الأخبار
أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019فيديو طريف لسلحفاة تساعد أخرى مقلوبة على ظهرهااكتشاف أغرب مخلوق على بعد 7 آلاف متر في عمق المحيط الهادئمَن أراد ضرب مذيعة كلام نواعم في الكواليس ومنعه المصورون؟شاهد قصر كيم كاردشيان وكاني ويست الأسطوريدجال مصري يغتصب سيدات عقيمات بعد وعدهن بالإنجابلجنة تحقيق تكشف سبب وفاة 14 رضيعًا في تونس قبل شهراليمن: بيت التنمية يقيم ورشة عمل مع السلطة القضائية وأصحاب المصلحة والنشطاء بحضرموتالميزان ينظم لقاءً بعنوان "تقرير لجنة التحقيق الدولية حول مسيرات العودة"الأسطل يستقبل رئيس بلدية الشوكة برفحاتحاد الإعلام الرياضي ومشروع (PART) يفتتحان دورة " المهارات القيادية"تربية سلفيت تنظم المهرجان المركزي الختامي للأنشطة الطلابيةالجمل يناقش قضايا المواطنين مع لجنة الغارميناليمن: فريق أكاديميون من أجل السلام يعقد أولى ورش عمل نشر ثقافة السلامأبو مويس يبحث مع القنصل المصري تعزيز التعاون لخدمة التعليم العالي
2019/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نافذة الروح شعر محمد السيد ندا

تاريخ النشر : 2010-08-01
نافذة الروح

شعر محمد السيد ندا




ما أروع العيون التى ترى مالايُرى والآذان التى تسمع مالا صوت له .



1 ــ نافذةٌ فى الجهة الشرقيه
ـــــ
أفتحها كلّ صباح للأنسام العطريه
من قبل شروق المعرفة النورانيةْ
تتسلل داخل بوّابة صدر المشتاق ؛
إلى الألوان الفطريهْ
تتغلغلُ فى الأعماق بلا استئذان
فتحاولُ أن تمنعها النفسُ ؛ العاصفةُ الناّريهْ
تتصارعُ فى رُدُهات العقل الحائر ؛
قد تغلبها الأحزانْ
لكنّ شروق الروح
على قارعة الزمن العابر
يوقظنى
فألوذُ بتسبيح الرحمنْ




2 ــ نافذةٌ فى الأسحار
ـــــ
على واد أخضر
يترقرقُ تحت الأغصان
النهرُ المُنسابُ بلا منبع
تغتسلُ طيورُ الفجر البيضاء
تتوضّأُ أفعالُ الخير
على جريان الماءْ

... أتأكدُ من أنسام الورد
بأنّ الحبّ أصولُ الأشياء
وفروعُ الشّر بلا أصل
يجرفها التيّار
لا يبقى فى بستان الأسحار
سوى الأنسام
وتغريد الأطيار
وتسبيح الأعطار وعزف نشيد الأمطار
عناقا للقلب المشتاق
لمعرفة الأسرار





3 ــ نافذةُ الروح
ــ
على قريتنا
بُستانُ التسبيح
بألوان الأزهار
وزقزقة الأطيار :
" .. سبحان الرّزّاق الفتاح
سبحان القدوس الغفّار .. "
... الخطُّ الفاصلُ
بين حدود ظلام النفس
وإشــــراق الأنوار .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف