الأخبار
المتقاعدون العسكريون يعزون بوفاه والد اللواء حازم عطا اللهاللواء بركات يلتقي وفداً من مواقع لجان التماس التنظيمية والشعبية برام اللهالمحافظ أبو بكر والوزير قطامي والسفير الرويضي يطلعون على احتياجات بلدة علارجمعية مرضى السكري تنظم حلف افتتاح لمقرها بطولكرماليمن: وزير الثروة السمكية يلتقي مدير مصنع الغويزي لتعليب الأسماكمحافظ طولكرم يستقبل مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلاميةالقدس: الاعلان عن جوائز مهرجان زهرة المدائن الثاني عشرمايكروسوفت تعرض أحدث الحلول التعليمية خلال النسخة الرابعةحماس: نثمن موقف وزراء الخارجية العرب الرافض لـ(صفقة القرن) وندعو الفصائل لرص الصفوفمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة أشخاص في شمال نيجيرياخامنئي يعين قائدا جديدا للحرس الثوري الإيرانيوكالة: بنك السودان المركزي يرفع سعر العملة إلى 45 جنيها للدولاربومبيو: أمريكيون من بين قتلى الهجمات في سريلانكاإيفرتون يدك شباك مانشستر يونايتد برباعيةليفربول يتخطى كارديف ويستعيد صدارة الدولي الانجليزي
2019/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثورة الجياع بقلم فاتن

تاريخ النشر : 2010-08-26
ثورة الجياع

أقام الحاكم حفل زفاف أسطورى لنجله حضره ملوك وحكام الممالك المجاورة وإمتدت الولائم أمام المدعوين من علية القوم ..وأثناء انشغالهم بالحفل البهيج لم يفطن الحرس الى أشباح اعتلت أسوار القلعة وجعلوا يحملقون فى الموائد العامرة بما لذ وطاب وقد سال لعابهم ....يتحسسون بطونا خاوية لم تذق طعم الزاد منذ أيام وعلا صوت ضحكات الأثرياء وازداد تجمع الجياع فوق السور وهم لا يشعرون حتى اصبحوا حشودا غفيرة ...ووسط الغناء والعزف والضحكات فجأة انهمرت جموع الجياع كالشلال المتدفق وهبطوا الأسوار وأصبحوا داخل القلعة ..هجموا على الموائد ليسكتوا صراخ معداتهم وسط ذهول وفزع المدعويين وفشلت محاولات الحرس للسيطرة على كل هذا الجمع الغفير من الجياع وتهاوى الحاكم على كرسيه من فرط هلعه وذهوله ..وبعد ان التهمت جموع الجياع الطعام جمعوا المدعوين وأحاطوا بهم من كل جانب وجعلوا ينظرون اليهم وقد بدوا كالنجوم المتلألأة حيث ارتدواالملابس الفاخرة وازينوا بالحلى من ذهب والماس.. وتملك الضيوف المرهفون الذعر ولكن صيحة الجياع أسكتتهم واحتل الجياع القلعة وطردوا الحرس جميعا وأغلقوا أبوابها بإحكام.. وانتظر الضيوف -بقلب يرجف وقد ارتعدت فرائصهم - مصيرهم المجهول..

اجتمع الجياع وجعلوا يتباحثون في امر النبلاء قال أحدهم.. فلنقطع رءوسهم أسوة بالثورة الفرنسية قال آخر... بل نقوم بسلب ونهب ما بالقلعة ونأخذ النساء سبايا والرجال أسرى ..قال ثالث.. بل نحبسهم هنا عدة أيام دون طعام ثم ننظر فى أمرهم ...لاقت الفكرة استحسان الجياع وقرروا تنفيذها جردوا النساء من حليهم والرجال مما يحملون من أموال وحبسوهم بالقلعة ثلاثة ايام دون طعام وجعل النبلاء يصرخون وهم يتضورون جوعا يطلبون الرحمة يتسولون لقمة تقيم أودهم وقد شارفوا على الموت جوعا ولم يرق الجياع لحالهم وقام قائدهم فصرخ فى الحاكم قائلا :

هل أحسست بما يعانى منه شعبك الجائع؟؟.... هل عضك الجوع ؟؟ ..هل تمزقت وانت ترى الطعام الى جوارك لا تستطيع ان تمد يدك اليه ؟؟.. هذا حالنا كتبت علينا ان نجوع ونعرى فى هذا البلد العظيم واخذت تكنز واهلك وحاشيتك الذهب والفضة وتسرق ثروات البلد وتكنزها وتحرمنا حقوقنا ونحن نقف نرقب والحرمان يمزقنا مات ابناؤنا جوعا طعامهم الذل والهوان ..هل شعرت بنا يوما؟؟.. سوف ترحل عن بلدنا لا نريدك حاكما بعد اليوم وتجمعت حشود الجياع وأحاطت بالحاكم والحاشية وساقوهم كالأغنام وطردوهم خارج البلاد ...ثم نصبوا قائد الثورة حاكما .. وبعد سنوات وبعد ان استقر قائد ثورة الجياع فى الحكم وتمكن منه أقام حفلا اسطوريا لزفاف نجله ودعا اليه الحكام والنبلاء من الممالك المجاورة ومدت الموائد مفروشة بالطعام والشراب وفى غفلة من الحرس تجمع على سور القلعة حشودا من الجياع تنظر الى الطعام وقد سال لعابهم !!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف