الأخبار
الشرطة تقبض على مطلوب صادر بحقه حكم بالحبس 10 سنوات بضواحي القدسغرينبلات لـ"اشتية": لا نشن حرباً مالية وهذه أموال دافعي الضرائب بالولايات المتحدةمصر: محافظ الإسماعيلية ينجح فى حل مشكلة حاجزى وحدات مشروع 960وزير العدل ينظم زيارة تفقدية لمكتب الوزارة في نابلستربية قلقيلية والمؤسسات الوطنية تشارك مدرسة الرماضين المعزولة يومها المفتوحوزيرة الصحة تبحث مع مستشفيات القدس عددا من القضايا المشتركةمصر: "عبدالمنعم" يدعو أسر الشهداء والمصابين للمشاركة في الإستفتاء على التعديلات الدستوريةفلسطينيو 48: عودة يُطالب وزير الصحة بإقامة مستشفى ببلدة عربيّةواشنطن تُعلن دعمها لانتقال ديمقراطي وسلمي في السودان بقيادة مَدنيينالأطر الطلابية بجامعة الأقصى تحيى ذكرى يوم الأسير الفلسطينىأوروبا تشهد سلسلة فعاليات تضامنية في يوم الأسير الفلسطينيالرئاسة الجزائرية توجه دعوات لجميع القوى السياسية للمشاركة في اللقاء التشاوريالتجمع الدولي للمؤسسات الفلسطينية يشارك في المؤتمر الدولي "مستقبل العمل التحديات والفرص"فيديو: هدف غريب بقمة الاسماعيلي والزمالكبالفيديو: لحظات إصابة فتى مكبل اليدين بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في تقوع
2019/4/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الطريق إلى إحتراف "القوادة"بقلم: جلال الخوالدة

تاريخ النشر : 2010-05-08
الطريق إلى إحتراف
الطريق إلى إحتراف "القوادة"

بقلم: جلال الخوالدة *


حين أقدم "فتوة" أحد الأحياء، متسلحا بعصابة إجرامية على إقتحام حي عدنان وإغتصاب زوجته، ثار عدنان، وأقام الدنيا ولم يقعدها، جن جنونه وقاتل وحارب، وحين هدات ثورته، وارتخت عزيمته، عاد "الفتوة" يهاجم عدنان ثانية في حيه فإغتصب زوجته وبناته امامه وامام الناس جميعا، فشعر بالهزيمة والنكسة، استنكر واستهجن وراح يصرخ ويلعن ويسب ويشتم، اليوم صار "الفتوة" ياتي كل يوم ويغتصب زوجته وبناته وعدنان لا يحرك ساكنا، وما عاد حتى يستهجن ويستنكر.


ما الذي حدث؟ هل إعتاد عدنان على الخضوع، هل استطعم فكرة الإنكسار، أم أدمن الذل والهوان، هل يتلذذ عدنان الشعور بالهزيمة والإستسلام؟ وكيف أصبح عدنان، مع الأيام يتقبل ويقبل دخول "الفتوة" بيته في الليل والنهار، وعلى مرأى ومرمى من الجميع، يهاجم زوجة عدنان وحبيبته "الحرة" الأبية، التي لم تقبل يوما ما يفعله "الفتوة" ولم تهادنه، بل ظلت تقاومه بشراسة منذ أول إغتصاب، بكل ما لديها من وسائل ضعيفة، بالأيدي والسكاكين والحجارة.

أما حين عاد "الفتوة" وأغتصب بنات عدنان الواحدة تلو الأخرى، فالكل يشهد أنهن قاومنه أشد مقاومة، وأنتفضن بوجهه ودفعن ثمنا غاليا لمقاومته، فجرهن "الفتوة" امام ناظريه، وامام الحي كله، ونكل بهن، تنكيلاً وتمزيقاً لم تعرف مثله البشرية جمعاء، وأمعن في تعذيبهن والتلذذ بإغتصابهن ثم ضرب حولهن سياجا ناريا ليمنع الإقتراب منهن، وقد يكون فعل ذلك أيضا لأنه خائف مرعوب من أن يقترب أحد منه، لأنه في واقع الأمر ليس "فتوة" بالمعنى الحقيقي، هو أحد الجبناء الأذكياء، الذي عرف فقط كيف يستغل علاقاته مع تلك العصابة وكذلك استثمر حالة الضعف والإستكانة والجبن والهوان التي وصلها عدنان فاستطاع مشروع "الفتوة" هذا أن يحول عدنان، مع الأيام، إلى "خيال مآته" تنظر وتراقب فقط وأظنه شاغله وشغله بمئات من المواضيع الأخرى، حتى انه ما عاد يعترض او يتساءل او يشكو أو يحرك ساكنا، البعض قالوا أن عدنان ما زال يدعي إرتباطه وحبه لزوجته وبناته وأنه يحدثهم أحيانا عن أصالتهن وقدسيتهن بالنسبة له، لكنه يؤثر الصمت، لكن احدا ما لم يدرك لحساب من كل هذا الصمت!

عدنان، الذي كان يُعرف في الماضي بعزته وفخره من نسبه وقوة شكيمته وتاريخه وبطولاته في الحي وفي كل مكان، أصبح اليوم "قوادا" للفتوة، نعم قوادا، صحيح انه "حتى الآن" لم يطلب من الفتوة أن يغتصب "مقدساته" أو تقاضى أجرا على ذلك، لكن سكوته وإنشغاله بمشاكله الخاصة، ونزاعاته التافهة، ومواضيعه الغبية وألعابه الخفية، كلها تؤدي نحو الطريق إلى إحتراف "القوادة"، فهذا هو المسمى الحقيقي والصريح لحال عدنان، بلا لف ولا دوران، رضي من رضي وغضب من غضب.

أبناء عدنان كلهم اليوم، لا يأبهون للحال الذي وصله رمز العائلة والحي والتاريخ، فمع ان عدنان قد أصبح رمزا للهزيمة والذل والخضوع، فهو يحتفل بالذكرى 62 لأول إغتصاب "لمقدساته"(!!) وأبنائه يجلسون على المقاهي يلعبون "الورق" أو يجرون محادثات "تشاتنج" مع فتاة تربطها صلات قوية مع "العصابة" و"الفتوة" أو يتعصبون بشدة لمباراة كرة قدم بين "برشلونة" و "ريال مدريد"، أنظروا، أحدهم ويدعى "غسان" يجلس في هذه اللحظة وتتدلى من شفتيه سيجارة وتهتز على وقع دندنته أغنية "هيب هوب" حديثة يقول مطلعها: بلاد العرب أوطاني، من الشام لبغدان ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطوان...ثم يلتفت حوله ويقول وهو "يغنج": لسان الصمت يجمعنا .. بغسان وعدنان.

* روائي وكاتب صحفي

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف