الأخبار
وفد من الجهاد يعزي عائلة الأسير الشهيد ياسر حمدوني بجنينفي "اليوم العالمي للسلام"..الأكاديمية العصرية للدراسات العليا تعقد ثلاث ورش عمل على التوالياليمن: فرق الهلال الأحمر الإماراتي تستأنف عملية توزيع 4500 سله غذائيه بمنطقة ديس المكلا بحضرموتاليمن: الوكيل الأول لحضرموت يرحب بفكرة انشاء اول حزب سياسي حضرمي ويلتقي الدينيتحت رعاية الرئيس..الشبيبة الفتحاوية في جامعة الاقصى بغزة تكرم الطلبة المتفوقين على مستوى الكليات داخل الجامعةمصر: بالتفاصيل..إعتماد الخطة الإستثمارية لمشروعات بالبدارى بـ23 مليون و275 ألفطاقم شؤون المرأة يطلق خطط الأحزاب لتعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية وحملة إعلامية بعنوان " بدونها لا يبنى وطن"اليمن: إطلاق مبادرة للسلام برعاية منظمات مجتمع مدني بصنعاءجمعية المرأة العاملة تختتم سلسلة لقاءات تثقيفية في قطاع غزةالسفير معروف يلتقي بوزيرة خارجية الظل في المعارضة الكنديةخطاب شامل للرئيس عباس غداً : تأكيدات على عقد المؤتمر السابع لفتح قريباً .. وإجتماعات تحضيرية مكثفة إلى يوم 29 أكتوبراللواء عبد السلام الكسواني يوارى الثرى في أريحاالإحتلال يقرر منع سكان غزة من الصلاة بالأقصى الجمعة المقبلة بسبب مراسم جنازة شمعون بيرزاستمرار اغلاق مكتب هيئة شؤون الاسرى بغزةسوريا: الإتصالات : "تزويد الجزيرة السابعة في ضاحية قدسيا بشبكة الهاتف الأرضي متوقفة على أعمال مؤسسسة الإسكان"" الفلسطينية التي أبكت لاجئي أركوتا "إتحاد المقاولين الفلسطينيين يكشف الهدف الحقيقي وراء تجميد شركات المقاولات المدرجين على آلية اعمار غزةقطاع السياحة والتجارة بالقدس المحتلة يعيش "مرحلة حاسمة تنذر بانهياره "تعود من جديد : سفينة زيتونة تواصل رحلتها باتجاه غزةبائعات البسطات حكايا تروى في ثنايا القدستسمية الحفيد على إسم الجد ... عادات و تقاليد فلسطينية أم بوابة للخلاف؟الشرطة الالمانية تقتل لاجئا عراقيا في برلينللمرة الاولى : مجلس الشيوخ الامريكي يرفض فيتو اوباما على قانون مقاضاة السعوديةفعاليات أريحا تنعي شهيد الحركة الاسيرة ياسر حمدونيبلدية البيرة تستقبل وزير الحكم المحلي المالطي
2016/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العراق الى اين بقلم : ضياء الكناني

تاريخ النشر : 2010-02-17
بسم الله الرحمن الرحيم

العراق الى اين
دراسة في الواقع العراقي بين الماضي والحاضر
الجزء الاول
بقلم : ضياء الكناني

1- أي ديمقراطية ( حكم الشعب لنفسه) ممكن تطبيقها في العراق في بلد الفرد فيه غير متحرر من حكم العائلة وسيطرة العشيرة عليه. ويؤمون بالعلاقات وسلبيات تأثيرها عليه وعل الديمقراطية وهنا المقارنة بين الفرد في اوربا المطبقة للديمقراطية بصورة نسبية وبين العراق من دول العالم الثالث .
حيث لاتاثير على شخصية الفرد في اوربا عليه حتى من اقرب الناس اليه .
2- كيف يمكن لعراق محتل من قوة عسكرية امريكية متصهينة صرفة ومن احتلال ايراني يدار من قبل مجموعه من العملاء لكلى الطرفين ان ينهض
3- العراق بين ثلاث حاءات ( ح ح ح ) حرب مع ايران ثمان سنوات وحصار 13 سنة وحرامية منذ 7 سنوات
فما اشبه اليوم بالغد فمازال المواطن العراقي يستلم اكله عن طريق بطاقة تموينية ( بطاقة طوارئ تصرف في الازمات والكوارث والحروب ) سقطت الكثير من مفرداتها في السنوات السبع الماضية وعليها وفيها يختم له استلامه تنكة نفط في الشتاء وديناره متضخم مئات ألاف عن وضعه الطبيعي
4- هل ينسى العراقيون قصف الطائرات الامريكة للعراق بعد اخراج القوات العراقية من الكويت عام 1991 وحتى احتلال بغداد واعلان سقوطها يوم 9 نيسان 2003 واليوم نفس الطائرات تصول وتجول في سماء العراق ولكن بدون صفارة انذار
5- هل بمصلحة الديمقراطية غياب الطاقة الكهربائية عن البيت و المصنع ي العراق منذ عام 1991 وقد تساوى في ذلك صاحب القصر والكوخ فكلاهما يعيشون عصر ما قبل الصناعة
6- الاخوة الاكراد في جبال شمال العراق قومية تعمل للانفصال عن العراق وتكوين دولة كردية تحت شعار قادتها ( ما لنا نا ومالكم ياعرب نحن شركاء في باقي العراق ) ويملكون قوة عسكرية تاخذ حصتها من النفط العراقي تحت الحكومة الحالية وهؤلاء لايملكون شرف العسكرية حيث يقصف ما يصفونه بالاقليم من قبل ايران وتركيا ولا يحركون ساكن
7- يؤمن السياسي العراقي بمبدا المكافئة مقابل ما يدعيه انه مناضل فيجب ان ياخذ المناصب العليا للدولة المدنية وبراتب يفوق الرؤساء والملوك في مجلس النواب مثلا .
8- يقول ابراهام لنكولن ( الرئيس الامريكي ) نحن لايمكن لنا ان نخفي التاريخ . وتريد الحكومة العميلة في بغداد عكس ذلك .
9- هنالك مجموعه ضخمة من المواطنين العراقيين لايؤمنون بالوطنية ولا القومية ولديهم الدين شكلي ؟
10 – ان الشعب العراقي ذو الطبقة الريفية الضحلة هو من خلق ما يسمى بنظام الدكتاتور . مقابل ان يسكن هؤلاء الريفيين القرويون مراكز مدن العراق ويضم ابنائهم الى دوائر الامن والمخابرات وبعض المناب لحكومية والتي تحولت اخيرا الى قرى كبيرة واختفت الحياة المدنية التي كانت تحييها العوائل المدنية العراقية في ستينات وسبعينات القرن الماضي .
11- الواقع العراقي قبل سقوط النظام لم يكن واقع مدني بكل ماتعنية الحياة المدنية في دول العالم ( من تطبيق القوانين واتباعها وتطبيق الثقافات ) بل كان مجتمع انتتهازي في الغالب وما زال لحد الان .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف