكيته بين عرب الرشايدة واهالي سعير ،والارض صالحة لزراعة المحاصيل الحقلية ولرعي للاغنام .
قرى أصل سكانها من سعير
قرية خاراس
خرج معظم سكانها - نسبة 58 % - من رحم سعير وهم عشيرة ( الحروب ) والحروب هو اسم القبيلة الأصلي , وتضم هذه القبيلة كل من خرج من سعير يوم(الذبحة السادسة) وسكن في خاراس أوغير خاراس , وقد تفرعت عن الحروب حمايل بألقاب مختلفة صارت تعرف بها في هذه الأيام , وهذه الحمايل هي : حمولة القديمات و أبو الجرايش و النشاش , وقد تبع عشيرة الحروب وهاجر معها من سعير يوم المذبحة حمولتان صغيرتان هما الكسار والعقابنة , وكلهم يعرفون اليوم في خاراس باسم السياعرة تبعاً للبلد التي قدموا منها قبل استقرارهم في خاراس مع احتفاظ قسم كبير منهم باسم القبيلة الأصلي (الحروب) واحتفاظ فروعها الأخرى بالألقاب التي ذكرناها .والاسم الجامع لهم جميعاً هو(السياعرة) تمييزاً لهم عن الحلاحلة الشق الثاني من سكان بلدة خاراس المعاصرة .
ـ ( مقابلة مع الشاعر يوسف محمد الحروب من بلدة خاراس) في 20/2/2004م ونقلاً عن بحثه التاريخي (من تاريخ عشيرة الحروب) .

قرية تفوح
خرجت عشيرة الخمايسة من قرية سعير بعد المذبحة الخامسة التي حصلت بينهم وبين عشيرة الصمالجة والذين يعرفون بزراعين التبن وسكن الخمايسة قرية تفوح ولا تزال تنسب إليهم منطقة قفان خميس - منطقة محاجر من أراضي الشيوخ . ولكن الشاعر يوسف محمد الحروب في كتابه التاريخي سالف الذكر يصر على أن المذبحة الخامسة وقعت بين الحروب والسمامقة قبل المذبحة السادسة بعدة سنوات(1775م) تقريباً , ويقدم تفصيلاً دقيقاً لأسبابها وأحداثها وأسماء الرجال الذين اشتركوا فيها وأداروها في الصفحة (16) منه تثبت صدق مزاعمه , مما يدل على أن المذبحة التي وقعت بين الخمايسة والصمالجة لم تكن الخامسة وإنما كانت غيرها , أو أنها كانت أحداثاً لم ترق إلى مستوى المذبحة, وسنأتي على ذكر ملخص لهذه المذبحة مقتبساً من بحثه ذاك في مكانه من هذا الكتاب .
كما ينتشر قسم كبير من أهالي سعير في منطقة الرام ورام الله وأمريكا ( خاصة عشيرة الفروخ)وباقي قرى ومدن فلسطين.
*القبور الأثرية والمغر والكهوف
تتواجد في أراضي سعير القبور الكنعانية الأثرية المحفورة في الصخر في خربة أبي زاوية والقبور الرومانية كقبر أبو رواق , وقد استعملت الآن قبوراً لأهالي البلدة وكذلك قبر النبي العيص الذي يقال إن رفاته موجودة في هذا القبر كما يذكر مجير الدين الحنبلي في كتابه " الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل ص 43 " .
ومن المغاور الموجودة في أراضي البلدة التي تكونت نتيجة عوامل طبيعية أو عمل الإنسان :-
مغارة أم خليل ، يد النمر ، سادة الحية ، عرق أبو علي ، مغارة الربيعة ، وبد كويزيبة ومغارة شعب قرش البيسري , ومن الجدير بالذكر أن حارة الوهيبيين( البهيويين) في البلدة تكاد أن تكون مبنية على مغارة كبيرة جداً تتفرع إلى فروع في الداخل .

المواقع الدينية المقدسة
• مسجد العيص :
يقع ضمن حوض رقم 1 والقطعة 430 على أرض مساحتها 1,957م2 ومساحة بنائه 9000م2 حسب مخطط دائرة الأوقاف وهو عبارة عن بناء قديم فيه قبر العيص ، وتحت المقام مغارة تنزل فيها بدرج وهي مسقوفة وعليها قبر وبجانبه عامودان قديمان من الحجر ،أقيم المسجد على قبر نبي الله العيص ، وقد زار ه الرحالة عبد الغني النابلسي وذكره في كتابه الحقيقة والمجاز في الرحلة إلى بلاد الشام ومصر والحجاز ، ص 123- 124 ونظم فيه شعراً منه :-
سكن العيص في ربا سعير في ضريح باسر ثم منير .
قرية‘ من قرى الخليل تسامت بمزاياها والمقام الخطير .
وسّع المسجد عدة مرات وأضيفت إليه مساحة واسعة , ويتكون الآن من طابقين , وقد بني الجزء الغربي منه في العهد المملوكي والتركي والجزء الشرقي في العهد الأردني 1959م والجزء المكمل له سنة 1985 م والطابق الثاني 11/4/1992م . والتوسع كان من الجهة القبلية في 1/7/2003 م ن ولهذا المقام قدسية خاصة عند أهل البلد .
ويوجد الآن مسجد إبراهيم الخليل في خربة بيت عينون بني على نفقة المحسن الحاج محمد القديري ومسجد النصر في راس العروض تبرع بقطعة الأرض التي أقيم عليها المحسن الحاج محمد عودة الحلايقة , وبني الطابق الأول بتبرع من الأهالي والطابق الثاني بني صدقة جارية عن روح المرحومة مدللة جرادات والدة كاتب هذه السطور بتبرع من زوجها محمد صقر الجرادات وأولادها وهناك جامع وادي الريم الذي بني على قطعة أرض تبرع بها أبناء محمد عيد جرادات وقاموا ببناء الجامع عليها بتبرع من الأهالي , والمسجد ما زال بدون مؤذن وإمام موظفين من قبل دائرة الأوقاف .
ومسجد فلسطين في تقوع , ومسجد كويزيبا(مسجد عمر بن عبدالعزيز) بني على قطعة أرض تبرع بها المحسن أحمد حسن سلمان بشر , وتبلغ مساحتة 250 م2, وقد عين إبراهيم احمد حسن الشلالدة إماماً له , وهناك مسجد المنيا , وجامع عرقان طراد (جامع الطروة) الذي بني على قطعة أرض بتبرع من المحسن محمد حباس الطروة وأقيم على مساحة 250 م2 وعين زهير أحمد عبد الحي الحلايقة إماماً له , ومسجد حمزة بني بتبرع من الأمير محمد عمرو بن حيدر في دولة الإمارات العربية , وجامع الدوارة (مسجد فلسطين)وإمامه حامد شاكر الجبارين وجامع راس الطويل(مسجد الصالحين) وإمامه أمين العموري.
- مصلى الشيخ إبراهيم
وهو مكان في (أبي زاوية) في الجهة الشمالية لبلدة سعير صلى فيه الشيخ إبراهيم بن عبد الله الهدمي (الهدبي ) ويوجد في المكان أشجار من البلوط والقيقب لها قدسية خاصة عند السكان إذ لا يجرؤ شخص على قطع شجرة من تلك الأشجار لارتباطها بأحداث مع أشخاص في الزمن المتقدم , ويروى أن الشيخ الهدمي رأى النور في راس طورا ( أبو زاوية ) وسكن هناك ويعرف المكان الآن بالمصلى (1) .
إدريس جرادات - طريق الشموخ إلى قرية الشيوخ - نيسان 2001 ص 54 .
وقفيات إسلامية
مسجد العيص مسجل ضمن أملاك الأوقاف الإسلامية إستناداً إلى شهادة ورقم الطلب 335/6/1935 ورقم 125/1941 بتاريخ 20/3/1941 م على الصحيفة رقم 17 من المجلد (1) وقد وضعت في سجل الأملاك في الصفحة 138 .
- مخطط للأرض والمسجد القائم - العيص - يرجع تاريخها إلى 25 /7/1938م رقم 156/38 ج .
- مقبرة الشهداء أنشئت مقبرة الشهداء بتاريخ 6 رجب 1402 ه وفق 29/4/1982 م بعد انتشار خبر استشهاد الشهيدين جمال الشلالدة وعبد الرحيم جرادات , وقطعة الأرض التي أقيمت عليها المقبرة كانت تعود ملكيتها إلى عائلة (الحروب) قبل نزوحها عن سعير عام (1780م) وما زالت تحمل اسم هذه العائلة إلى اليوم , وهي اليوم مشاع لجميع أهل البلدة وقد صارت صرحاً شامخاً لا يدفن فيه إلا الشهداء .
- جميع الأراضي التي بنيت عليها المساجد والأبنية التي أقيمت عليها.
- مقر لجنة الزكاة والمستوصف الصحي .
- المصدر : نجاح أبو سارة : الزوايا والمقامات في خليل الرحمن مصدر سابق 35-36 .

عيون الماء
تعتبر سعير من المناطق المحظوظة نسبياً بوضعها المائي حيث يوجد فيها عيون ماء بقدرة إنتاجية 25000 م3 في السنة وفيها 10 ينابيع بملكية خاصة وطاقتها الإنتاجية 60000 م2 / السنة وفيها 500 بئر وبركة بسعة حوالي 15000 م2 .
1- عين سعير
لعل أبرز مافي سعير هو عيون الماء والينابيع المتواجدة في أراضيها , ووجود أشهر عين فيها وهي (عين سعير )في وسط البلدة هو الذي ساعد على تجميع السكان في واد محاط بكثير من الجبال ومن عيون الماء .
تنبع هذه العين من الناحية الغربية من وادي خنيص ووادي الشرق بحكم الطبيعة الجغرافية للمنطقة حيث يجري الماء من الغرب إلى الشرق ويقال إن عين الماء هذه أصلحت أكثر من مرة , فقديماً أجرت عليها إصلاحات هيلانة أم الإمبراطور البيزنطي قسطنطين في القرن الرابع الميلادي ثم أصلحت في عهد الانتداب البريطاني سنة 1935 على يد قائم مقام الخليل المدعو عبد الله كردوس وسنة 2000 م أصلحت بدعم من مؤسسة أنيرا وأضيف إلى صحنها حديقة وسط البلدة 2ـ عين كوزيبا
تتفرع عين كوزيبا إلى اثنتين العين الفوقا والعين التحتا ويجري الماء بينهما ليسقي الأراضي , وعيون هذه المنطقة أوصل ماؤها إلى القدس في قناة العروب التي لاتزال أثارها باقية للعيان وحفر السكان عدة آبار إرتوازية سطحية على عمق 17م في الأرض وأخرجوا منها الماء لري المزروعات ويخرج من مسارب وحلول (بين الصخور ) وعددهاً تلك الآبار 11 بئراً
3ـعين الدلبا
تقع إلى الجنوب من العروب جمعت مع مياه كوازيبا لتسير في القناة الموصلة إلى القدس الشريف .
2- عين بيت عينون
استعملت مياه هذه العين للشرب ولكنها لم تسد حاجة السكان وخاصة في فصل الصيف .
المصدر: مديرية زراعة الخليل لسنة 2003م .
3- عين الجرادات –بئر الجرادات-
ورد موقع على خريطة محافظة الخليل باسم عين الجرادات والموقع المشار إليه هو بئر الجرادات
تقع هذه البئر في منطقة العديسة وهي عبارة عن بئر لتجميع مياه الأمطار ليستفيد منه سكان خربة العديسة .
4- عيون المياه في واد خنيص
تتفجر هذه العيون في السنوات التي تكثر أمطارها وقد يصل عدد فها إلى أكثر من خمس عيون وبالقرب منها تتواجد خربة أبي دوير الأثرية وقصر قسطنطين .
5- عيون الماء في وادي الشرق
تتفجر هذه العيون كذلك في السنوات التي يكثر فيها المطر وتختفي في الصيف ومنها (بصة عين قطعة جودة )التي تخص عيسى عبد الله جاد الله
وهناك آبار جمع أخرى مثل بئر النمر وبئر الوعر وبئر المكسرات وسادة الحية وغيرها وهذه الآبار مشاع للجميع رائدهم في ذلك قول الرسول (ص) الناس شركاء في ثلاثة الماء والكلأ والنار .
6- كما عكف بعض السكان على التبرع بحفر وبناء آبار لجمع مياه الأمطار صدقة جارية مثل البئر التي حفرت عن روح المرحوم محمد دعدوش الجرادات في منطقة العتيبة شرقي البلدة وبئر الحاج عبد الله الجبارين-بئر الربع - وبئر بركات -بئر النصف- في منطقة وادي سعير.
وفي منطقة كويزيبا حفر بعض السكان الآبار الارتوازية السطحية على عمق 10-17م لاخراج الماء وري المزروعات , وبلغ عددها 11بئراً أشهرها بئر سالم بشر الشلالدة يضخ بمعدل 5000 كوباً من المياه العذبة شهرياً.
7- عين النشاش
لم نقف لهذه العين على أثر , ولم يعرف أحد من سكان سعير المعاصرين موقعها , وربما كانت من العيون التي طمتها عشيرة (الحروب) وأخفت معالمها عند رحيلها عن سعير كي لا يستفيد منها أحد كما ذكر ذالك يوسف الحروب في بحثه المشار إليه سابقاً.
10-بئر السعيري
تقع في منطقة الحاووز الأول في الخليل بالقرب من مسجد الشافعي وتسمى المنطقة التي توجد فيها هذه البئر باسمه .(مقابلة محمد سمير الدويك مديرية الأوقاف –الخليل 2/9/2004م)
المرجع:
الطريق المنير إلى تاريخ سعير - محمد اقطيش وإدريس جرادات - ص 44 - 47 كانون الأول 1987 .
الأرض واستعمالاتها
أشكال تقسيم الأرض واستعمالاتها
1-أرض البلدة ـ وتضم ميلاً ونصف من وسط البلدة وهذه أرض ملك فردي أو عائلي مستغلة للبناء والكروم وكانوا قديماً يحددونها بسماع صوت المؤذن .
2- الأرض المشتراه – وهي منطقة المسافر , تم شراؤها من الآخرين وفيها عقود بيع وشراء .
3-الأرض المشاع - الأراضي المحيطة بجميع أهل البلدة أو بعشيرة ما من عشائر فها , وكان ينتدب عدد معين من كل عشيرة تسجل باسمهم الأسهم أو الحصص ولا يجوز بيع هذه الأرض ألا برضا جميع أفراد العشيرة وفيها كواشين طابو مشاعية .
4- أرض موات وهي الأرض المتروكة ولا استخدام لها .
5- الأراضي الميرية - الأراضي المستغلة للزراعة .
6- الأراضي الأميرية - الأراضي البور الوعرة أو الأرض الحكومية .
7- المحميات الطبيعية - وتضم 48 ألف دونم من برية سعير منها 12 ألف دونم منطقة B .
8- أرض الغائب - الأرض المسجلة في دائرة أملاك الغائبين نتيجة السفر أو الهجرة .
9-الأحواض الطبيعية : وتضم سعير 28حوضاً طبيعياً .

أراضى البلدة وفق اتفاقيات السلام
بعد توقيع اتفاقية أوسلو بين السلطة الفلسطينية وحكومة إسرائيل تم تقسيم الأراضي إلى مناطق سياسية على النحو التالي :-
1- أراضى A : سيادة كاملة للسلطة الفلسطينية .
2- أراضي B : سيادة في تقديم الخدمات من قبل السلطة الفلسطينية ولكن السيادة الأمنية للجانب الإسرائيلي .
3- أراضى C : سيادة كاملة للجانب الإسرائيلي .
4- ارتداد الشارع الالتفافي رقم 60 يكون 150م هوائي على جانبي الطريق .
5- المناطق العسكرية المغلقة ومنها حوض رقم 8 مشماس المزين.
-مصطلحات مرافقة لاستعمالات الأراضي -إخراج القيد - الطابو - الكوشان - الحجة -.
الأرض المشاع
بئر أبو ريش - بئر أبو شاور - عين ماء سعبر - عين بيت عينون - أبو عياش - برية سعير - إمدسيس -وادي الجيحار -وادي الغار .
المرجع:
-سعير نشرة صادرة عن مشروع الحفظ والاستخدام المستدام 2003م .
- محافظة الخليل - الأرض والسكان مركز أبحاث الأراضي - جمعية التراث العربية أيار 2002 ص 45 - 46 .

المستوطنات ومصادرة الأراضي
قامت قوات الاحتلال بمصادرة ألف دونم من البلدة سنة 1983 م لإنشاء مستوطنة أسفار التي يمتلكها المليونير اليهودي(أصفار شمعون)من أمريكا في الجزء الشرقي للبلدة مع العلم انه يعيش داخل كل هذه المساحة 368 مستوطناً فقط وهي مستوطنة مدنية , كما قامت قوات الاحتلال بإغلاق حوض رقم 8 المعروف بمشماس المزين ومصادرته وإغلاق ومصادرة 5500 دونم في منطقة واد أبو عياش والمسافر شرقي البلدة وهذه تستخدم لزراعة المحاصيل الحقلية وجزء منها مراع طبيعية واعتبرتها منطقة عسكرية مغلقة يحظر على أصحابها الدخول إليها كذلك صادرت عشرات الدونمات لأغراض الشوارع الالتفافية , وهذه الشوارع والطرق التي تم إنشاؤها بعد اتفاق أوسلو فإنها تقطع محافظة الخليل إلى ثلاث كتل رئيسية . منها الطريق والمعروفة بخط رقم 60 . وعلينا الأخذ بعين الاعتبار أن الطريق الالتفافي يؤدي إلى حرمان أصحاب الأراضي من البناء على مسافة 150 م من جانبي الطريق .


المناخ والتضاريس
التضاريس
الطبيعة العامة لسطح أراضي البلدة أراضٍ جبلية في الدرجة الأولى حيث يغلب عليها الطابع الجبلي الذي لا يخلو من الهضاب مثل أراضي تقوع . توجد بين الجبال أراضي أودية وشعاب ذات تربة رسوبية خصبة مثل وادي سعير ووادي النصارى والبقعة ووادي خنيص ووادي الشرق ووادي العروب ووادي أبو شاور .
أما أراضي البرية التي تقع شرق القرية فتتكون من أراضٍ حصوية سوداء تشبه أراضي الحرات مثل وادي الجيحار ، وادي الريم ، وادي الأبيض ووادي الغار .
وتتكون أراضي الجبال من صخور كلسية وبعضها من صخور نارية تتكون من حجارة صالحة لإقامة مشاريع العمران , وهذه تكثر في المرج ، خلة نجاصة ، الحوض ، الربيعية وهذه صالحة للبناء ومن ألوان الحجر الأبيض المعرق بالأحمر والأبيض المعرق بالأصغر والأبيض المعرق بخطوط زرقاء فالطبيعة العامة لاراضي البلدة تميز سعير بتضاريس صخرية وتربة قليلة العمق وسهول صغيرة وأودية ضيقة وجبال مرتفعة وهضاب شبه الرملية التي تمتد حتى حدود البحر الميت كما تظهر تربة الإسمنت في المنطقة الممتدة بين بيت عينون وحلحول شمال مدينة الخليل وهي طبقة ترابية صلصالية ذات لون قرمزي يميل إلى الصفرة بعمق 15 م وهي تظهر إلى الغرب من بيت عينون وباتجاه حلحول ومن الخط الواصل بين بيت عينون وحلحول حتى العروب وهي تستعمل لصناعة الفخار .
------------------------
1-محمد إقطيش وإدريس جرادات - الطريق المنير إلى تاريخ سعير - 28 كانون الأول - 1987 م .
2-سعير - نشرة صادرة عن مشروع الحفظ والاستخدام المستدام للتنوع الحيوي الزراعي في المناطق الجافة سنة 2003 م .
3-عبد الحافظ عبد الفتاح إسماعيل عواد - الجغرافيا الإقليمية لمحافظة الخليل ص- 281-282 سنة 1997م .
المناخ
مناخ سعير حار جاف صيفاً ، معتدل ماطر شتاءً وتقل فيها الأمطار كلما اتجهنا من الغرب إلى الشرق ومن الشمال إلى الجنوب وكذلك تقل فيها الحرارة كلما اتجهنا من الشرق إلى الغرب ومن الجنوب إلى الشمال .
ترتفع درجة الحرارة في الوديان صيفاً حتى تصل أحياناً من 40 - 45 مُ وفي الشتاء تقل حتى تصبح دون الصفر المئوي وتتساقط الثلوج على جبالها شتاءً وتحدث في أوديتها السيول العارمة التي تجرف في طريقها التربة مما حدا بالسكان إلى إقامة الجدران الاستنادية لمنع انجراف التربة . وتبلغ كمية الأمطار في متوسطها السنوي حوالي 350 ملم وتصل إلى 600 ملم في السنوات التي تغزر فيها الأمطار
وفي السنوات التي تقل فيها الأمطار لا يتجاوز معدل سقوطها 250 ملم , فمناخ البلدة مزيج بين مناخ البحر المتوسط والصحراوي .
- ---------------
- محمد اقطيش وإدريس جرادات - الطريق المنير إلى تاريخ سعير - 29 - كانون الأول 1987 م .
مواقع وأسماء ذات معان
- كويزيبا : مسيلة الماء , سميت بهذا الاسم لوجود الينابيع الكثيرة فيها وهي كلمة آرامية وينسب إليها حمولة الكوازبة في البلدة .
- عرق العبد : نسبة إلى مقتل عبد أسود في هذا المكان كان يثير خلافات بين العمال والمزارعين ويعتدي عليهم باستمرار مدفوعاً من قبل أسياده ويقال ان العبد كان مملوكاً لعبد الجواد جرادات .
- عرقان طراد : أخذ هذا الاسم من المطاردة حيث كان السكان في هذه البلدة في الزمن القديم يتسابقون على خيولهم في سهل يسمى الآن حبلة طراد ( المطاردة والسباق ) .
- الكنتين : مكان كان تباع فيه مواد غذائية وهي كلمة إنجليزية أطلقت على هذا المكان في عهد الانتداب البريطاني .
- الحوض : مكان يجمع الماء من أطرافه .
- راس طورا : ومعناها المكان المرتفع .
- خلة انجاصة : مكان كان تزرع فيه أشجار كثيرة من الأجاص والمنطقة الآن تشتهر بالمحاجر .
- عرق أبو علي : نسبة إلى رجل صالح سكن المنطقة والمغارة مساحتها 140 م2 .
- مراح البطم : أرض منبسطة كانت مليئة بأشجار البطم .
- وادي سيف : سمي بهذا الاسم نتيجة لوجود قبر هناك كان من محتوياته سيف .
- خلة اللوز : أرض مزروعة بأشجار اللوز .
- المرج : الأرض الواسعة التي فيها نبات كثير وترعى فيها الدواب .
- طور الطاقة : مكان صخري محفور , فيه فتحة كبيرة على شكل طاقة في الصخر .
- تقوع : ومعناها مكان تجمع الجيوش ومحاصرتها .
- القيقبة : مكان يشتهر بوجود شجر القيقب .
- راس العديسة : تلة مرتفعة تشرف على منطقة العديسة فيها مغر وكهوف طبيعية وهي منطقة أثرية .
- شيوخ العروب : العروب معناها عرب بمعنى الماء الكثير .
- واد النصارى : نسبة إلى مجموعة من النصارى كانت تسكن فيه .
- مشماس المزين : سفح الجبل الذي ينحدر جهة الشرق وتتجه عليه الشمس في أغلب النهار .
- قنان النياص نسبة إلى انتشار حيوان النيص بكثرة فيها وهو حيوان تعلوه إبر يستخدمها للدفاع عن نفسه وقت الخطر .
-وادي خنيص : نسبة إلى كنيسة في خربة أبي دوير القريبة , وحرفت الكلمة إلى وادي خنيس بدلاً من وادي الكنيس وهناك رواية أخرى تقول إن معناها وادي الخنازير لكثرة انتشار الخنازير في هذا الوادي في الزمن القديم .
- حصاصة : منطقة سهلية شرقي البلدة فيها حصى أسود كان يعيق الفلاح في الحراثة والحصاد .
-جرجيس : نسبة إلى حاكم المنطقة في العهد البيزنطي المسمى جيرجيوس .
- مقتل السيخ : نسبة إلى مقتل شخص يدعى السيخ .
- قطيه : نسبة إلى ملك يدعى كتيه .
- الزعفران : نسبة إلى نبات الزعفران .
- بيت عينون : معناها بيت الإله عناة الكنعاني ومعناها تل الزبيب أو مكان إله الحرب والخير .
- خلة بطريق : نسبة إلى وجود بطريركية في تلك الأراضي .
- دار امحيميد : وهو بناء كان قائماً إلى عهد قريب وقد كان منزلاً لمختار عشيرة الحروب الحاج ( امحيميد محمد علي الحروب) الذي حمى فيه النساء والصبية الذين لجأوا إليه فيه واستجاروا به يوم المذبحة السادسة , وكان هذا البناء يقع قرب بيت السيد أحمد عبد النبي مختار السمامقة اليوم , والسمامقة كانوا خصوم امحيميد الحروب وعشيرته في ذلك الزمان.
-مزبلة الحروب ـ وقد كانت تقع مكان مقبرة شهداء سعير اليوم , ومازالت تلك البقعة المكشوفة من الأرض تعرف باسم (مزبلة الحروب) إلي هذه الأيام رغم تقادم العهد عليها.
-منطقة الدير: يتواجد في برية سعير دير سميت المنطقة باسمه .
-خلة امحيمبد الحروب ـ ويزعم الطروة في سعير أن هذه الخلة كانت ملكاً لـ ( اميحميد) الطروة ولكنها في الحقيقة كانت ملكاً لـ ( امحيميد الحروب ) وإن كانت الآن ملكاً للطروة بعد تخلي امحيميد الحروب عنها يوم خروجه بقومه من سعير عقب المذبحة السادسة , وقد وقع الخلط بين الاسمين لوجود جدين بنفس الاسم لعائلتين مختلفتين في سعير وهما الحروب والطروة.
- -حبيلة إم عيسى : نسبة إلى مرور العذراء مريم من ذلك الموقع والأرجح أن عيسى جد الجبارين كان يسكن تلك المنطقة حيث ولدته أمه هناك وأقامت في الكهف مدة طويلة..
- حارة السوق : نسبة إلى سوق تجاري كانت تقام فيها في الزمن القديم .
- وادي الجيحار : نسبة إلى انخفاضه وشدة عمقه وكثرة الجحور فيه .
- مغارة (تويمية ) أو (تويمان) : وهي مغارة كانت معروفة في سعير في زمن إقامة الحروب فيها , وقد استخدمت مقبرة جماعية لدفن مائتي رجل بالإضافة إلى امرأة وهم ضحايا مذبحة سعير الخامسة التي وقعت بين الحروب والسمامقة قبل ما يقرب من قرنين وثلث القرن من الزمان , وقد أغلق بابها على القتلى بإحكام وغيبت معالمه فضاعت ونسيت الأجيال المعاصرة مكانها تماماً , هذه المغارة (المقبرة) لم يذكر خبرها أحد إلا الأستاذ يوسف الحروب في بحثه المعنون بـ(من تاريخ عشيرة الحروب).
--------------
المرجع:
محمد اقطيش وإدريس جرادات - الطريق المنير إلى تاريخ سعير - ص 75 - كانون الأول 1987 م.
مقابلة مع الأستاذ يوسف الحروب في 20/2/2004م.
يوسف محمد الحروب ـ من تاريخ عشيرة الحروب .
أسماء قطع أراضي البلدة والكهوف والآبار والأودية
المكسرات الحماطة المقاوس الحدبة
جورة الحنون سيرة كركر واد أبو شاور إحميرون
دار الصباح قنان الواصلة خلة عودة قطيه
الدير الكانوب راس الطويل واد الشرق
رواثة عقايب الجندي شعب صرصور ألحوا كير
مقتل السيخ قنان أم نجيل جولة خلة أم عيسى
أبو جمال قنان غراب خربة العديسة وادي خنيص
عرق سلمية الكندر عرق أبو علي خربة الدوير
أم عفيف قنان السيد عرق ابن علي قراظ أبو إسنيد
المرادة واد عمار القيقبة خربة كويزيبا
المثقوبة المنيا خلة إنجاصة الحدبة
أبو الظهير واد الخيل واد خلة جولة حبلة القدسي
الرجالة البقعة واد علا عقبة الربيعات
أبو شمعة المناقع مراح البطم خلة الزعفران
التبان واد قدوم شعب البير أبو زاوية
طور البراغيث مدق الطقوع المرج المصلى
شعب أبو طبيخ حصاصة جرن اللوزة الهديرية
القرظة أبو زميتر خلة الكبيرة الهدبة
واد شحادة ظهرة المسقاة قنان سدور خلة روح
الدلبا طيران التبان خلة واد سعير
حيال المنقطعة الملاعب خلة سيف عرقان طراد
النصيبة المطيردة قنان النمر خربة الدالية
المصيدة وادي أبو عياش مغارة أم جعده وادي العروب
راس طورا وادي الجيحار قنان القصير شعب الصقيري
البيسري وادي الريم واد الحمام قطاع البلوط
أبو رواق واد الأبيض المصيدة المبارك
خلة أبو سنيد واد الغار الصوايا خربة بيت عينون
الطفوف إربيعة سد الحية خربة زيتا
قرقباش الحوض المصيبيح وادي النصارى
شعب الفلاح خلة إنجاصة طور أبو شمعة راس أبو ريش
شعابه الخروب سيرة مغارة أم خليل مشماس المزين
شعب قرش العريقين خلة حمروش خلة المراويح
المقبوبية العتيبة الحديب المشاهد

مسميات للمناطق الزراعية
- الحاكورة : أرض بجانب البيت مسيجه تستعمل لزراعة الخضر وات .
- القسمة : أرض ملساء عريضة كبيرة .
- المارس : أرض ملساء طويلة رفيعة .
- المعناة : ما تحرثه الدابة في يوم .
- الحبلة : كلمة تعني قطعة أرض جبلية طويلة وقليلة العرض
- التعميرة : قطعة أرض مشجرة ومسورة أصلحت بعد أن كانت وعرة .
- الكرم : قطعة أرض مشجرة .
- الخلة : قطعة أرض مشجرة أو ملساء بين جبلين .
- الشعب : منخفض بين جبلين.
- الرأس : قمة الجبل .
- المراح : قطعة أرض سهلة مستوية واسعة .
- الدبة : أرض سهلية مرتفعة قليلاً ( مقتبس ص - 163 من كتاب قرية تر مسعيا وليد ربيع وأخرون - 1987م .
- المشماس ، المزرب ، الشلهاب ، مقلب المية ، الوعر ، السهل ، السيل ، البصة ، الذراع ، الشمالية ، الواد ، المرج ، القنان ، القطعة ، العقبة ، الثغرة .
أدوات الزراعة
أدوات الحراثة : السكة ، النير ، الشرعة ، السحاب ، الكردانة ، المساس ، البذار ، العبوة .
البذار : البوق .
الحصاد : المنجل ، القالوش
نقل الحصاد : القادم ( الحمالة ) والحبل .
الدراس : اللوح ، الشاعوب ، الكرباج .
التذرية : المذراة والدقران .
التصفية : الكربال ، الغربال .
الكيل : الصاع للقمح ، الجرة للزيت ، ميزان القب ، القبان .
قطف الزيتون : السلم ، الجدادة .
النكش والعزق : المنكاش ، المجرفة ، الطورية ، العشابة ، القزمة ، الفاس .
التقليم : المنشار ، المقص ، القدوم ، البلطة .
الحليب : الطوس ، المغطاس .
خض اللبن : السقا ، الشكوة ، الشعابات .
الماء : السطل ، الجرة ، الدلو .
الأكل : الباطية , المنقلة ، الزبدية ، الصحن ، الصاج .
خزن الحبوب : الجرن ، الخابية ، الصومعة .
الخبز : الطابون ، الموقد ، الصاج ، المنخل .



الحياة الاقتصادية
الثروة الزراعية
الغالبية العظمى من أراضي سعير جبلية وتزرع بالأشجار المثمرة وخاصة البرقوق والعنب والمشمش واللوز والزيتون أما الأراضي السهلة فتزرع بالمحاصيل الحقلية مثل القمح والشعير والعدس والكرسنة .
تبلغ المساحة العامة لبلدة سعير 117000 دونم يوجد منها 5800 دونم داخل المخطط الهيكلي للبلدية .
- المساحة الصالحة للزراعة - 45000 دونم .
- المساحة المزروعة فعلاً - 11300 دونم .
- الأراضي غير المزروعة والتي تصلح للزراعة - 33700 دونم .
- مساحة المراعي المفتوحة - 30000 دونم .
- مساحة الأراضي الوعرة غير الزراعية - 36000 دونم .
وتشتهر القرية كباقي منطقة الخليل بالعنب على اختلاف أنواعه ويعتبر من أهم المحاصيل الزراعية في القرية هذا الى جانب زراعة الزيتون واللوزيات بجميع أنواعها .
نباتات برية وأعشاب طبيعية في أراضي البلدة
الذبح ، الغوصلان ، الدغيبسة ، البصيل ، القرطم ، ذنبة المهرة ، جرية عصفور ، قريص ، رجل الغراب ، إبرة العجوز ، قرصعنه ، زبيب العبيد ، خبز الراعي ، تفاح نجم ، ثومة العرب ، الشومر ، العكوب ، الشحيم ، البلبوس ،حويرة ، خبيزة ، مصارين جاج ، زعتر ، زعيتمانة ، حميضة ، لوف ، الصميعة، لسان الثور ، بابونج ، قريعة ، البرطع ، سعيسعة ، زقان لبن ، بريد ، فقوس الحمير ، مطرق رعد ، اكتيله ، شيح ، حمحم ، جعدة ، زحيف ، بلوط ، خروب ، عبهر ، زعرور ، بطم ، سماق ، نتش، بلان ، قندول ، شبرق ، عوسج ، حليبه ، ياسمين ،حنون ، أقحوان ، بنفسج ، عرف الديك ، خرفيش ، كدس ، ميرمية ،يانسون ،
الثروة الصناعية
كانت تشتهر البلدة ولاتزال بصناعة وقلع الحجر وتذكر المصادر أن القصر العراقي بني من صخر سعير ( مجلة البيادر السياسي
1/2/1996 م ) . وتعد صناعة وقطع الحجر في سعبر من أهم موارد الدخل , ففيها ما يزيد على 200 محجر و16 منشاراً (2003 م ) .
موزعة على مناطق الحوض ، خلة إنجاصة ، المرج ، واربيعة .
والمحاجر تتكون من مجموعة من الطبقات الحجرية : العلوية هي الطمم ويليها الحجر الأبيض والأصفر وطبقة السد ومن ثم الأرضي والهرش ويختلف سمك هذه الطبقات من محجر لآخر وأكثرها استعمالاً الأرضي والأبيض حيث يعتبر الأكثر مناسبة لاعمال حجارة البناء والرخام والأدراج والجبه ، وهناك محاجر إربيعة الأبيض المعرق بالأزرق التي تشبه في قوتها ومتانتها حجر جماعين وقباطية
ولكن لهذه المحاجر آثار سلبية على القطاع الزراعي والمراعي والنباتات .
-------------------
- إدريس جرادات ومحمد إقطيش - الطريق المنير إلى تاريخ سعير - 1987 م .
- التوعية الجماهيرية حول المحاجر وأثارها على البيئة والتنوع الحيوي - مركز أبحاث الأراضي - جمعية الدراسات العربية 2002 م
ص 20 -21 .
أسماء الصناعات الشعبية وأدواتها
الجير ، اللتون ، المزودة ، الفرشة ، الجودل ، اللحاف ، العِلو ، مخدة مرقوم ، مخدة رشق ، القدر ، دست ، الصاج ، الباطية ، المغرفة ، الزير ، الطابون ، القربة ، الرّمة ، المغطاس ، السقا ، المصَون ، الصندوق ، الشطانية ، الفردة ، الكنف ، المنقلة ، القبعة ، المكنسة ، القوطية ، القادح ، السكة ، النير ، الحواه ، الدقران ، المذراه ، المقلاع ، المخلاه ، الخابية ، الكانون ، الثوب ، القش ، التطريز ، غزل الصوف ، نسج الصوف ، المكانس ، الصابون ، النحت ، الجلود ، الفرو ، الجاعد ، الجراب ، الشرعة .
أزياء شعبية
الثوب ، القشاط ، الكبودة ، الجاكيت ، فروة ، العباءة ، البشت ، القميص ، السروال ، الصاية ، الرماية ، الكبر ، القمباز ، الشداد ، الطاقية ، الحطة ، العقال ، الكوفية ، الطربوش ، العصبة ، الخف ، الحذاء ، الوقاة ، الريال الفضي ، غدفة ، القبة ، العرق ، المنديل ، الصفة ، اللفافة ، الأساور ، الزناق ، الصبغة ، اردان .
أكلات شعبية
الخبز ، الرقاق ، الجريشة ، السمادة ، مرقة عدس ، البعثولة ، اليخنية ، البسيسة ، المفتول ، ورق عنب ، المحاشي ، الدبس ، الزيت ، الدقة، المقلى ، أمشاط ، شوشبرك ، سنبوسك ، ملاتيت ، المخمرات ، غلايس الذرة ، المطبق ، الهيطلية ، الحريرية ، العوامة ، الزلابية ، الكعك ، البحتية ، الخبيصة ، الكلاج ، المنسف ، المسخن ، الزرب ، المقلوبة ، الرقاقة ، الرشتة ، الكرشات ، الملفوف ، المجدرة ، شوربة ، الحلبة ، الزعتر ، المقالي ، المخللات ، سلطات ، مربيات ، الألبان ، الاجبان ، العصائر ، عجة ، الشعيرية ، قراص .
التجارة والوظائف الحكومية
تصدر البلدة محصول العنب واللوزيات والحيوانات والفواكه والخضر وات والحجارة وأعمال التطريز والخياطة .
وتستورد الحاجات الأساسية مثل الدقيق والسيارات والكماليات والملابس وأدوات الطبخ ومواد البناء والبن والشاي والسكر والأدوية .
نشط بعض سكان القرية في أعمال التجارة وخاصة البيع بالجملة على مستوى الضفة الغربية وخارجها ويعمل بعض سكان البلدة في الوظائف الحكومية والخاصة وهناك قسم أخر يعمل في التحجير وتصنيع الحجارة وحراثة الأراضي وزراعتها وهناك أيضاً بعض الصناعات التقليدية الخفيفة مثل تجفيف الخضار والفواكه وصناعة الزبيب والدبس والمخللات وصناعة المنظفات الكيماوية .
المحلات التجارية والحرفية الموجودة في البلدة
قام الباحث إدريس جرادات بعمل مسح تجاري صناعي للبلدة في 1/5/1995 م وكانت النحو التالي :-
المنشأة التجارية والعدد .
بقالة ودكان العدد 61 ، محطة وقود ومحل بيع محروقات العدد 4 ، مطعم ومقهى العدد 5 ، صيدلية العدد 2 ، مخبز العدد 2 ، مزارع دجاج العدد 11 ، صالون1 وصيدلية العدد 1 ، توزيع غاز العدد 3 ، ملحمة العدد 6 ، أدوات صحية وبناء العدد 4 ، حرف العدد 6 ، مشاتل العدد 1 ، نوفوتيه العدد 5 ، كمسيون العدد 2 ، كراج ميكانيكي العدد 2 .
-------المسح الشامل من 1/9-1/10/2004م
فالوضع الاقتصادي في سعير يعتمد بشكل أساسي على قطاع العمل والزراعة وصناعة الحجر ومن ثم قطاع الوظائف الحكومية فيعمل طلاب المدارس بمساعدة ذويهم في كافة أشكال العمل الزراعي أما كبار السن فيعملون في مواسم التقليم ، أما القطاع الأوسع فيعمل في مقالع ومصانع قص الحجر ويقدر عددهم بحوالي 90 عاملاً أما الذين يعملون في إسرائيل فعددهم 1700 عامل .
أما النساء فيعملن بشكل أساسي ربات للبيوت وفي الزراعة حيث تختلف مساهمتها والوقت المبذول منها حسب طبيعة الحيازة الزراعية ونوع المحصول المزروع وكذلك وكون الزراعة بعلية أو مروية .
كما تعمل بعض النساء خارج إطار الزراعة سواء في البلدة أو خارجها في معامل النسيج والخياطة أو كموظفات في القطاع الحكومي كالتربية والصحة .
- عدد العمال في سعير المسجلين في مكتب وزارة العمل في الخليل من أجل التشغيل أو البطالة هو 180 عاملاً ( زيارة المكتب بتاريخ 13 /12/ 2003 م .
- عدد الأسر في سعير التي تتلقى مساعدات من الشئون الاجتماعية ( 165 ) أسرة - مساعدات نقدية وعينية ، تأمين صحي ، رسوم مدارس ، رسوم طلبة جامعة ، واما الذين يتلقون مساعدات عينية طارئة فهم من 300 - 500 شخص في الشهر ( زيارة مكتب الشئون الاجتماعية في الخليل بتاريخ 13/12/ 2003م ) .
- عدد العائلات المسجلة في مكتب إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينين في الخليل UN.RWA 351 عائلة وعدد الأفراد 1970 فرداً وعدد الحصص المخصصة لهم 772 حصة واما عدد الحالات المسجلة في قسم الشئون الاجتماعية ( 20 ) حالة تتلقى مساعدات بشكل دوري ( زيارة مكتب الوكالة بتاريخ 13/12/2003 ) .
الثروة الحيوانية
كان اعتماد أهالي البلدة في الأساس على تربية الأغنام والزراعة إلا أنها تراجعت بشكل كبير الآن عما كانت عليه سابقاً وذلك لإغلاق المراعي الطبيعية أمام الرعاة من قبل سلطات الاحتلال وكذلك بسبب الجفاف وفتح فرص عمل أخرى للشباب بدل الاعتناء بالزراعة والثروة الحيوانية.
أما الآن فيركز معظم المزارعين في تغذية ماشيتهم على زراعة الحبوب في الأراضي التي يملكونها خاصة في المواسم غزيرة الأمطار وكذلك يقومون بشراء ما يلزمهم من الأعلاف في حالات النقص وسني الجفاف وتقدر الثروة الحيوانية في البلدة على النحو التالي :
الأغنام البلدية 5185 رأساً والأغنام غير البلدية 300 رأس والماعز 3200 والأبقار 13 رأساً وحيوانات العمل 130 رأساً.
الدجاج اللاحم 23 مزرعة تنتج 250000 طير في الدورة الإنتاجية .
الدجاج البياض 3500 طير وخلايا نحل 135 خلية نحل .( زيارة مكتب مديرية الزراعة في الخليل بتاريخ 30/8/2004م )
حيوانات منتشرة في أراضي البلدة
الماعز ، الضأن ، البقر ، الجمال ، الحمير ، الغزال ، الأرنب ، الغريرة ، النيص ، الثعلب ، القنفد ، الضبع ، الذئب ، الجرذ ون ، الكلب , القط ، السحلية ، السلحفاة ، الأفعى ، العقرب ، العنكبوت .
أسماء خيول عربية كانت تعيش في سعير
الكبيشة ، المخلدية ، العبيه ،المعنقية ، الكحيلة ، الصويتيه ، الجلفة .
طيور منتشرة في أراضي البلدة
أم غليون ، العجاج ، مالك الحزين ، غراب الليل ، أبو قردان ، أبو سعد ، البلبل ، الهدهد ، القبرة ، الخطاف ، عصفور الحية ، الشحرور ، السمن ، البرقة ، ابو الحمر ، أبو قلنسوة ، زريفة البساتين ، الفسفس ، عصفور الشمس ، الصغير ،
غراب أبو زريق ، الغراب الأسود ، الزرزور ، الدوري ، الحسون ، الخضيري ، الشنار ، الحجل ، الفر ، الشرقرق , آكل النحل ، الوروار ، الحمام البري ، الرقطية ، نقار الخشب ، ملهية الرعيان ، البجع ، البوم ، القطا ، الوز ، البط ، الصقر ، العقاب ، النسر ، الرخمة ، دجاج الراعي ، الحدأة .
المصدر : -حامد محمد الشيوخي - قرية الشيوخ 1999 م . ص 44 - 47 .
-جراسموس خروب - طيور فلسطين الشائعة في فلسطين - معهد الأبحاث التطبيقية - بيت لحم 1992 م .
-مديرية زراعة الخليل لسنة 2003 م .
التعليم
كان أهالي سعير يدرسون في الكتاتيب ويذكر أن ثلجي الجرادات ومحمد سالم الطروة واقطيش نصار الشلالدة وسالم عبد الفتاح اللهاليه هم أول من عرفوا القراءة والكتابة فيها وكانوا يدرسون في قرية الشيوخ في دار الأربعين بجانب مسجد الهدمي ، حيث كان الدارسون يجلسون على الأرض بشكل دائري و معهم من قرية الشيوخ عيس عبد المعطي الحلايقة وعبد الحميد اسعيفان .
نمط التعليم السائد في الكتاب هو تعليم القراءة والكتابة والحساب وحفظ أجزاء من القرآن الكريم - الختمة ، وبعد إنهاء الختمة كان يحتفل بالتلميذ على مستوى القرية .
وكان يدرس مع من ذكرناهم في الكتاب الشيخ الكفيف حسن الحلايقة من الشيوخ وعمل مؤذناً لمسجد الهدمي حيث كان أحد الطلاب يقرأ له القرآن على مسامعه وكان الشيخ حسن الحلايقة يحفظه .
وكان يعلمهم الشيخ عبد الغفار من الخليل وكان يأتي إلى البلدة على ظهر حماره وكان يشاركه في تعليمهم الشيخ صالح غوشه من القدس .
عمل الطلاب على توفير الأكل للمعلمين وكان الأهالي يكرمون المعلمين مقابل تعليم أولادهم ، وكان التعليم مجانياً حيث لا يدفع الطالب أية رسوم مدرسية .
واستمروا في الكتاب لمدة ثلاث سنوات ومن الذين درسوا في الكتاب :
1- اجديع منصور الفروخ .
2 - محمود عبد الجواد الجبارين .
3 - صبري عبد الرحمن سلمان الشلالدة .
4 - طالب يوسف إصبيح الشلالدة .
5 - رشيد محمد أحمد تيم الشلالدة .
6 - عيس ثلجي الجرادات .
7 - موسى أبو شنب من الشيوخ .
بعد أن أنهوا المرحلة الدراسية الأولى – الختمة - انتقلوا إلى المدرسة الإبراهيمية في الخليل والتحقوا بالصف الثالث واكملوا السنة الدراسية ولكن الظروف الاقتصادية الصعبة وبعد المدرسة عن مكان السكن حالت دون إكمال مسيرتهم التعليمية فالتحقوا بأعمال الزراعة ورعي الماشية ( مقابلة الحاج اجديع منصور الفروخ 92 عاماً - بيت عينون ، 22/7/2004م .
ليس من السهل تحديد بداية التعليم في بلدة سعير لكن يمكن القول أن نسبة المتعلمين كانت قليلة جداً إبان عهد الانتداب البريطاني مثلها في ذلك مثل بقية أنحاء فلسطين .
ففي سنة 1933 تأسست أول مدرسة في القرية وفي العام 1935 تم بناء أول مقر لها ،وكان أول من درّس في سعير الشيخ مصطفى السفاريني من بلدة سفارين والمرحوم صبري الشلالدة وعندما تحولت إلى مدرسة رسمية تولى مهام التدريس فيها المدرس عمر عناني من حلحول حيث أخذت المدرسة تتنامى وكان أعلى صفوفها الصف السادس الابتدائي وكان ذلك في العام 1948 م .ثم أصبحت مدرسة إعدادية في العام 1955, وفي هذا العام تم افتتاح أول مدرسة للبنات في القرية .
ثم ظلت الحركة التعليمية تتطور بشكل يتناسب مع تطور التعليم في محافظة الخليل حتى وصلت به الحال إلى ماهو عليه الآن حيث يوجد الآن في قرية سعير ( 16 ) مدرسة وهي :-

مدرسة سعير الثانوية للبنين
تأسست المدرسة سنة 1935م في البناء القديم في وسط البلدة وكانت مدرسة ابتدائية وهي المدرسة الأم في البلدة وبعد ذلك تحولت إلى مدرسة إعدادية حيث أن طلبة الشيوخ للمرحلة الإعدادية كانوا يدرسون فيها الى عام 1967م .
أصبحت مدرسة ثانوية في العام ( ) وكان أول مدير للمدرسة الثانوية هو الأستاذ المرحوم وجيه الخطيب من مدينة الخليل وقد تعاقب عدة مدراء بعده فيها وهم بالترتيب :-
1- الأستاذ محمد محيسن أبو ريان من حلحول .
2- الأستاذ عمر زغير من مدينة الخليل .
3- الأستاذ يوسف حسني الشلالدة.
تم نقل المدرسة الثانوية في البناء الجديد في العام الدراسي ( 1986 / 1987 ) في بداية الفصل الثاني .
وضع المدرسة الحالي
1- تتسع إلى ( 19 ) شعبة صفية من السابع الأساسي وحتى التوجيهي بفرعيه العلمي والأدبي .
2- عدد طلابها للعام الدراسي ( 2003 / 2004 ) هو (650 ) طالب .
3- المرحلة الثانوية ( أول ثانوي أدبي 2 شعبة و أول ثانوي علمي 2 شعبة ) والثاني الثانوي الادبي 2 شعبة و الثاني الثانوي العلمي 2 شعبة.
* عدد أفراد الهيئة التدريسية 32 معلماً كما يوجد بها مرشد تربوي .
* بناء المدرسة يتألف من خمسة طوابق
1-تحتوي على مختبر علمي حديث .
2-مكتبة للطلبة .
1- قاعة حاسوب .
2- قاعة كبيرة للاجتماعات العامة وللنشاطات الطلابية .
مدرسة بنات سعير الثانوية :
أنشئت مدرسة بنات سعير الثانوية في عام 1954 م في زمن متصرف لواء الخليل السيد محمود الظاهر وكانت المدرسة عبارة عن غرفتين دراستين للإناث تحوي عدداً لا يزيد عن 17 طالبة تديرها مديرة من منطقة جنين ( ربحية الياموني ) وتساعدها معلمتان من منطقة بيت لحم وتشير السجلات إلى إضافة غرفتني للبناء في عام 1958 ضمت الصفوف من الأول الابتدائي حتى السادس الابتدائي وكانت صفوفاً مجمّعة وطالباتها بلغ عددهن 48 طالبة ولا توجد في المدرسة أي جداول أو أسماء تشير إلى العدد الصحيح إلا أن السجلات الرسمية تبدأ في عام 1970 حيث بلغ عدد الطالبات في هذا العام 272 طالبة تديرهم مديرة من بلدة حلحول ( خديجة ملحم ) وتضم المدرسة الصفوف من الأول الابتدائي إلى الأول الإعدادي وعدد المعلمات 11 معلمة وظل الوضع حتى عام 1972 حيث أصبحت المديرة اعتدال الناظر وأضيف إلى البناء طابق جديد يضم سبع غرف دراسية وبدلاً من أن تكمل الطالبة تعليمها في مدارس حلحول بعد الأول الإعدادي تم فتح شعب إضافية للمدرسة ضمت الثاني والثالث الإعدادي وأصبح عدد الطالبات في عام 1973 - 316 طالبة وعدد المعلمات 13 معلمة وفي عام 1986 تم فتح الصفوف الثانوية الأول والثاني والثالث في هذه المدرسة وأصبحت المدرسة ثانوية وفيها 400 طالبة وفي عام 1989 حين استلمت مها الشريف إدارة المدرسة تم إضافة خمس غرف دراسية أخرى للمدرسة وكذلك أضيفت مساحة إلى ساحة المدرسة تبلغ 1100 م2 تم تعبيدها وإحاطتها بأسوار وفي عام 1996 تم فتح شعبة ( فرع علمي ) للطالبات حيث يتم استقبال الطالبات من المدارس المجاورة لإتمام دراستهن في هذا الفرع وأصبحت المدرسة تضم 500 طالبة حالياً و23 معلماً ومعلمة متخصصين في مجالات متعددة كل معلم يقوم بتعليم تخصصه فقط .
أشير إلى أنه في عام 1986 عندما أفتتحت شعب الثانوي تم فصل المدرسة إلى مدرسة أساسية بإدارة جديدة ومدرسة ثانوية , هذا وتعاني المدرسة من نقص في عدد الصفوف , ومنذ عام 1998 م إلى هذه الفترة أصبحت المدرسة تضم الطالبات من الصف التاسع إلى التوجيهي الأدبي والعلمي موزعات على 13 شعبة .
عدد المعلمات 24 معلمة وآذنتان ومرشد ، عدد الطالبات حالياً 457 طالبة ، المرافق الحيوية التي توجد في المدرسة :
1- مختبر علمي .
2- تدبير منزلي ( مهني ) .
3- مكتبة يوجد فيها ما يقارب 3000 كتاب .
- ملاحظة : في كل عام تزيد المدرسة ما يقارب 172 طالبة .

مدرسة ذكور سعير الأساسية
تأسست عام 1997 م , وهي غير مجهزة ومتطورة كباقي مدارس البلدة حيث تضم المدرسة 340 طالباً من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الخامس الابتدائي مع العلم أن المدرسة لا تستطيع أن تستوعب أكثر من هذا العدد من الطلبة وساحة المدرسة عبارة عن شارع ولاتزال المدرسة على هذا الوضع إلى وقتنا الحاضر ( 2004 ) حيث تقوم إدارة المدرسة جاهدة لبناء مدرسة جديدة في منطقة حمرون .
الإدارة التي تقوم على المدرسة ما عام 1997 إلى 2004 الأستاذ إبراهيم محمد عبد الفتاح المطور .
عدد أعضاء الهئية التدريسية من 1997 إلى هذا الوقت 13 معلماً وآذن .
المدراء الذين أداروا مدرسة ذكور سعير منذ تأسيسها
الفترة الزمنية الاسم الرقم
1933 - 1934 مصطفى السفاريني 1-
1935- 1945 عمر عناني 2-
1945- 1946 هاشم عناني 3-
1946 - 1949 عمر حمود 4-
1949 - 1950 برهان طهبوب 5-
1950 - 1962 عبد المعطي طهبوب 6-
1962 - 1967 عبد المنعم الحوراني 7-
1967 - 1968 فضل الناظر 8-
1968 - 1971 صلاح أبو رجب 9-
1971 - 1972 توفيق الدويك 10-
1978 - 1977 وجيه الخطيب 11-
1978 - 1980 محمد محيسن أبو ريان- للثانوية 12-
1980- 1989 حمد عيد الفروخ 13-
1989 - 1994 يوسف حسن الفروخ 14-
1995 - 2004 جاسر محمد دعدوش جرادات 15-
1986 - 1990 عمر الزغير - للثانوية 16-
1990 - 2004 يوسف حسني - للثانوية 17-


جدول بأسماء المديرات اللواتي تعاقبن على إدارة مدرسة بنات سعير الأساسية
1954-1957م ربيحة الياموني
1958-1971م خديجه ملحم
1972- إعتدال الناظر
1989- مها الشريف







مدرسة ذكور حمزة
تم شراء أرض المدرسة عام 1988 م عن طريق لجنة من أهل المنطقة بالتعاون مع الجمعية الخيرية في البلدة وتم دفع الثمن من الجمعية الخيرية ، وتأسست المدرسة في العام الدراسي 89 - 1990 حيث فصلت عن مدرسة ذكور سعير الأساسية وأصبحت تحمل اسم ذكور حمزة بن عبد المطلب الأساسية ومديرها جاسر محمد دعدوش جرادات وتضم ستة صفوف من الأول وحتى السادس وكان عدد الطلبة في ذلك العام 183 طالباً وكان البناء مستأجراً وهو عبارة عن غرف متناثرة هنا وهناك .
1- في العام 93 - 1994 أصبحت تضم من الصف الأول إلى الثامن والبناء مازال مستأجراً .
2- في العام 95 - 1996م أصبح مدير المدرسة نادي عبد الفتاح منصور الفروخ وفي هذا العام تم تشكيل لجنة إعمار والبدء بعمل التسوية الأرضية بعد جمع مبلغ من التبرعات من أهل الخير يقدر بخمسين ألف دينار .
3- في نهاية العام 1996تم الاتصال بممثل ألمانيا لدى السلطة الوطنية الفلسطينية ،واطلع على وضع المدرسة في البناء المستأجر وقام بزيارة الموقع الجديد ودعم المدرسة بمبلغ (80) ألف دولار عن طريق بكدار وقدتم بالتعاون مع الأهالي بناء طابقين عظم تضم 16 غرفة صفية وإدارة ومرافق .
4- بعد ذلك تم الاتصال بالسيد مدير عام البيئة في البنك الدولي عن طريق مكتب بكدار في المنطقة منهبالتعاون مع البلدية وحصلنا على 40 ألف دولار أضيفت إلى أربعة آلاف دولار أي 10 % جمعت من الأهالي فقمنا بحملة تبرعات لجمع بقية المبلغ وقد تم ذلك والحمد لله حيث أستطعنا تشطيب الطابق العلوي وتم نقل الطلبة إلى البناء الجديد في بداية العام 97 - 1998 م .
5- تم الاتصال من خلال مديرية التربية والتعليم بمؤسسة UNDp واتصلنا بالبلدية وعملنا معاً على تجهيز الوحدة الصحية كما تابعنا مديرية التربية والتعليم من أجل عمل (حدة ميلان) للسطح وحصلنا على مساعدة المديرية خلال العام 97 - 1998 م .
كما تمكنا بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم من توفير مركز للحاسوب بعد تجهيز القاعة من قبل مجلس أولياء الأمور .
6- في العام 98 - 1999 تمكنا من تشطيب غرفتين في الطابق الأول وذلك بالتعاون مع مجلس أولياء الأمور والبلدية وأصبحت المدرسة تضم تسعة صفوف من الأول حتى التاسع .
7- تمكنا من توفير 400 كتاب لمكتبة المدرسية من التبرعات المدرسية وتوفير بعض أدوات المختبر اللازمة للعملية التربوية وتغيير جميع الأثاث القديم من خزائن ومقاعد وكراسي وطاولات بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم .
8- تمكنا بعون الله من توفير ماكنة تصوير وبالون غاز وتلفاز وتلفون من مجلس أصدقاء المدرسة وجهاز فيديو ومجهر تشريحي من مديرية التربية والتعليم .
9- المدرسة دخلت مجال التطوير في العام 1998 وهي من الجيل الثاني وتسير بخطى جيدة في هذا العام أما بالنسبة للمسابقات والأنشطة فيها فتشترك المدرسة في كافة الأنشطة المنهجية واللامنهجية على مستوى المديرية وتشارك في ذلك ضمن خطة منظمة ومدروسة .
10- المدرسة الآن تضم تسعة صفوف من الأول حتى التاسع وعدد طلابها 340 طالباً وإليكم جدولاً مفصلاً عن المدرسة منذ تأسيسها على الصفحة اللاحقة .
11- خلال العام 99 - 2000 تم الاتصال بمؤسسة بكدار بالتعاون مع البلدية فزيارة موقع المدرسة وتعهد الإخوان فيها على إكمال تشطيبها حيث بدأ العمل فيها في 1/11/1999 م
مدرسة ذكور عمر بن عبد العزيز الثانوية
تأسست عام 1976 في بيت عينون في مخزنين مستأجرين ضما صفين مختلطين من الذكور والإناث وتعود ملكية المخزنين للسيد أحمد مروح ثم نقلتالمدرسة إلى مخازن عيسى إسماعيل الفروخ وأصبحت تضم الصفوف الأساسية المختلطة من الأول إلى السادس الابتدائي (ذكور وإناث) ، وبقيت المدرسة على هذا الحال إلى فترة طويلة ثم اجتهد المحسن هاشم عبد النبي النتشة وقام ببناء الطابق الأرضي بالتعاون مع أهالي المنطقة وتم بناء ستة صفوف في أرض المرحوم الشويكي في عام 1978 وبعد ازدياد عدد الطلاب والطالبات أكمل الحاج عبد النبي النتشة مشواره ببناء الطابق الثاني عام 1986 وتم نقل الطلاب من الصفوف المجمعة إلى الصف التاسع الأساسي ذكور وإناث ثم تم فصلها لتعود الإناث إلى مخازن عيسى الفروخ لمدة ثلاث سنواتأخرى .
في عام 1990 تم إعادة المدرسة إلى البناية القديمة (صباحي ومسائي) بإدارتين منفصلتين, وكانت مديرة المدرسة للإناث عبلة قاسم ومدير مدرسة الذكور طلب عبد المجيد طروة وبعد شق الشارع الالتفافي عام 1996 م بدأت المشاكل الأمنية تنعكس على المدرسة حيث قام مدير المدرسة بالتعاون مع أصحاب الخير في البحث عن أرض جديدة لبناء مدرسة جديدة والتخلص من الفترة الصباحية والمسائية ومن مضايقات المستوطنين والجيش الإسرائيلي الذي كان دوماً يعترض الطلاب ويقوم بالتحقيق معهم وفي بعض الأحيان كان يعتقل ويطلق النار تجاه المدرسة إلى أن تبرع السيد موسى إسماعيل غيث وعائلة آل غيث الفروخ بدونم من الأرض واجتهد مدير المدرسة الأستاذ طلب الطروة والأستاذ زيدان الفروخ وهاشم عبد النبي النتشة لإقامة البناية الجديدة الحالية , وبعد إنجازها تبرع الأهالي وسيادة السيد الرئيس ياسر عرفات والحكومة الهولندية عن طريق وزارة التربية والتعليم تم إنجاز وتشطيب البناية عام 1999 م وتم نقل الذكور إلى البناية الجديدة وبقيت البناية القديمة للإناث حيث أصبحت المدرسة الجديدة هي مجمع لعدة قرى .
تخفف العبء عن مدرسة سعير الثانوية حيث هي مجمع لطلاب المرحلة الأساسية العليا لمدارس العديسة والدوارة ووادي الريم ومدرسة حمزة بن عبد المطلب .
عدد الصفوف في المدرسة 12 صفاً من الأول الابتدائي إلى التوجيهي وعدد أفراد الهيئة التدريسية في المدرسة 22 معلماً وآذن وعدد الطلاب 400طالب
المدراء الذين تعاقبوا على إدارة المدرسة :
1-علي سليمان الطروة 2- حمدي بدران 3- طلب عبد المجيد الطروة .
• يوجد في المدرسة مختبر حاسوب .
• مكتبة صغيرة لا تتوفر فيها المراجع التي يحتاجها الطلاب . (مقابلة مدير المرسة طلب الطروة).
مدرسة بنات صفية الأساسية
تأسست المدرسة عام 1990 م في بناية مستأجرة غير متطورة كانت البناية تضم 6 غرف دراسية وكان عدد الشعب في هذه المدرسية 6 شعب من الصف الأول الابتدائي إلى السادس الابتدائي وكان عدد الطالبات في تلك السنة 180 طالبة وست معلمات بالإضافة إلى مديرة المدرسة باسمة ذياب محمد الطروة وآذنة تقوم بخدمة المدرسة وبقيت المدرسة على هذا الحال مدة 11 سنة (حتى عام 2001 ).
في عام 2001 قامت الحكومة اليابانية بمشروع بناء مدرسة (صفية)حيث تم بناؤها وإنجازها بأسرع وقت ممكن وأصبحت تضم عدداً كبيراً من الصفوف ( 16 صفاً ومخزناً وقاعة احتفالات وغرفة إسعاف) ويوجد في المدرسة ثلاثة حمامات لراحة الطلاب وأخرى للمعلمات وغيرها للمعاقين ويتوفر في المدرسة مختبر علمي يحتاج إلى التطوير ومكتبة متطورة ولكن المدرسة تفتقر إلى مختبر حاسوب ،فمن عام 2003 - 2004 أصبحت المدرسة تضم ( 16 )شعبة من الصف الأول الابتدائي إلى الصف العاشر مع العلم أن المدرسة في مرحلة التقدم إلى الأمام وإن عدد الموظفات في هذه الفترة أخذ بالازدياد من (6 معلمات في الأعوام السابقة إلى 28 معلمة وموظفة ) والمديرة التي تقوم بإدارة هذه المدرسة هي باسمة ذياب محمد الطروة منذ تأسيسها في عام (1990) الى هذه الأيام, وهي تقوم بواجباتها على أكمل وجه ,ومن التغيرات التي حدثت في المدرسة ازدياد أعداد الموظفين وتطور المرافق الحيوية وزيادة أعداد الصفوف .
كما أصبحت المدرسة تضم اليوم 503 طالبات موزعات على 16 شعبة دراسية .
المدرسة محاطة بالجدران والأسلاك الشائكة والسامة يوجد في المدرسة مياه وكهرباء .
مدرسة بنات بيت عينون الثانوية
البناية القديمة كانت بالقرب من الشارع الالتفافي .تضم المدرسة 12 صفاً (من الأول الابتدائي إلى الصف الثاني ثانوي) .
عدد الطالبات 400 طالبة / 2004 وعدد أفراد الهيئة التدريسية 16 معلمة ويوجد في المدرسة غرف تدبير منزلي .
المديرات اللواتي تعاقبن على إدارة المدرسة :-
1- عبلة قاسم 2- سميرة أبو خالد 3- نورا مرقة 4- عفاف بنات .
مدرسة كوزيبا الأساسية المختلطة
تأسست 1977 في غرفة مستأجرة يعلم فيها معلم واحد وهو الأستاذ عبد عبد الفتاح شلالدة وعدد قليل من الطلاب (17 طالباً وطالبة) موزعون على صفين هما الأول والثاني الابتدائي وفي عام 1979 زاد عدد الطلاب إلى 40 طالباً موزعين على ثلاثة صفوف في نفس الغرفة (الأول الابتدائي والثاني والثالث) .
في عام 1980 تم بناء مدرسة حكومية تضم 3 غرف مقسمة إلىصفين وإدارة والأرض التي تم بناء المدرسة عليها تبرع بها الحاج عبد الفتاح شلالدة وزوجه راضية حامد الشلالدة .
في عام 1985 تم إضافة غرفتين جديدتين إلى المدرسة
كان عدد الطلاب في 1986 ( 80) طالباً وطالبة .
في عام 1988 تم بناء 5 غرف جديدة حيث كان عدد الطلاب في تلك السنة 100 طالب وطالبة .
في عام 1990 تم استئجار مخزنين لاستيعاب الطلاب الجدد , إذ أصبح عددهم (130 )طالباً وطالبة .
بقيت المدرسة على هذا الحال حتى نهاية عام 1992 حيث بدأت المدرسة تزداد شيئاً فشيئاً من حيث عدد الغرف وعدد الطلاب فتم بناء الطابق الثاني من المدرسة ليضم 5 غرف جديدة والجهة التي قامت ببناء الطابق الجديد هي مجموعة من أهل الخير , وتمت إضافة وحدة صحية إليها من قبل وزارة التربية والتعليم في عام 1993 .
في عام 2000 تم بناء الطابق الثالث ويضم 5 غرف جديدة بمساعدة المجلس القروي وبالتعاون مع مؤسسة أنيرا وتمت إضافة وحدة صحية جديدة واستحدثت لها ساحة جديد , كما تبرعت مؤسسة Ueodep الإيطالية ببئر ماء للمدرسة .
في عام 2000 كان عدد الطلاب 220 طالباً وطالبة من الصف الأول إلى الصف الثامن الأساسي .
في عام 2001 كان عدد الطلاب 230 طالباً وطالبة وفي عام 2002 - 240 من الصف الأول إلى الثامن .
في عام 2003 - 250 من الصف الأول إلى الصف التاسع الأساسي .
- عدد أعضاء الهيئة التدريسية 2003 - 2004 - 13 معلماً يخدمهم آذن واحد .
- المدير من سنة تأسيس المدرسة إلى هذه الفترة ( 1997 - 2004 )هو الأستاذ عبد عبد الفتاح الشلالدة .
مدرسة وادي الريم المختلطة
لقد حرصت وزارة التربية والتعليم العالي منذ البداية على فتح مدارس في كل المناطق الريفية والصحراوية والتجمعات السكنية البسيطة لكي ينال كل طالب وطالبة حقهم من العلم والمعرفة فكانت قرية وادي الريم إحدى تلك المناطق التي نالت حظها من ذلك الإنجاز العظيم فمنذ بداية عام 1997 م كان لهذا المكان التليد ميلاد جديد حيث سميت المدرسة باسمه بعد عمر طويل من الحرمان والنسيان عاشها السكان دون أن ينالوا حقهم من العلم والتطوير كغيرهم من أبناء الوطن فكان ذلك العام عام التأسيس والبناء لإرساء قواعد العلم والمعرفة على قمة جبل يشرف على صحراء البحر الميت في قطعة أرض تبرعت بها عائلة عيد حرادات بعد أن قضت المدرسة السنة الأولى من عمرها في بيت الحاج نادي موسى ثلجي جرادات وقد تبرع به مشكوراً لذلك العام .
لقد بدأت هذه المدرسة بداية بسيطة حيث بلغ عدد الطلبة المسجلين للعام الدراسي 97 / 98 - " 32 " طالباً وطالبة وقد تم توزيعهم على ثلاث شعب مجمعة مختلطة من الصف الأول حتى الصف السادس وقد تم تعيين المعلم ارميشان أمين جرادات مديراً للمدرسة وكان معه ثلاثة معلمين هم عطا مطور ومحمد حجازي مطور ونعيم بحيص .
ومنذ ذلك الوقت أخذت إدارة المدرسة تشق الطريق نحو البناء والنماء والتطوير في الليل والنهار دون كلل أو ملل حيث تمثل ذلك في عقد الاجتماعات وتوزيع المهام ووضع الخطط وإعداد الوسائل والأساليب والسجلات والاتصال بالأصدقاء والجمعيات وتعيين مجلس أولياء الأمور من أجل تقديم الدعم لها فكان الإنجاز الأول بناء أربع غرف صفية مع ساحة وملعب كرة قدم وطائرة واستمر العمل خلال العام 1999 / 2000 بكل جد واجتهاد رغم المعوقات التي لاحصر لها في هذا المقام حيث تم إضافة غرفتين للبناء السابق ليصبح عدد الغرف الدراسية في ذلك العام ست غرف وبلغ عدد الطلبة المسجلين في سجل المدرسة لذلك العام " 43 " طالباً وطالبة موزعين على أربع شعب صفية مع غرفة إدارة وخلال العام الدراسي 2002 / 2004 تم الاتصال مع الجمعيات المختلفة نذكر منها (انيرا) التي بادرت إلى بناء مدارس في مناطق مختلفة فتم التوقيع على عقد مع تلك الجمعية لبناء جناح جديد للمدرسة بإشراف مديرية التربية والتعليم في الخليل وقد بلغت تكاليف المشروع " 57 " ألف دولار تم تخصيص نسبة 25 % من ذلك المبلغ كمساهمة من المجتمع المحلي البسيط في إمكانياته وموارده وحالته الاقتصادية الصعبة لذلك بادرت إدارة المدرسة إلى توفير تلك المساهمة من مختلف الجهات كتبرعات عينية حيث تم ذلك خلال فترة قصيرة وسريعة رغم حالات من المد والجزر والمنع والعطاء ولكن النجاح لا يكون إلا بالعزيمة والإصرار فقد تم إنجاز هذا البناء الجديد بمساحة تقدر 300 م2 ويضم ثلاث غرف صفية كبيرة الحجم مع ممر أمامها وهي مجهزة بشكل تام.
وقد تم افتتاح هذا الجناح في بداية هذا العام الدراسي 2003 /2004 لتصبح المدرسة تحتوي على تسع غرف صفية مع غرفة إدارة وقد تم توفير مكتبة تضم أكثر من ألف كتاب وقاعة للرياضة وهناك حديقة مزروعة بالأشجار المختلفة وقد بلغ عدد الطلبة المسجلين في المدرسة حتى هذا العام 2003 / 2004 " 82 " طالباً وطالبة يدرسهم ستة من المعلمين معظمهم من سكان قرية سعير وقد توالى على التدريس في هذه المدرسة عدد من المعلمين نذكرهم جميعاً ونشكرهم على جهودهم وهم المعلم صابر جرادات والمعلم زياد شلالدة والمعلم خالد المشني والمعلم جمال شلالدة والمعلم محمد محمود المطور والمعلم سليمان عرامين والمعلم نضال قرجة والمعلم إسحق جوابرة والمعلم محمد إرزيقات والمعلم عبد القادر جرادات .
وإيمانا ًمنا بالعمل المتواصل والجهد المخلص تم التخطيط للعام الدراسي القادم من أجل فتح صف سابع ليصبح عدد الطلبة " 98 " طالباً وطالبة .
فهذه المدرسة الفتية كغيرها من المدارس تحتاج إلى جهد العاملين ودعم المخلصين الأخيار من أجل البناء والاعمار ومن أجل أبناء الوطن وهذا الشعب المؤمن الصابر الثابت على أرضه كثبات الجبال, فلنصنع فكراً ونغرس غرساً ونرسم خططاً ونسر خطوات إلى الأمام لنحمي الأرض والإنسان من الجهل والكفر والطغيان فبالعلم والإيمان نكن خير الأمم ونكن جسداً واحداً نعمل يداً بيد لإعداد جيل يلد النصر ويعيد المجد لنا كما كان .
وفي الختام نتقدم بالشكر والعرفان لكل من ساهم في بناء هذا الصرح العلمي الشامخ البنيان وعلى رأسهم مديرية التربية والتعليم كما نشكر اليد التي تخط تاريخ الأبطال والأمجاد بالدم والمداد .
وفقنا الله وإياكم لمرضاته .
مدرسة الدوارة المختلطة
تأسست المدرسة في العام الدراسي 97 / 98 وقد تكونت من ( 165 ) طالباً وطالبة موزعين على خمس شعب صفية يدرسون في ظروف سيئة للغاية – وقد أصبح عددهم ( 274 ) طالبة وطالباً موزعين على عشر شعب صفية في العام الدراسي 2003 / 2004 وهم حتى اليوم يدرسون في غرف مستأجرة وموزعة , وعدد المعلمين في البداية كان 11 معلماً واليوم 16 معلماً .
وقد تسلم الإدارة فيها من العام 97 / 98 إلى اليوم السيد عاهد محمد عبد الحميد جبارين
تم شراء قطعة أرض للمدرسة في العام 2003 / 2004 بمبلغ (18000)دينار أردني لبناء مدرسة جديدة عليها .
مدرسة الشهيد عبد القادر جرادات
تأسست سنة 1935 وكان عدد الطلبة في ذلك العام 20 طالباً وكانت تعرف باسم مدرسة سعير الأساسية .
- عدد الطلبة حالياً 500 طالب وهم في كل عام في ازدياد .
- عدد الموظفين 25 موظفاً وأذنان .
- المدرسة حالياً من الصف الأول الابتدائي إلى الصف السادس .
- المدراء الذين تعاقبوا على إدارة المدرسة منذ عام 1935م .
1 - عمر العناني من 1935 إلى 45 .
2- هاشم عناني من 1945 إلى 46 .
3- عمر حمّور من 1946 إلى 49 .
4- برهان طهبوب من 49 - 50 .
5- عبد المعطي طهبوب من 50 - 62 .
6- عبد المنعم الجولاني من 62 - 67 .
7- فضل حسن الناظر من 67 - 68 .
8- صلاح أبو رجب من 68 - 71 .
9- توفيق دويك من 71 - 71 .
10- وجيه الخطيب من 71 إلى 77 .
11- محمد حسين الشيوخي من 78 إلى 80 .
12- فصلت المدرسة بعد إكمال بناية المدرسة الثانوية ومديرها بعد الفصل أصبح عمر الزغير .
13- حمد عيد صالح 1980 - 89 19.
14- يوسف حسن الفروخ 1989 - 94 19.
15- جاسر جرادات 1995 - 2005م
مدرسة العديسة الأساسية للبنين
- تأسست المدرسة سنة 1961 م حيث ضم أول صف دراسي 30 طالباً وطالبة .
- سنة 1977 تم بناء أربع غرف دراسية بمساعدة جمعية المانونايت وأهل الخير .
- سنة 1990 تم إضافة ثماني غرف صفية بمساعدة أهل الخير .
- سنة 1998 تم فصل مدرسة الذكور عن الإناث بواقع عشرة شعب صفية من الأول ( س1 ) العاشر / س لكلا المدرستين وتعمل بنظام الفترتين .
- سنة 2003 : عملت إدارة المدرسة بالتعاون مع لمجلس المحلي في القرية وبمساعدة مؤسسة UNDB وأهل الخير على بناء مدرسة كاملة للإناث بواقع 16 غرفة صفية بمرافقها وسيبدأ دوامها الرسمي في سنة 2004 .
- عملت إدارة المدرسة على ربط المدرسة بالكهرباء والمياه والهاتف .
- عملت إدارة المدرسة على وضع خطة تطويرية لها بمايلبي احتياجات القرية والمدرسة وتم تنفيذ جزء منها حيث استحدثت غرفة مختبر كاملة وجهازا حاسوب وماكنة تصوير وماكنة سحب والنية تتجه الآن إلى بناء مدرسة حديثة للذكور بدل القديمة .
كما حصلت المدرسة على المركز الأول لمسابقة الأحياء على المستوى المديرية والوزارة سنة 1998 .
- أسماء المدراء الذين تعاقبوا على إدارة المدرسة منذ تأسيسها ولغاية الآن وهي :
1- محمد عثمان زيدات من سنة 1961 - 62 .
2- سلمان إبراهيم الطرايرة 62 - 68 .
3- حامد محمود غريب 68 - 75 .
4- عيسى موسى حميدات 75 - 79 .
5- جاسر محمد دعدوش جرادات 79-84.
6- ياسر عودة جرادات من 85 – 2004م .
مدرسة بنات العديسة الأساسية
اكتب هنا عن هذه المدرسة
مدرسة ماريا القبطية
تأسست مدرسة ماريا القبطية الأساسية للبنات عام 1999م بإدارة جديدة مستقلة عن مدرسة سعير الأساسية للبنات ومديرتها أصبحت السيدة فلسطين حيث تم فصل مدرسة سعير الأساسية للبنات إلى مدرستين واحدة باسم مدرسة سعير الأساسية 1- ومديرتها السيدة ليلى الجعبري والأخرى باسم مدرسة سعير الأساسية 2- -ثم تحول أسمها إلى مدرسة ماريا القبطية الأساسية للبنات .
- أعتمد في هذه المدرسة برنامج التعليم التكاملي وهو الذي يضم الصفوف من الأول وحتى الرابع الأساسي .
- في العام الدراسي 99/ 2000 عملت المدرسة بنظام الفترتين الصباحي والمسائي وكانت تضم الصفوف من الأول وحتى الرابع وبها 12 شعبة وعدد طالباتها 550 طالبة وبها 15 معلمة .
- في العام 2000 / 2001 عملت أيضا بنظام الفترتين وكانت تضم الصفوف من الأول حتى الرابع .
- عدد الطالبات 530 والهيئة التدريسية 16 معلمة وعدد الشعب 12 شعبة .
- في العام 2001 / 2002 تم ترميم المدرسة القديمة في البلدة وهي أول مدرسة أنشئت في سعير وانتقلت المدرسة إليها وكانت تضم أيضاً 12 شعبة للصباحي و16 شعبة للمسائي وعدد الطالبات حوالي 500 وعملت بنظام الفترة الواحدة .
- السنة الدراسية 2003 / 2004 تم الرجوع إلى نظام الفترتين بالاشتراك مع مدرسة سعير الأساسية أ وأصبحت المدرسة تضم الصفوف من الأول وحتى الثامن الأساسي .
مشروع مركز مصادر التعليم
ويشمل تزويد المدرسة بالأجهزة التعليمية والأدوات والخامات والوسائل التعليمية المختلطة لرفع مستوى الطالبات .
- برنامج التعليم التمكيني وهو برنامج مطروح من قبل الوزارة ويشرف عليه مشرفون من التربية والوزارة ويهدف إلى رقع مستوى الطالبات التعليمي .

-----------------------------------------------------------------------------
العمران في البلدة
كان البناء في السابق يتألف من القصب والطين والجبص والشيد ولا تزال أثار هذا البناء باقية إلى الآن وخاصة في الجهة الشمالية من مركز القرية وحارة السوق بالقرب من مسجد العيص .
كان السكن يمثل مكاناً للسكنى أما الاجتماع لبحث أمور العشيرة فقد كان في الديوان ( الجامع ، الساحة ) وكان في السكن مكان لخزن المحاصيل الزراعية يسمى (الخوابي) المصنوعة من الطي, وكان البيت ذو الغرفة الواحدة يمثل غرفة النوم والمطبخ والحمام وغرفة استقبال الضيوف ويتستعمل أيضاً للخزين ،وإذا كان ذا طابقين فقدكانت توضع الحيوانات في الطابق السفلي وهذا ما يعرف باسم " الراوية "أما السكن ففي الطابق الثاني .
أما الآن فقد تطور البناء وأصبح على النسق الحديث وبأسس هندسية وإشراف ويتكون البناء في القرية من طابقين أو أكثر في الغالب .
أما في قرية العديسة فقد بنيت فيها أول بيوت من الحجر والشيد وهي : بيت الحاج حسين حسن والحاج شاهين جرادات والحاج سليمان حسين جرادات والحاج حماد عبد الرزاق والحاج يونس سالم .
أما أول بيت بني في الدوارة فهو بيت أحمد فنش المطور وبيت احمد بدوي جرادات .وفي منطقة راس الطويل بيت محمد الأسمر الجبارين ( الجلدة ) .

خريطة كروكي للبيوت القديمة :إعداد المهندس أحمد شحدة العرامين
صور البيوت القديمة

المرجع:
• الطريق المنير إلى قرية سعير - إدريس جرادات ومحمد اقطيش - 1987 ص - 37 .
• الدرة النفيسة في أحوال قرية العديسة - إدريس جرادات - ص 22 .
أسماء البيوت والمساكن الشعبية
- السقيفة : غرفة مبنية من الحجارة والطين والجير تبنى على شكل دائري ويتم سقفها بالطين وتستخدم للمبيت وتخزين الحبوب والنوم و إيواء الحيوان .
- الحوش : ساحة موجودة أمام البيت تفصلها عن الطريق سلسلة حجرية وفيها بيت الدجاج والطابون والموقدة .
- الراوية : الطابق الأرضي من البيت يستخدم لمبيت الحيوانات .
- الخابية : مكان تخزين الحبوب والطحين ويبنى من الطين والقش .
- المذود : حوض يوضع فيه الماء والتبن للحيوان.
- الروزنة : فتحة في أعلى البيت للتهوية أو في أعلى الراوية لإسقاط التبن منها .
- الموقدة : مكان لإشعال النيران للطبخ أو التدفئة أو غلي القهوة .
- العلية : الطوابق العلوية من البيت للنوم والضيافة .
- القصر ( الدار ) : دور للأثرياء للسكن والتفاخر والتباهي .
- الصيرة : الحظيرة .
- الجرن : مكان توضع عليه الحبوب والزروع لتجفيفها أودرسها .
- الساحة : مكان اجتماع سكان القرية كبار السن .
- المضافة : مكان اجتماع أفراد العشيرة للتباحث والتسامر وحل المشاكل والترفيه ونوم الضيوف والمسافرين .
- الحارة : تجمع من البيوت لعائلة أو عشيرة ما ( الحي) .
- المصطبة : مكان الجلوس اليومي .
- السدة : مكان للنوم يرتفع عن المصطبة ويجلس عليها سيد البيت .
- البد : مكان لعصر الزيت .
- المدبسة : مكان لعصر العنب .
- المنطار : مكان الناطور في الكروم .
- الطابون : مكان الخبز .
- عقدة : مكان لخزن التبن .
- الإزار : شريط أو حزام حجري يثبت في البناء بقصد الزينة من الداخل .
- الإطار الحجري : شريط أو حزام حجري يثبت في البناء من الخارج.
- الإفريز : شريط زخرفي بارز عن جسم الجدار .
- الصومعة : بناء على شكل المربع الصغير .
- الطراز الأبلق : تناوب مداميك الحجارة الفاتحة أو الغامقة في واجهات العمارة .
- القرفصاء : طراز تقام على منواله القباب .
- القبة : تتخذ الشكل المخروطي أو الدائري .
- المقرنصات أو الدلايات : زينة معمارية تتدلى الحجارة في طبقات مصفوفة .
• المصدر :
• فتحي أحمد - تاريخ الريف الفلسطيني في العهد العثماني 1992 م ص - 68 - 71 .
• نجاح أبو سارة : الزوايا والمقامات في خليل الرحمن - جامعة الخليل - الثانية تموز 1987 م .
الرقوم والكتابات الحجرية
النقل والمواصلات
ترتبط قرية سعير بشارع معبد بعرض 4 أمتار بمدينة الخليل وبلدة حلحول والشيوخ وتقوع وتشكل طريق الخليل تقوع الطريق الثانوي لاتصالها بمدينة الخليل أو بيت لحم وقامت الجرافات الإسرائيلية بتوسيع شارع سعير - تقوع من عرض 3 م إلى عرض 4 م حيث أصبح طريقاً رئيسياً لمستعمرة أسفار ومستعمرة تقوع ومستعمرة الكنوب والزعفران .
أما طرق للحقول الزراعية فهي غير معبدة إذ قام الأهالي بشق الكثير من هذه الطرق على حسابهم الخاص أو عن طريق العونة ومن هذه الشوارع طريق العين - وادي خنيس - طريق العين - كوازيبا - طريق العين - المقبرة الجنوبية - خلة بطريق وغيرها .
أاول سائق باص في سعير عبد الجليل عليان الكوازبة ثم عبد أحمد الفروخ وموسى جبارة العرامين وشاكر شلالدة وأول سائق تكسي عمومي أحمد حسن جبارة ومع تسلم السلطة الفلسطينية مهامها حصلت مجموعة من الشبان على رخصة سياقة عمومي وعددهم
( 25 ) , وعدد مدربي السياقة ( 10 ) مدربين .
وأول موظف بريد المرحوم صبري الشلالدة ثم إبراهيم موسى وادي الشلالدة وأول من أدخل كمبريسة إلى البلدة الحاج رغبان عايش الفروخ .
الفصل الثاني
سعير عبر التاريخ
سعير في العهد الحوري
سكن الحوريون الأرض التي كانت تسمى سعير وعرفت بعد ذلك باسم أدوم ، والحوريون أقدم من الكنعانيين وكانوا قد سكنوا جبل الخليل . ويذكر أن الحوريين ذكروا في الكتاب المقدس - العهد القديم ثلاث مرات الأولى عند ضربهم ملوك الشرق والثانية عند ذكره نسبهم والثالثة عندما أستأصلهم الادوميون وهؤلاء سكنوا سعير قبل أن تستولي ذرية كنعان على أرض فلسطين .
ويذكر بعض المؤرخين أن الحوريين هم الثموديون والذي تسبب في بليتهم رجل يسمى(قدار) , فهو الذي عقر ناقة صالح عليه السلام حتى قيل أشأم من عاقر الناقة ,وذكروا في سفر التكوين (هؤلاء بنو سعير الحوري سكان الأرض وهولاء هم الملوك الذين ملكوا في أرض أدوم قبلما مَلَكَ مَلِك لبني إسرائيل) .
سعير في العهد الكنعاني
بعد الحوريين جاء الكنعانيون وعلاقة سعير بالكنعانيين متينة وقوية حتى أن البعض يرجع اسم سعير إلى اللغة الكنعانية وأن سعير قامت على موقع بلدة صعير أو صيعور بمعنى صغير بالعربية الكنعانية .
------------------
المصدر
1- المعلم بطرس البستاني :دائرة المعارف مجلد 7 ص- 286 .
2- د. عبد العزيز سالم :تاريخ العرب القديم .
3- مصطفى مراد الدباغ :بلادنا فلسطين .
سعير في العهد الآدومي
جاء الادوميون بعد الكنعانيين ، وكلمة أدوم تعني أحمر وهي اسم لـ (عيسو – العيص) الموجود قبره في سعير والعيص أخ ليعقوب ففي سفر التكوين (أرسل رسلاً قدامى إلى عيسو أخيه إلى أرض سعير ببلاد أدوم9 .
ناصب الادوميون اليهود العداء واتحدوا مع الكلدانيين وكانوا شعباً محارباً فقد قال إسحق لأخيه (وبسيفك تعيش) وكان الادوميون وثنيين وعبدوا آلهة بني سعير ومما شكل مرارة في نفس إسحق وزوجته رفقة والدي العيص هو اقتران الادوميون ببنات الكنعانيين وهذا يفسر جفوة الإسرائيليين للعيص وذكره .
سعير في العهود العبرية والفارسية والرومية
استولى العبرانيون على سعير ويذكر ذلك سفر التثنية , إذ يقول:( ثم تحولنا وارتحلنا إلى البرية عن طريق البحر وكلمني الرب ودرنا بجبل سعير أياماً كثيرة) ولكن اتحد العمونيون والمؤابيون والسعيريون سكان جبل سعير لمواجهة الخطر الإسرائيلي ولكن اغتبط بنو إسرائيل بالنصر الذي أحرزوه كما تذكر التثنية 32/33 (جاء الرب من سيناء وأشرق لهم من سعير وتلألأ من جبل فاران وأتى ربوات القدس حيث إمصيا القائد اليهودي تشدد واقتاد شعبه إلى وادي الملح وضرب من بني سعير عشرة آلاف وعشرة آلاف أخرى سباهم) ثم خضعت المنطقة للزحف الفارسي ثم الروماني .
---------------------
المصدر :
1- سفر التكوين 32 ص - 53 .
2- التثنية 32 / 33/ ص - 334 .
سعير في العهد الإسلامي
دخلت سعير في الفتح الإسلامي وحارب قسم من أهالي سعير مع معاوية بن أبي سفيان ضد علي بن أبي طالب سنة37.
واهالي سعير هم قيسيون حيث برزت القيسية كقوة سياسية وعسكرية في صدر الإسلام والعصر الأموي وفي عهد السلطان الظاهر أبي سعيد برقوق كان قد أوقف سعير للإنفاق على المدرسة البرقوقية في القاهرة عام 788 ه وكانت سعير من أعمال القدس .
سعير في العهدين التركي والانتداب البريطاني 1948 م .
دخلت المنطقة في العهد التركي وقاتل أهالي سعير مع القادة العسكريين الأتراك في فتح البلاد الإسلامية إلى أن سارت المنطقة ضمن آتون الحرب العالمية الأولى ,
ومن الأشخاص الذين خدموا في تركيا

أمواس الفروخ ، حماد عبد الرزاق جرادات ، عباس الفروخ ، حسين عيد الجرادات ، اقطيش مصطفى عواد ، عبد سالم الطروة ، ومنقع الدم ثلجي جرادات والمختار طعمة عقل شلالدة ،حباس محمد خليل الطروة وعيسى محمد خليل الطروة ، ، ، موسى محمد خليل الطروة (مفقود ) طعمة محمد حمدان الطروة ، محمد عقل بشر الشلالدة عبد الرحمن عقل مبشر الشلالدة .
انتهى الحكم العثماني وبدأحكم الانتداب البريطاني, وانهى الإنجليز انتدابهم على فلسطين في 15 أيار 1948 م وقدمت سعير الكثير من الشهداء في مكافحتها الإنجليز منهم : -
1- عليان حسن عبد الجواد الجرادات أيار 1936م .
2- خليل عبد الله جاد الله الجبارين أب 1937م من قبل الشلف الشلف .
3- علي إبراهيم صبيح قدوم 1947 م من قبل الاحتلال .
4- محمد عبد المجيد نحلة الجبارين 1947 م انفجار لغم من مخلفات الجيش البريطاني .
5- صابر أحمد حسين هديب 15/5/48 - معركة القسطل .
6- حمدان أحمد إبراهيم الكوازبة 15/5/48 - معركة القسطل .
7- محمد عايش عبد الفتاح الفروخ 15/5/48 - القدس .
8- محمود أحمد عبد النبي عايش 15/5/48 - القدس باب النبي داود .
9- عيسى علي قدوم القيسي 1949 - أريحا - عملية عسكرية .
وفي حرب 1948م ،أصيب وجرح سالم محمد عبد الرحيم جرادات في رجلة وإسماعيل سلمان الفروخ أصيب في رجلة وأحمد عطا الله مناع في صدره وموسى حباس الطروة في رجلة .
---------------------------
المصدر:
1- محمد رضا كحالة - معجم قبائل العرب - ج2 ص - 552 .
2- د. أحمد يوسف ( تحقيق ) مخطوط الخبر التام في ذكرى الأرض المقدسة وحدودها ،مركز إحياء التراث - القدس 1997 م ص 62 .
سعير في العهد الأردني
بعد نكبة سنة 1948م دخل المصريون قطاع الخليل وبيت لحم ثم انسحبوا منه في أيار 1949م حيث استقر الحكم للأردن حتى حرب 1967 م حيث عم الأمن والاستقرار وانتشر التعليم وتأسست العيادات الصحية وتأسست شركة باصات سعير سنة 1959م وتطورت المدرسة فأصبحت مدرسة إعدادية وشق الشارع الذي يربط سعير بالشيوخ وسعير بالخليل ووادي سعير بتقوع حيث تم تشغيل أيدي عاملة من البلدة فيه.
سعير وحرب 1967م وما بعدها
بعد حرب 1967م دخلت المنطقة تحت جحيم الاحتلال الإسرائيلي وقاوم سكان البلدة الاحتلال بكل طاقاتهم ودافعوا عن أرضهم ومنعوا مصادرتها ومنعوا إقامة المستوطنات عليها وما من بيت في سعير إلا وكان قد سجن أحد أفراده نتيجة المقاومة الوطنية اليومية , وقدمت سعير الشهداء الذين ارتفعوا إلى الله وهم :-
مكان الاستشهاد تاريخ الاستشهاد الاسم الرقم
في منطقة المرج 5/6/67م عبد الجليل عبد الله الجبارين 1-
في القدس 5/6/67م عمر خضر عليان الكوازبة 2-
القدس 5/6/67م اسعد محمود أحمد العرامين 3-
النبي موسى ( مفقود) 5/6/67م عيسى إسماعيل حمدان الفروخ 4-
في عقبة الصوانة 7/6/67م علي إبراهيم قر عيش الجبارين 5-
في واد الجوز - القدس 7/6/67م ناجي موسى مناع جرادات 6-
معركة الكرامة 21/3/68م أحمد عبد المعطي الشلالدة 7-
معركة الكرامة 21/3/68م أحمد خليل الطروة 8-
معركة الكرامة 21/3/68م نايف عبد اللطيف عقل 9-
الجسر عملية عسكرية 1970م خليل محمود بحيص العرامين 10
الخليل إطلاق نار 30/3/1968م سليمان عثمان منصور العرامين 11-
بيت عينون إنفجار لغم 8/6/75م إبراهيم محمود سالم الفروخ 12-
لبنان /مواجهة عسكرية 26/6/1976م عبد القادر علي داود جرادات 13-
حلحول - مظاهرات 15/3/79م رابعة أحمد محمد الشلالدة 14-
برية سعير /إنفجار لغم من مخلفات الجيش الإسرائيلي 22/9/80م خالد عبد الرحيم المطور 15-
برية سعير / إنفجار لغم من مخلفات الجيش الاسرائيلي 22/9/80م خالد حامد عبد العزيز المطور 16-
حلحول مظاهرات 29/4/82م جمال موسى خليل وادي الشلالدة 17-
جبل قطية - سعير مظاهرات 29/4/85م عبد الرحيم عبد القادر جرادات 18-
القدس /إطلاق صاروخ على باص الخليل في جورة العناب 28/10/84م جمال إسماعيل المطور 19-

لبنان/مواجهة عسكرية 24/10/85م ياسين جابر عبد القادر الشلالدة 20-
القدس - دهسته سيارة مستوطن 26/8/84م نصري سليمان العرامين 21-
البيرة حي الشرفة - مظاهرات 16/4/86م ناصر محمود عباس الفروخ 22-
معتقل الظاهرية 21/10/88م إبراهيم ياسر المطور 23-
طولكرم - إطلاق نار من مستوطن 19/6/88م سليمان عيسى عرامين 24-
سعير- مظاهرات 15/5/92م محمود عيسى خليل الشلالدة 25-
سعير - مظاهرات 2/10/92م أنور شفيق عبد الجليل المطور 26-
سعير - مظاهرات 6/1/93م زياد أحمد عبد الفتاح المطور 27-
جنوب لبنان - عملية عسكرية 27/5/96م فؤاد محمد أحمد العموري 28-
سعير - مظاهرات 16/7/97م أشرف عبد الرحمن المطور
29-
البقاع اللبناني-غارات الطائرات الإسرائيلية 20/5/98م عادل محمود عبد الرحيم عقل الشلالدة 30-
سعير – إنتفاضة الأقصى 22/12/2000م عرفات محمد علي مشعل 31-
رام الله- الإجتياح العسكري 29/3/2002م سريدة فرحان الفروخ 32-
مفرق بيت عينون - إنتفاضة الأقصى 28/4/2002م أسامة محمد محمود جبارين 33-
البيرة - إنتفاضة الأقصى 8/11/2003م رمزي محمد أحمد جرادات 34-
مفرق حلحول - دهسته سيارة مستوطن 14/11/2003م الحاج حمدان هندي العرامين 35-

كما قتل يونس محمد محمود المطور سنة 1970م في بيت عينون في ظروف غامضة حيث وجد مقتولاً ليلاً , وقتل سالم سلامة محمد الحسوني في 21/4/87 م حيث وجد مقتولاً في إحدى البنايات في تل أبيب واستشهد روحي محمد اللهاليه في 9/6/1988م بإلقاء حجر على سيارته في الدهيشة حيث كان يوم إضراب عام كانت قد أعلنت عنه القيادة الفلسطينية الموحدة وقتل زين الدين علي مناع جرادات في 10/3/1993م في كرواتيا ورائد محمد شحدة العرامين 26/7/1997م في أمريكا وماهر علي المطور في 19/2/2002م حيث وجد مقتولاً في تل بيوت وقتل بطل الملاكمة حسن عبد الحميد العرامين1984م الذي في الأردن وتوفي سلامة محمد الحسون بعد خروجه من السجن بعد اعتقال دام 6 سنوات .
أما أصحاب البيوت التي هدمت لاسباب أمنية نتيجة اعتقال أصحابها والحكم عليهم بالسجن لفترات طويلة فهم على النحو التالي :-
المكان اسم صاحب البيت الرقم
النواميس جميل شفيق المطور 1-
الدوارة محمود إبراهيم المطور 2-
بيت عينون عزام محمد رشيد المطور 3-
سعير يوسف موسى عباس الطروة 4-
العديسة عبد الرحيم محمد الجرادات 5-
أبو شاور محمد دعسان الجرادات 6-
الحوض حسين عبد الهادي دعسان الجرادات 7-
شعب أبو طبيخ محمد عبد الرحيم الجرادات 8-
رام الله إحتراق البيت نتيجة القصف سميح محمد عبد الرحيم الجرادات 9-
راس الطويل أحمد العموري الجبارين 10-

وفيما يلي قائمة بأصحاب البيوت المغلقة أمنياً نتيجة اعتقال أصحابها والحكم عليهم بالسجن لفترات طويلة :-
المكان الاسم الرقم
راس العاروض موسى عبد الله الجرادات 1-
عين سعير جهاد عمير جرادات 2-
واد الشرق الأشقاء حسين ويوسف وعبد حامد شلالدة 3-
الشفا نظمي محمود عبد القادر الشلالدة 4-
عرق أبو علي شحدة العرامين 5-
جولة إبراهيم أحمد راشد المطور 6-
رواثة عامر محمد موسى جبارين 7-

وفيما يلي قائمة بأصحاب البيوت التي هدمت بحجة البناء بدون ترخيص :
المكان الاسم الرقم
بيت عينون عواد محمد الفروخ 1-
العديسة عبد الرحمن عبد الفتاح المطور 2-
رواثة عيسى عطا شحدة المطور 3-
الدوارة عبد الجبار المطور 4-
راس الطويل محمد العموري 5-
تقوع نايف علي مناع 6-
جرجيس محمود محمد حسن اللهاليه 7-
خلة البيسري شاهر محمد دعدوش جرادات 8-
راس العاروض فايد حجازي صقر جرادات 9-
مشماس المزين فايد محمد شاكر جرادات 10-
بيت عينون شفيق سلمان الفروخ 11-
بيت عينون مزعل عبد الله الفروخ 12-
بيت عينون حامد حماد الفروخ 13-
خلة عودة زياد محمد موسى الفروخ 14-
المقوس عزات محمد عبد الحافظ الفروخ 15-
راس الطويل خليل عبد الرحمن المطور 16-
أبو ريش شعلان محمد مشعل الجبارين 17-
الدوارة ذياب إسماعيل عبد الرحيم المطور 18-
الدوارة تيسير حامد عبد العزيز 19-
الدوارة محمد رشيد المطور 20-
قطية صلاح رمضان المطور 21-
النصبة - حلحول نبيل محمد موسى الفروخ 22-
واد الجوز - القدس كايد امحمد جرادات 23-
راس العاروض كريم إبراهيم عبد الهادي الفروخ 24-
خلة عودة حمدي مطر المطور 25-
سعير يوسف حباس موسى الطروة 26-
المقوس جمال خليل عبد الرحمن المطور 27-
عرق أبو علي إبراهيم موسى بحيص 28-
جرجيس عيسى سليمان العرامين 29-
عرق أبو علي مسجد حسان بن ثابت 30
واد الشرق عريف أحمد الأخرس 31-
بيت عينون إبراهيم عبد الله رشيد المطور 32-
واد الجوز إسماعيل أحمد عرامين 33-
واد الجوز موسى أحمد عرامين 34-
واد خنيص أحمد طلب سالم جرادات 35-
بيت حنينا صالح ابراهيم قرعيش الجبارين 36-

فيكون عدد البيوت المهدومة أمنياً ثمانية بيوت والمغلقة أمنياً سبعة بيوت وبدون ترخيص 36 بيتاً فيكون مجموع البيوت 43 بيتاً ومسجد وفي ظل انتفاضة الأقصى المباركة التي انطلقت في 29/9/2000م ، عانت البلدة من الحصار المشدد على مداخلها الرئيسة وذلك بقطعها وسدها بالتراب والحجارة والكتل الإسمنتية , وكان لأهل البلدة حظ وافر من الجرحى والمعتقلين .
مذابح سعير في التاريخ
1- الذبحة الأولى هي قضاء الادوميين على الحوريين وطردهم من جبل سعير واستئصالهم من المنطقة .
2- الذبحة الثانية هي ضرب العبرانيين للأدوميين بقتلهم عشرين ألفاً من سكان سعير .
3- الذبحة الثالثة هي قضاء الأنباط على الادوميين والسكنى محلهم وتكوين دولة الأنباط على أنقاض الادوميين .
4- الذبحة الرابعة هي قضاء الرومان على دولة الأنباط في جبل سعير .
5- الذبحة الخامسة: هي معركة داخلية بين حمولتين من سعير وهما الخمايسة والصمالجة حيث ذهب ضحية هذا الصراع مائتا نسمة على أرض تسمى قفان خميس وتقع إلى الجنوب الشرقي من قرية الشيوخ وكان أن لجأ الخمايسة إلى تفوح ولم يبق أحد من الطرفين المتصارعين في سعير, وقفان خميس من أراضي الشيوخ وتنسب إلى الخمايسة كما أن خلة الصمالجة تنسب إلى الصمالجة .
ولكن الأستاذ الشاعر يوسف محمد الحروب يصرّ في بحثه ( من تاريخ عشيرة الحروب) علىأن المذبحة الخامسة وقعت بين عشيرة الحروب القيسية وعشيرة السمامقة اليمنية وذلك قبل المذبحة السادسة بعدة سنوات أي في عام (1775م) تقريباً , وكان سببها اختلاف العشيرتين على ملكية (الحواكير) الواقعة مكان مشتل الأراضي المقدسة اليوم حيث ادعت كل من العشيرتين ملكيتها , فتطور النزاع إلى(طوشات) عامة ثم إلى اغتيالات متبادلة من الطرفين ثم إلى احتكاك بالعرض المحرم والمصون إلى أن وقعت الواقعة بين الطرفين , وكان قائد الحروب فيها شيخهم ومختارهم الجديد (امحيميد) , بينما قاد السمامقة في تلك المعمعة شيخهم ومختارهم (عودة دخل الله) , وكانت النتيجة مصرع مائة رجل وامرأة حامل من السمامقة ومائة رجل وكلب من الحروب , وعند انتشار نبأ المذبحة في قرى ومدن المنطقة خف شيوخ جبل الخليل بقيادة شيخهم عبد الرحمن الأول بن عمرو وأصلحوا الطرفين , بسهولة لأن قوة الطرفين قد استنزفت ولأن عدد القتلىكان متساوياً تقريباً , وحلف في مراسم الصلح المشهود كل من امحيميد عن قومه الحروب وعودة دخل الله عن قومه السمامقة على السيف والمصحف أن يكونوا إخواتاً بعد تلك الموقعة وأن لا يغدروا أو يعبثوا بالصلح مهما كانت الأسباب , وأصهروا إلى بعضهم البعض لتوثيق عرى الصلح وإدامته , ولكن عودة دخل الله عاد واغتال أخا زوجه الجديدة (شهلة)القديمات ويسمى (جبر) , اغتاله هو ومجموعة من رجاله عند برك الخضر , وجمع أحلافه للقضاء على الحروب قضاء مبرماً في حفل ختان أطفال للسمامقة كان قد دعاهم لحضوره , وقد اكتشفت المؤامرة (شهلة ) أخت (جبر) التي اختبأت بين قطيع الأغنام واستمعت إلى تفاصيل المؤامرة فأبلغت أهلها بها فاستنجدوا سراً بحليفتهم في قر ية بيت أولا عشيرة العملة فأنجدتهم , فأدى ذلك إلى وقوع :
6ـ (الذبحة السادسة) : كان مدبرها الشاعر منصور النشاش ابن عم امحيميد الحروب الذي قتل له في المذبحة السابقة اثنا عشر ولداً من أولاده , ولم يكن لامحيميد الحروب الذي حلف على السيف والمصحف عقب المذبحة الخامسة أي ضلع فيها أو أي علم بها , ولم يكن ليرضى عنها لو علم بها , ولهذا لم يبلغوه بالمكيدة عندما عاد متأخراً في الليل من رحلة الصيد في برية سعير لعلمهم التام أنه سيرفضها ويبطلها , وفي هذه المعركة باغت الحروب والعملة بقيادة منجد غباش الحروب وحرب أخي امحيميد الحروب السمامقة وأحلافهم الكثيرين قبل فجر يوم جمعة من شهر نيسان(الخميس) من عام(1780م) وجرى فيها ماجرى من الفظائع , فكانت أعظم من المذبحة الخامسة بكثير , ولا داعي لذكر تفاصيلها المحزنة والمخزية .
بعد هذه المذبحة خرجت عشيرة الحروب كلها من سعير بعد إقامة فيها مدة زادت عن قرن كامل من الزمان , خرجت بقيادة شيخها وزعيمها الحاج (امحيميد محمد علي الحروب) وباتت أول ليلة لها خارج سعير في خربة (قوفين) مكان مقبرة بلدة بيت أمر اليوم , ثم اختلف أفرادها في الصباح على تعيين المكان الذي سيلجأون إليه وتفرقوا شذر مذر , فكان أن غادرت (القيادة) ومؤيدوها المكان إلى بلدة بيت أولا حيث تقطن حليفتها وشريكتها في (العملة) عشيرة العملة , ثم تركوا بيت أولا بعد عدة أشهر اتباعاً لنصيحة السيد ( إبراهيم أبو الجلود) شيخ عشيرة السراحين هناك وصديق الشيخ(امحيميد) واتجهوا إلى خربة (أم برج) وهي من أملاك صف العملة , وبعد أيام غادروها بسبب خلاف مع الشيخ حسن العملة ابن عم الشيخ عبد النبي العملة وشريكه في قيادة صف العملة إلى خربة (كدنة) وهي من أملاك صف العزة , وإثر خلاف على تبعات الإقامة في صف العزة مع شيخ الصف محمد أحمد عبد العزيز العزة أبي الشيخ (مصلح) العزة المشهور غادروا الخربة بعد الإقامة فيها أياماً قليلة بنية العودة إلى سعير مهما كلف الثمن وكانت النتيجة , إلا أنهم عدلوا عن العودة إلى سعير لما في تلك العودة من مخاطر مؤكدة إلى خربة (الشيخ مذكور) المتنازع عليها بين صفي اللحام والعملة والتي تعتبر أرضاً حراماً في ذلك الوقت, وتقع هذه الخربة على مسافة اربعة كيلو مترات غرب قرية خاراس حيث أقاموا فيها أقل من ثلاث سنوات توفي فيها شيخهم (امحيميد) سالف الذكر الذي أخرجهم من سعير حفاظاً على سلامتهم من الانتقام , وما زال قبره قائماً فيها إلى أن وقع الاحتلال اليهودي للخربة , ثم انتقلوا إلى قريةخاراس عام(1783م) تقريباً بطلب من العملة ورجاء من (اسعيد) أحد أجداد حلاحلة خاراس الذين سبقوا الحروب إليها بستين عاماً (1723م) وذلك لزيادة عدد سكان الصف الأقل بين الصفوف وللفصل بين (اسعيد ) و(عطوان) اللذين نشب بينهما خلاف على تقسيم الزيتون الرومي في القرية . هذا وقد أطلق عليهم سكان المنطقة اسماً جديداً صاروا يعرفون به ألا وهو(السياعرة) مع احتفاظهم أو احتفاظ قسم كبير منهم باسم (الحروب) اسم القبيلة الأصلي الذي عرفوا به عبر التاريخ . هذا موجز ما أورده الأستاذ الشاعر (يوسف محمد إبراهيم الحروب) أحد أبناء العشيرة في بحثه التاريخي المفصل والقيم الذي طبعه ولم ينشره مخافة الفتنة وهو يحمل عنوان(من تاريخ عشيرة الحروب).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ـ (مقابلة مع يوسف محمد الحروب في 20/4/2004م) , وملخص مختصر جداً لما كتبه في بحثه ( من تاريخ عشيرة الحروب) .
ـ إدريس جرادات ومحمد إقطيش الطريق المنير إلى تاريخ سعير 1987م ص - 172 - 173 .

الفصل الثالث-المؤسسات العامة والأهلية
بلدية سعير
حرمت البلدة من الخدمات طيلة فترة الاحتلال الذي وضعها على القائمة السوداء ورضخت للعقاب الجماعي حيث كان لا يوجد فيها بلدية أو مجلس قروي ولم يكن فيها غير جمعيات تعاونية وخيرية فقط تقديم خدمات الكهرباء والماء للسكان وكان الأهالي يطالبون ببلدية باستمرار حيث رفض الاحتلال الموافقة على طلباتهم تلك إلى أن جاءت السلطة الفلسطينية فتم تشكيل لجنة مشاريع رسمية من ثلاثة أعضاء ممثلين عن الفصائل السياسية الموجودة في البلدة وهم : العقيد كايد جرادات- ممثل عن حركة فتح وزوادي شعبان ممثل الحركة الإسلامية وشعوان جبارين ممثل عن الكتلة اليسارية ولكن حجم الأعمال والمسؤوليات حالت دون عمل اللجنة .
وتم منح سكان البلدة بلدية بتاريخ 1/5/1997م فاختارت كل عشيرة ممثليها في البلدية , وعندها سلمت جمعية المياه وجمعية الكهرباء خدماتها للبلدية واختير المحامي فهمي صبري الشلالدة رئيساً للبلدية , واستطاعت البلدية من خلال مسيرتها تحقيق مجموعة من الإنجازات أهمها :-
-إعداد المخطط الهيكلي وتوسيع حدود البلدية إلى خمسة آلاف وثمانمائة دونم .
- المساهمة في تمديد خط مياه السلطة وخط مياه البلدية وبناء خزان للمياه بسعة ألف متر مكعب وتأهيل جزء من الشبكة بطول خمسة كم وعمل الدراسات لتطوير شبكة المياه .
- قطاع الكهرباء :تم ربط الشبكة المحلية بالكهرباء القطرية وتم توسيع الشبكة لتزويد مناطق جديدة ضمن حدود البلدية وتوفير الكهرباء الصناعية .
- القطاع الصحي : ابتاعت البلدية أرضاً لبناء المركز الصحي المتطور وساهمت في بنائه فاستوعب عيادات الطب العام ومعظم التخصصات الطبية بالإضافة وقسم الأشعة والمختبر الطبي كذلك ساهمت في فتح مركز للإسعاف , وقام أبناء سعير في أمريكا وجمعية الأرض المقدسة للتنمية والبناء بالتبرع بسيارة إسعاف مشكورين .
- قطاع التعليم :قامت البلدية بشراء قطعة أرض في موقع شعب أبو طبيخ لبناء مدرسة صفية بنت عبد المطلب عليها كما قامت بشراء أرض في موقع وادي الشرق مساحتها خمسة دونمات لبناء مدرسة عليها كما تم تشطيب بناء مدرسة بيت عينون الثانوية وبناء مدرسة ذكور أساسية في مبنى جامع حمزة وتشطيب الطابق الثاني لمدرسة حمزة الأساسية وتشطيب قاعة الشهيد عبد القادر جرادات والمساهمة في بناء قاعة مدرسة ذكور سعير الثانوية .
- قطاع الطرق :قامت البلدية بتوسيع وتأهيل وتعبيد الشوارع الرئيسة المؤدية إلى البلدة من بيت عينون ووادي الشرق وعبدت طريق وادي سعير وشقت وعبدت معظم الطرق الداخلية وذلك بطول 8كم .
- قطاع جمع النفايات :قامت البلدية باستئجار تراكتور لنقل النفايات من البلدة إلى المكب الخاص بالبلدية وفي المرحلة الثانية تم استيراد شاحنة لنقل النفايات حيث تقوم بجمع النفايات من معظم التجمعات السكانية في البلدة .
- قطاع النقل والاتصالات : تمت المساهمة في ربط البلدة بشبكة الهاتف وتوفير سيارات للبلدية (عدد2) وسيارة باص .
- قطاع السياحة : تم تصميم وإنشاء دوار البلدة المركزي كمعلم سياحي وتراثي وقامت البلدية بإصلاح وترميم مجرى عين سعير وصيانتها وتنظيفها .
- قطاع البناء والعمران : تم توفير قطعه أرض لبناء مركز النادي النسوي وكذلك تجريف البيوت المهدمة في (الحرجة) لبناء مقر للبلدية عليها .
- تم بناء مقر للبلدية بمساحة 600م2ويتكون من ثلاثة طوابق وتسوية
وتأخذ البلدية رسوماً وضرائب من الأهالي لقاء الخدمات عن الكهرباء والمياه والنفايات والمسقفات ورخص الأبنية واشتراك المياه واشتراك الكهرباء والمخالفات وتصديق المعاملات ورسوم رخص البناء ورسوم رخص المهن والحرف .
المصدر :
*نشرة بلدية سعير 1997 - 2001 م نشرة صادرة عن دائرة العلاقات العامة في بلدية سعير .
لجنة زكاة وصدقات سعير
تأسست لجنة زكاة وصدقات سعير بتاريخ 19/8/1990م وأصبحت تحت مظلة وزارة الأوقاف في السلطة الفلسطينية تحت رقم 7/3/1915 واتخذت مقرها الدائم في دار القرآن الكريم بمسجد النبي العيص وتسعى اللجنة الى سد حاجة الفقراء والمعوزين عن طريق جمع الزكاة والصدقات من الخيرين والقيام بمشاريع إنتاجية لخدمة الفقراء والمساكين , ترأس اللجنة عند تاسيسها الشيخ محمد حمدان هندي العرامين من 19/8/1990م وحتى عام 1997م ثم الحاج عيسى حسن دعسان جرادات من 1997 - 2005 م ومن أهم إنجازاتها :-
1- ترميم وتعمير مسجد العيص وبناء الطابق الثاني في المسجد بتاريخ 11/4/1992م وتوسعة المسجد من الجهة الجنوبية الغربية بتاريخ 1/7/2003م
2- بناء مجمع صحي من أربعة طوابق ويضم مقر لجنة الزكاة ومستوصفاً صحياً وروضة ومدرسة جيل الغد وأضافت الوحدة الصحية لمسجد العيص وعملت جدراناً استنادية للمستوصف والمدرسة وعرشت ساحة مدرسة جيل الغد وعبدت ساحاتها .
3- بناء مسجد سارة في العديسة بتبرع من الأميرة سارة من الإمارات العربية .
4- إقامة روضة ومدرسة جيل الغد وتضم 175 طالباً وطالبة .
5- توزيع لحوم الأضاحي والمساعدات المادية والعينية ودفع أقساط الطلبة المحتاجين والمعوزين .
6- المساهمة في بناء مسجد احميرون .
7- بناء وتجهيز إدارة مدرسة بنات سعير الثانوية سنة 1992م.
8- المساهمة في بناء مسجد المربع في الدوارة .
9- المساهمة في إقامة المخيمات الصيفية واحتفالات تكريم الطلبة الأوائلفي المدارس والناجحين في التوجيهي .
10- استقبال الناس في المناسبات الوطنية والدينية والإنسانية في ساحة لجنة الزكاة .
المصدر : نشرة لجنة الزكاة ومقابلة رئيس اللجنة الحاج عيسى حسن دعسان جرادات بتاريخ 15/7/20004م
جمعية سعير الخيرية
تأسست جمعية سعير الخيرية للرجال سنة 1963م وهي أم المؤسسات في سعير ومركزها واد الشرق, وقد أسست بهدف رفع مستوى البلدة من النواحي الصحية والثقافية والاجتماعية وتشجيع التعليم في البلدة ومساعدة المعوزين والفقراء , بلغ عدد أعضائها 404 أعضاء وأهم إنجازاتها:-
ـ قامت الجمعية بإنشاء روضة أطفال تطويرية وتم شراء باص للروضة .
- العيادة الصحية وعيادة الأسنان والمختبر الطبي وتعمل العيادة طيلة أيام الأسبوع ويناوب فيها طبيب يتقاضى كشفاً رمزياً من المرضى .
- دورات محو أمية وتعليم الكبار وتثقيف صحي .
- أشرفت الجمعية على النشاط الرياضي في العام 1975م .
- ساهمت الجمعية في بناء غرفتين لمدرسة سعير الثانوية للبنات كما ساهمت في شراء قطعة ارض لبناء مدرسة حمزة عليها وبناء خمس غرف دراسية لمدرسة بنات سعير الأساسية .
- تقديم المساعدات للعائلات المحتاجة والفقراء .
- إقامة مكتبة أطفال تضم 4000 كتاب ومكتبة تقنية . كما ساهمت في بناء المدرسة الثانوية للبنين في بداية تأسيسها .
- إقامة مشاريع استصلاح أراضي وتعريش كروم العنب وحفر الآبار وتسييج مناطق زراعية وتزويد المزارعين بالاشتال حسب الإمكانيات المتاحة والمساهمة في شق الطرق الزراعية بالتعاون مع جمعيات أجنبية ( الكاثوليكية - أنيرا )
- إنارة الجمعية بالطاقة الشمسية بالتعاون مع جمعية الدراسات العربية في القدس قبل ربط البلدة بمشروع الكهرباء القطرية .
- المشاركة في مؤتمر الشبكة العربية للمنظمات الأهلية في بيروت سنة 2002م وهي عضو في الشبكة .
- إقامة أيام العمل الطبية بالتعاون مع اللجان الطبية المختلفة .
- المشاركة في الاحتفالات والمهرجانات الوطنية والدينية والتعليمية في البلدة .
- تعاقب على إدارة الجمعية من 1963 - 2004 إحدى عشرة هيئة إدارية.
- أنبثق عن جمعية سعير الخيرية جمعيتا الكهرباء والمياه .
- المرجع : أرشيف الجمعية
مقابلة أمين سر الجمعية يوسف حسن اقطيش الفروخ بتاريخ 21/7/2004م، ورئيس الجمعية يوسف حسني الشلالدة بتاريخ 20/8/2004م.
نادي شباب سعير الرياضي
تأسس نادي شباب سعير الرياضي بتاريخ 1/6/1992م ليمارس النشاطات الرياضية والثقافية والاجتماعية والفنية وتم ترخيصه بشكل رسمي عام 1994م ووصل عدد أعضاء الهيئة العامة إلى 495 عضواً في انتخابات 7/9/1996م وفي العام 2004م وصل 730 عضوا ، ويواصل النادي مسيرة البذل والعطاء ,ورأس النادي لدى تأسيسه محمد حسين جبارين من 92 19- 1996م ثم عبد العال الفروخ من 1996-2004م ثم ياسر شلالدة من 25/6/2004م.
واهم إنجازات النادي
- شكل لجنة رياضية تشرف على النشاط الرياضي وتشكيل فريق رياضي لكرة القدم وتنس الطاولة وكرة السلة وعمل بطولات الأحياء الشعبية السنوية التي كان منها بطولة الشهيد محمود الشلالدة (عام 1998م) وبطولة الشهيد سليمان العرامين 1999م وبطولة الشهيد عرفات جبارين عام 2001 وبطولة الشهيدين رمزي جرادات وحمدان هندي لعام 2004م .
- إقامة احتفال تكريم الطلبة الأوائل بشكل سنوي وتكريم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة .
- إصدار كتيب باسم الشهيد أسامة جبارين ضم كلمات وقصائد كتبها الشهيد والقاها في إذاعة مدرسته قبل استشهاده
- شراء قطعة أرض تم بناء مقر النادي عليها في وادي الشرق بمساحة 600 م2 .
- بناء وعمل جدران استنادية وأسوار وتأثيث المقر
- إقامة اليوم الطبي بالتعاون مع الجمعية الطبية ولجنة الزكاة وإقامة دورات الإسعاف الأولي .
- إقامة المخيمات الصيفية - مخيم الرباط ومخيم ذات النطاقين في تموز 2003م و2004م
- تكريم المعلمين المتقاعدين برعاية وكيل وزارة الشباب والرياضة .
- إقامة المسابقات الرمضانية الثقافية ( 5 مسابقات ) .
- عمل رزنامة سنوية ( تقويم سنوي ) .
- و النادي عضو في أربعة اتحادات رياضية - اتحاد كرة القدم ، كرة الطائرة ، كرة اليد ، والمصارعة .
عمل دورات للشباب وعمل دورات لياقة بدنية للسيدات .
( إحصائية الهئية العامة للنادي )
سنة 92 - 94 كان العدد 90 عضواً وسنة 95 - 96 كان العدد 120 عضواً وسنة 97 - 2000 كان العدد 495 عضواً وسنة 2000 - 2004 كان العدد 600 عضو .
المصدر :
نشرة النادي الرياضي بتاريخ 2/8/2002م .
مقابلة رئيس النادي عبد العال الفروخ 4/1/2004م وياسر شلالدة 25/4/2004م
مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي
تأسس مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي في بلدة سعير بتاريخ 1996م كمركز بحوث للتراث الشعبي استجابة لمتطلبات الشعب الفلسطيني الذي تعرض تراثه للطمس والتهويد والاندثار ويهدف المركز إلى توثيق وجمع المواد النظرية والعينية المتعلقة بالتراث الشعبي والدراسات الاجتماعية ،وأهم إنجازات المركز:
- مجلة السنابل - مجلة دورية تصدر عن مركز السنابل صدر منها 13 عدداً متخصصاً في التراث الشعبي والدراسات الاجتماعية .
- سلسلة لكي لا ننسىـ وصدر منها كتاب الطب العربي الشعبي في فلسطين وكتاب الدار قفرا والمزار بعيد ،كتاب نهج الترديد في نغم الأناشيد ،كتاب الصلح العشائري وحل النزاعات في فلسطين ، كتاب نفحات عطرية من القصص التراثية ، كتاب الألعاب الشعبية الفولكلورية في فلسطين وكتاب الأغنية الشعبية النسائية في فلسطين وديوان شعر :سنابل الشعر في شعر السنابل .
- سلسلة دراسات الريف - القرايا حكايا وصدر منها كتاب الدرة النفيسة في أحوال قرية العديسة وكتاب طريق الشموخ إلى قرية الشيوخ والطبعة الثانية من كتاب سعير .
- سلسلة الأدلة والبوسترات وصدر منها دليل السنابل للهاتف في سعير والشيوخ وبني نعيم والعروب وإذنا , وصور بوسترات تراثية وبيان السنابل -دراسة توثيقية وصفية لمسيرة مركز السنابل .
- مكتبة السنابل : عمل المركز على تأسيس نواة مكتبة متخصصة في الدراسات الاجتماعية والتراث الشعبي والتربية والعلوم الإنسانية وتحتوي المكتبة على كتب ومراجع ودوريات وموسوعات .
- متحف السنابل : عكف المركز منذ تأسيسه على جمع المواد العينية التراثية لإقامة متحف شعبي ضمن الإمكانات المتاحة بهدف نشر المعرفة لخدمة المجتمع والمحافظة على تراثه وماضيه لتطويره من أجل المساهمة في بناء مستقبل أفضل لفتح أفاق المعرفة والاتصال والعرض والدراسة والتعليم والترفيه .
- المشاركة في المهرجانات والمناسبات الوطنية والدينية وورش العمل واللقاءات والندوات والأيام الدراسية .
- إقامة يوم دراسي برعاية الرئيس ياسر عرفات عن الصلح العشائري في ظل السلطة الوطنية ويوم دراسي سنوي بعنوان شتوة نيسان.
- إقامة الأمسيات الشعرية والندوات الادبية .
- تشكيل لجنة النشاطات النسوية في المركز لرعاية انشطة وشئون المرأة .
- استضافة أنشطة المؤسسات في قاعة المركز.
- عرض محتويات المتحف الشعبي في جامعة الخليل والبولتكنيك وكلية فلسطين التقنية –العروب-.
جمعية الهلال الأحمر -دائرة الشباب والمتطوعين
تأسس مركز الهلال الأحمر في سعير بتاريخ 5/11/2001م في مقر الجمعية الخيرية وبدأ بطاقم إسعاف - سائق وضابط إسعاف متطوع حيث حصلت بلدية سعير على سيارة إسعاف من أبناء سعير في أمريكا وجمعية الأرض المقدسة للتنمية والبناء وقدمتها إلى الهلال الأحمر وأهم إنجازات دائرة الشباب والمتطوعين :
-عقد دورات في الإسعافات الأولية لطلبة المدارس والمتطوعين من شباب وشابات البلدة .
-المشاركة في النشاطات المتنوعة كيوم البيئة العالمي ويوم الصحة العالمي .
-إقامة المخيم الصيفي الأول ومخيم شهداء سعير الثاني .
-عمل زيارات للمرضى والجرحى وأسر الشهداء والأسرى المحررين بالتعاون مع مؤسسات البلدة .
جمعية سعير التعاونية لمياه الشرب
تأسست جمعية سعير التعاونية لتجهيز مياه الشرب بتاريخ 27/2/1978م وسجلت في سجل الجمعيات التعاونية حيث بلغ عدد أعضاء الهئية العامة 850 عضواً وقامت الجمعية بمد الخط الرئيسي من حلحول إلى الشيوخ وبيت عينون وتغطي بخدماتها مساحة البلدة وبيت عينون واحميرون ووادي الشرق وكوزيبا وراس طورا .
آلت الجمعية مؤخراً بقرار من هيئتها العامة إلى البلدية بعد تأسيسها في 1/5/1997م .
جمعية سعير التعاونية للتنوير الكهربائي
تأسست جمعية سعير التعاونية للتنوير الكهربائي بتاريخ 9/9/1973م وقامت الجمعية بشراء الأعمدة والموتورات وتمديد الشبكة بمساعدة مهندس بلدية الخليل وتعاقب على إدارتها أربع هيئات إدارية حتى آلت بقرار من هيئتها العامة إلى البلدية بعد تأسيسها في 1/5/1997م .
نادي البيئة والصحة
تأسس نادي البيئة والصحة بعد عقد دورات توعية من قبل جمعية المحافظة على البيئة في بيت لحم وتنفيذ أنشطة تطوعية وتم ترخيص النادي من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية كمركز ثقافي
من أهم إنجازاته
-عقد ندوات توعية حول صيانة البيئة .
-عمل كشف مخبري لمياه عين سعير بالتنسيق مع دائرة المياه في رام الله.
-المشاركة في المؤتمرات الخاصة بالبيئة .
مركز تنمية المرأة الريفية / النادي النسوي

المرافق العامة في سعير:
- طواحين الحبوب : كان في البلدة ثلاث طواحين لطحن الغلال وهي :-
1- طاحونة عابد عبد الهادي عبد النبي تأسست سنة 1946م في وسط البلدة وكانت تطحن من 5 - 6 قناطير يومياً ولكنها معطلة منذ 1980 م .
2- طاحونة محمود أحمد علي وهي الآن معطلة .
3- طاحونة عابد عبد الهادي في تقوع.
ولكن انتشرت الآن الطواحين المحمولة على التراكتور لطحن الغلال .
- المخابز : يوجد في البلدة ثلاثة مخابز :مخبز في راس العاروض ومخبز عند عين سعير ومخبز على طريق وادي سعير .
- الهواتف : قامت شركة الاتصالات الفلسطينية بمد شبكة الهاتف في سعير وتغطية جميع الأحياء السكنية والخرب فيها .
- المقاهي :أول مقهى تأسس في سعير عام 1957م بجانب عين ماء سعير ، ويوجد الان ثلاثة مقاهي في سعير .
- مراكز الكمبيوتر:يوجد في البلدة ثلاثة مراكز كمبيوتر ومقاهي إنترنت.
- الديوان: وهو مكان خاص بالعشيرة تجتمع فيه في أفراحها وأتراحها أو لحل مشاكلها ويوجد في البلدة ديوانان هما ديوان عشيرة الطروة وديوان عشيرة الفروخ.
- التربة - المقبرة – النواميس: لكل حمولة مقبرة خاصة بها لدفن موتاها والقبر عبارة عن غرفة صغيرة ارتفاعها 120 سم ولها باب عرضه 70 سم يغلق ببلاطة ويوضع عليه شاهدة أو نصيبه لتمييز قبر الذكر من الأنثى .
الفصل الرابع-الانشطة والخدمات الترفيهية
النشاط الرياضي
( مراجعة سعدي المطور)عن لعبة كرة القدم والسلة والطائرة وغيرها
الألعاب الشعبية
- القلول - البنانير ومنها الكبة العادية والجورة ومفرد مجوز وشبر
- أقعد وقف - تلعبها مجموعة من الصبيان بلفظ اقعد ، قف .
- أولك ي اسكندراني ـ بقفز الصبيان عن ظهر أحد اللاعبين وهو في وضع انحناء .
- أو يوتي ( out ) ـ تقذف الكرة ومن تلمسه يخرج من اللعبة .
- بصبوص نار ـ بالدوران على الأطفال وهم يتنتقلون على حجارتهم ويسابق أحدهم ليحل محله .
- بيت وضيوف ـ بناء أسرة وتوزيع الأدوار واستقبال الضيوف .
- بيطة بيطة ـ كل فتاتين تتشابكان معاً ويقمن باللف وراء بعضهن البعض يرددن الأناشيد .
- التأرجح - التوازن سي سو ـ يجلس كل طفل على طرف خشبة أو ماسورة موضوعة فوق نقطة الارتكاز بصورة متوازنة .
- الجاجة العمية أو الجدي الأعمىـ باختيار أحد الأطفال وتغميته بقطعة قماش بحيث لا يرى شيئاً ويحاول أن يمسك بأحدهم ليحل محله .
- جماد نبات حيوان بلاد ـ بأن يكتب حرفاً أبجدياً ويذكر عليه اسم جماد أو حيوان أو نبات أو بلاد .
- جيش وعرب ومواجهة بين المدنيين والعسكريين ببنادق وعصي خشبية .
- الحابة أو الأماية ـ بوضع حجر وضرب عصا صغيرة بعصا كبيرة إلى أقصى مدى ممكن .
- حاكم جلاد ولص ومفتش ـ كل كلمة من هذه الكلمات تكتب على ورقة وتطوى ثم يسحب كل لاعب ورقة ويلعب دور الكلمة المكتوبة فيها.
- حامي بارد ـ بإخفاء شيء ما وأن يقوم اللاعب بمعرفة مكانه مع تلفظ الأطفال بكلمتي حامي بارد .
- الحجلة - الإكس - برسم مربعات ودائرة واستخدام بلاطة صغيرة لتمر يرها على المربعات بالرجل دون المس بالخطوط الفاصلة .
- الحجيرية ـ بوضع 15 حجراً صغيراً ( حصى ) على الأرض ويقوم اللاعب بأخذها حجراً حجراً وهو واقف .
- حلفت أمي ما بتقعد ـ بأن يلحق اللاعب بقية الأطفال ويمسك بأحدهم ليحل محله .
- الحلقة ـ بأن يصطف الأطفال على شكل دائرة وتتشابك الأيدي وتجلس طفلة في الوسط والبقية يدرن حولها .
- الحمام والكلب ـ حيث يقوم الطفل بدور الكلب فيقبض على الحمامات ويحجزهن .
- الخارطة ـ برسمها على الأرض ويختبئ فريق ثم يقوم الفريق الآخر بالكشف عنهم بناء على الخارطة المرسومة .
- الزبلة والحجر ـ بدفن روث الأغنام الجاف في كومة من التراب مع حصى ويقوم اللاعب بالتفتيش عنها بعود وهو مغمض العينين فإذا نبش زبلة تحسب له .
- زريفة العالـ بأن تجلس فتاة على أيدي مجموعة من البنات متشابكات فيرفعنها في الهواء .
- الزقطة والطحشة ـ ويقوم شرطي بالإمساك بالحرامية .
- سبع جور أو الجورة ـ بحفر جورة وإحضار سبع شقف من الحجارة ورمي الطابة عليها ثم ترتيبها فوق بعضها البعض دون أن تمس الطابة من الفريق الآخر .
- السلم والحية ـ بضرب مكعب على ورقة مرسوم عليها أفعى وأرقام .
- الشارات أو القناطر ـ بوضع حجارة متوسطة الحجم وأمامها حجر كبير ويقوم اللاعب بقذف الحجارة عليها لإسقاطها .
- الشبكة ـ بأن تقوم إحدى الفتيات بلف خيط بشكل ما وتقوم الأخرى بفكه .
- شد الحبل ـ ويمسك كل فريق من طرف الحبل ويحاول شده باتجاهه .
- شفت القمر , النحلة والدبور ـ بأن يحمل اللاعب لاعباً غيره على ظهره تبادلياً وينزله .
- الشردة وتلقيف الكرة ـ فإذا أمسك اللاعب بها يتبادل هو وزميله الأدوار .
- صحن السكر ـ بشبك الأيدي مع بعضها البعض وترديد بعض الأناشيد .
- الصلبة ـ ويقوم طفل باللحاق بالمجموعة ومن يمسك به يضعه في دائرة ولكن يحاول زملائه لمسه وإخراجه من الدائرة .
- الصنم ـ وفيها يهرب الأطفال وحينما يحاول اللاعب الإمساك بأحد اللاعبين يقول له (صنم) ويظل ثابتاً كالصنم إلى أن يأتي زملاؤه للمسه وتحريكه .
- صياد السمك ـ ويلعبها فريقان فريق قي الوسط وفريق على الأطراف ويحاول الفريق الذي في الخارج تمرير الكرة وإصابة الفريق الذي في الوسط إلى النهاية .
- طاق طاق طاقية ـ باختيار طفل في يده قطعة قماش يحاول وضعها خلف طفل من الأطفال الجالسين في دائرة ويركض ويحاول أن يجلس مكان الطفل الذي خلفه الطاقية .
- طيارات الورق وإطلاقها في الهواء لتصل إلى أقصى ارتفاع ممكن .
- ( العالية واط واط) يقف الأطفال على حجارة مرتفعة ولا يحق للطفل اللاحق بهم أن يقبض عليهم إلا إذا نزلوا عن الحجارة .
- جنة ونار ـ بتغير أسماء الأطفال بنباتات أو حيوان وينادي القائد عليهم بقوله (تفاحة) وهو مغمض العينين فيقول نعم وعليه أن يعرف من هو تفاحة .
- الغماية أو الغميضة ـ بأن يغمض الطفل عينيه ويبدأ بالعد إلى العشرة فيسرع الأطفال للاختباء وعليه معرفة أماكنهم .
- الفرارة الفنانة بيد كل طفل فرارة وخيط ويحركها على الأرض لمدة طويلة .
- القوال العشرة تلعب بالحجارة فإذا أصاب اللاعب الهدف يأخذ حجارة الفريق الآخر .
- الجالات أو الزقاطيط ـ بوضع الحجارة ورميها على الأرض وبيد اللاعبة حجر ترميه في الهواء ثم تلقط الحجارة عن الأرض مع الحجر الذي رمته في الهواء .
- الكراسيـ وتكون بعدد الأطفال للجلوس عليها والذي لا يستطيع الجلوس يخرج من اللعبة .
- الكلب والعظمة ـ بوضع حجر في الوسط وتوضع فوقه محرمة ويحاول كل شخص أن يمسك المحرمة ويهرب بها الى مجموعته دون أن يمسك به خصمه.
- الأسير ـ بالإمساك بالفريق الآخر ومبادلته .
- المرجيحة ـ بربط حبل بجذع شجرة ويجلس عليه الطفل ويتأرجح .
- نط الحبل إلى أقصى درجة ممكنة والفائز من اللاعبين هو الذي يقفز مرات أكثر من غيره .
- السيجة ـ يرسم 49 مربعاً على الأرض ويحاول كل فريق وضع الحصى أو العيدان في المربعات لمحاصرة الطرف الآخر وقتل جنوده .
- النقيفة ـ وهي جلدة مطاطية مربوطة بخيطين ويضع اللاعب الحصاة فيها ويشدها بقوة لينطلق الحجر منها إلى أقصى مسافة ممكنة .
- الشعبة ـ قطعة خشبية على شكل حرف u وعليها قطعتان من المطاط يشدها اللاعب بسرعة لتضرب الحجر إلى أقصى مدى ممكن .
- الخويتمة ـ تضع البنت في يديها شيئاً خلف ظهرها ثم تطلب من زميلتها معرفة الشيء .
- المباطحة ـ تكون اليد اليمنى للأول تحت الإبط الأيسر للثاني والعكس بالعكس ويبذل كل واحد منهما أقصى جهده ليصرع صاحبه على الأرض بشرط أن يكون ظهره على الأرض وخصمه فوق بطنه .
- المقشطة ـ يربط الحبل في الحجر من طرفه ويمسك أحد المشاركين بطرف الحبل ويحاول أن يدافع عن نفسه بالضرب بالقشاط ويهجم عليه المشاركون بالضرب ويحاول أن يلمس أحد المشاركين ليحل محله .
- ملاكمة العميان ـ بوضع عصبة على عيني المشاركين ويتلاكمان بوجود حكم .
- عكس الإشارة ـ على المشاركين الجري بعكس الإشارة ومن يخالف يخرج من اللعبة .
- الملاقط ـ تعلق الملاقط على حبل ويشبك اللاعب يديه خلف ظهره ويقوم بالتقاط الملقط بفمه وتعليقه على أي جزء من جسم اللاعب الآخر .
- صحن الطحين ـ يضع اللاعب يديه خلف ظهره ويحاول إخراج قطعة النقود بفمه من قاع الصحن المليء بالطحين .
- أكل راس العبدـ يبذل اللاعب جهده لأكل أكثر كمية ممكنة من راس العبد .
- الجري بالأكياس ـ يلبس اللاعب الكيس ويحاول أن يقفز بالكيس إلى أقصى مدى ممكن .
المصدر : إدريس جرادات - الألعاب الشعبية الفلكلورية في فلسطين منشورات مركز الوطن - الخليل 1995 .

النشاط الصحي
مراجعة بسام الطروة الصحة، يوسف مناع جرادات
الطب الشعبي وأساليب العلاج الشعبية للأمراض
- الملع : رقعة - لصقة من مسحوق الصابون ، يرش مع بيض على قطعة قماش .
- عرف الديك : لحمة تحت اللسان تداوى بالكي بالنار أو الفرك والدعك بمسحوق البن الخشن أو الملح أو السكر.
- العطبة : حرق طرف خرقة قماش لتدخن مع تمائم لابعاد عين الحسود (شعوذة).
- حرق الحجارة وصب الماء عليها : تمر المرأة النفساء عليها عدة مرات (شعوذه).
- الخلجة : استخدام مَرَق - عصا خشبية لتمريج وتدليك الظهر وتقوم به أم التوأم .
- وجع الأسنان : حشو الضرس بالقرنفل أو الملح أو ماء ورق الزيتون وتخلع بالكماشة من قبل الحلاق .
- وجع العيون : التقطير بحليب الأم أو كمادات البابونج أو لحس داخل العين بطرف اللسان أو وضع قشة فوق جفن العين - اليرقة.
- الكحة : لصقة على الصدر مبللة بزيت الزيتون أو بالتبخير بماء دافيء مضافاً إليه بعض الأعشاب كالزعتر .
- الدمامل : تغطيته بقطع البصل المشوي أو وضع حبة حمص فوق الدمل أو بالكي بالنار .
- لدغة الأفعى : مص السم من الجرح أو وضع شرج فرخ الحمام عليه .
- اللبخات : قطع قماش صوفية تبلل بالزيت أو الماء الحار .
- كاسات الهواء لآلام الظهر وتشطيب مكانها بشفرة .
- زرق الدجاج أو الورص لعلاج البثور التي سببها النجس .
- التخريم :للتنميل بعد دهن الجزء المصاب بالزيت واستخدام دبابيس خاصة .
- حفنة من تراب القبور للجمع بين المحبين(شعوذه) .
- التجبير : للكسور باستخدام الجبائر والأربطة ولصقة من البيض أو نبات الحمحم
- خمسة واخميسة :تعلق في البيت أو السيارة أو على صدر الطفل للوقاية من الحسد والعين (شعوذه).
- الكي بالنار والمسمار المحمى بها أو بزهرة الشقيق الأحمر أو الصوفان أو ملقط النار لحرق موضع ما من الجسم لعلاجه من الملع أو عرق النسا أو مكان متعفن .
- الداية : امرأة تساعد في الولادة والإجهاض وعمليات الحمل وفحص الجنين .
- الحمام التركي لأوجاع الظهر والمفاصل .
- الحجامة بدودة الأرض أو العلقة أو جرح أذن الشخص بسحب الدم الزائد .
- الشربة ـ بشرب زيت الخروع أو مادة مسهلة لتنظيف البطن والأمعاء .
- التدليك بالماء الساخن والصابون أو بالزيت لآلام المفاصل والظهر .
- السمن البلدي للجروح لكي تكتم .
- خميرة العجين أو حبوب القهوة الخضراء لمنع الحمل - شربها وأكلها .
- المندل :كتاب سحري لكشف الطالع وعمل الحجب(شعوذه) .
- رد الليثة : في حالة انحراف الفم يرد إلى مكانه بالمساج والتدليك .
- الهفة أو لمسة الجن :بعمل الحجب لوقاية الشخص من تأثيرات الجن (شعوذه).
- الفتاحة بالقهوة أو الصرار: لرؤية ما يدور حول الشخص من تأثيرات المربوط وعقدة الزواج بالحجب والإيحاء النفسي(شعوذه) .
- التبيعة أو القرينة :هلاوس وهذاءات تعالج بقطع رأس الحنيش أو الحرذون وتعليقه في سرير الطفل أو رقبة الأم (شعوذه).
- ورقة اللبن أو الحليب: لزيادة كمية إفراز الحليب في الثدي (رقية).
- الشبة :بعد قراءة آيات من القرآن الكريم عليه وحرقه بالنار وقراءة تمائم لطرد الأرواح الشريرة وعين الحسود (شعوذه).
- خرزة الكباس أو النفس أو المشخص: لإزالة الكبسة للمرأة النفسة بأن تعلق في رقبتها أو في رقبة الطفل0شعوذه) .
- عظم الذيب :بوضع عظم فك الذئب في رقبة الشخص المصاب بالسعال الديكي(شعوذه) .
- طاسة الرجفة :بوضع الماء وتنجيمه في الليل وفي الصباح يشربه الشخص الخائف (رقية).
- الأربعينية وحوائج الطربة : فترش على الدجاجة ويأكلها الخائف ليلة السبت(شعوذه) .
- الطعم :مادة سحرية للتفريق بين الأزواج أو التقريب بينهما (شعوذه).
- قرن الحلتيت : يوضع في كأس حليب ويشربه الشخص المطعم (شعوذه).
- قراءة الفنجان:لكشف الطالع ومعرفة خبايا المستقبل(شعوذه) .
- قراءة الكف :تقتصر على طائفة السمرة في نابلس لكشف الطالع (شعوذه).
- الفسوخ :بوضعه في كومة جمر وحرقه ورشه في عتبة البيت أو للتفريق بين الأزواج أو فك الحجب (شعوذه).
- العشمة :بجمع حليب سبع مرضعات ويشرب منه الطفل ليقبل أمه (شعوذه).
- بيضة أو دجاجة السبت :لعلاج البثور والخوف والارتعاد (شعوذه).
- كروش الضحايا والتوزين بالأحذية :للطفل المعاق للحد من درجة إعاقته (شعوذه).
- دم ذبيحة العداية :لعلاج أمراض الرأس والبطن (شعوذه).
- الحرز :الاحتفاظ براس الأفعى أو عقدة كفن الميت للتخفيف والحد من الإجهاض(شعوذه) .
- القدحة :يقدح شرر على البثور على الفم (شعوذه).
- الخلجة: بوضع مشد أو لصقة على الظهر .
- المصدر :
- حامد الشيوخي - قرية الشيوخ - 1999 م ص - 79 - 83 .
- إدريس جرادات - الطب العربي الشعبي في فلسطين - مركز السنابل - سعير 1998 م ص - 36 - 99 .

معتقدات شعبية
- خميس البيض : أول خميس من شهر نيسان تعمد فيه النسوة إلى سلق البيض وتلوينه وتوزيعه على الأطفال.
- خميس الأموات : ثاني خميس من نيسان حيث تعمد ربة البيت إلى تجهيز المخمرات :عجين القمح المخمر المخبوز في الطابون ويرش فوقه الزيت والسكر .
- خميس الغنم : ثالث خميس من نيسان حيث تطلق النار وسط الأغنام وتذبح ذبيحة وتسمى كسرة عظم الخميس .
- خميس الهيطلية : رابع خميس من نيسان حيث تطبخ ربة البيت النشا والحليب ويصب فوقه السمن .
- نصف شعبان : تطبخ ربة البيت طبخات بيضاء من مشتقات الحليب اعتقاداً منها أن هذه الليلة تتساقط فيها الأوراق ومن سقطت ورقته في تلك الليلة سيموت خلال السنة أو ستنمو عليها أوراق أخرى للمواليد الجدد ( عقيدة تناسخ الأرواح ) (شعوذه).
- التحويطة بالأدعية أو الترانيم أو الآيات المكتوبة بحبر مخلوط بالزعفران داخل صحن وترسل للمرأة وتذوب بالماء وتشربها المرأة أو الطفل .
- دم الأضاحي : تغمس المرأة يدها في دم الأضاحي وتزين باب البيت أو السيارة أو الحيوان .
- المشاعل للتعبير عن الفرحة بعودة الحاج أو ولادة طفل أو شفاء مريض أو النجاح وهي قطعة قماش مبللة بالكاز على رأس عصا واليوم يستعاض عنها بعدد من لامبات الكهرباء
- تبيض البيت : بعد حدوث المشاكل أو الخلافات أو عودة المرأة الحردانة تقوم ربة البيت بطر اشته لبدء صفحة جديدة .
- تكفين الميت وتوديعه ولكن لا يسمح بزيادة أو إضافة الماء عند تغسيل الميت .
- الونيسة : طعام يعده أهل الميت في أول خميس بعد وفاته .
- الأربعين : طعام يعده أهل الميت في اليوم الأربعين لوفاته .
- الحداد على الميت بلبس الأسود وعدم استخدام الزينة أو العطور لمدة معينة .
- البيت المسكون أو الأرض المسكونة بالجن أن يعمل عشاء قبل السكن .
- بدء العمل في أيام غير أيام الشؤم كالثلاثاء.
- وضع نقود فضية أو عملة تحت عتبة البيت (الدواسة)
- وضع الشبة والخرزة الزرقاء وقشر البيض على بوابة البيت او في أعلى السقف .
- ذبح ذبيحة على عنبة البيت - عشاء الدار قبل السكن .
- خميس الموسم : موسم النبي موسى ، النبي صالح في الخميس الثالث من شهر نيسان يذهبون مشياً على الأقدام إلى احتفال النبي موسى في أريحا أو في القدس ( بيرق القدس ) .
- جمعة المغرة : الأسبوع الرابع من نيسان حيث يقوم المزارعون بدهن الأغنام بمحلول المغرة .
- يوم عاشوراء : تكتحل النساء وتطبخ اللحم للاعتقاد أن الملائكة تحضر وتنظر إلى أدوات الطبخ في هذا ليوم .
- الختمة للطفل الذي ينهي الصف الرابع ويحفظ جزء عم أو يحفظ القرآن الكريم كله.
- اليمين أو النذر للنبي العيص أو الشيخ الهدمي لما يتعلق بالنواحي الروحية والنفسية .
- الاعتقاد أن النار مسبعة ، طاهرة .
- الاعتقاد أن القط أبو سبعة أرواح .
- التشاؤم من صوت البوم والغراب والقط الأسود والكلب الأسود .
- حرق الشبة بالنار وفركها بكعب المريض .
- وضع سكين فوق رأس المصروع ورفع الأذان في أذنه ليصحو .
- إذا طلع شحاذ في عين الشخص أن يسرق رغيف خبز من الجار أو من بيت النجار .
- التحويطة : حوطتك على يمينك وحوطتك على شمالك ، حوطتك على محمد قدامك ، حطيت أيدي اليمين وتوكلت على رب العالمين ( طبخنا عدس وسقينا عدس والمرة غرمت والزلمة عبس ) ، اطلعي يا عين كما طلعت المهرة من بطن الفرس .
- حوطتك من العين الطويلة ومن القصيرة ومن عين اللي ما شافتك وصلت على قلب الحبيب محمد .
- حوطتك من عين أبوك ومن عين أمك ومن عين أخوك وعين الجار مقلوعة بنار وعين الضيف مقلوعة بسيف وعين اللي ماصلت على محمد .
المصدر : حامد الشيوخي- قرية الشيوخ ص 93 - 94 .

النشاط الثقافي
قائمة بأسماء الكتاب والشعراء والباحثين الذين لهم إصدارات منشورة
الإصدار الموضوع اسم الكاتب / الباحث الرقم
لغز البيان في أحداث آخر الزمان ديني الشيخ علي المطور 1-
الطريق المنير إلى تاريخ سعير تاريخي واجتماعي تراثي محمد اقطيش عواد
إدريس جرادات 2-
القضاء العشائري في منطقة الخليل والطب العربي الشعبي في فلسطين والألعاب الشعبية الفولكلوريةفي فلسطين والصلح العشائري وحل النزاعات ونهج الترديد في نغم الأناشيد وطريق الشموخ إلى قرية الشيوخ والدرة النفيسة في أحوال قرية العديسة والأغنية الشعبية النسائية في فلسطين ، وسنابل الشعر في شعر السنابل تراثي فلكلوري إدريس جرادات 3-
قرية سعير دراسة ميدانية تاريخي إحصائي موسى علي جرادات وتيسير مسودي 4-
لكن بابل مازالت عظيمة، وامعتصداه شعر عبد الرؤوف جبارين 5-
شمس الغروب رواية علي عبد الرحمن جرادات 6-
الوطن في ذهنية الطفل الفلسطيني دراسة تربوية محمد نعيم فرحات جرادات 7-
بركان الغضب شعر زين الدين عابد شلالدة 8-
شموع على الطريق شعر عبد الحميد سلامة الفروخ 9-
ما نراه في فتح دراسة سياسية عباس زكي 10-
عام علي مجزرة الحرم الإبراهيمي دراسة توثيقية زاهي عبد الهادي جرادات 11-
العنصرية الصهيونية بين النظرية والتطبيق دراسة سياسية جميل شفيق المطور 12-


النشاط الادبي
-قصائد شعرية قيلت في بلدة سعير
*****************
سيعير يا حقل السنابل
للشاعر / يوسف محمد الحروب - خاراس
سيعير يا حقل السنابل والزهورْ
يا بلدة منها تضّوعت العطورْ
يا قلعة التاريخ والأمجاد والـ
أتلاد والأجداد يا عشّ النسورْ
نفسي تحنّ إلى ثراك حنينها
لتراب خاراس المعطر والطهورْ
لما وطئت ثراكِ فاضت أدمعي
وقريحتي بالشعر قد أخذت تفورْ
عادت بيَ الذكرى إلي عهد مضى
والى جدودٍ فيك قد سكنوا القبورْ
ولدوا بكِ وترعرعوا في كنفك
من عينك الثّرّارة احتسوا النميرْ
سرحوا هنا رتعوا هناك وهاهنا
لعبوا عدوا وتسلقوا هذي الصخورْ
ورعوا بوادي الشرق أنعاماً لهم
وتعهدوا الجنات في وادي سعيرْ
وتنعّموا حتى جرى ماقد جرى
في صبحهم لا كان من صبحٍ عسيرْ
فتفرقوا عنك وهاجر حبّك
معهم وظلّ لهيبه يكوي الصدورْ
فورثته عنهم على طول المدى
****************
فاحتلّ منّي القلب وامتلك الشعورْ
****************
إني لألمح يا سعير بشائراً
منك تلوح كما يلوح بصيص نورْ
وأراك عٌدُتِ قبلة ومنارة
ترتاد مثل "أدوم" في ماضي العصورْ
"إدريس" أعتد للسنابل منبتاً
فيك وهيأه وقد بذر البذورْ
وأقامه في بلدةٍ هي متحف
للفن والآثار مذ دعيت "صعورْ "
وعلى رباها الشمّ أنشأ مركزاً
ومجلّة تحيي فنون "الفلُكلِورْ "
وتردّ روحاً فارقتها أو تكا
د لجسمها وتصونها عبر الدّهورْ
هذي سنابله المليئة أينعت
ثم انحنين كأنهن رقاب حورْ
نَضجتُ وآتت أكٌلَها وثمارها
ضعفاً بفضل وجهد "إدريس" الصّبورْ
لاغرو , إذْ سيعير كانت مطلعاً
للنّور في الزّمن القديم وللبدورْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشاعر الأستاذ/ يوسف الحروب :
بما أن هذا الشاعر ينحدر من عائلة ذات جذور وأصول سعيرية وأنه اهتم بمركز السنابل ومؤسسه وزار ه مراراً واطلع على منجزاته وأعماله وشجعه بنظم القصائد الشعرية فيه وفي صاحبه لذلك نرى أنّ من واجبنا ومن حقه علينا أن نعرّف به الجمهور في هذه السطور القليلة
فهو : يوسف بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن حمدان بن امحيميد بن محمد بن علي, من قبيلة الحروب العربية القيسية العدنانية الحجازية كما كتب عن نفسه فيبحثه(من تاريخ عشيرة الحروب) , وجدّ الشاعر الثالث (حمدان 1763ـ 1863) من مواليد بلدة سعير حيث غادرها مع أبيه(امحيميد) الأول شيخ القبيلة ومع بقية أفراد عشيرته(الحروب) وعمره(17) عاماً يوم المذبحة السادسة التي وقعت عام(1780م) , وجدّه الرابع هو الشيخ الشّهم (امحيميد) الحروب الذي كان له يد بيضاء على سعير في تلك الأحداث المؤسفة , حيث حمى عدداً كبيراً من النساء والأطفال الذين لجأوا إلى بيته واستجاروا به من الذبح , والشاعر (يوسف) من مواليد قرية خاراس ـ الخليل عام(1958م) , أتمّ تعليمه الثانويّ في مدرسة تر قوميا الثانوية عام(1977م) في الفرع الأدبي , وحصل على شهادة دبلوم/ لغة إنجليزية من معهد المعلمين/العروب عام(1979م) , ويعمل الآن(2004م) معلماً للغة الإنجليزية في مدارس السلطة الوطنية الفلسطينية في بلدة تفوح/الخليل منذ سنوات عديدة .
نظم الشعر العمودي التقليديّ(الكلاسيكي) مبكراً إلا أن محاولاته الأولى ضاعت , ولكنّه بدأ ينظمه بجدّ منذ عام(1988م) حيث نظم منه إلى تاريخ كتابة هذه السطور(121) قصيدة بالإضافة إلى ملحمة تاريخية كبيرة تقع في(800) بيت من الرجز وعنوانها( ملحمة كبار الأنبياء والمجددين لدين الله / قصة مشعل الحق ومصباح الهداية) تتبع فيها حياة وأعمال كبار الأنبياء والمجددين لدين الله (من عهد إبراهيم أبي الأنبياء إلى المهدي المنتظر). له ديوان شعري كبير مازال مخطوطة لم ينشر بعد , وعنوانه(الحربيات) أو (حربيات يوسف الحروب) , نشر العشرات من قصائده المسموح بنشرها في مختلف الصحف والمجلات المحلية منها الشعب والنهار وأخبار الخليل ومجلة السنابل وكتاب سنابل الشعر في شعر السنابل, واشترك في الكثير من المهرجانات والاحتفالات والأمسيات الشعرية , وأول تلك المهرجانات وأهمها وأكبرها هو مهرجان الفن الإسلامي الخامس الحاشد الذي أقيم في بلدة تل السبع في النقب , ديوانه مرتّب ومبّوب وجاهز للطّبع والنّشر ولكنه لن ينشره في هذه الظروف لأنه سبح فيه عكس التيار!! , ويقع الديوان في أحد عشر باباً تعالج معظم أغراض الشعر العربي المألوفة بالإضافة إلى أبواب جديدة مثل باب(الشعر المترجم) و(الشعر القصصي) , عدة أبيات الديوان هي (4954) بيتاً حتى تاريخ كتابة هذه السطور(أيلول 2004م) , وهو يعادل في حجمه أكثر من ثلاثة أضعاف حجم ديوان المرحوم إبراهيم طوقان شاعر فلسطين (الكبير) , وما زال الحبل على الجرّار, شعره جزل وفصيح وهو متأثر إلى حد بعيد بالإسلام والقرآن الكريم, أسلوبه خطابي مهيج وهو مليء بالحدة والعنف ولا يخلو من التطرف والتشدد المحمود في الآراء والمواقف , ويمتاز فيه بالنفس الطويل حيث نظم فيه الكثير من القصائد المطولة التي نافت أبياتها عن المائة بيت , وبلغت إحداها المائتي بيت من الشعر . ليس له من الآثار النثرية إلا البحث التاريخي الكبير الخاص بعائلته الذي ألّفه بناء على طلب ورجاء منّا لنقتبس منه في هذا الكتاب لأن تاريخ عائلته جزء من تاريخ بلدة سعير لا يمكن تجاهله أو إنكاره , وقد كتبه بلغة أدبية راقية وجمع فيه بين الأسلوب القصصي الجذاب والأسلوب العلمي , وعزم على عدم نشره كاملاً لحساسية موضوعه وخطورته .
******************************************
قصيدة / بلدتي سعير - الشاعر حمدان وادي
ينصح الشاعر يوسف الحروب بعدم نشر هذه المحاولة الشعرية في هذا الكتاب لأنها محطمة , مع احترامي الفائق لناظمها .
وَسِعيرُ مَهْدُ حَضارَةٍ بُعلوَّها
باهَتْ ثُرَيّا الكوْنِ زَهْوَ نُجومِها .
تجثو على قِمَمٍ تَسامتْ بِشٌهوقِها
والّنبْعُ عذبُُ مُنسْابُُ بِسُهولِها .
وَرِياضُ كَرْمَتِها تفوحُ بِعْطرِها
والرَّاسِياتُ مُناجِيةً لِسَمائها .
وإذا نَزَلْتَ بأهْلِها ودِيارها
وأُ سِرْتَ في ما ضٍ لها وَبِمْجدها .
كانتْ تَقودُ كُماةَ حَرْبٍ سُرْبِلَتْ
للضّرْبِ إنْ طَمِعَ العَدُوُّ بأرْضِها .
فتعودُ شامِخةً بِهاماتٍ لها
وصَهيلِ خَيْلٍ مُرْعِبٍ لِعَدُوَّها
واليومَ تَرْفُلُ زاهيةً بشبابِ علْ
مٍ قادةٍ بِعُقولِها وقِلاعِها .
وَمِنَ الَّزراعةِ والتّجارةِ قوتُها
ومقالِعُ ُحجَّر يةُ بجبالها
وبكرْمةِ الأعْنابِ والزّيتونِ والْ
لّوزيّات ِبِسهلِها وتِلالِها
ورُعاتها بحلالِهمْ يتأمّلوا
أعشابَها كيْ يرْجعوا لكُهوفِها
فإذا نَزَلْتَ بِرِفْقةٍ لِتُقِمْ بها
ويطيبُ عيْشُكَ لا تَخُنْ لِوفائها
فَلهُمْ جِيادُُ تنْحَني لِقَناتِها وعَليْكَ أنْ تَحذَرْ بأسَ رِِجالِها
فالغدرُ ليسَ بشيمةٍ في عُرْفِهم
وَتُهابُ أعْراضُُ لهم لِعفافِها
حتى غَدَتْ معروفةً مُعْتادةً
بالصُّلحِْ عند حُلُولِ ناِزلةٍ بها
هذي سِعيرُ بلْدَتي معروفةً
بشَمائِلها وأهْلِها وعَزَماتِها
أوَ هَلْ أذكُرُ أنّها عُرِفتْ بِعا
صِمةٍ كما ذُكِرَتْ لدى تأْريخهِا
فمن الَّسبَعْ إلى الكرك ممتدّْةً
فتضُمّ أقواماً تسودُ بعروشِها
ساعيرُ كُرَّرَ ذكْرُها بصحائِفِ الت
تّوْراةِ و الإنجيل هَلْ جَلَّتْ بها
واليومَ ساعيرُ لقد وَلدَتْ فأنْـ
جَبَتِ البناتِ تمُدُّها بِلبانِها
وإذا أرَدْتَ تَزوّداً فعليْك أنْ
تقْطِفْ بُسِنْبُلةٍ من صَفَحاتِها
وسِعيرُ بَحثُُ من بحوثٍ جَمَّةٍ
وكتابُ فِكْرٍ مَرْجعٍ لأُِصولِها
فبناتها وعيونها ، عاداتها
آثارها وتراثها بِمعالِمها
أخبارِها ، أبحاثها وسكانها
بِسعيرَ عُنْوانُُ يُشِرْ لِكتابِها
فارجع إليه ناهِلاً من نَبْعِه
يُسعِفْكَ في جَنباتِها وَظِلالِها
هذي السّنابِلُ مَرْكزُُ لِتُراثِها
وَمنارُ فِكرٍْ يُضئُ دَرْبَ غِراسِها


للمربي الفاضل الأستاذ حمدان وادي الشلالدة ،قصيدة منظومة على البحر الكامل / 22/6/ 2004م .
---------------------------------------
( صيعور عاصمة الكرامة والدم ):
للشاعر/إياد يوسف الشلالده:
يا بلدة العيص الحبيب تكلمي وِعمي صباحاً‍ يا حبيبة واسلمي
يا من رميت شِباك صيدك صوبنا فغدوت مأسورا وحبك حاكمي
القلب يخفق والمآقي أمطرت يا بيعة الشهداء فلتتقدمي
وتخضبت أرض العراقة بالدما قد أزهر الدحنون فوق المعصم
عهدا بأن تبقي حبيبة قلبنا والله يشهد أن حبكِ في دمي
والدمُّّ في الشريان يسري نابضاً ً في القلب عشق للحبيب متيم
من أقدم البلدان في هذي الدّنا فلقد حوى التاريخ ذاك المَعلم
وعيون ماء تزدهي بربوعها فوق الغصون بلابل وحمائم
قد فاض فيك الماء مائة جدول يروي العطاشى مثل ماء الزمزم
تشدو البلابل يا سعير سعيدة والغصن يرقص في عناق الأنجم
يا معقل الأحرار كانوا أهلها هم لم يزالوا أهل حق أكرم
فيها المآثر والحصون عصيةً آثارها سطعت كضوء الأنجم
يا بيت عينون الأبية فلسفي شعري وبثي الروح أحيي مَعلمي
رأس الطويل يطل نحوك شامخاً كالنسر يعلو فوق ظهر الأدهم
هو رأس طوره ذا يحاكي جاره تلك الروابي يا سهول تكلمي
دوارة البلد الأغر عزيزة ترسو وتعلو فوق موج محكم
ذكرت بتوراة قديماً باسمها "صيعور" عاصمة الكرامة والدم
أكرم بذكر العيص يسكن أرضها صلى عليه الله ذكر المنعم
آثارها سادت وباد عداتها تحيا سعير وذا التراب الأقدم
واليوم يحوي ذي المعالم جلها كتب تسامت في حديث محكم
وكتاب سيعير السنابل قد حوى درر بها يحظى اللبيب وينعم
في القلب أنتم والعيون تحيطكم يا من فداك الكل تيهي واسلمي
يا من فداك الكل تيهي واسلمي
يا من فداك الكل تيهي واسلمي
ملاحظة هامة/قل للشاعر الصديق إياد الشلالدة يصلح القوافي التي وضعت تحتها خطوطا فهي مرفوعة وكان يجب أن تكون مكسورة أو منتهية بياء فهذا يسمى إقواء وهو عيب شنيع من عيوب الشعر كذلك يجب عدم تكرار القوافي إلا بعد سبعة أبيت على الأقل فليلتزم بذلك .
*********************************************************
عشية النهار في قرية سعير/
للرحالة عبدالغني النابلسي
سكن العيص في ربا سيعير في ضريح بالسر ثم منير
قرية من قرى الخليل تسامت بمزاياه والمقام الخطير
يا ابن إسحاق أيها العيص يا من هو من كل ما أخاف مجيري
قويت عصبة أتتك ضعاف بمزايا كمالك المستنير
وقلوب الركاب بالشوق طارت من صغير لقد أتى وكبير
والفلا مشرق بأنوار قدس لامعات من المقام الشهير
حضرات بها ذووا القرب غابت بقضاء الاله والتقدير
لم تزل تنزل الملائك فيه فوق ذاك الضريح فوق السرير
ورأينا شواهد القرب منها مثل شمس الضحى على التصوير
آل ذاك الخليل دامت عليكم صلوات مع البشير النذير
أحمد المصطفى وال وصحب هم موالي عبد الغني الفقير
ما تعالت من الخليل جبال هب منها ريح آل العطير
اوهفت بينها البروق وغنت ساحجات الربى بحسن الهدير
المصدر : ( عبد الغني بن إسماعيل النابلسي - الحقيقة والمجاز في الرحلة إلى
بلاد الشام ومصر والحجاز ص 123 - 124 - الهيئة المصرية العامة للكتاب 1980 م .


قصص أدبية خاصة في سعير
حنا سمارة-مغني على الربابة في سعير

النشاط الفني
أدوات الموسيقا الشعبية
- الناي ، اليرغول : قطعتان من البوص مفتوحتان من طرف والطرف الأخر يوضع في الفم وينفخ فيه .
- المجوز ، المزمار : من البوص أو العظم أو النحاس وفيه ينفخ الهواء عبر الفم والتنفس يكون من الأنف .
- الشبابة : من الحديد أو النحاس لها سبع عقد مفتوحة من الطرفين ينفخ فيها العازف .
- الدف : طبل كبير يستخدم للمناسبات الوطنية والمهرجانات والاحتفالات الكبيرة .
- الطبلة : دربكة ذات شكل أسطواني قطر دائرته التي يثبت عليها الجلد يساوي قطر الدائرة المقابلة .
- الربابة : آلة وترية للتعبير عن إحساس الشاعر وتفريج همه .
- الكاسات : صنجات من نحاس تشبه الترس الصغير وتقرع القطعتان بحركة عكسية وهذه خاصة بالمناسبات الدينية وحلقات الذكر الصوفية والموالد .
- آلات النفخ : تقتصر على الرجال لأنها تتطلب مجهوداً جسمانياً كبيراً وأما النساء فإنهن يتقنّ الأداء الموسيقي على الطبول الصغيرة والدف
من الشعراء الشعبيين في سعير
- محمد عبد الفتاح اكريم الطروة -حربة- وعبد العزيز نصار الشلالدة ومحمد حسين العرامين ( أبو كبودة ).


النشاط الاجتماعي
الصلح العشائري
- البدوة : هي إخطار الشخص غير المقر وغير المعترف بذنبه أو بحق شخص آخر بوجوب أداء ذلك الحق له بالطرق والتقاليد العربية المتعارف عليها , حيث يرسل صاحب الحق المدّعى به مجموعة من الناس تطلب له الحق ممن هو عنده , وهي تذكير وتحذير وإنذار لآهل المعتدي إذا تخلف عن إعطاء الحق .
- بيت المَلَم ُ : ويعرف برباط العلم أو السامعة أو دفان الحصى وهو البيت الذي يجتمع فيه طرفا الخصام ويقدم كل منهما حجته أمام صاحب البيت كشاهد على الحديث ويحيل المتخاصمين إلى أحد رجالات الإصلاح والقضاة العشيريين ويحدد لذلك موعداً .
- العطوة : فترة زمنية تعطى للجاني من قبل أهل المجني عليه بعد وقوع الجناية مباشرة وهي أول خطوة في حل المشكلة ( هدنة بين الطرفين لمنع الاعتداء في وجوه الآخرين لحجز الشر والحفاظ على الممتلكات) .
- فراش العطوة : مبلغ من المال يدفعه الوسطاء من أهل الجاني لأهل المجني عليه كخطوة أولى للتفاهم والتفاوض والتصالح ويدفع في قضايا الدم والعرض والدهس .
- لباس الثوب :0الكفيل) يدفع كافة ما يطلب من الجاني للمجني عليه أو ذويه وهو كفيل الدفع وملزم بكل ما تقوم به الجاهة .
- الجاهة : - الجماعة أو الشخص الذي يكون بمثابة الكفيل بعدم وقوع الشر وحفظ الممتلكات والأرواح والوجه محمي بقوة صاحبه .
- الكفيل : الرجل الذي يتعهد ويلتزم بما ارتأته الجاهة وهو كفيل دفع أو كفيل منع أو وفا.
- الدخالة : دخل – هي لجوء رجل أو جماعة لا قوة لهم ولامال إلى صاحب جاه وقوة ويدخل عليه من أجل أن يحصل له حقه من الجاني .
- الطنيب : رجل ينزح من مكانه وينزل بجوار من يحميه ويجيره ويعقد حطة مجيره ويتدفأ به .
- المعدود : قرش الدم - يوزع المبلغ على أفراد العشيرة الذكور للجد الرابع لكونه أرتكب الجرم باسم عشيرته .
- الجريرة : ما يسوقه الجاني والجاهة معه عند الذهاب إلى بيت المجني عليه للطيب والإصلاح وتشمل الذبائح ومستلزماتها .
- المنشد : أعلى سلطة عشائرية وتختص بقضايا العرض .
- منقع الدم : يأتي بعد المنشد في الأهمية وتحل قضايا الدم والجروح وهو منهل الدم ، منهي الدم .
- القاضي العرفي : القصاص الذي يختص في الطوشات والعراك بين الناس .
- سايس الخيل : الزيادي رجل خبير في الخيل والإبل .
- الخراسة ، التخمين : خبير بأمور الزراعة وتقدير الأضرار .
- القصاص : خبير يقدر الإصابات بين الطرفين والجروح .
- أرباب الصنعة : أصحاب الخبرة في أمور الحياة المختلفة كالتجارة والممتلكات .
- صكوك التحكيم : الوثيقة التي تكتب بين الطرفين المتخاصمين ويكون القرار ملزماً وسند إقرار بما يفعل الحكم في موضوع القضية .
- الرزقة : أجرة القاضي مقابل القيام بالقضاء أو الحكم في قضية ما .
- تسعة نوم : مبلغ من المال تدفعه عائلة الجاني لتعيش بسلام مقابل عدم المشاركة في العراك والطوشات .
- صائحة الضحى : المرأة التي تغتصب من فاعل يطلب عرضها فتصيح مستنكرة مستغثية وتكون في وضع النهار .
- الموشوشة : المرأة التي يطلب منها الزنا اغتصاباً ولا تصيح أو تبدي المخالفة علانية فتشتكي لامها أو أختها ( تتستر على نفسها ) .
- الجارة رمتها - الخطيفة : من تمشي مع رجل دون علم أهلها ويهرب بها إلى مكان بعيد .
- عاقبة السرح : من تتخلف عن رعي الغنم في وقت متأخر من الليل وتسير إلى عشيقها .
- تشويه السمعة وقذف المحصنات بهدف (خذها يا حمام وطي)ر - إشاعات .
- صائحة ديك الحوامة : من تخرج من بيتها لتلتقي مع عشيقها بعد صياح الديك في الثلث الأخير من الليل .
- المظلولة : الدم المجهول أو الضائع .
- غرة الدم : البنت التي تؤخذ مقابل الدم وليس على الآخذ أية تكاليف مادية .
- الدليخة : قتل الضيف في مكان آمن أو تشويه الجثة .
- البوق : قتل إنسان دون سابق إنذار وبدون إساءة سابقة ( غدر ) .
- الدية : مبلغ من المال يدفعه الجاني للمجني عليه وهي ألف مثقال ذهب ( 333 ديناراً ذهباً ) أو مئة جمل .
- التشميس : البراءة عن شخص في حال ارتكابه أعمالاً غير محمودة ولا ملتزمة بضوابط عشيرية .
- اليمين بخمسة : أن يحلف خمسة أشخاص من أهل الجاني ويشهدوا على ذلك أمام الآخرين في القتل والعرض والأرض .
- البشعة : لحس النار من على وجهي المحمسة فإذا ظهرت أثار الحرق على لسانه يعتبر مذنباً .
- الجلاء : الترحيل للجاني وعائلته في حالات القتل وانتهاك العرض من أجل إبعاد الجاني عن العيون والحد من الاحتكاك .
- الثأر : القتل من أي شخص من عائلة الجاني حتى الجد الخامس .
-----------
المصدر : إدريس جرادات / الصلح العشائري وحل النزاعات - إصدار مركز السنابل ومركز وئام نيسان 2000 م .
المخاتير في بلدة سعير

الفترة الاسم الرقم
زمن الأتراك العثمانيين عقل مبشر الشلالدة 1-
زمن الأتراك العثمانيين طعمة عقل الشلالدة 2-
زمن الأتراك العثمانيين
زمن الأتراك العثمانيين عودة دخل الله السمامقة
ثلجي ادعيس جرادات 3-
زمن الانتداب البريطاني والعهد الأردني عيسى علي عقل شلالدة 4-
زمن الانتداب البريطاني والعهد الأردني وبعد 1967م محمود ثلجي الجرادات 5-
زمن الانتداب البريطاني - توفي زيدان صالح الفروخ 6-
زمن الانتداب البريطاني - توفي عبد الفتاح جابر الجبارين 7-
زمن الأردن وما بعد 1967م - توفي عابد عبد الهادي عبد النبي 8-
زمن الأردن وما بعد 1967م صبري عبد الرحمن الشلالدة 9-
زمن الأردن 1952م وما بعد 67 ذياب محمد سليمان الطروة 10-
زمن الأردن - توفي مصلح زيدان الفروخ 11-
زمن الأردن وما بعد 1967م توفي حسين عبد الجبارين 12-
بعد 1967 توفي محمد دعدوش جرادات 13-
بعد 1967م اجديع منصور الفروخ 14-
بعد 1867م أحمد عبد النبي عبد الهادي 15-
بعد 1967م بعد وفاة والده فهمي صبري الشلالدة 16-
بعد 1967م أحمد سلامة تيم 17-
بعد 1967م توفي يوسف عبد المحسن الكوازبة 18-
بعد 1967م في القدس محمد نمر عيد المطور 19-
بعد 1967م كامل حمدان أبو الغرير 20-
1967م بعد وفاة والده راشد محمود موسى 21-
بعد 1967م طالب محمود ثلجي جرادات 22-
بعد 1982م سالم حسين عيد جرادات 23-
السلطة الفلسطينية حمد عيد الفروخ 24-
السلطة الفلسطينية زيد عيسى عباس الفروخ 25-
السلطة الفلسطينية محمد عبد القادر أبو الزلفي جرادات 26-
السلطة الفلسطينية ذياب بحيص العرامين 27-
السلطة الفلسطينية بعد وفاة والده جاسر محمد دعدوش جرادات 28-

مخاتير سياعرة خاراس في سعير:
1- منصور بن أحمد (النشاش) بن علي الحروب : كان مختاراً لسياعرة خاراس اليوم وهم في سعير وذلك قبل المذبحة الخامسة المعروفة باسم مذبحة(قفان خميس) , وقد مرض هذا المختار مرضاً كاد يقضي عليه , فاجتمع شيوخ صف جبل الخليل لتنصيب شيخ ومختار لعشيرة الحروب بدلاً منه , فتم اختيار ابن عمه :
2- امحيميد بن محمد بن علي الحروب : وهو من مواليد سعير في بداية القرن الثامن عشر الميلادي , نصب مختاراً لعشيرة الحروب في سعير في حفل كبير ذبح فيه للضيوف الكبار ومشايخ جبل الخليل (14) رأساً من الغنم , كان ذلك في بداية الثلث الأخير من القرن الثامن عشر الميلادي , وبعد تنصيبه مختاراً شفي منصور النشاش من مرضه وعاد إلى موقعه ودوره القديم في العشيرة ولكن (بدون مخترة) . وامحيميد هذا هو الذي خرج بقومه من سعير يوم المذبحة السادسة كما أسلفنا , ولم يدخل قرية خاراس وإنما توفي في خربة الشيخ مذكور غرب خاراس قبل دخول عشيرته فيها بقليل أي في عام(1783م) تقريباً وكان عمره آنذاك أكثر من ثمانين عاماً .أما (منصور النشاش) فقد دخل خاراس وعاش فيها عدداً غير معروف من السنين وتوفي فيها .
ــــــــــــــــــــــــــــ
ـ مقابلة مع الشاعر يوسف الحروب /خاراس .
النشاط السياسي
شعارات مكتوبة على الجدران
- لن تزيدنا المجازر إلا إصراراً على تصعيد كفاحنا المشروع ( فتح ) .
- المجد كل المجد للشهداء الأبرار ( جش ) .
- عاشت م . ت . ف ممثلاً شرعياً لشعبنا الفلسطيني ( فتح ) .
- لتكن ذكرى استشهاد أبي جهاد يوماً للتصعيد وتكريس الوحدة الوطنية ( فتح ) .
- القدس عاصمة دولة فلسطين المستقلة ( جش ) .
- قرآننا أساس ، قلوبنا رصاص وكلنا حماس ( حماس ) .
- قضية فلسطين قضية عقيدة ودين وليست قضية تراب وطين ( حماس ) .
- ردع المتآمرين وقبر مؤامرتهم مهمة من عشق السلاح وفجر الثورة ( فتح ) .
- اجتماعات المجلس الوطني تأكيد على وحدانية تمثيل المنظمة لشعبنا ( فتح ) .
- لا لمؤتمر بيع الأرض ولا للصلح مع اليهود ( حماس ) .
- لاسلام إلا السلام الفلسطيني ولاحل إلا الحل الفلسطيني .
- توسيع قاعدة المجابهة والمواجهة في انطلاقة فتح المجيدة ( فتح ) .
- رغم الداء والدواء سأبقى نسراً أحمر فوق القمة الشماء ( فتح ) .
- عاشت انطلاقة 33 لحركة فتح ( فتح ) .
- غداً إضراب شامل ( قيادة وطنية موحدة ( ق . و . م ) .
- ليرد الرصاص الفتحاوي بعنف على جريمة اغتيال الشهيد أبو جهاد ( فتح ) .
وسائل الدفاع الشعبية
- المزند ( نوع من البنادق تحشى بملح البارود) ، الطبنجة ، بزوكا ، برن ، الشبرية ، الخنجر ، السكين ، المشرخ ، ، الدبوس ، الفخ، المقلاع ، الشعبة ، الموس ، النجق ،الشرخ ، السيف ، العقفة ،السنجه ، الحربة ، الفرد ، المسدس ،العصا ، الهراوة ، صنارة ، شاروخ ، الخوصة ، الشاعوب ، المنساس .
الاسم وسم
- الأسماء الدينية - أسماء الأنبياء والصالحين وأسماء مقرونة بالله ( عبد الله ، محمد ).
- أسماء ترتبط بالأيام والمواسم - جمعة ، خميس ، ربيع .
- أسماء حيوانات وطيور - صقر ، ذيب ، غزالة .
- أسماء نباتات - تفاحة ، وردة ، لوزة .
- أسماء فلكية - ثريا ، نجمة ، زهرة ، قمر .
- أسماء مرتبطة بمناسبات - عرفات ، عيد ، نجاح .
- أسماء فأل ، ختام ، أمل ، عودة ، سلامة .
- أسماء نتيجة الهجرة - مصري .
- أسماء وطنية ونضالية ـ نضال ، جهاد ، كفاح ، فداء .
- مرتبطة بالأمجاد العربية ـ خالد ، صلاح الدين ، عبد الناصر ، معن ، جمال ، عروب .
- إظهار الرق ـ سائد ، ظاهر ، رائد ، مجدي ، ربى .
- إفرنجية - مايا ، يارا ، ميار ، كاثي.
- مرتبطة بالمكان - القرى والبلدات والعواصم - يافا ، حيفا ، بيسان ، أندلس .
-------------
المصدر :وليد ربيع وأخرون - قرية ترمسعيا - إنعاش الأسرة 1987 ص 73 - 74 .

الفصل الخامس-العادات والتقاليد
عادات الأعياد
يقام في البلدة عيدان - عيد الفطر السعيد (الاول من شوال) وعيد الأضحى المبارك (العاشر من ذي الحجة ) وما عداهما أعياد ثانوية كالاحتفال برأس السنة الميلادية (الاول من كانون الأول )وعيد الاستقلال (15/11) وأعياد انطلاقة الفصائل الفلسطينية والمناسبات الوطنية والدينية ويوم العمال العالمي ( الأول من أيار )ويوم المرأة العالمي (الثامن من آذار )ورأس السنة الهجرية (الاول من محرم) وعيد المولد النبوي الشريف (الثاني عشر من ربيع الأول )وعيد الإسراء والمعراج (السابع والعشرين من رجب) .
في العيدين الرئيسين يصلي الناس في المساجد وبعد الصلاة يتبادل الأهالي الزيارات وتقدم العيدية للنساء وتكون نقوداً وحاجيات , يقدم الكعك أو الشوكولاته وتذبح الذبائح خاصة في عيد الأضحى (الأضحية) وفي المساء قد يجتمع أفراد الحمولة عند الوجيه أو الشخص الكبير في الحمولة ويسهرون عنده ،يشيع العيد البهجة للكبار والصغار حيث يلعب الصغار بألعابهم ويظهرون بألبستهم الجميلة وإذا كان هناك شخصان مختلفين فيتصالحان يوم العيد وينتهي الخلاف بينهما مهما كان .

عادات الزواج
كان الزواج المبكر هو السمة الظاهرة قديماً وذلك للأسباب التالية :-
1- للمحافظة على تماسك وترابط العائلة والمحافظة على شرف العائلة .
2- لكثرة العدد والعزوة .
3- القدرة على المساعدة في الأعمال الزراعية .
4- حنى لا يخرج الإرث خارج العائلة .
5- المحافظة على النسل ( للملاكين والأغنياء ) .
6- الإعفاء من الجندية ( من يتزوج غربية ) .
أما اليوم فيكون الزواج بالبحث عن الفتاة المتعلمة ، الموظفة ، أو التي لديها الحرفة أو المهنة أو لديها هوية القدس أو هوية عرب 1948م أو لديها الجنسية الأجنبية .
أما المهر فكان على النحو التالي :-
1- الأرض : بأن يبيع الأرض أو يسجلها باسم خطيبته .
2- الحبوب والماشية .
3- الذهب والفضة .
4- أن يعمل او يشتغل في الرعي أو الزراعة عند أهل الفتاة بالربع .
5- إعطاء أهل العروس مبلغاً من المال يتفق عليه لتجهيز العروس .
6- دينار أردني أو ذهبي ويقوم العريس بجميع متطلبات العروس من مصاغ ذهبي وكسوة وغرفة نوم وأثاث بيت .
ويمر الزواج بالمراحل التالية :-
1- الطلب التمهيدي بإرسال إحدى المقربات من العريس إلى أهل الفتاة لجس النبض .
2- الطلب الرسمي شبه العلني عن طريق جماعة من أهل العريس بزيارة والد الفتاة وقراءة الفاتحة .
3- شراء التلبيسة المصاغ الذهبي المتفق عليه .
4- تحديد يوم الخطبة وإعداد المستلزمات بعد كتابة عقد القران .
5- دعوة الناس ليوم الخطبة وتوزيع الحلوى .
6- التحضير ليوم الزفاف وشراء الأثاث وغرفة النوم والكسوة .
7- التعليلة والسهرة والإعلان عن ذلك بإنارة أحبال زينة من لامبات الكهرباء .
8- إرسال الحنة بالزغاريد والغناء إلى بيت العروس .
9- إرسال العروس إلى الصالون -الكوافيرة - من أجل الزينة ولبس بدلة العروس .
10- تناول طعام الغداء للمدعوين - القروة أو وليمة العرس .
11 زفة العروس - الفاردة وذلك بطلعة العروس من بيت والدها إلى بيت عريسها .
أنماط وأشكال الزواج على النحو التالي
1- زواج الأقارب من ابنة العم المباشر أو من الحامولة أو من العائلة .
2- زواج الغريب من حامولة أخرى أو من قرية أخرى أو من دولة عربية أو أجنبية .
3- زواج البدل - نكاح الشغار أو الغرة بغرة .
4- عطية الجورة - الخطوبة منذ الولادة .
5- زواج الخطيفة .
ويكون عادة سن الزواج للفتاة من 15 سنة وما فوق وللشاب من 18 سنة وما فوق .
ومن المصطلحات الشعبية المتعلقة بالزواج أهمها :-
الطلبة ، العطية ، قراءة الفاتحة ، طلب اليد ، المصاهرة ، المهر المؤجل والمعجل ، التلبيسة ، الدعوة ، اللوج ، التعليلة والسهرة ، الكسوة ،الغناء الشعبي ، السامر والدحية ، الحنة ، الزغاريد والتراويد والمهاهاة ، القروة - الوليمة ، عقد القران ، النقوط ، الفاردة ، الزفة ، ثوب الام ، بلصة العم والخال ، شالة الشباب ، الصمدة ، الجلوة ، الصبحية - فطور العرسان ، الرقص ، الغناء الجلوى ونقوط العريس الصبحية - فطور وغداء العرسان على والد العروس -زيارة العروس لبيت والدها بعد انقضاء الأسبوع - المباركة بالهدايا والنقوط للعرسان.
عادات الحمل والولادة
تتطلع الأسرة للإنجاب لزيادة عدد أفراد الأسرة – العزوة , ولتثبيت المرأة وتلبية حاجتها من دافع الأمومة حيث تقوم المرأة بعمل الفحوصات اللازمة بمراجعة الأطباء أو الداية أو الشيخ ( المعالج الشعبي ) -وبعد ظهور أعراض الحمل من انقطاع الدورة والتقيؤ والدوخان والوحام وانتفاخ البطن وظهور حركة الجنين .
تحاول المرأة معرفة جنس الجنين عن طريق التصوير التلفزيوني حيث تقوم بتجهيز ملابس الطفل وغالباً ما تجهز الشنطة أم العروس إذا كان الولد بكراً وتتم الولادة في البيت عن طريق الداية أو طبيب البلدة أو المستشفى وبعد الولادة تتم تسمية الجنين واختيار اسم له ثم تمليح الجنين وحمامه وبعدها رفع الآذان وقراءة القران في أذنية ثم إعطائه لامه لارضاعه وتلحيسه السمن والسكر .
يقوم والد الطفل بذبح شاة (فدو) عن الطفل ووقاية له وتسمى العقيقة وكذلك كتابة ورقة الحليب أو اللبن وتعليقها على صدر الطفل
أما الفطام فيتم بوضع مادة مرة على حلمة الثدي وتقوم عمة الطفل أو خالته بفرك لثته حتى تسرع بالتسنين وتدريب الطفل على الجري والمشي وبعدها ختان أو طهور الطفل إما في الأسبوع الأول من الولادة أو بعد أربعين يوماً من ولادته .
- مصطلحات شعبية متعلقة بالحمل والولادة
- - الداية ، الوحام ، الحبل ، الميلاد ، البشارة ، الكبسة ، خرزة النفس ، البرنس ، الحرز ، الحلاوة ، المباركة ، العقيقة ، الطهور ، ورقة اللبن ، أسنان فرق وعيون زرق ، التهاليل ، الفرحة ، السرير ، القماط ، يتربى في عزكم ، اللي جابه الله خير .
عادات الطلاق
نتيجة للخلافات العائلية أو عدم التوافق الأسري والاجتماعي تنشأ مشاحنات بين المرء وزوجه فيضرب الزوج زوجته فتقرر الذهاب إلى بيت أهلها أو أن الزوج يطلق أن تخرج إلى بيت أهلها وفي العرف الشعبي تسمى (حردانة) غير راضية ومستاءة من العيش مع الزوج وقد يلحقها مجموعة من أقارب الزوج كي يردوها إلى بيت زوجها وهنا تقطع الفتوى عند الشيخ ولكن إذا تعنت الأهل ورفضوا إرجاعها وانقضت العدة يلجأ إلى المحاكم الشرعية للبت في الأمر ولفظة علي الطلاق تستخدم في البلدة من قبل كبار السن للقسم واليمين أحياتاً فمثلاً علي الطلاق لتأكل أي أقسم عليك أن تأكل .
والطلاق هو أبغض الحلال إلى الله وقد تعيش المطلقة في ظروف ونظرة اجتماعية دونية وقد لا تتزوج طيلة حياتها خاصة إذا كان أولادها كبار السن فتفضل العيش بجانبهم وتربيهم وترعاهم .
ومن المصطلحات المرافقة للطلاق
حردانة ، زعلانة، معولة ،مطلقة ، جاهة ، دعوة ، شهود ، مصاريف .
عادات تصاحب الوفاة والموت
في حالة الموت يشعر الناس شفاهية أو عن طريق النداء في سماعة المسجد إن فلاناً أو فلانة انتقل إلى رحمته تعالى فيأتي الأصدقاء والأقارب تلقائياً للمشاركة في المأتم فيتوقف الرجال عن العمل ويجتمعون في بيت الفقيد ويخيم جو من الحزن عليهم وخاصة إذا كان المتوى شاباً أو فتاة في ظروف غير عادية كالقتل أو الدهس ويجتمع الناس في بيت الفقيد ويجهز نفر منهم القبر ويقوم آخرون بتغسيل الميت وتكفينه ويسير الموكب الجنائزي من بيت الفقيد إلى المسجد وهناك يصلى عليه صلاة الجنازة ثم يسير الموكب إلى المقبرة ويدفن الميت ويقوم أحد الدعاة بالوعظ والإرشاد وتذكير الناس بفناء الدنيا والدعاء للميت ويقرأ الجميع الفاتحة على روح الفقيد .
وأما النساء فغالباً ما يلطمن الخدود ويقددن الجيوب ويبكين بشدة وبرقص جنائزي حيث تقف النساء على شكل دائرة كبيرة وفي الوسط غالباً ما يلطمن ويغنين غناء محزناً وقد يرافقن الموكب في أثناء الدفن ويقام في بيت الفقيد مراسيم الاستقبال للمعزين ويستمر لمدة ثلاثة أيام ويتناول المعزون القهوة السادة حيث يخيم جو الأسى والحزن عليهم ويتبادلون جميعاً الحديث بقولهم لآل الفقيد (عظم الله أجركم) , فيرد هؤلاء (شكر الله سعيكم )ويكون حداد الرجال بإطالة اللحى أما النساء فيلبسن الأسود من الملابس , ويصنع الأقارب أو الجيران طعاماً لأهل الفقيد وبعدها يطلب المعزون من أقارب الفقيد تعيين يوم لتناول طعام الغداء أو العشاء وفي ليلة الخميس يصنع أهل الميت عشاء من المفتول أو الأرز واللحم يأكل منه المعزون والجيران والفقراء وفي ليلة الأربعين يصنع نفس العشاء وبعدها ينصرف أهل الفقيد لأعمالهم وإذا انقطعت بعض الأفراح بسبب المأتم فإنها تقام بعد الأربعين وفي يوم العيد يمنع أهل الفقيد من إجراءات العيد ماعدا إقامة الصلاة وقراءة القرآن وتوزيع الحلوى عن روح الميت على القبر أو عند باب المسجد ويأتي الناس من الأقارب لزيارتهم ومواساتهم في هذا المصاب الجلل, وأما بالنسبة للشهيد فيكون الموكب عرساً فلسطينياً ترفع فيه الأعلام وتزغرد النسوة ويكون بيت الأجر مهرجاناً خطاباًي لكافة القوى الوطنية والإسلامية .
ومن المصطلحات المرافقة
- عظم الله أجركم - شكر الله سعيكم - الدايم الله - البقية في حياتكم اللي ,يخلف ما مات , ونيسة ،خميس الاموات .
- المصدر : إدريس جرادات ومحمد اقطيش - الطريق المنير إلى تاريخ سعير ص 211 - 212 .
تقاليد العونة
بحكم قوة الرابطة الاجتماعية بين الأفراد في البلدة والتضامن العضوي والرغبة في مساعدة الآخرين يفرض على الشخص (العونة) للناس بدون مقابل والعونة هي مساعدة الآخرين لأداء عمل ما بدون مقابل، وتقاليد العونة تخضع لنظام تبادل الخدمات في الوجدان الشعبي .
مجال العونة الفردية تعود للفرد ورغبته في المساعدة وأما العونة الجماعية فقد كانت في حالة سقف البيت -العقدة - أو في الحصاد والأعمال الزراعية الأخرى، أما عونة العقدة فقد تلاشت اليوم ويرجع ذلك إلى تغير الوضع الاقتصادي لدى الأفراد حيث يقوم البناء اليوم على إعطائه للمتعهد كاملاً من الأساس وحتى السقف .

تقاليد الجوار
حقوق الجار هي بمثابة دستور غير مكتوب في أذهان الأشخاص وهي قانون عرفي يخضع له الأفراد للمحافظة على حسن العلاقات ومراعاة الجيران بعضهم بعضاً والتزاماً بقواعد الإسلام في حقوق الجار وفي البلدة تقوم تقاليد الجوار باستقبال الساكن القديم للساكن الجديد (بإنزاله) وهي منسف من اللحم والأرز وهذه مدعاة للجار الجديد للمشاركة في الأفراح والأتراح وتقوية العلاقات حيث يكون بينهم عيش وملح يحافظ كل من الجيران على الآخر , على ماله وعرضه وممتلكاته وبعد ذلك ينظم الجيران زيارات للجار الجديد حيث يتبادلون الحديث ويشربون القهوة والشاي وأحياناً يتناولون الطعام وفي حالة جني المحصول يرسل للجيران الجدد كمية من العنب والتين أو الخضراوات إذا لم يكن لديه ذلك وبعد ذلك يعتبر الجار الجديد من خارج البلدة واحداً من أبناء البلدة وعليه احترام الجيرة وصون العرض والا تقام عليه أقصى العقوبات .
تقاليد الضيافة
بحكم الموقع الجغرافي وبحكم العامل الزراعي واشتهار البلدة بالعنب وبحكم الوجدان الشعبي ولتمسك الأفراد بتقاليد الضيافة وحسن استقبال الضيوف والأصدقاء والغرباء عن القرية تكون تقاليد الضيافة .
والضيافة وسيلة لتقوية علاقات الصداقة المتبادلة وكذلك هي ضرورة اجتماعية للتعاون والتآزر الاجتماعي وضرورة إنسانية ملحة حسب متطلبات العصر وضرورة نفسية لإشعار الضيف بقيمته ومركزه وأهميته وإنه يعيش بأمن وسلام .
وفي الفترات السابقة كان يسمح العرف للشخص الذي يأتيه الضيوف وليست لديه ذبيحة أن يأخذ رأساً من الغنم من قطيع ما لتوفير الطعام والقروة لضيوفه وهذه تسمى في العرف بالعداية ولايغرم كثيراً على فعلته بل يسامح حسب قناعة صاحب القطيع .
وحيمنا ينزل الضيف على البلدة يقوم بضيافته أي شخص من البلدة وإذا نزل الضيف على الحمولة يتناول طعامه عند وجيه الحامولة في اليوم الأول ثم يصبح واجب تقديم الطعام له موضع المغالطة حيث يتبارى الرجال في إثبات حقهم في إكرام الضيف كذلك تقام قروة للسجين الذي قضى فترة في السجن فيدعوه الناس لتناول الطعام هو وعائلته وبالنسبة للزائر الذي غاب عن البلدة فترة طويلة تقام له الوليمة أيضاً.
كما تقام الولائم للطالب الذي يدرس في دول أجنبية كتشجيع له على مواصلة الدراسة والعودة بالشهادة الجامعية رغم كل المعوقات وبعد إنهاء الدراسة والعودة بالشهادة الجامعية قد يقوم ولي أمر الطالب بعمل القروة للحامولة والأصدقاء .
الضيف في حماية المضيف ماله وعرضه طوال وجوده في البيت والضيف أسير المحلي ،وإذا اعتدي على الضيف في حمى البيت فحقه في القضاء العشائري كبير وإذا قتل الضيف عند المضيف وهذا يدعى بالدليخة فله أربع ديات ,كما تتطلب تقاليد الضيافة من الضيف المحافظة على حرمة المضيف مادياً ومعنوياً.
تقاليد التحية والمجاملة
التحية المتداولة هي السلام عليكم وهي للإشعار بالأمن والطمأنينة وترمز إلى المسالمة وتجنب الأذى وكذلك فهي تحية الإسلام وأما تحية العمل فهي " صح بدنك " إذا كان الشخص يعمل وتعني أن يزيدك الله الصحة الجسدية والعافية والقوة والقدرة على تحمل مشاق العمل الصعب ، وكذلك تطرح التحية بالجيم المصرية قوّك وتعني قواك الله وإذا قدم شخص ما على مجموعة كبيرة من الناس ومصافحتهم كانت تستغرق وقتاً طويلاً يكتفي بطرح تحية جماعية مثل " العواف يا غانمين " وهناك تحية المباركة وهي(مبروك )في الأفراح والتهاني بالنجاح أو الزواج أو غير ذلك أما تحية المواساة والتعزية فهي " عظم الله أجركم " فيرد الآخرون "شكر الله سعيكم " وتحية الأكل " هَنُهم "وهذه تكون حينما يقدم شخص ما على مجموعة من الناس وأمامهم الأكل فيكون ردهم له " وأنت مِنهم " أي تفضل وبعد الانتهاء من عملية الأكل يطرح الشخص قول يِخلُِف أي مخلوف بالحلال أو ياريته دايم أي يستمر الخير عليكم وحينما يقدم شخص ما على مجموعة من الناس يشتغلون بالمحصول أو يرعون قطيعاً من الماشية يطرح عليهم ما شاء الله أو الله يبارك أو يا ذكر الله .
ومن مصطلحات المجاملات
مبروك ، الله يبارك فيكم ، عقبال عندك ، عقبال المشتهي ، إن شاء الله عقبال الأولاد ، الله يعوض عليكم صبيان ، إن شاء الله في عرسك ،فرحتك ، ميسور غانم ، يخلف عليك ، ياريتة دايم ، تفضلوا على المقسوم أو على الميسور ، كل سنة وأنت سالم ، كل عام وأنتم بخير ، إن شاء الله تعود سالم و غانم ، حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور ، الحمد لله على السلامة ، يعيش وينقل اسمه ، يتربى في سندك ، ملبوس الهنا ،عظم اللة أجركم ، شكر الله سعيكم ، البقية في حياتك ، ما عليك شر ، مشافى ومعافى ، من زمزم ، تقبل الله طاعتكم ، مثل ما ودعت تلاقي ، صح بدنك ، الله يعطيك العافية , رحمكم الله ، أثابكم الله ، نشو وفي الحارة انتشو ، اسمك بلا زغره ، والسبع تنعام ، واللي قالها الخليلي ( والنعم ) ، يكف عنك شرها ، ما تقاسي حرها ، عامر ، صحتين وعافية ، تصبح - تمسي على خير ، نهاركم سعيد ، يا ساتر ،دستورك معك وتفضل ، شرواك من عندي ،ولاتهون ، بخاطركم - تلاقي خير ، ولاقطعان بكلامك ( بهرجك ) ، سبقتك بالموت - عدوينك ، أصلك طيب، من عيلة طيبة ، الراية البيضة لفلان ، حاشاك ، شوفيتم ،عوفيتم ، نعيماً ،الله ينعم عليك ، يسلم إيديك - وإيديك ، على البركة ، حضرت يا بركة .
المسبات
المباشره أو غير المباشرة التي توجه إلى شخص أو العائلة أو الحمولة أو البلد أو الملة أو الرجل أو المرأة أومسبات دينية أو للماشية أو الأشجار أو الممتلكات فمنها إهانة ومنها شتم ومنها بقصد المزاح وقد تكون المسبات باللفظ أو الإشارة أو الحركة ومنها المسبات البدنية الجسمية أومسبات على شكل دعوة أو مسبات خلقية أو على شكل لعنة أو ألفاظ جنسية أو ألفاظ فيها إساءة إلى وطنية الشخص ونضاله ونتجنب إيراد المسبات للحساسية الاجتماعية .
تقاليد الفزعة-الطوشة والهوشة
-

اللهجة العامية
اللغة العربية واللهجة القرشية هي لغة الكلام والتخاطب والتعامل والتعبير عن الحياة على الألسن الدراجة وتتمثل في الأغاني والقصائد الشعبية والحكايات والأقوال والأمثال والألغاز والنكت والنوادر.
واللهجة تدرس من حيث الصوامت والحركات فهي تخلو من الكشكشة ،تبديل حرف الكاف بالشين وتخلو من الشنشنة ولكن تبرز القاف المخففة - جال بالمصرية وتخلو من العنعنة وهي قلب الهمزة إلى عين ولكن يتخلص الأفراد من الهمزة مثل إن شاء الله وتقلب الهمزة في أول الفعل المضارع إلى باء ( يلعب - بلعب ) وتقلب الذال إلى ظاء ( هذا - هاظ ) وللأنثى تزاد حرف التاء ( تلعب - بتلعب ) وتبدل الضاد بظاء ( ضربني - ظربني ) وفي حالة النفي يزاد حرف الشين في أخر الكلمة ( لا يعرف - بعرفش ) ويزاد حرف التاء في بداية الفعل المضارع ( تَشتغل - تِشتغل ) .
وأما بالنسبة للحركات فيكسر أول الفعل المضارع ( مِطرح ، لِبُسِتُ ) وكسر عين الفعل الماضي الذي اتصلت به تاء الفاعل ( جَبتُ )ويحرك وسط الاسم الذي جاء على وزن فعل ( الَسمِنُ ) وفي اسم الآلة يضم أوله ( منشار) وفي مجال التذكير والتأنيث يميز بين الجنسين بالتاء ( ختيار - ختياره ) وفي دلالة الألفاظ اللي بدلاً من الذي , ليش ، لماذا , إحنا ، نحن ، شايف كيف ، مثلما ، وَحِدُ الله ، هلل , ويزاد حرف التاء في نهاية الضمير ( هو، هوت ، هي ، هيت ) واللهجة الدارجة غير مكتوبة وتحتوي أصواتاً غير موجودة في اللغة الفصحى وهي متأثرة باللهجات القبلية للبدو الرحل والفتوحات الإسلامية والحملات الاستعمارية علىالوطن العربي والتزاوج وحملات الهجرة والنزوح .
اشتقت مفردات اللهجة العامية متأثرة باللغات الأجنبية كاللغة الفارسية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية واليونانية والتركية .
وفيما يلي قائمة بمفردات شائعة مرتبة حسب الحروف الاتبثية تم اقتباسها من القاموس العربي الشعبي الفلسطيني .
(المصدر : د . محمد جواد - جامعة النجاح الوطنية - قسم اللغة العربية / مقابلة ،د. عبد اللطيف البرغوثي - القاموس العربي الشعبي الفلسطيني 3 أجزاء )
حرف الألف ( أ )
أبوال : حرير صناعي ، أتفو: بمعنى البصق على الشخص ، إسبيطار : بمعنى المستشفى ، أوضة : الغرفة , أونطجي : نصاب ، إيمتا : متى إيه : ماذا
حرف الباء ( ب )
بابوج : حذاء خفيف ، بارودة : بندقية ، بالطو: معطف ،بايكة : ضخمة ، بحش: نكش ، بلطجي: تهديد دون وجه حق ، بوش: قطيع من الغنم والمواشي ، بحص : تحرك في مكانه لجرح أو آلم ، بخشيش : إعطاه إكرامية ، برندة : شرفة ، برطل : إعطاه رشوة ، بطح : ألقاه على الأرض ، بقبش : ظهر انتفاخ في الجلد ، بمبة : قنبلة يدوية .
حرف التاء ( ت )
تتن : دخان ، تِفه : ملحه قليل ،تمرجي : ممرض ، تنبل : بليد أو كسلان ،تهته : خلط في الكلام ، تيس : غبي .
حرف الثاء ( ث )
ثلطعش : عدد 13 ، ثمنطعش : عدد18 .
حرف الجيم ( ج )
جبجب : انكمش وتراجع ، جرزاية : لباس من خيوط الصوف ، جركن : وعاء من البلاستيك ، جعبر:شكل ، جعبص : ممتلئ ، جعمص : تكبر عليه دون مبرر ، جفس : لئيم ، جفص : لا يحسن التصرف ،جفل : ثار فجأة وفزع ، جقم : عنيد ونكد ، جكر : عنيد ، جلخ : صعل ، جلف : غليظ ، جملون : عقد البيوت القديمة .
حرف الحاء ( ح )
حبطرش : موجود بكثرة ، حترف : متجلي في الحرص على فتات الشيء ، حرز :حجاب للحفظ من الأذى ، حرفص :تضايق وانقهر، حركش : احتك بخصمه .
حرف الخاء ( خ )
خبط : ضرب بشدة ، خربش : أفسد ، خربط :خلط ، خرطش : كتب دون عناية ، خزبل : عدم الرضا والخجل ، خطش : شطب ، خنشر:خشن المظهر والسلوك ، خايس :فاشل .
حرف الدال ( د )
دبق :لصق ، دحبر : جعله على شكل كرات ، دحلز : بروز محل الصدمة والرضة ، درفس : سمين ،دلبش : جمع غليظ من الأشياء ، دندش : علق عليها للزينة ، دهلز : خدعه بالكلام المعسول ، دهور:قلب ، دوحس : شبه الحرق الخفيف ،دوشك : مقعد خشبي للفرشات والمساند .
حرف الذال ( ذ )
ذبلح : تلكا ، ذخر: خبأ للحاجة ، ذيال : آخر الثوب .
حرف الراء ( ر )
ربطة : كرافة ، ربعية :مكيال للحبوب ،روزنة :فتحة في أعلى الباب ، راج : دار وتنقل ، رزنامة : نشرة للتوقيت، ريض : يستريح ، ريال : من المسكوكات الفضية .
حرف الزين ( ز )
زبال : من يجمع النفايات ، زجل : تغنى وطرب ، زرزرت : سمنت ، زريف :جميل ، أزعر : قصير ، سيئ الخلق ،زعزقت : اشتدت ، زفت : أساء زلط : الحصى الكبيرة ، زلف : القربة ، زنديق : خبيث ، زنار :الوسط، زناق: ما يربط تحت الحنك ، زنقل : كسب كثيراً ، زاحر : دافع الآخرين ، زاحم : دافع غيره ليشق طريقه ، زاط: كثير الخير ، زبق : ما أحاط منه العنق ، زينكو : معدن كالتنك .
حرف السين ( س )
سبتة : السلة ، سباط : نوع من الأحذية ، سبل : أرخى ، ست : السيدة ، سترة :نوع من الملابس ، سجل : كتب ، السحنة : الهيئة سخسخ :استرخى ، سطل :إناء ، سفط : تنازل ، سقالة : من الأخشاب للوصول إلى الأماكن المرتفعة ، سنسلة : جدار استنادي ، سوسح : سلبه القدرة على التحكم ، سيجارة :لفافة من التبغ .
حرف الشين ( ش )
شوم : ضد البركة والفال ، شبشب : الخف للاستعمال في البيت ، شحد : طالب الحسنى ، شخط :صرخ في وجهه غاضباً ، شردق : غص بالريق أو الماء ، شرمح : مزق ، ششمة : حفرة امتصاصية ، شعلبت : التهبت ،الشق :مكان من بيت الشعر الخاص بشيخ العشيرة ، شلح :خلع ، شمينتو:إسمنت ، شوشح : لاحه وأزاحه .
حرف الصاد ( ص )
صرصع : جعله يشعر بالخوف ، صطله : جعله غير قادر على التفكير ، الصفن :وعاء يشرب منه الراعي ، صوبة : مدفأة ، صاج : وعاء يوضع على النار للخبز عليه ، صومعة : مكان لخزن الحبوب ، صاية : قمباز.
حرف الضاد ( ض )
ضنا : النسل ( الأولاد) - ضو : إنارة البيت ، تلفظ العامة الضاد بالظاء .
حرف ( ط )
طابور: صف العسكر ، طبشورة :إصبع من الكلس للكتابة ، طبطب : لم يحل المشكلة جذرياً ، طبقة : الطابق الثاني من البناء ، طحش : غلب وطرد ، طخ : رمى بالنار ، طر : ساق الماشية ، طرش : دهن البيت ، طرقع:طرق بأسنانه ، طز : أعلن احتقاره , طش : أخطأ وضل في السير ، طعش : وضعه بين أشياء أخرى فلم يجده ، طفر : أفلس من المال ، طفش : سار دون هدف ، طوس : غبي أو بليد أو وعاء ، طوشة : شجار بين عائلتين أو حمولتين أوشخصين .
حرف الظا ( ظ )
ظب :لم ، ظج : صاح ، ظاهر: خرج الى الشارع بطلب أمر ما ، ظو : ضوء .
حرف العين ( ع )
عباية :كساء فوق الثوب للرجل ، عبية : المهرة الفتية ، عرّد : هرول مندفعاً ، عرقل ، وضع رجله أمامه وأوقعه ، عصبن : احتد مزاجه ، عصلج : ضاق واشتد ، عصمل (عثماني) عملة ذهبية تركية ، عفشيكة : غير مرتب ورديء ، علاقة :عروة يعلق بها شيء ، عمص : ضعف نظره وتكسرت رموشه .
حرف الغين ( غ )
غطيطة : ضباب ، غندر : مشى بدلال ، غيطن : دخل حالة فقدان الوعي .
حرف الفاء ( ف )
فَتَاحة : ذكاء ولباقة ، فاتورة : لائحة بأسعار البضاعة ، فاردة : الموكب لنقل العروس لعريسها ، فرط: فك، فش:أخرج مافيها من ريح ، فشك : رصاصة لحشو البندقية ، فغم : أكل ، فودس : بدأت إجازة الطلاب المدرسية .
حرف القاف ( ق )
قداحة : ولاعة ، قدح : إناء ، قدر : إناء كبير للطبخ ، قرفص : شد يديه تحت رجليه ، قرقط : تمسك بشيء ما بشدة ، قشقش : يبس ، قشب : خشونة مع تقشر على اليد ، القشدة : الزبدة ، القمباز : الرماية ، القوشان : شهادة رسمية .
حرف الكاف ( ك )
كبوت : معطف ، كديش : نوع من البغال ، كرباج : سوط ، كرد وش : خبز الذرة أو الشعير ، كش : طرد أو اشمأز ، كشك : الجامد من اللبن ، كشكول : وعاء المتسول ، كعبل : ضمه إلى بعضه ، كعكبان : نوع من الحلوى - نشا وسكر ، كلبشه : القيد ، الكماج : الخبز المستدير ، كوب : متر مكعب ، كمسيون : ضريبة(سمسرة) على الخضار والفواكه ، كويس : مليح وحسن .
حرف اللام ( ل )
لبا : حليب بعد الولادة مباشرة ، لبش : جمعها على غير ترتيب ، لبع : التهم الطعام بشراهة ، البس : الراية في فمها حديد ، لحس : لعق الطعام ، لخبط : خلط الكلام ، لخمه : اضطراب يشغله الفكر ، لزّ : شده وألصق به ، لط : ضربه براحة اليد ، لطخة : البليد ، لطش : سرق ، لطع : أصابته حرق خفيف ، لغط : أصوات مبهمة لاتفهم ، لغم : مادة متفجرة ، لم : جمع وضم ، ليش : لأي شيء .
حرف الميم ( م )
محل : دكان ، تمختر : تبختر ، المردوان : الممر الطويل داخل البيت ، المرطوان : الطويل بشكل ملفت للنظر ، مفرط : انسل من البيت ، المزودة : البساط المصنوع من الصوف ، المساة : تستخرج من بطن الجدي لعمل الجبن ، المسخرة : الاستهزاء ، معط : نتف ، ملط : اختلس .
حرف النون ( ن )
نبش : أبرز ، نبه : أيقظ ، نتش : نتف ، نجظ : نضج ، نخ : خفض رأسه ، نش : شوى على النار ، نط : وثب ، نطح : أصابه بقرنه ، نطر : حفظه وسهر عليه ، نكش : حفر الأرض .
حرف الهاء ( ه )
هبش : كسب ، هردبش : صفة لكل شيء غير متقن ، هركل : ملابسه في حالة سيئة ، هيلم : أوهمه بكلام ، همشري : لديه نخوة وشهامة ، هوب : صوب سلاحه ، هودج : محمل العروس على ظهر الجمل ، هيزعة : ضجيج واختلاط أصوات .
حرف الواو ( و )
ورشة : مكان عمل ، وشوش : همس إليه بكلام ، وشى : نم عليه ، وقح : قل حياؤه .
حرف الياء ( ي )
ياي : صوت للتعبير عن المفاجأة والتعجب ، يي عليك : للتوبيخ أو الندم .
رسالة لم يحملها البريد
هذه القصيدة ألقيت في الأمسية الشعرية التي نظمها مركز السنابل بتاريخ 20/2/2004م وهي للشاعر إياد يوسف الشلالده
ننصح الشاعر الأخ أسامة الشلالدة بمراجعة قصيدته خصوصاً الكلمات التي تحتها خط
أتيت اليوم كي أتلو نشيدي ومن حول السنابل كان عيدي
نظمت القول والأشعار حتى تراقصت الحجارة من قصيدي
أبا بشار شرف ملتقانا ليوصل شعره الدرَّ الأكيد
وشعر أبا أسامة فيه كنز لآلئ جوهَر النوع الفريد
وذا عبد الرؤوف أتى إليكم ليهدي الشعر في بيت القصيد
ومن (خاراس) شرفنا حبيب فأصغ يا عقول لتستفيدي
إلى الأستاذ( يوسف) كل حبي وبين الأهل في البلد السعيد
ارحب بالحضور معي زهوراً رسالاتٍ تضمنها بريدي
أخانا أحمدا وبه لقانا سلامات مع الحب الأكيد
وزائرنا الكريم به التقينا أخي رجب له حبي الأكيد
أخي موسى سلاماتي إليكم ومن حقل السنابل بالنشيد
وسنبلة التراث اليوم ملآى وإدريس له بيت القصيدِ.
*********************************************************


المراجع والمصادر
- عمر رضا كحالة :معجم قبائل العرب ج1/ج5 .
- بطرس البستاني :دائرة المعارف .
- الموسوعة الفلسطينية أربع مجلدات ميلانو إيطاليا توزيع هيئة الموسوعة الفلسطينية - دمشق .
-عبد اللطيف البرغوثي :القاموس العربي الشعبي الفلسطيني - اللهجة الفلسطينية الدارجة ،مركز التراث الشعبي جمعية إنعاش الأسرة .
البيرة - الجزء الثالث 1998م والجزء الثاني 1993م والجزء الأول 1987م .
- محمد اقطيش عواد ،إدريس جرادات : الطريق المنير إلى تاريخ سعير ،ط1 مركز البحث العلمي ، جامعة الخليل 1987م .
- حنا عبد الله جقمان :جولة في تاريخ بيت لحم ،مطبعة الروم الارثوذكسية - القدس .
- فيليب حنى :تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين ،ج 2 لبنان .
- مجير الدين الحنبلي ، الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل ، مكتبة المحتسب عمان 1973م .
- مصطفى مراد الدباغ ، بلادنا فلسطين ، بيروت منشورات دار الطليعة 1965م .
- شكري عراف :القرية العربية الفلسطينية - مبنى واستعمالات أراض، جمعية الدراسات العربية ،مطبعة أبو دلو القدس 1985م .
- عبد الغني النابلسي : الحقيقة والمجاز في الرحلة إلى بلاد الشام ومصر والحجاز ،الهيئة العامة المصرية للكتاب 1986م .
- أحمد يوسف :تحقيق مخطوط الخبر التام في ذكر الأرض المقدسة وحدودها ، مركز إحياء التراث الإسلامي - القدس 1997م .
- إدريس جرادات : الدرة النفيسة في أحوال قرية العديسة : مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي - سعير الخليل شباط 2001م ادريس جرادات :طريق الشموخ إلى قرية الشيوخ ، مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي - سعير - الخليل نيسان 2001م .
- موسى جرادات ،تيسير مسودي : قرية سعير - دراسة ميدانية ،مركز أبحاث رابطة الجامعيين - الخليل كانون أول 1987م .
- :التوعية الجماهيرية حول المحاجر وأثارها على البيئة والتنوع الحيوي ، مركز أبحاث الأراضي في جمعية الدراسات العربية - القدس كانون أول 2002 م .
- :محافظة الخليل الأرض والسكان ،دائرة التربة ونظم المعلومات الجغرافية في جمعية الدراسات العربية أيار 2002م
- : سعير نشرة صادرة عن مشروع الحفظ والاستخدام المستدام للتنوع الحيوي الزراعي في المناطق الجافة 2003 .
-
- عمر العناني :بين الجد والهزل مطبعة دار الأيتام الإسلامية القدس 1977م .
- عبد الحافظ عبد الفتاح إسماعيل عواد : الجغرافيا الإقليمية لمحافظة الخليل - 1997م .
- وليد ربيع وآخرون : قرية ترمسعيا ، جمعية إنعاش الأسرة 1987م .
- إدريس جرادات :دليل السنابل 2000 دليل الهاتف في سعير ، إصدار مركز السنابل - سعير .
- أعداد مجلة السنابل من ( 1 - 12 ) الصادرة عن مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي - سعير 1997-2002م
- فتحي أحمد : تاريخ الريف الفلسطيني في العهد العثماني ،ط1 رام الله المطبعة العربية الحديثة 1992م .
- نعيم السعدي وأحمد العداربة : الآلات الموسيقية التقليدية ، مركز الفن الشعبي ط1 البيرة آذار 2000م .
- جراسموس جروب: طيور فلسطين الشائعة ،معهد الأبحاث التطبيقية بيت لحم 1992م .
- يونس عمرو ،نجاح أبو سارة : رقوم المسجد الإبراهيمي الشريف ، مركز البحث العلمي جامعة الخليل تشرين ثاني 1989م .
- يوسف محمد الحروب : من تاريخ عشيرة الحروب , بحث تاريخي كبير , مطبوع وغير منشور , خاراس ـ حزيران 2004م
أرشيف
- مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي - سعير .
- وكالة غوث وتشغيل اللاجئين - الخليل .
- مديرية الشئون الاجتماعية - الخليل .
- مديرية العمل - الخليل .
- مديرية الاثار- الخليل
- مكتب دائرة المساحة-الخليل
- مديرية الحكم المحلي –الخليل
- مديرية التربية والتعليم –الخليل
- أرشيف مؤسسات سعير / البلدية - الجمعية الخيرية ، لجنة الزكاة ، النادي الرياضي ، المدارس .
- مقابلات الهيئات الإدارية والشخصيات الاعتبارية في البلدة .
- الصحف والمجلات المحلية .
- الوثائق والمستندات .
- الزيارات الميدانية والمشاهدات العينية .
- ورشات العمل والندوات التي نظمها المركز .
فريق العمل الميداني
من 14/5/2004-1/12/2004م
-سامي محمد جرادات-الزبيدي-
-طارق محمد علي ياسين جرادات
-خالد ظاهر العويضات
-لمية شفيق الكوازبه
-عناية محمد حسين العرامين
من 1/7-31/9/2004
-غسان موسى سرحان شلالدة
-إبراهيم كامل فرحات الشلالدة
-نسرين كامل فرحات الشلالدة
-علي موسى المطور
من 1/9-31/12/2004م
-محمد شريف جرادات
-منذر عبدالقادر جرادات
-سعدي حسن شحادة المطور


المراجع الحية
قائمة الأشخاص الذين تمت مقابلتهم
ـ الشاعر يوسف محمد إبراهيم الحروب ـ خاراس / مقابلة في 20/2/2004م
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف